شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 نونية أبي الحسن الشاذلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: نونية أبي الحسن الشاذلي   الجمعة مارس 16, 2012 4:39 pm






نونية أبي الحسن الشاذلي
إني أرى صورة لمحداً.....أ أنت الشاذليّ أبا الحسنْ
رأيتك تطوى المسافات طوىً......لقد رأيت فيكم عجائب المننْ
أنت الدليل للعارفين قوىً.....أنت البعيد عنكم قريب علنْ
تحيرت هل أنا وأنت بدنْ....أم أنك من الحبّ في قلبي سكنْ
هيهات لحقيقة سرك درىً......فرؤيتك مع الحجب فتنْ
فإن كشفت شعوري فيك قطرةً.......لقيل لي أنك تعبد الوثنْ
رؤيتك مع الحجاب جَنَنْ.....تشعل في القلب نارك كُوَنْ
صعقتنا نظرة منك مِنَنْ......فمحوت ما كان في القلب ظننْ
وأصبح للكلام في القلب صدىً......فكشفت نفسك القطب يقنْ
فأشربتنا للأسقام منك دوَاً......فهجراني لكم بعد اليوم شننْ
قل لي هل أنك المولى حسن.....أم أنك هو الشاذلي حسن
فللمصر فيه زاويةً......لا من الأرض بل جنات عدنْ
ما رأينا مثلك لنا أباً......فمن مثلك للمريد عوَنْ
من ذا مثلكم للفقير عيَنْ......أ أنت الشاذلي حسنْ
افتهت من علمك وأنا عُرَاً.....لا أحمل علما لا فطنْ
فما قسمت لي هو المننْ...... دخيلك يالشاذلي فبك أَمنْ
فأصبحتم لي خير مُنىً......أرجوه في الشدائد فتنْ
ولنا دونكم الموت مِحنْ......ووصلكم الفرح لا حزَنْ
فشربة منك أنت سقاً.....لكل همومي والآلام نسنْ
إليّ عيناك بسهم رمىً......من سهام الشاذلي حسنْ
وقلبك بلبل الأفراح غنىً........ولسطوتك القلوب لينْ
ولسانك العربي فصحى بيَنْ.......وسترك لأسرارك قِرَنْ
فاخلاقك والقران معاً......وسنة الحبيب القلب لوَنْ
ومجيئكم للخير عوَنْ........وتجديدك للمنكرات كفنْ
مجدد الأمة حامل لِوَاً......وبمولدكم الغواية دفَنْ
فالذي يحبكم هو وَعَنْ.......والذي يعاديك طبعا شطنْ
فقل هل انت الشاذلي حسن......أم انك محمدا خلق الحسن
لم ترضى غير الله رباً.......والشرك أنواع لمن فطنْ
فعمي الأبصار ليس عمىً.......فانك بالقلب لا بالجسم هُدنْ
ولعهد طريقنا ثمنْ......فبها للرحمان لك رضنْ
ألوضوح الشمس يحتاج بيَنْ......حذاري بعد نورنا دخنْ
أغار من مريدي طغىً........لا أريد الشرك هَوَنْ
فإن حبي في قلبك بطنْ.......ولم يلفت عني من سونْ
فمن ذا مثلي للمريد وفىً......فأنت لأبنائي الطيني أخنْ
ولا أرضى منك غشاً.......فصارح حبيبك بما كمنْ
وأنا من نفسك منك دنَاً.......فكيف يخفى عليّ بطنْ
فقولك والافصاح سُوَىً.......كما تلك بيمينك علنْ
فأنا في العقل وما فيه ذهنْ.....فكن مخلصا لله تُقَنْ
أما زلت تنكر الختم علنْ......فأنا الوارث الشاذلي حسنْ
أنا أنا الشاذلي أبا الحسن........وأنا الوارث للبت النوة جدنً
فبعد الحقيقة الضلالة بين.......وما بعد طريقتنا الا الظننْ
وللعاقل تكفي الإشارة حِداً.......أيا طالبا للنبي وارثنْ
وإشارتي لمريدي حجةً.......وغير ي المفتقر لنوري إذنْ
فأنا اللؤلؤة في قاع سكنْ......فافهم فمهرنا غالي الثمنْ
فالصدق أيها المريد إذن.......يا طالبا كوننا لك حِمَنْ
واثبت فعهدي لك رهنْ.......فأن الفرقان في الدارين معنْ
أنا الجنة لكل من لك أذنْ.......ولك الحماية لمقادير جرنْ
وصنعة العارفين صنعةً.......فجندي معربدة دون جبنْ
فهل ترى لي مثلا ثنىً........ألم أقل أنا الشاذلي حسنْ
فغص في بحاري فنىً.......لتعلم من أسرار عيَنْ
لم تجد مثلي كريما عطاً.......هائموا اشربوا كاساتِ دننْ
فسكري لمقامكم بقيةً.......ولوما سكري ما كنت مكنْ
أنا ظلي شاذلي حسن........وروحي هو المولى حسنْ
أنا المعطي دون شكراً......فخذ من أسراري دون منن
يا عدوي لاتوجه طعنْ........أتقوى بحرب من الله إذنْ
أنا الختم فلكلامي تقَنْ........ولا تلفت الى النفس هونْ
لن تجد الختم في زمنْ.......أما قلت الشاذلي حسنْ
تذوب في بحري كل بدعةً.......وأنا ما ينفع الناس بقيةً
مريدي ادنو منّي قربةً.......أكشف لك من أسراري قطرةً
وقل فيّ ما تشا نسبةً.......فليس على العاشقين لي لومةً
أنا الحامي للحمى حميةً......أنا مفرج الكروب جمّةً
أما الكافي للظالمين ضربةً.......أنا درع للفقراء نصرةً
إليّ توجه اليتيم أويةً.......وفي بابي للمسكين قسمةً
في حضرتي هرب الظلام فزعةً.......وحضرتي ازدادت للشمس شرقةً
أنا المجدد للرسول خلفةً.......أنا ابو الحسن الشاذلي نسبةً
يا منكرين اسمعوا قولةً.......فمن رآني في العصر قربةً
أو الذي سمع بختمي وهلةً......فأنكرني صريحا أو نيّةً
فبشّره في القيامة حسرةً.......المردد بعد الموت ليتةً
في يوم لكلّ أخٍ شفعةً.......ولنا من الشفاعة العظمى قسمةً
فأنا للفقراء الشاذلية جُنّةً.......من أشد أهوال القيامة شدّةً
أردّد مريدي مريدي غوثةً.......ربّي لا أسألك ابنا وابنةً
أنا لأوقات العسر يسرةً.......أنا الفرج القريب بعد شدّةً
أنا الدوا لأسقامٍ صعبةً.......أنا لأهل الكرب غوثا رحمةً
ومن عطري الجنة طيبةً.......ونوري يخمد النار شظيةً
أنا الإمام أعطيت رتبةً.......أنا قطب الثقلين للكل جمعةً
أنا المنبع للأسرار ثرّةً.......أنا الساقي للكل خمرةً
أنا العلم ودوني جهلةً.......أنا النور وغيري ظلمةً
ولشربة حولي حفّةً......يطوف الكلُّ وحالي سكرةً
فطف ببابي وادخل حضرةً......فزاويتي من الرسول يثرباً
وكُلْ من الطعام مائدةً.......من السماء نزلت حلّةً
أتنكر مني ولايةً.......ورثتها من جدي خلفةً
فشمّر لنا البيعة لحظةً.......فيدك في يد الرسول مسكةً
تنل سعادة الدارين معاً......وللمنكرين لي معيشةً ضنكةً
أنا الحجة للعصور كلّةً.......فطريقتي للمهدي مهدةً
فقل لم تصرف عنك نظرةً.......كبياض الثوب لك نقيةً
أما سئلت البحار غوصةً........أما دكّت الجبال نطقةً
أما سمعت البرق صعقةً.......أليس كلّ ذلك حجّةً
فلم تنكر الختم إذن.......أما تخاف الموت فجْأةً
فالعار موتا دن بيعةً.......فشيخك هو الشاذليّ حسنْ
لك منّي لك نصحةً.......فتّش العارفين فهم ختمةً
فأنا ختم الزمان حصرةً........من ذا مثلي لجدّي قربةً
فالله أعطاني منه قوّةً.......تحي بها الموتى حالاً لحظةً
ولو كشفت حجابي لحظةً.......لمات في الحال المريد حرقةً
فأنت في سكري سبحةً........فدونها لم ترق مني قمّةً
أنا جامع للشرع حقيقةً.......أنا بالكتاب والسنة حكمةً
أنا في مغرب الأرض ولادتةً.......وسطوتي إلى مشارق الأرض وصلةً
قل لي هل تنكر في ختمةً.......من عند الرسول طه خلفةً
وأنا ان طار الميزان خفةً.......فأنا الكفيل لميزانك ثقلةً
فالله أعطاني في الدنيا بشرةً......في ساحة المحشر لنا صولةً
فيا من يشكو القلب قسوةً.......أما زلت تنكر علنا أبا الحسن
من قبره النور للدنيا طلعةً.......لزاويا العارفين جما قسمةً
من مصر للعالم كلتْ......يوزع نور الشاذلي أبا الحسنْ
والأصل مغربي هويةً.......فيا مغرب الشاذلي أبا الحسنْ
فنورك الشمس سطحةً.......وبحبك الزوايا الكل غنوةً
يرجون ببابكم قربةً......متوسلا راجيا منك شربةً
فلا تلمني إن قلت قولةً.......مكشفا لأسرار كانت كتمةً
بأنكم في العليا رتبةً......وتحتكم العارفون جمعةً
وكيف أصدق فيك قولةً.......بأنك مت حقا أبا الحسنْ
فلرجال الله رق حيةً......لهم فيها عشية بكرةً
فلشيخ الشاذلي قدرةً.......بعد الموت كالحياة صرفةً
سقاني حبيبي منه شربةً.......فصرت بها للعارفين قبلةً
فالكل من نوري أخذةً......لا نور إلا نور الشاذلي حسنْ
فالله أعطاني منحةً....... ليوم القيامة نوري دومةً
فبكأس الشاذلي شربةً.......يسقى العارفون كلا سقيةً
أتسمع في حضرة همسةً......فصه صمتا في مقام أبا الحسنْ
فالكل في الباب دقّةً......هنيئا في باب الكريم شربةً
ينظر اليّ الأعمى رؤيةً.......ويسمع كلامي كل صمةً
فقلبي للعارفين قبلةً.......ونور للعاشقين هديةً
لي لان الحجر كسرةً.......وفي هواي البلبل غردةً
أما سمعتم بي أنا الحسن........فأنا المغربي المصر سكنْ
اليك مريد الشاذلي حسن.......من شيخك كلاما مقولةً
اصبر على عهدي مدةً........لترقى المقامات كلها جمةً
هل سمعتم مني خيبةً.......لكل واقف في بابي وقفةً
أنا المعطي الكل دون منعةً.........أنا الجامع للأسرار كلّةً
أما ترى بالشاذلي الحسن.......فالويل للمنكرين حسرةً
أنا فهمت الدين فهمةً......وإلى اللوح المحفوظ نظرةً
لكل العارفين أنا ظلةً.......من منبعي أنا لهم شربةً
قل لنا ما بك إذن.......لم تنكر الشاذلي حسنْ
مريدي مهما تبعد مدّةً......فأنت في حدودي أنا قبضةً
أنا كافي المهمات صولةً.......أنا الحاضر في الحال لحظةً
أحس بدقات قلبك دقةً.......أنا كالحبل الوريد منك قربةً
أنا الزاهد للدنيا بعدةً.......أنا الفقير إلى ربي كلّةً
فكن على العهد دومةً.......فليس معي الدنيا جمعةً
أنا مخلوق للخالق خدمةً.......أنا الحامل للعالمين رسالةً
فلوجه الله كن نيةً.......وعلى صراط رسولك وجهةً
وللكتاب والسنة تبعةً.......كما استقم للأمر ثبتةً
ولشدائد الأمور عزمةً.......فما لسحابة الربيع وقرةً
والأقربون للأنبياء بلوةً.......فهل لنسيم الرياح شدّةً
وهادم اللذات منك قربةً......أما رأيت للقبل بقيةً
فبادر بالصالحات لحظةً.......هل أنت لعيش غدٍ أمنةً
فهذا نصحي لمريدي ذكرةً......ألا الله الله تقيةً
وصلي على الطه أحمداً.....صلاة تُدخلُ جنّات عدنْ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
 
نونية أبي الحسن الشاذلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: المدائح والاناشيد والقصائد-
انتقل الى: