شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الجمعة فبراير 04, 2011 5:31 am




كتاب إرشاد المريد

من تاليف العارف بالله تعالي
سيدي الشيخ ابراهيم الكباشي الحسيني





مقدمه الكتاب



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله واهب المنن لمنِ يشاء بغير حساب ، المنعم على أوليائه بكمال الشهود بلا حجاب ، و الصلاة على ذي الجاه الأعم الواسطة في كل النعم وعلى آله وسلم بعد.
يعتبر عند أهل التصوف أن تزكية النفس وتهذيبها هو أول ما يؤهلها لأداء حق ربها حتى تصفو بذلك وتصلح لحضرة القرب ومن تلك البداية إلى هذه النهاية يسمى ذلك بالطريق وهو أحد محاور هذا الكتاب وتحديث الكتاب عن أول بدايته وتسلسل درجاته و المحور الثاني هو المريد لله تعالى وتحدث عنه فيما ينبغي عليه من الواجبات و الآداب وأما ثالث المحاور فهي الصفة التي يتقمصها المريد لله تعالى وهي الإرادة.
وتحدث الكتاب عن وظائفها وأساسها ونحن إذ نورد إليك هذا الكتاب ، أخي المسلم نرجو الله أن ينفع به المسلمين أجمعين ، وأن يكون منارة يهتدي بها السالكون للطريق المستقيم وهو من مؤلفات العارف بالله سيدي الشيخ إبراهيم الشيخ الكباشي وقد سقناه إليك كما وجدناه مخطوطاً من النسخة الأصلية بلا زيادة أو نقصان .
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.



نبذة عن المؤلف
بسم الله الرحمن الرحيم
هو إبراهيم بن الأمين بن الفقيه على الملقب ب( الكباشي ) فهو ينتمي إلى قبيلة العركيين و يلحق نسبة بالأمام الحسين بن على بن أبي طالب كرم الله وجهه . قرأ القران وحفظه على الفقيه ود الفادني ( القاطن بقرية ود الفادني التي تقع جنوب شرق مدينة الحصاحيصا ) ثم جَّود القرآن على الفقيه (كلي) بقرية العركيين (طيبة) ودرس الفقه و التوحيد وغيرهما من علوم الشريعة الإسلامية بمسيد ود عيسى المشهور.
ثم بعد أن حفظ القرآن وبرع في التوحيد والفقه سلك طريق الزهد والتصوف والسير إلى الله تعالى فاخذ الطريق القادرى (المنسوب للشيخ عبد القادر الجيلانى ) من الشيخ طه الأبيض (البطحانى) .
وإنشاء المساجد والخلاوى وكان الناس يتوافدون على خلاويه من مناطق السودان المختلفة لدراسة القران وحفظه ولمعرفة التوحيد والفقه ولم يقف عند إنشاء الخلاوى وتدريس القران بل كان داعية من دعاة الاسلام فقد تتلمذ على يديه كثير من المشايخ واخذوا عليه الطريق وصار كل منهم علما فى مكانه وانشئوا المساجد والخلاوى وساروا على نهجه فى تعليم الناس ونشر الدعوة الاسلامية .للشيخ إبراهيم الكباشى كثير من المؤلفات فى شتى العلوم الاسلامية والتصوف وهى الآن محفوظة نذكر منها .
1- العدلة .
2-الذوق .
3-السير إلى الله .
4-التعبير في ذكر البصير .
5-المهدي المنتظر .
6-مقعد الصديقين.
7-بيان المشهد الألهى.
8-انشقاق القمر.
9-إرشاد المريد.
كما أنه ألف مجموعة من الأحزاب و الصلوات منها:
1/ جزب الجلال . 2/ حزب الحمد.
3/ حزب الأنوار . 4/ حزب الدائرة.
5/ صلاة فتح الفتوح . 6/ صلاة سر الأسرار .
7 / صلاة الإرشاد.
ولقد أدي الشيخ الكباشي عليه رحمه الله فريضة الحج عام 1283 هـ قبل وفاته بثلاث سنوات حيث كانت وفاته عام 1286 هـ الموافق 1869م بعد أن بلغ من العمر خمس وثمانين سنة.








.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في الثلاثاء أبريل 05, 2011 3:39 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل الاول    الجمعة فبراير 04, 2011 5:36 am

الفصل الاول






الحمد لله الذي يقذف في قلوب المريدين لوعة الإرادة فيزعجهم بها إلى سلوك سبيل السعادة التي هي الإيمان و العبادة ومحو كل رسم وعادة وصلي الله علي سيدنا محمد سيد أهل السعادة وعلى آله وصحبه السادة و القادة.

أما بعد فقد قال الله تعالى وهو أصدق القائلين {مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا (18) وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا} (19) سورة الإسراء(الاسراء : 18-19) فالعاجلة هي الدنيا فإذا كان المريد لها فضلاً عن الساعي في طلبها مصيره إلى النار مع اللوم و الصغار فما أجدر العاقل للأعراض عنها و الاحتراز منها و الآخر هي الجنة ولا يكفي في حصول الفوز بها الإرادة فقط بل هي مع الإيمان و العمل الصالح المشار اليه بقوله تعالى : (وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا ) و السعي المشكور هو العمل المقبول المستوجب صاحبه المدح و الثناء و الثواب العظيم الذي لا ينقضي ولا يفني بفضل الله ورحمته و الخاسر من كل وجه للمريد للدنيا الذي يتحقق فيه الوعيد المذكور في الآية المذكورة هو مريد الدنيا إرادة ينسي في جنبها الآخرة فلا يؤمن أو يؤمن ولا يعمل لها فالأول كافر خالد في النار و الثاني فاسق مرسوم الخسارة . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمريءٍ ما نوي فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه"

أخبر صلى الله عليه وسلم إنه لا عمل إلا عن نية و الإنسان على ما ينوي بحيث يثاب ويجازي إن كان خيراً فخيراً و إن شراً فشراً فمن حسنت نيته حسن عمله وإن خبثت نيته خبث عمله لا محالة وإن كان في الصورة ولم يعمل الصالحات تصنعاً للمخلوقين وأخبر عليه الصلاة والسلام أن من عمل لله بالأقوال و الأفعال المتابعة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ثوابه على الله وكان منقلبه إلى الله وجنته في جوار الله وخيرته وان من قصد غير الله وعمل لغير الله كان ثوابه على من تصنع له وراء اه فمن لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياة لا نشوراً فكيف ينتفع به غيره وخص الهجرة عليه الصلاة والسلام من بين سائر الأعمال تنبيها على الكل بالبعض لانه من العلوم عند أولي الأفهام أن الأخبار ليس خاص بالهجرة بل عام في جميع شرائع الإسلام. ثم أقول اعلم أيها المريد الطالب المتوجه الراغب انك حيث سألتني أن أبعث إليك شيئاً من الكلام المنسوب إلىّ لم يحضرني منه ما أراه مناسباً لما أنت سائله وقد رأيت أن أقيد فصولاً وجيزة تشتمل على شيء من آداب العبادات بعبارة سلسة والله أسأل أن ينفعني وإياك ولله أبر الإخوان بما يعدونه علي من ذلك ويوصلونه إلى ما هنالك فهو حسبي ونعم الوكيل.






عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 2:54 am عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل الثاني    الجمعة فبراير 04, 2011 5:44 am

الفصل الثاني





اعلم أن أول الطريق باعث قوي يقذف في القلب يزعجه ويقلقه ويحثه على الإقبال على الله تعالى و الدار الآخرة وعلى الإعراض عن الدنيا وعن ما الخلق مشغولين به من عماراتها وجمعها و التمتع بشهواتها>و الاغترار بزخرفها وهذا الباعث من جنود الله الباطنية وهو من نفحات الهداية وأعلام البداية وكثيراً ما يفتح به على العبد عند التخويف و الترغيب و التسويف وعند النظر إلى أهل الله تعالى و النظر منهم وقد يقع بدون سبب و التعرض للنفحات مأمور به ومرغب فيه و الانتظار و الارتقاب بدون التعرض ولزوم الباب حمق وغباوة كيف وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أن لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها" ومن أكرمه الله بهذا الباعث الشريف فليعرف قدره وليعلم أنه من أعظم نعم الله عليه التي لا يقدر قدرها ولا يبلغ شكرها فليبالغ في شكر الله تعالى ما منحه وأولاه وخصه من بين أشكاله وأقرانه ، فكم من مسلم بلغ عمره ثمانين سنة أو أكثر لم يجد هذا الباعث ولم يطرقه يوما من الدهر وعلى المريد أن يجتهد في تقويته وحفظه بالبعد عن مجالس المحجوبين و الإعراض عن وسوسة الشياطين، وإجابته أن يبادر بالإنابة إلى الله تعالى ويصدق في الإقبال على الله تعالى ولا يتواني ولا يسوف ولا يتباطأ ولا يؤخره ولو أمكنه الفرصة فلينتهزها وفتح له الباب فليدخل ودعاه الداعي فليسرع وليحذر من غدٍ وبعد غدٍ فإن ذلك من عمل الشيطان وليصل ولا يتثبط ولا يتعلل بعدم الفراغ وعدم الصلاحية قال أبو الربيع رحمه الله تعالى "سيروا إلى الله عرجا ومكاسير ولا تنتظروا الصحة فإن انتظار الصحة بطالة"، وقال ابن عطاء الله في الحكم " إحالتك الأعمال إلى وجود الفراغ من رعونات النفوس".





.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في الجمعة فبراير 04, 2011 11:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل الثالث    الجمعة فبراير 04, 2011 6:10 am



الفصل الثالث


أول شيء يبدأ به المريد طريق الله تعالى تصحيح التوبة إلى الله تعالى من جميع الذنوب وإن كان عليه شيء من المظالم لأحد من الخلق فليبادر بأدائها لأربابها إن أمكن وإلا فليطلب الإحلال منهم فإن الذي تكون ذمته مرتهنة بحقوق الخلق لا يمكنه السير إلى الحق وشرط صحة التوبة صدق الندم على ترك العودة إليها مد العمر ومن تا عن شيء من الذنوب وهو مصر عليه وعازم على العودة إليه فلا توبة له وليكن المريد على الدوام في غاية الاعتراف بالتقصير عن القيام بما يجب عليه من حق ربه، ومتى حزن على تقصيره وانكسر قلبه من أجله فليعلم أن الله عنده إذ يقول " أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي" وعلى المريد أن يحترز من أصغر الذنوب فضلاً من أكبرها أشد من احترازه من تناول السم الناقع ويكون خوفه لو ارتكب شيئاً منها أعظم من خوفه لو أكل السم وذلك بأن المعاصي تعمل في القلوب عمل السم في الأجسام وقلب المريد أعز عليه من جسمه بل رأس مال المريد حفظ قلبه وعمارته و الجسم عرضة للآفات وعما قريب يتلف بالموت وليس في ذهابه إلا مفارقة الدنيا النكدة النقصة وأما القلب إذا تلف فقد تلفت الآخرة، فأنه لا ينجو من سخط الله وعذابه ولا يفوز برضوانه وثوابه إلا من أتي الله بقلب سليم.








.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 12:11 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل الرابع   الجمعة فبراير 04, 2011 6:15 am




الفصل الرابع


وعلى المريد أن يجتهد في حفظ قلبه من الوسواس و الأماني والخواطر الرديئة وليقم على باب قلبه حجابا من المراقبة يمنعها من الدخول إليه فإنها إذا دخلته أفسدته ويعسر بعد ذلك أخراجها منه وليبالغ في تقنية قلبه الذي هو موضع نظر ربه من الميل إلى شهوات الدنيا ومن الحقد و الغل و الغش لأحد من المسلمين ومن الظن السوء بأحد من المسلمين، وليكن ناصحاً لهم، رحيما بهم، مشفقاً عليهم، معتقداً للخير فيهم يحب لهم ما يحب لنفسه، ويكره لهم ما يكره لنفسه، ولتعلم أيها المريد أن للقلب معاصي هي أفحش وأقبح من معاصي الجوارح ولا يصلح القلب لنزول معرفة الله تعالى وصحبته إلا بعد التخلي عنها و التخلص منها فمن أفحشها الكبر و الرياء و الحسد، فالكبر يدل على صاحبه غاية الحماقة ونهاية الجهالة و الغباوة وكيف يليق التكبر ممن يعلم انه مخلوق من نطفة مزرة وفي القبر يصير جيفة قذرة وإن كان عنده شيء من الفضائل و المحاسن فذلك من فضل الله وصنعة ليس له فيه فضل ولا قدرة ولا يحصله بحول ولا قوة ونخشى إذا تكبر على عباد الله بما آتاه الله أن يسلبه ما أعطاه لسوء أدبه ومنازعته لربه في وصفه لأن الكبر من صفات الجبار المتكبر وأما الرياء فيدل على خلو قلب المرء من عظمة الله وإجلاله لأنه يتصنع ويتزين للمخلوقين ولا يقنع بعلم الله رب العالمين ومن عمل بالصالحات وأحب أن يعرفه الناس ليعظموه ويصطنعون إليه المعروف فهو مراءٍ جاهلٍ راغبٍ في الدنيا، لأن الزاهد من لو أقبل الناس عليه بالتعظيم وبذل الأموال لكان يعرض عن ذلك ويكرهه، وهذا يطلب الدنيا بعمل الآخرة فمن أجهل منه؟ وإذا لم يقدر على الزهد في الدنيا فينبغي له أن يطلب الدنيا من المالك لها وهو الله تعالى فان قلوب الخلائق بيده يقبل بهما على من أقبل عليه ويسخرها له فيما يشاء وأما الحسد فهو معاداة لله ظاهرة ومنازعة له في ملكه بينة، لأنه سبحانه إذا أنعم على بعض عباده بنعمة فلا شك أنه مريد لذلك ومختار إذا لا مكروه له تعالى فإذا أراد العبد خلاف ما أراده مولاه فقد أساء الأدب واستوجب العطب ثم إن الحسد قد يكون على أمور الدنيا كالجاه و المال وهي أصغر من أن يحسد عليها بل ينبغي أن تترحم على من أبتلي بها وتحمد الله الذي عافاك منها، وقد يكون على أمور الآخرة كالعلم والصلاح، وقبيح بالمريد أن يحسد من وافقه على طريقة وعاونه على أمره بل ينبغي له أن يفرح لأنه صار عونا له وحبيبا يتقوى به و المؤمن كثير بأخيه بل و الذي ينبغي للمريد أن يحب ببطانه ويجتهد بظاهره في جمع الناس على طريق الله و الاشتغال بطاعته ولا يبالي فضلوه أو فضلوه فأن ذلك أرزاق من الله يختص برحمته من يشاء، وفي القلب أخلاق كثيرة مذمومة لم نذكرها حرصاً على الإيجاز وقد نبهنا على أمهاتها. وأمهات الجميع وأصلها ومغرسها حب الدنيا فحبها رأس كل خطيئة كما ورد، واذا سلم القلب منه فقد صحا وصفا وتنور وطاب وتأهل لو ارادات الأنوار وصلح للمكاشفة بالاسرار.











.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 12:58 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل الخامس   الجمعة فبراير 04, 2011 6:22 am

الفصل الخامس


وعلى المريد إن يجتهد في كبح جوارحه عن المعاصي و الآثام ولا يحرك شيئاً منها إلا في طاعة الله ولا يعمل بها إلا شيئاً يعود عليه نفعه في الآخرة وليبالغ في حفظ اللسان فإن جرمه صغير وجُرمُه كبير فليكفه عن الكذب والغيبة وسائر الكلام المحظور وليحترز من الكلام الفاحش ومن الخوض فيما لا يعنيه وإن لم يكن محرماً فأنه يقسى القلب ويكون فيه ضياع الوقت بل ينبغي للمريد ألا يحرك لسانه ألا بتلاوة أو ذكر أو نصح لمسلم أو نهي عن منكر أو شيء من حاجات دنياه التي يستعين بها على آخرته وقد قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل كلام أبن آدم عليه لا له إلا ذكر الله أو أمر بمعروف أو نهي عن منكر" وأعلم أن السمع و البصر بابان مفتوحاً إلى القلب يسير إليه كل ما يدخل منهما وكم من شيء يسمعه إنسان أو يراه مما لا ينبغي يصل منه أثر إلى القلب يعسر محوه عنه، فليكن المريد حريصاً على حفظ سمعه وبصره وأن يجتهد في كف جميع جوارحه من الآثام وليحذر من النظر بعين الاستحسان إلى زهرة الدنيا وزينتها فان ظاهرها فتنة وبطانها عبرة و العين تنظر إلى ظاهر فتنتها و القلب ينظر إلى باطن عبرتها كم من مريد ينظر إلى شيء من زخارف الدنيا فمال بقلبه إلى محبتها و السير في جمعها وعمارتها وينبغي لك أيها المريد أن تغض بصرك عن جميع الكائنات ولا تنظر إلى شيء منها إلا على قصد الاعتبار ومعناه تذكر عند النظر إليها أنها تفني وتذهب وأنها كانت قبل معدومة وانه كم نظر اليها أحد من الآدميين قد ذهب وبقيت هي، وكم توارثوها خلف عن سلف، و إذا نظرت إلى الموجودات فأنظر اليها نظر المستدل بها على كمال قدرة مُوجدها وبارئها سبحانه، فإن جميع الموجودات تنادي بلسان حالها نداء يسمعه أهل القلوب المنورة الناظرون بنور الله لا إله إلا الله العزيز الحكيم.











.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 1:06 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل السادس   الجمعة فبراير 04, 2011 6:38 am


الفصل السادس


وينبغي للمريد ألا يزال على الطهارة وكلما أحدث توضأ وصلى ركعتين و إذا كان متأهلاً وأتي أهله فليبادر للاغتسال من الجنابة في الوقت ولا يلبث جنباً يستعين على دوام الطهارة بقلة الأكل فان الذي يكثر الأكل يقع له كثيراً فيشق عليه المداومة على الطهارة، وفي قلة الأكل معونة على السهر، ومن أكد وظائف الإرادة أنه ينبغي للمريد ألا يأكل إلا عن فاقة ولا ينام إلا عن غلبة ولا يتكلم إلا في حاجة ولا يخالط أحداً من الخلق إلا كانت له في مخالطته فائدة، ومن أكثر الأكل قسي قلبه وثقلت جوارحه عن العبادة وكثرة الأكل تدعو إلى النوم و الكلام و المريد إن كثر نومه وكلامه صارت إرادته صورة لا حقيقة لها، في الحديث " ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه، حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فاعلاً فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه" .







.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 1:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل السابع   الجمعة فبراير 04, 2011 6:49 am



الفصل السابع


وينبغي للمريد أن يكون أبعد الناس عن المعاصي و المحظورات وأحفظهم للفرائض والمأمورات، وأحرصهم على القربات، وأسرعهم إلى الخيرات، فإن المريد لم يتميز عن غيره من الناس إلا بالإقبال على الله وعلى طاعته و التفرغ عن كل ما يشغله عن عبادته وليكن شحيحاً بأنفاسه بخيلاً بأوقاته لا يعرف منها قليلاً ولا كثيراً إلا مما يقربه من ربه أو يعود عليه بالنفع في معاده وينبغي له أن يكون له ورد من كل نوع من العبادات يواظب عليها ولا يسمح بترك شيء منها في عسر ولا يسر وليكثر من تلاوة القرآن العظيم مع التدبر بعناية و الترتيل بالألفاظ وليكن ممتلئ بعظمة المتكلم عند تلاوة كلامه، ولا يقرأ كما يقرأ الغافلون الذين يقرؤون القرآن بالسنة فصيحة وأصوات عالية وقلوب من الخشوع و التعظيم لله خالية، يقرؤونه كما أنزل من فاتحته إلى خاتمته ولا يدرون ما معناه ولا يعلمون لأي شيء أنزل ولو علموا لعملوا فإن العلم ما نفع، ومن علم ولم يعمل فليس بينه وبين الجاهل فرق إلا من حيث إن حجة الله عليه آكد فعلى هذا يكون الجاهل أحسن حالاً منه ولذلك قيل علم لا يعود عليك نفعه فالجهل أعود إليك ، وليكن لك أيها المريد حظاً من التهجد فإن الليل وقت خلوة العبد بمولاه فأكثر فيه من التضرع و الاستغفار وناجي ربك بلسان الذل و الاضطرار من قلب متحقق نهاية العجز وغاية الانكسار واحذر أن تدع قيام الليل ولا يأتي عليك وقت السحر إلا و أنت مستيقظ ذاكراً لله سبحانه وتعالى.







.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 1:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل الثامن   الجمعة فبراير 04, 2011 7:01 am



الفصل الثامن


وكن أيها المريد في غاية الاعتناء بإقامة الصلوات الخمس بإتمام قيامهن وقراءتهن وخشوعهم وركوعهن وسجودهن وسائر أركانهن وسننهن. وأشعر قلبك قبل الدخول في الصلاة عظيمة من تريد الوقوف بين يديه جلَّ وعلا ، واحذر أن تناجي ملك الملوك وجبار الجبابرة بقلب لاه مسترسل في أودية الغفلة و الوساوس جائل في ميادين الخواطر و الأفكار الدنيوية فتستوجب المقت من الله و الطرد من باب الله قد قال صلى الله عليه وسلم " إذا قام العبد إلى الصلاة أقبل الله عليه بوجهه فإذا التفت إلى ورائه يقول الله يا ابن آدم التفت إلى من هو خير لك مني فإن التفت الثانية قال له مثل ذلك فان التفت الثالثة يعرض الله عنه" ، فكيف يكون حال من يلتفت قلبه من الصلاة إلى حظوظ الدنيا وزخارفها و الله تعالى ينظر إلى الأجسام و الظواهر وإنما ينظر إلى القلوب والسرائر واعلم أن روح جميع العبادات ومعانيها إنما هو الحضور مع الله فيها، فمن خلت عبادته من الحضور فعبادته هباءاً منثوراً ومثل الذي لا يحضر مع الله في عبادته كمثل الذي يهدي إلى ملك عظيم ويضفيه ميتة أو صندوقاً فارغاً فما أجدره بالعقوبة وحرمان المثوبة.





.


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في السبت فبراير 05, 2011 2:07 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: الفصل التاسع    الجمعة فبراير 04, 2011 7:08 am


الفصل التاسع


واحذر أيها المريد كل الحذر من ترك الجماعات و الجمعات فان ذلك من عادات أهل الباطلات وسمة أرباب الجهالات، وحافظ على الرواتب المشروعات قبل الصلوات وبعدها وواظب على صلاة الوتر و الضحى وأحي ما بين العشاءين وكن شديداً على ذلك وبالله التوفيق.

ولكن أوصيكم في آخر الكتاب يا أهل حقيقة الله أن تتفكروا في ذنوبكم الليل والنهار فإذا رأيتم في النهار خيراً فاحمدوا الله على ما عملتم وأن رأيتم أنكم عملتم شراً فاندموا وتوبوا عنه واحذروا العودة إليه وانتهوا في أنفسكم واجتهدوا في تفتيشها ولا تجتهدوا في تفتيش غيركم.



ولا حولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


تم بحمد الله



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
عوض الفاضل على

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الخميس فبراير 10, 2011 3:57 pm


شكرا يامولانا احمد وربنا يجعلنا من العاملين بهذه الارشادات
وان ينفعنا بالكباشى ويمددنا بمدده ويسيرنا بسيره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الإثنين فبراير 14, 2011 5:06 pm


بارك الله فيك الاخ الفاضل
وجزاك الله خيراً علي مرورك الكريم
ونفعنا الله بارشادات الشيخ إبراهيم الكباشي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء أبريل 05, 2011 4:19 am


الشكر موصول الي خليفه الشيخ ابراهيم الكباشي / الخليفه عبدالوهاب الخليفه الحبر
لجهوده الكبيره من اجل نشر كتب العارف بالله تعالي سيدي الشيخ إبراهيم الكباشي
والشيخ إبراهيم طه المصباح الكباشي
الذي اعد الكتاب وامدنا بمخطوطات الكتب فله كل الشكر
والي كل من ساهم في اخراج ونشر الكتاب القيم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: كتاب ارشاد المريد تاليف الشيخ ابراهيم الكباشي الحُسيني   السبت مايو 21, 2011 1:05 am


كتاب ارشاد المريد تاليف الشيخ ابراهيم الكباشي الحُسيني
الكتاب بالمرفقات
المرفقات
كتاب إرشاد المريد تاليف الشيخ ابراهيم الكباشي الحُسيني.docx
كتاب ارشاد المريد تاليف الشيخ ابراهيم الكباشي الحُسيني
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(30 Ko) عدد مرات التنزيل 11

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
ود حاج طه

avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 28/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء يونيو 28, 2011 10:22 pm

جزى الله شيخ أحمد الخير كله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيده زينب

avatar

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 04/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الخميس أكتوبر 06, 2011 4:16 pm

شكرا على مدنا بالاشارات القيمة ومفيده

مد ياهل المدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوقرجة المبارك طة

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الإثنين ديسمبر 12, 2011 1:35 pm

جزاكم اللة عنا خير الجزاء . فالكثير من الناس يسالون عن مولفات الشيخ ابراهم الكباشى .فنشكركم كثيرا ونسال اللة ان يكتب لكم ذلك العمل فى ميزان حسناتكم فهو ولى ذلك والقادر علية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 1:56 am

الله يكرمك شيخ ابوقرجه علي مرورك الكريم
وتواصلك معنا في المنتدي العامر بكم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
محمد الجيلي ابراهيم

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 05/10/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 7:24 am

الله الله الله ربي يجزاكم خير كل الطاقم القايم علي امر هذا العمل الجليل وربنا يجعله في ميزان حسناتكم وينفع به العباد الي طرق الرشاد حقيقة هذا عمل جليل عظيم وهذا الكتاب من اميز الكتب علي الاطلاق في مفهوم وتوضيح التربية الروحية للمريد للسير في طريق الله عز وجل اللهم احفظ القايمين علي امر هذا الكتاب وانفعنا بجاه مؤلفه الغوث الاعظم سيدي الشيخ ابراهيم الكباشي رضي الله عنه وارضاه لكم الشكر سيدي الشيخ احمد العوض علي هذا الجهد الجبار وجعله في ميزان حسناتكم سادتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 2:42 pm

الله يكرمك اخونا الشيخ محمد الجيلي ... فانت دائماً ما تسعدنا بمشاركتك الرائعه
وبتعليقاتك الهادفه .... فجزاك الله الف خير ... وشاكرين مرورك الكريم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
ابوقرجة المبارك طة

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 3:03 pm


دعاء فك الكرب
لا اله إلا الله الحليم الكريم
لا اله إلا الله العلى العظيم
لا اله إلا الله رب السماوات السبع
ورب العرش العظيم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عشرة تمنع عشرة
سورة الفاتحة تمنع غضب الله
سورة يس تمنع عطش يوم القيامة
سورة الواقعة تمنع الفقر
سورة الدخان تمنع أهوال يوم القيامة
سورة الملك تمنع عذاب القبر
سورة الكوثر تمنع الخصومة
سورة الكافرون تمنع الكفر عند الموت
سورة الإخلاص تمنع النفاق
سورة الفلق تمنع الحسد
سورة الناس تمنع الوسواس
)لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين(
لم يدعُ بها مسلم في شيء إلاقد استجاب الله له.
أخي الكريم ولا تبخل على نفسك بالحسنات
الدال على الخير كفاعله ولا تنسوني من صالح دعاؤكم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوقرجة المبارك طة

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 3:10 pm


أفضل صيغة للصلاة علي النبي صلي الله عليه و سلم هي التشهد الأخير و هي :
" اللهم صل علي محمد و علي آل محمد كما صليت علي ابراهيم و علي آل ابراهيم انك حميد مجيد
, اللهم بارك علي محمد و علي آل محمد كما باركت علي ابراهيم و علي آل ابراهيم انك حميد مجيد.
و اذا اردت ثواب هذه الصلاة بعدد الخلق
و بثقل العرش و سببا لرضاء الله عز و جل فأكمل بعد الصلاة عليه بقولك :
" بعدد خلقك , و مداد كلماتك , و زنة عرشك , و رضاء نفسك " .
* فوائد الصلاة علي النبي صلي الله عليه و سلم :
يرفع عشر درجات -
يمحي عشر سيئات
يكتب له عشر حسنات .
تقوم مقام الصدقة .
سبب لكفاية العبد ما أهمه .
يرفع الدعوة الي السماء .
لاستجابة الدعوة ( بعد الدعاء .
. -لقضاء الحوائج .
. -لشفاعته يوم القيامة .
لغفران الذنوب .
. للقرب منه يوم القيامة .
. للنجاة من أهوال القيامة .
. -لطيب المجلس .
لنفي الفقر .
-لنيل رحمة الله عليه .
للبركة في العمل و العمر .
. لتذكير العبد ما نسيه .
. لهداية العبد و احياء قلبه .
. لتنوير الصراط للعبد .
- لتثبيت القدم علي الصراط .
- ليخرج العبد من الجفاء ( جفاء الرسول عليه الصلاة و أزكي السلام )
. لتنفي تسمية العبد بالبخيل .
. لاتمام الكلام الذي بدأ به .
. تؤدي الي دوام محبة الله تعالي .
. تؤدي الي دوام محبة الرسول صلي الله عليه و سلم .
تعرض اسم المصلي للرسول صلي الله عليه و سلم في قبره .
تعتبر من ذكر الله جل و علا .
موافقة الله في الصلاة علي النبي صلي الله عليه و سلم .
موافقة الملائكة في الصلاة علي النبي صلي الله عليه و سلم .
سببا لصلاة الله تعالي و ملائكته علي المصلي .
امتثال أمر الله تبارك و تعالي .
. حصول عشر صلوات من الله تعالي مضاعفة .
تبشير العبد بالجنة قبل موته .
أداء لأقل القليل من حقه علينا صلي الله عليه و سلم .
اللهم انا نسألك حبك و حب من يحبك و حب عمل و قول يقربنا الي حبك
و حب نبيك الكريم محمد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب إرشاد المريد للشيخ إبراهيم الكباشي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: مؤلفات وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي-
انتقل الى: