شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 ~ الشيخ ابراهيم الكباشي سياسته وجهاده ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: ~ الشيخ ابراهيم الكباشي سياسته وجهاده ~   الإثنين مارس 14, 2011 9:14 pm





~ الشيخ ابراهيم الكباشي سياسته وجهاده ~




الشيخ ابراهيم الكباشي سياسته وجهاده




ان اهل التصوف يعنون بجهاد النفس ومخالفة هواها كثيرا إلا أنه فـي أوائل القرن الثامن عشر الميلادي ركزوا على بعث روح الجهاد والتضحية لإعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى ونشر الإسلام وتطبيق تعاليمه وهذه الفترة كان من ثمارها قيام الثورات الإسلامية في السودان وخارجه .
ومبدأ الجهاد عند المتصوفة من المبادئ الكبيرة التي ينادون بها ويطبقونها فعلا، فقد كان إبراهيم بن أدهم (161هـ) يجاهد فـي سبيل الله لا طلبا للمال ولا للشهرة وقد عرف عنه أنه لم يأخذ سهما من الغنائم وقد دلت أخبار كثيرة على اشتراكه فـي غزوات بحرية، فضرب المثل للمجاهد المسلم فـي سلوكه الحربي وفـي فهمه لدوره الحضاري الذي يفرض عليه أن يبحث عن الشهادة فـي سبيل الله ما دامت هي الطريق إلى رفعة الإسلام.
وهنالك عبارة قالـها الشيخ عبد القادر الجيلاني عن الجهاد الذي يسير على هدي الرسول صلي الله عليه وسلم قال (من صحت تبعيته إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم أهدى إليه درعه وخوذته وقلده سيفه ونحله من أدبه وشمائله وأخلاقه...)
ومن الملاحظ أن كتب التاريخ قد أغفلت ذكر المجاهدين من الزهاد لأنه قد يؤرخ للحروب من خلال الملوك والحكام ومن جهة أخرى فإن الزهاد لا يسعون إلى بيان أدوارهم رغبة عن الشهرة وبعدا عن الرياء إلا أننا نجد أن بعض كتب التاريخ قد ذكرت بعضهم ودوره فـي الجهاد مثل الشيخ أبي الحسن الشاذلي الذي أبلى بلاء حسنا فـي معركة (المنصورة) ضد الصليبيين فـي 648هـ.
ولـهذا نجد الشيخ إبراهيم الكباشي (القرن الثامن عشر) كانت له صولة مع النظام التركي السائد فـي السودان آنذاك فكان معارضاً له ولم تكن معارضته سلبية بل كانت إيجابية، فقد حث جميع أهل المناطق المجاورة على عدم دفع الضرائب والعشـورالتي اثقلت وارهقت السودانين ثم بعد ذلك واجههم وأدى ذلك إلى صدام بينه وبينهم وقد انتصر عليهم وقد صور شاعره ود احمد ذلك الانتصار فـي قصيدة طويلة وهي بالشعر القومي.

وقد صور الشاعر المعروف ود احمد وهو احد شعراء الشيخ إبراهيم الكباشي معارضته ومجاهدته ضد الاتراك والحكم التركي القائم آنذاك في قصائده ومنها
:




وحِكَايْةَ السَّنْجَكْ وَجِمَالُو ([1])
قَال لِّيهُ آَتْ مِينْ واسَّمَي لُو
شِيخَاً مِنَّ اللهْ وْتَمَّالُو
وَرَسُول اللهْ شَالْ أَحْمَالُو



****
قَالْ لِيهُ "سُكْترْ" هَذَا كَتَالُو([2])
قَلَّبْ وَتَرُو المَافِي مِثَالُو
فَجَالُو الأَرِضْ وَختَالُو
فِي جِبَالْ سُكُكَيَ وْيِنْ حَتَّالُو

****
"مُوسَي بَاشَا" زَمَانْ شِنْ سَوَّا لُو([3])
جَابْ البْيهَاتْ تِتْحَبَا لُو
خَلاَّهُو يِنَع كرْ مِنْ حَالُو
مَرَقَ المُصْرَانْ والإِطْحَالو


وقد صور الشاعر احد مصادمات الشيخ ابراهيم الكباشي مع النظام التركي وتبداء تلك المعارضه بان الشيخ قام بمنع كل ابتاعه ومريديه وكل القري المجاوره له بدفع الضرائب والجبيات التي كان يفرضها النظام التركي والتي اثقلت كاهل الشعب السوداني ، وبل منعهم من ان يتجندوا في الجيش التركي ، فوصلت الاخبار الي الحاكم التركي " موسي باشا " بان هنالك شيخاً يحرض الناس ضدهم ويمنعهم من دفع الضرائب والانخراط في الجيش ، فارسل اليه قوه عسكريه " السنجك " لاحضارهه مكبلاً الي الخرطوم من اجل محاكمته وقد حصل صدام بينه وبين تلك القوه وانتهت بهزميتهم ، ودعاء عليهم فابتلعتهم الارض علي النحو الذي صوره الشاعر .




شرح الابيات

([1]السنجك: كلمة تطلق على قائد الفرقة في العهد التركي. أت مين: ما اسمك. شيخا من الله...الخ أي أجاب بأنه شيخ أيّده الله ورسوله. يشير إلى حادثة طلب فيها الكباشي للمحاكمة بالخرطوم وهي امتناعه عن تجنيد تلاميذه في الجيش التركي، وقد قيل أن الشيخ دعا على هذا السنجك فابتلعته الأرض على النحو الذي ذكره في البيت التالي.


([2]) سكتر: كلمة رمزية يستعملها الشاعر في مواضع الحزم. كتاله: قتاله. وترو: الوتر. القوة. فجاله: شق له. وين حتالو: أين من يخرجه


([3]) موسي باشا: أحد حكام العهد التركي يقع يتأوه من السم المغص. الإطحال: الطحال






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
 
~ الشيخ ابراهيم الكباشي سياسته وجهاده ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: سيره الشيخ إبراهيم الكباشي-
انتقل الى: