شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 الشيخ الزاكي الفكي أحمد البشير (رضي الله عنه)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الشيخ الزاكي الفكي أحمد البشير (رضي الله عنه)    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 8:08 pm

الشيخ الزاكي الفكي أحمد البشير (رضي الله عنه)
شيخ الطريقة الكباشية القادرية بالحصايا - الدامر

مما لا شك فيه أن لكل شيخ من المشايخ بركات ونفحات وكرامات وهم أولياء الله لله درهم اختصهم الله بأشياء لم يختص بها غيرهم ومن عليهم لأنهم أخلصوا التوجه لله تعالى مقتفين فى توجههم أثر الحبيب المصطفى أشرف الخلق صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
و نحن إذ نسوق فى هذا الحوار عن شيخٍ جليل أفنى عمره فى خدمة الدين وهو الشيخ العارف بالله الشيخ الزاكى الفكى أحمد البشير (رضى الله عنه).
ميلاده رضى الله عنه
ولد بمنطقة الحصاحيصا وسط مقر (أخواله) الذى يسمى بحى الببناتره فى عام 9291 م وعند وضوعه ظهرت إشارات ولاحت بشائر تدل على صلاحه وفلاحه. وقد كان والده الفكى أحمد البشير يريد أن يسميه إسماً غير إسمه الحالى ولكن ظهر شخص لم يعرف من أين أتى قال لهم أن هذا المولود أسمه (الزاكى) أسوةً بالعارف بالله الشيخ الزاكى أبو شمله ساكن (النِجفه) بكسر النون منطقة أبو دليق.
تحركاته رضى الله عنه
كان يذهب من حين لآخر الى مسجد الفكى أحمد ود قرشى ليتلقى بعض العلوم الشرعيه وكان ديدنه حب العلو وأهله وحب أهل الصلاح، وعندما جاء العارف بالله الشيخ الرفاعى أبن الشيخ عبد المحمود شيخ الطريقه الكاباشيه القادريه زائراً هذه المنطقه (الحصايا) تعلق به الشيخ وسلك منه طريق السير لله وجد فيه وأجتهد وصبر صبراً شديداً وعمل بأوراد الطريقه ليل نهار وبعدها ذهب مع خاله الأمين صالح عبد الله بانتر الى منطقة الحضريه شرق مدينة الزيداب.
عمله بالزراعة رضى الله عنه
قد أخبرنى بعض الذين كانوا يعملون معه بالزراعه إنه كانت تبدو منه أشياء تدل على صلاحه وقد كان أهل المنطقه التى يعمل بها يثنون عليه خيرا ويقصدونه فى قضاء حوائجهم، بعدها عاد رضى الله عنه لمسيد والده بالحصايا جنوب وإلتف حوله المريدون وزوى العاهات وقد أقام الصلوات وأوقد نار القرآن وبدأ يدرس الفقه ويرشد المريدين الى أن جاءه خطاب من الخليفه الأول الشيخ عبد المحمود إبن الشيخ الزاكى أبو شمله وهو أبو كفه رضى الله عنه بأن يحضر اليه بمنطقة الزاكياب ومعه جمعاً من المريدين والأحباب من بينهم الشيخ الجيلى بخيت رحمه الله، والمقدم بلال أحمد المك وذهب الشيخ ومن معه الى الخليفه وقد أخبره الخليفه بأنه يريد منه الذهاب معه الى مسيد العارف بالله إبراهيم الكباشى (الخرطوم بحرى) وذهبوا ومعهم الشيخ الرفعاى الشيخ عبد المحمود والخليفه محمد الأمين وجمع غفير من المريدين وقابلوا الخليفه الرابع الشيخ إبراهيم الكباشى وأخبره الخليفه بأنه سوف يتم تشييخه وتقديم المقدم بلال وذلك فى عام 1953م.
إحتفالات الشيخ رضى الله عنه
كان يحتفل بليلة الإسراء والمعراج وكذلك يحتفل بميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم وكان لديه خيمتان بكل من مدينتى عطبره والدامر فى ساحتى المولد وكان يحتفل بذكرى العارف بالله الشيخ عبد المحمود الشيخ الزاكى أبو شمله وظل على هذا اليدن الى أن جاءه شيخه العارف بألله الشيخ الرفعاى وأمره بالإنتقال الى مكان مسجده الحالى حيث بدأ فى التأسيس من جديد وقام ببناء المسجد والزاويه وخلاوى القرآن فى عام 1970م وقد حج وإعتمر عدة مرات.
سماته رضى الله عنه
كان متواضعاً، بشوشاً، حليماً، كريماً، يجلس على الأرض مع الصغير والكبير يكرم كل أحد يأتى اليه فى كل وقت وفى كل حين يزور المرضى، شهماً وصفوحاً.
من كراماته رضى الله عنه
فى يوم من الأيام جاء اليه محمد الأمين الشيخ الحاج عبد الغنى (من مريديه) لزيارته وهو داخل خلوته فطرقوا الباب فأذا بالشيخ من داخل الخلوه يقول تفضل يا محمد الأمين والحاج.
أحد مريديه كان يسكن فى منطقة أبو سليم وكان يعمل مزارعاً وعندما أراد العوده الى منزله بعد مغيب الشمس إعترض طريقه شيطان فتكرر هذا الحادث عدة مرات. وفى ذات مره استغاث المريد بالشيخ فسمع صوت الشيخ ينهر الشيطان ويقول دعه يمر والشيخ مقيم بمسيده فى الحصايا.
إنتقاله رضى الله عنه
أنتقل الشيخ الزاكى رضى الله عنه فى يوم الجمعه 20 ربيع الأول 1423 هجريه. وقبل إنتقاله بخمس سنوات تقريباً مر ومعه نفر من الأحباب بالمنطقه التى قبر بها وأشار اليها وأبتسم فى الحال عندما جاءوا آيبيين دق على هذه المنطقه التى قبر عليها (وتد) وابتسم. وقد أخبرنا إبنه الشيخ عبد القادر بأنه قد جاءت الإشاره من كبار الأولياء بأن يدفن الشيخ فى هذا المكان الذى أشار اليه وحدده بنفسه وهذه فى حد ذاتها كرامه من كرامات الشيخ التى لا حصر لها وأنه على حد قولهم وجود الشيخ داخل المسيد فيه ربط روحى للمريدين والأحباب وكان والده الشيخ عبد المحمود يقول أن لكل ولى من أولياء الله مرشد من الصحابه وأنا قد أرشدتنى السيده عائشه رضى الله عنها.وأخيراً قال الشيخ عبد القادر الذى أفادنا بكل هذه المعلومات الثره عن والده الجليل: قال: أشكر الأخ وليد عوض الخضر وأخص بالشكر صحيفة رايات العز المعطاءه وهى ذخر للطرق الصوفية قاطبة وللعامة من الناس والشكر أجزله لقائد ركب الطريقة البرهانية الدسوقية الشاذلية الشيخ محمد الشيخ إبراهيم الشيخ محمد عثمان عبده البرهاني.
وليد عوض الخضر - الدامر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
حسن ابكم

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 40
الموقع : المسعودية

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ الزاكي الفكي أحمد البشير (رضي الله عنه)    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 10:14 pm

((أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ))

اللهم سيرنا بسيرهم
وانفعنا ببركاتهم
واوردنا من حوضهم
واسقينا من شرابهم
شربة هنيئة مريئة
لا نظمأ بعدها ابداً

_________________
كافاً كفانا وكفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ الزاكي الفكي أحمد البشير (رضي الله عنه)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: التصوف الاسلامي-
انتقل الى: