شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 ~ الشريف يوسف الهندى حياته ونشأته ومديحه ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: ~ الشريف يوسف الهندى حياته ونشأته ومديحه ~   الخميس أبريل 28, 2011 6:44 am


الشريف يوسف الهندى :-

*هو الشريف يوسف بن محمد الامين الهندى علق به لقب الهندى من مرضعة جده السادس محمد حينما وفد من مكة وقد كانت هندية الاصل ، وهو اول من دخل من اجداده السودان ويتصل نسبه بالنبى الكريم صلى الله عليه وسلم . .

*والده الشريف محمد الأمين عرف بتدريس القرآن والتخصص فى تجويده حتى أصبحت خلاويه فى قُرى (السروراب ) – غرب ام درمان – و(يعقوب) – قرب حنتوب - و (نوارة) – على نهر الرهد – وغيرها معروفة ومشهورة ( بقرآن ود الهندى )الذى تلقاه وحفظه عليه عشرات الالوف .

*والدة الشريف يوسف السيدة شموم كريمة الارباب أحمد ود الزين من منطقة (السروراب ) – انجبته بحلة (الشريف يعقوب) فى نصف شعبان عام 1288 هـ الموافق 1869 م تقريباً وتربى فى تلك المنطقة .

*للشريف محمد الامين علاقة تاريخية بالامام المهدى الذى كتب اليه ليلاقيه بمدينة الابيض عند بدء زحفه على امدرمان وفعل ، إلا أن الأجل وافاه بمدينة الرهد – بغرب السودان – وصلى عليه الامام المهدى ودفنه هناك وقبره ظاهرٌ يزار .

*قابل الشريف يوسف الامام المهدى بديم ( ابوسعد) جنوب غرب امدرمان ، وتولى راية الاشراف أميراًعليهم على عهد خليفة المهدى وذلك بعد سقوط أخيه الشريف (على) شهيداً فى واقعة سنار المعروفة ، وقد سار الشريف يوسف إبان إمارته الى حرب الطليان بكسلا .

*رحل الشريف يوسف الى الخرطوم بأمر الحكومة الانجليزية التى إتهمته بالاعداد لحركة جهاد أخرى خلفاً للمهدية ، خاصة وقد التف حوله الناس فى منطقة الجزيرة وحكمت عليه بالسجن لمدة ستة شهور بكوبر ،وعند اطلاق سراحه حددت إقامته ، ووضع تحت المراقبة وترك له حرية إختيار محل لسكنه الدائم قرب الخرطوم ، فاختار ضاحية برى اللاماب (شرق الخرطوم)،فى عام 1327هـ الموافق 1908م وإستقر هناك حتى وفاته عام 1942م وعمره حينئذٍ 73 عاماً ،ودفن ببرى وضريحه فى داره يزار .


*ساهم الشريف يوسف فى الحركة الوطنية منذ اندلاعها بجهده وقلمه وماله وقد أهدى داره الخاصه بأم درمان لتصبح نادى الخريجين المشهور ودعم تلك الهدية بمبلغ كبير لبناء النادى عليها ، كما ساهم فى تأسيس وإنشاء جريدة (حضارة السودان) وكتب العديد من المقالات فيها بقلمه .

*أسس الكثير من القرى على نهرى الدندر والرهد ، وفى منطقة الجزيرة والنيل الأزرق ، كما فى شرق السودان وأواسطه ، وحفر عشرات الآبار بغرض إستقرار العرب الرحل وأنشأ عشرات الخلاوى فى مختلف أنحاء السودان لتحفيظ أولاد المسلمين القرآن وتدريسهم الفقه والحديث .

*أدى فريضة الحج مرتين قبل الفتح الانجليزى حوالى عام 1897م . عن طريق مصر حيث نزل ضيفاً على صهره الزبير باشا ، وبعد تمام الفريضة زار المدينة المنورة وسلموه مفاتيح الحرم النبوى الشريف ، ثم زار بيت المقدس وقبور الانبياء عليهم السلام .. ومقام سيدنا ابراهيم ومكث اسبوعين بطور سيناء أدى فريضة الحج للمرة الثانية عام 1924م .

*إنقطع للذكر والتعبد فترات طويلة ، وشرع فى تأسيس طريقته الدينية التى تسمت بإسمه ( الطريقة الهندية ) ولها أساس وأوراد ورواتب ومدائح وموالد وكتب سيرة وفقه .

* له مؤلفات كثيرة : دينية وأدبية وتاريخية (نثراً وشعراً ) اخذت من وقته أكثر من ثلاثين عاماً .

*كتب عنه صحفيون وأدباء وشعراء ومؤرخون كثيرون نذكر منهم على سبيل المثال : الصحفى عرفات محمد عبدالله ، والأديب حسن نجيلة ،والشعراء : عبدالله البنا ومحمد المهدى مجذوب ، والمؤرخ محمد عبد الرحيم وغيرهم ، ويمكن الرجوع لما كتبوا بالمكتبات وبدار الوثائق المركزية بالخرطوم أو طرف أسرته ببرى .


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: ~ الشريف يوسف الهندى حياته ونشأته ومديحه ~   الخميس أبريل 28, 2011 6:50 am


بسم الله الرحمن الرحيم
فى هذا الجزء من سيرة الشريف نغوص بمشية الله فى درر ولأآلى الشريف يوسف التى ألفها فى شتى العلوم والتى كما قال الشريف قاص فى بحرً لإستخراجها نيفاً وأربعين سنةً من الزمان ؟
نترككم مع هذا الفن الصوفى الرائع .
تنوعت قصائد وامداح الشريف يوسف الهندى وتعددت عناوينها ومراميها ومضامينها وتجلياتها فقد شملت الموالد والسيرة والرواتب والأوراد والتاريخ والجغرافيا التى ميزتها بتحديد المكان والاحتفاء به من السودان الى سنار الى الرهد ونواره لتلتقى بالاماكن المقدسه فى مكه والمدينه والقدس وطور سيناء وتتجلى شفافية الشريف يوسف واستشراقه للماضى حاضرا أمامه منتهلا من " حضرة الخيال " التى يجسدها الشيخ الاكبر محى الدين بن عربى ويجعلهامن الفتوحات والتجليات ويكشف رموزها الشريف يوسف فى كلمات واضحه كأنها مفتاح لشفرة مايرمز له لاحقا فى العديد من اشعاره عندما يقول :-
الزائرون بــدر قالو الطبل سامعين
من ذاك الزمان يضرب الى ذا الحين

وهى من قصيدته " اصحاب الرسول الفى بدر ثابتين " وتزدان حضرة الخيال فى قصيدته " النبى والكرام اصحابه الفائزين " فهى صورة استرجاع لاحداث تشخص مرة اخرى كأنها الواقع الذى كان او فى الحقيقة هى الواقع عينه ينقله الشريف الى عصره وعصور قادمة صورة حية تكاد تصافح وتعانق كل افرادها وتتجلى براعه الشريف يوسف فى اخفاء مشاهداته اليقنيه عندما يناجى رفيقه من الرحله الحجازية الشريف الدسيس ويعبر عن أسفه لانه لم يكن من اصحاب الحضور الجسدى فى تلك الحقبة لمصاحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فى فجر دعوته وهو اسف يعبر عنه الشريف بكلمات حزينه عميقه من العامية السودانية البليغة:-
والاسف البخلى الـزول يسف الطين
تقــديم مـــــدتم وتأخيـرنا لا ذا الحـــــين
حرمانا الحضــــور زمن الرسول ياسين
قــــد فاتنا الحضـــور نسلم على اليـــدين
ونبايــــع الرســـول بالنفس والوالــــدين
نصطف للصــلاة خلف الرسول ساجدين
ونضرب العدا ونمـــــوت مع الفائــزين
تعــــال ياالدسيس نبكــــى الدما بالعـــين
ونفـــــوت الوطـن نحسب من الناجعين
نحســب كل يوم مافاتنــــا من تمكــــين
من زمن الرسول وفضــــولنا فى سجين
ان كان يالدسيس كنا من الحاضـــــرين
أوينا ونصـــــــرنا وللوطــــن هاجـــرين
سامعــين تابعـــــين لى العتب لازمــــين
نمســــى والصباح عن الرسـول جالسين
من فـــم الرســـول آى الكتاب سامعـــين
تمثال الوحــى فى دحيـــة مــلء العـــين
نسمـــــع كل حـــين اخبـــــــار اله الدين
بــــى وحــى الصبـــــاح والليل بالتـــبين
ناظرين الرســـول نور الجمـــال شايفين
ونقبـــل يـــديه مثــــــــل الحسن وحسين
ونشــــم المســـك والـــــــورد والياسمين

ويسيح بنا الشريف يوسف فى زيارات تشمل كل اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم.. بل ونخرج معهم فى غزواتهم ومجاهداتهم وكأننا معهم .

سالين السيـــــــوف بالرمـاح هـــازين
ضاربين من الكتايب للرؤوس جازين
فى غـــــــــزوة بــدر الدنيا ليل نايمين
بى قرب الثقيف مع الرســــول واقفين
صارعين العـدا ولى التراب عافــرين
بى الفــوز المبين والنصــــرتين آيبين
فى وقعة احد مع الرسول ناظـرين
لى شجــــــــة جبينه وكســـرة الثنتين
شاهدين بى شجاعته الفاقت الجمعين
بالألــف سهم أعــــــــــداه لى رامــين
فى يوم الجموع احزاب اعـــداء الدين
لى الخندق حفرنا ولى التراب شايلين

ويسترسل الشريف فى عرضه للاحداث الكبرى فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وكأن روحه الشريفة كانت فعلا حاضرة تلك الوقائع بل ويتذكر تفاصيل صغيرة عظيمة المعانى والدلالات لما تحتويه من اشارات شرعية واصول محكمه فى الاسلام .. ويقول :-

جامعـين الغنائم للخمس قاســــمين
ويصلى الرســول لى المننا ميتين
يستفسر يشاور جمعنا الحاضـرين
سمــونا الصحابة وعنــــدنا اسمين
بالأنصار نسمى واسمنا مهاجرين

وتكاد استنتاجاتنا تتوافق مع شفافية الشريف وتجلياته عندما يقول :-
اسمع ماتليت وأقراه بى تمعين
ماأعظم خفيته خشية الحاسدين

فهو اذا كان يخاطب رفيق رحلته الدسيس فهو ايضا يوجهنا ان نقرأ ماكتبه بتمعن وعمق ومااخفاه كان اعظم.
 مدائح السفائن :-
وعند الشريف قصائد عرفت بالسفائن وكأنى بها سفن نجاة لأهلها عبر الصحراء فى يوم عصيب .. وهى تنشد غالبا اثناء زيارة الاحباب والمريدين لمسيد شيخهم او مغادرتهم له ، وعادة يمدحونها وهم سائرين او وقوفا ومن أمثالها :
صلاة الواحد الرحمن على من جاء بالقـرآن
صلاة المجـد والقدس لروح الحمـد والأنس
صــلاة الواحـد الغفار على زين الملا المختار

مديح الجلوس :-
وهذا نوع من المديح تختلف طبيعته عند مؤلفنا عن سابقيه، فهو يميل الى مخاطبة الوجدان الدينى لسامعيه ، واشباع ميولهم الروحية باثارة مشاعر حبهم الكامن الأصيل للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم. وبالتالى فهذا الفن من المديح فيه تركيز وفيه تروى وفيه ثقل مفصود، أختيرت كلماته للتأمل والتدبر ومثاله فى هذا الديوان مطالع القصائد التالية :
نبـــى الله الراحمــــا أب خلقـــــا أعظمــا
يازائـــر من " سنـار " صــــل وسلمـــــــا
* * *
محمـــع نــور الـــروح فيـــك ســـرا مبـــوح
صلــــــوات الله تغشى دائما احمد المختار محـــاى الخطا
* * *
ياربى صل على النبى محمد ماناح طير فى الاراك مغرد

يحفل ديوان الشريف بقصائد كان المؤلف، كما قيل يجارى بها نغمات الأغانى التى عاصرت زمانه – ويغنى المغنى وكل على هواه- وبالطبع من نغم الاغانى مانتبعه الصفقة بالاكف والطنبور وأدوات الرق والطاسات والمثلثات ، كما فى أغانى الحقيبة وجارى مديح الشريف كل انواع النغم هذه مع استعمال الاتها نفسها ، كما جـــــــارى
من دراسة للاستاذ عمر الشريف الهندى انظر
أغانى الحداة الظاعنين على ظهور ابلهم فى الفلاة، مما هو معروف بالنم والدوبيت ، وكل هذه الألوان من النغم فى المديح متوفرة، سيما ومحاكاة قصائد النغم تحبب الشعر الى النفس ، ولعلها تقدح موهبة الشاعر وتلهم قريحته بنات شعرها الحسان حتى تجود فى عطائها نظما وابداعا .
ولم ير المؤلف حرجا فى الاذن للمداح من مريديه باستعمال نفس أدوات والات الطرب والغناء من رق وطاسات او مثلثات أو طار، وتلحين المديح بنفس روايات الأغانى المعاصرة. وجدير بالذكر ان هذه الالات الطربية فى عرف الكثيرين من رجال الصوفية ما هى الا ادوات منشطة تعين اهل الذكر على ممارسته وتستحث همتهم على الاستزادة والمواصلة وهى مباحة حسب علمنا بدليل أن الدف قد ضرب على يد بنات النجار عند استقبال الرسول صلى الله عليه وسلم داخلا المدينة المنورة مع انشادهن القصيدة المشهورة.
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا مادعا لله داع
كما ان الطبل قد ضرب ايضا يوم بدر استنفارا للمقاتلين وشحذا لعزائمهم جهادا واستشهادا فى سبيل الله .. ولم يستنكر النبى العظيم صلى الله عليه وسلم ايا منهم، الم يعجبه الحلو الحلال ! وهل هناك بأس ان يشمل هذا ضمن مايشمل النغم الحلو ! ونحن مع شاعر مادح اخر يشدو رائعه بداها بقوله :-
من الحلو من يحول بمــدح سيد الفحول
لى اب عـــلامة سيدى الخصب المحول

وعند الشريف من لون مديح النغم الكثير والكثير جدا ، لكننا سنكتفى بمطالع بعض القصائد لنضرب المثل على مقدرة المؤلف على المجاراة فى كل لون.
فمن نوع المديح الذى يجارى الأغنيات عموما مثلا :-

آل البيت الكرام ... الشوق ليهم بحر غناى ... ويفرح بيهم
* * *
بغنيلو ... بصـرح ما بكنبلو محمـد ... مدحــى يثنيلـــو
* * *
متــــى ياطيبــة نمشيـــــــــلك
ونهتـــــــــــدى بى قنــــاديلك
* * *
شمس الضحـــى بــدر التمام والنـور مصباح الظـــلام

ومن لون الدوبيت والشعر الغزلى يحوى ديوان الشريف قصائد جميلة فى الصلاة على رسولنا الكريم او على روحه السمحة صلى الله عليه وسلم والغزل الصوفى كالعشق الالهى كلاهما مشهور ومعروف فى دنيا الصوفية ويقول الشريف :

ناس ليلـــــى وسعـــــاد اليــوم لهــج بكــلامـــن
واشــــواق .. كثيـــــر لى شـــوفتـن ومقامــــن
* * *
بالاســم العظيم قصيدتى ببـداها خالع رافضـا غير ذاتكم وحلاها
* * *
الصلاة والسلام مادارت الأفلا ك ماقال العشوق فى الضى والاحلاك
ياروح الرسول منى السلام يغشاك عد علم الاله فى المشــرقات وعشاك

ومن المديح المصحوب بآله الرق عند مؤلف رياض المديح مطالع القصائد التالية

رياض رامة وحماماتن حمن عينى مناماتن
حديثا أحيا امواتن
* * *
صليت عليك ماصاح فــوق المنار أذان
النسيم .. الســارى فـوق حراء والغار .
والرحى المعصوم
* * *
النسيم .. الهب من نواحــى القبه أحمى عينى النوم

اما المديح الذى يصحبه الطار فعند الشريف منه الوان واشكال نورد منها على سبيل المثال لا الحصر هنا بدايات الفصائد التالية :
نم يافمى ليهم بشكر الانصــار أصحاب الرسول السادة الاخيار
أهل البيعة الاتقيـاء الاحــرار مرحبا .. اللى الرسول أنصار
* * *
أصحاب الرسول الفى بدر ثابتن باتــوا ذكر الفــرار باتين
اما الوعظ والارشاد كواحد من غايات المديح فى عمومه ، فلم يخل ديوان الشريف منه خاصه وقد كان طيلة حياته ينادى الى أحبابه وأهله ومريديه طالبا اليهم مرارا وتكرارا وملحا أن يسالوه عن دينهم .. فى القرآن أو السنة أو الفقه ويروى عنه قوله لهم " ياناس ماتسالونى قبال تعدمونى ". بهذا يريد ان يدلهم على طريق ربهم السوى العديل .. وحتى يسلكوا سبل الفلاح والنجاح مع أهل الجنة وأولئك هم الفائزون . كان ينصحهم بوجوب الاعتدال والاستقامة فى سلوكهم الدنيوى واتباع السلف الصالح أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر . ووردت عنه حكم وامثال وقصص تاريخية ضمنها العديد من خير قصائده فى هذا الصدد خاصة النشيد الذى يبدأ كما يلى :-

ياربى صل على النبى والآل ماتــــال نشيـــد
الدجــال ... الدجـــال طلايعه جات فى الحلال
يالطيف ياحلال
* * *
ولم يكتف بما جاء فى ديوانه من النصح وأساليب الهداية والارشاد بل واختص هذا الغرض بسفر كامل حوى ستا وخمسين فصلا فى الفقه سماه " النصيحة " .
ومن باب الوعظ نجد بعضا من قصائده التوسلية الى الله برسوله الكريم ان يهدى قومه ويكرمهم ويرحمهم ويحفظهم ويفتح عليهم ويغفر لهم ، من المطالع التالية :-
صلاة الله تغشى على طه المفضل
وأختها :صلاة الله تغشى على طه المشفع
ثم قصائده التوسلية الثلاثة ذات المنهج المتشابه :-

الهى ياالهى ياالهى بأهـــــل .. والوفـــاء
الهى ياالهى ياالهى بامــلاك ورســـل وأولياء
الهى ياالهى ياالهى بشكـرك والمحامد والـثــناء
وكذلك قصيدته " الظفرية" المشهورة فى كتابه " حسن الختام فى مولد سيد الانام
وبدايتها :-
ياربى بهم وبالهم عجــل بالفتح وبالظفـر
مديح الوصف :-
كان للشريف باع طويل فى علم التاريخ والوصف والأنساب ، وأمتازت بعض قصائده بروعة الوصف وصدق الرواية وشيق السرد والتناول ولنتابع معه قصة خلوة والده بنواره والتى مطلعها :-
صلاة ربى على الخيار محمـد عالى المنــارة
الى ان يقول :
ياساكن الرهد من نواره فى أطيب العيش والجوار
* * *
كما أوفى مناسك الحج حقها فى قصيدة خاصة مطلعها :
العشــاق حـــازمين جمالهم نحــو منى وعرفات فالهم
وزبارته للمدنية ووصف طريقة سفره اليها جاءت فى قصيدته :
مـرادى للمدينة ام ســــور أســـافر بدرى فى وابور
ولئن غلب مديح سيد الانبياء كل انواع المديح عند الشريف الا انه لم ينس آل البيت المطهرين ، أو الصحابة الكرام، أو أولياء الله الصالحين، فقد اختص كل فئة منهم ببعض القصائد ومنهم من افرد له قصيدة كاملة كما ومن مثل مديحه فى آل البيت مايلى :
آل البيت الكرام الشوق ليهم بجر غناى ... ويفرح بيهم
أما شعره فى الصحابه الكرام فمنه :
النبى والكرام واصحابه الفائزين فاتوا ... خلونا لا ذا الحين
أما أولياء الله فقد شملهم فى قصيدة جامعة مطلعها :
صلـــى ياربى للنبى الدخرى طيب الأصل سـامى الفخـر
* * *
ولقد اختص بعضا منهم بخرائد من رصين شعره حسان ومن هؤلاء الأولياء الشيخ حسن ود حسونة ومطلع قصيدته :
ابـرق بــدا من أم قنيطير يلمع أم السجع من سفح الدربة يسمع
ومن هؤلاء السيد الحسن المرغنى وتبدأ القصيدة التى خصه بها كما يلى :
أتبرنضار أم نجـــوم زواهر أم البدر أم شمس ام النـور باهر
وكذلك للشريف العبيد ابوسليمان الحفيان ومطلع قصيدته :
ايا ساريا بحدو النياق على النغم بسفح جبال كى ترى جبل الغنم
ولم ينس الشيخ ابوعاقله الكشيف ومدحته فيه مطلعها :
أيا نازلا ارض الحراز على النقا حظيت واعطيت المرام مع المنا
أما قصيدته فى الشيخ عبدالله ودالعجوز فتبدأ كالأتى :
أياحاديا العيسى فى حندس الظلم تعنى بجيـران الكثيب وبالعلم
الخليفة عبدالرزاق :-يعتبر الخليفة عبدالرزاق بن الشيخ فضل الله سليمان الكاهلى المطرفى من اكابر منشدى ومادحى الشريف يوسف الهندى .
ولد الخليفة عبدالرزاق عام 1879م بقرية المطارفة شمال غرب الحوش بالجزيرة ووالده الشيخ فضل الله سلك الطريق على الشيخ هجو ود الماصع ( اليعقوبابى ) بالحوش وكان من المداح ومدفون بجوار الشيخ ودتميم كان الخليفه فى صباه متعلقا بالغناء .. وتصادف ان كان يشارك فى مناسبه فرح فى قرية الدسيس فارسل له الشريف يوسف الهندى الشريف ابوكرد وطلب أحضاره رضاء او قسرا .. وبالفعل مثل امام الشريف الذى سأله ان كان يجيد المديح فاجاب بنعم ومدح مدحة ود تيميم المشهورة :
قبر بناه فى المدينة لى متين اراه
ومنذ ذلك اللقاء .. اسبغ عليه الشريف يوسف بالخلافة " شفاهة " قائلا له " أنا خلفتك " وكانت أول خلافة " كتابة " عندما خلف الخليفة احمد ود عيسى ودالمبارك الباقى الكاهلى .
ومن أبكار خلفاء وتلاميذ الشريف يوسف الخليفة القرشى الفكى عثمان (1302هـ ـ 1416هـ ) الموافق (1884م – 1995م) والخليفة عبدالدافع والخليفة مختار الترابى والخليفة احمد البدوى والخليفة احمد البدوى حمدان من البوادره وهو أول خليفه للشريف يوسف بمنطقة البطانه والخليفة احمد البدوى الشوبجى من الابيض وله خلوة قرآن والخليفة احمد ود عالم والخليفة عبدالقادر ودحجازى والخليفة محمد ود فضيل والفقيه الطيب ود ازيرف والشريف ودمكه والحاج ادم رحمه الله من الربوه والشـريف الغرقان والخليفه حسن من ام عود والفقيه الصادق ود ابوسليم .
ومن المداح - المادح يوسف وديسن والخليفة الهادى والخليفة عبدالرازق من قريه ود النو والخليفه محمد صالح عبدالجبار من الدناقلة شرق مدنى وأولاد الخور بله وحبيب الله والمادح زين العابدين ودعبدالملك من العويضاب ، وقد اشار الشريف يوسف فى العديد من قصائده الى الخليفة عبدالرازق وابنيه النور والهادى فقال :
ياالشفيع يوم الســعير ارح المـداح وجيـــر
أكرم النـــور الكبير وصنوه الهادى الصغير

وقال :

الهنـدى يستقيم بشـرعك القويم
ياوالـد ابراهيم عبدالرزاق عشيم
قد كان من قديم لى مدحـك يريم

ومن مدائح الخليفة عبدالرزاق :
هاك يامريد وصية ان قاصــد المزية
سوى النفس وطية واشكر على العطية
اجعلها ليك مـداسو وأنزلها فى القياسو
ميدان الانداسـو احــذر الانعكاسو

 من مؤلفات الشريف يوسف الهندى :
 ديوان رياض المديح .
 ديوان النور البراق .
 ديوان الشمائل .  النصيحة .
 المولد الكبير .  حسن الختام فى مولد سيد الأنام .
 المحامد .  قصة حجة . الراتب الكبير .
 الراتب الصغير .
ومن الكتب التى تحت الطبع :
 السيرة النبوية ( مجلدات ). تاج الزمان فى تاريخ السودان .
 تراجم الأولياء ( 4 مجلدات ) . الشعر القومى السودانى .
 دائرة المعارف السودانية. مصارع آل البيت .
  كنز الذخائر فى أمثال الأوائل والأواخر .


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
 
~ الشريف يوسف الهندى حياته ونشأته ومديحه ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: التصوف الاسلامي-
انتقل الى: