شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني    الإثنين مايو 02, 2011 7:03 pm




تفسير آيات من كتاب الله الكريم
من كتاب الذوق تأليف سيدي الشيخ ابراهيم الكباشي الحُسيني




تفسير آيات من كتاب الله الكريم
من كتاب الذوق تأليف سيدي الشيخ ابراهيم الكباشي الحُسيني





قوله تعالي (لكل لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ) ([1])
معني قوله تعالي (لكل لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا )إن هذه كلها الامه المحمديه علي منهج واحد اي علي سبيل الهدي وعدم الضلال وإرشادهم بقول لا اله الا الله محمد رسول الله فهذا منهاج السبيل الوارد علي بكتاب الله وسنه رسول الله صلي الله عليه وسلم ومن لم يكن كذلك فليس محمد نبيه ورسوله فقد أُبعد عن سلوك الطريق الذي امر الله به رسوله .

قوله تعالي ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) ([2])
ومعني كل نفس ذائقة الموت يعني كل احد يحي يذوق الموت بعد حياته بسبب كون المالك متصرف فى مملوكه اولاً معدوماً عدماً محضاً فاراد ذلك بانشاء الارواح الذي هو في يده وبقدرته خلق الارواح جميعاً واجري علمه عليها واراد بترتيب الارواح المذكوره بأن ينشاها روحاً بعد روح بأرادته ويجعلها علي كأئن علمه الذي هو في ازله القديم علي ما كانت فالخلقه التي ارادها الله لها لا تتغير ولا تتبدل سبحانه هو المالك العزيز القهار الوهاب الرزاق الذي لا يحازيه احد في ملكه ولا معاون له ولا تدبير جلّ الواحد القهار الملك الغفار العظيم الستار وهكذا الارواح كلها ذائقه الموت وان بعوضه فهما سواء وقد يلي قبضتها عزرائيل وهي هذه الارواح وهما سواء من غير تفضيل وهو عبدالجبار وقيل عبد الملك وهذاء هو الملك العظيم فلا احد معه فى هذا التوكل وكانت هذه الارواح كلها بين يدي الله عند إنشأئها وبعد عدمها وعدمها بعد وجودها جاز ان يتركها في عدمها المحض ولااحد يخاطبه بذلك وجاز ان يوجدهاولايعدمها وجاز ان يعدمها بعد وجودها ولا يحصل البعث لهم فهذا تصريف المالك لمملوكه وتمام الملك له وإن لم يكن ذلك فكيف يتاتي الملك للمالك العظيم جل العلي الاعلي فانتهي الملك لمالكه وعلم لا يحاذيه شئ وابعدت الجبابره والقواصره و الإلاهات الباطله وإنفراد الملك لله الذى لارب غيره لقوله تعالي ( لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ) ([3]) وينادي ربنا في عرصات القيامه بعد فناء هذه الامه للجبابره الاسلفت والالاهات الباطله نداءاً لايعلمه الا هو فقد ترعد السموات والارض وتسعر الجحيم وتزلزل وتقول هذاء النداء لى حتي تصفر اشد اصفراراً ولولا ما ارادته فتنتهي لانها خلقها للكفار والفجار والعصاة المؤمنين وعند ذلك ترعد السموات والارض فيقولوا ربنا هب لنا رضاك وعفوك وغفرانك فلا يخاطبه ربي احد جلّ وعلا وياتو بعد ذلك الملائكه صفوفاً صفوفاً فيزدحمون ويبكون ويضجون ضجيجاً عظيماً فيقولوا العفو العفو فيتجلي ربنا بتجلي الرضاء الإلهي لكونه تجلي الرضاء والعظمه والملك والجلال والارتفاع ويحصل نطقاً بقدر الالسنه المخلوقه ويقع علي كل قلب هائل وخايف فيقول الله قد عفا عنكم وغفر لكم لما اراد ذلك حتي حصل الرضاء لمن غفر له وبعد ذلك ينتهي كل مخلوق ما عدا الملائكه الرؤساء جبريل وميكائيل إسرافيل وعزرائيل والاقوال في ذلك مختلفه والخوض في ذلك شحن بعيد علينا فلا نذكر التفصيل من ذلك وإنما نذكر الجمله فعزرائيل يذبح ميكائيل وإسرافيل والذي عليه العمل إن عزرائيل يذبح جبريل فيأمر الله عزّ وجلّ عزرائيل يذبح نفسه بنفسه فلا إله الا الله محمد رسول الله لا إله الا الله الملك الحق المبين .
قوله تعالي : (فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ) ([4])
في بيان هذه الايه الشريفه في قوله تعالي : (فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ) ([5]) يعني ظالم لنفسه أي ظلمها بترك ما أمره به الله كالصلاه والزكاه والصوم وغير ذلك كشرب الخمر وعقوق الوالدين والنظر للمحرم والزنا والغيبه والنميمه وأذيه المخلوقين من غير امر شرعي واكل اموال الناس بالباطل فقد ظلم العبد نفسه بنفسه وكان بين يدي ربه ما يشاء يشاء ومنهم مقتصد ساعه يعمل السيئات وساعه يتركها ويرجع الي ربه فيحذر نفسه بالموت والوقوف علي شفير جهنم والمشي علي الصراط فيرجع فيغفر له ومنهم سابق بالخيرات أي أراد الله له الخير والنعمه وفتح له أبواب الرحمه و آنسه بتوحيده وجعله أكرم عبيده واسعده بالسعاده المشرفه العاليه العظيمه وجعل طاعته طبعاً له وكانت عنايته بدايته وبدايه عنايته فهذا هو السابق بالخيرات فكلاهما سواء لا فرق بينهما وقد حصلا بين يدي ربهما وقد يكون الظالم هو المقتصد والمقتصد هو الظالم والسابق بالخير هو المقتصد وكلاهما يتداولون في هذه الكلمات الثلاثه ويكونوا تحت الانشاء إن يشاء يريد خيراً فكلاهما سابقون بالخيرات ومن أراد شراً فهم سواء وكذلك يجوز التحول فهذه الكلمات الثلاثه وما يعلم جنود ربك الا هو وماهي فلا يعلم الغيب الا الله ولكن رسول الله صلي الله عليه وسلم موكل بهذه الامه فقد اطلعه الله علي ما كان وما يكون وما هو كائن والله الغافر لذنبنا المطلع لعيوبنا الموهب لرزقنا وهو العالم بالخفيات والدقائق والحمد لله رب العالمين .
قوله تعالي ( أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ) ([6])
في قوله تعالي : (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا ) بالكفر (فَأَحْيَيْنَاهُ ) بالهدي( وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ ) يبصر به الحق من غيره وهو الايمان فالايمان إنسلاخ الكفر والعمل بما قاله رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو الصوم والصلاه والحج والتوحيد وجميع ما جاء به النبي صلي الله عليه وسلم ولا يكمل الايمان الا بها ولا يصلح للكمال الا بهذا الكمال فهو اصل هذه الاصول والله العالم بالصواب.

قوله تعالي : (لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ) ([7])
وفي قوله تعالي (لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا) النار لربك اليوم ( فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ ) ازلنا غفلتك زهده اليوم (فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ )حال تذكرك به ما أنكرته في الدنيا يوم يملكون يوم يقوم الروح حبريل أوجند الله الملائكه صفاً حال اي مصطفين لا يتكلمون أي الخلق إلا من أذن الرحمن في الكلام وقال قولاً صواباً من المؤمنين والملائه كأن يشفعوا لمن أرتضي وقد يطلق هذا الكلام علي الادله النازله من الكتاب والسنه لقواعد اهل الله ومراتبهم وكل مرتبه تذكر لها شرف عظيم ومقام عالٍ لأنهم نفعنا الله ببركاتهم كلهم علي سبيل واحد وهدي مستقيم بل لا يعلم الغيب الا الله فالروح هو الملك العظيم جبريل عليه السلام يأتي بالخير من نبي الي نبي إلي عند نبينا محمد صلي الله عليه وسلم الي ان توفي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم وكان نور النبي صلي الله عليه وسلم ظاهر من مشارق الارض ومغاربها وقد أرثوه الخلفاء والصحابه وتابعيهم وتابع تابع الصحابه حتي هذه الكلمه ملأت الاقطار مشرقاً ومغرباً وكانت الخلافه دائره بالنور في المسلمين الي ان يكون اهل الجنه في الجنه واهل النار في النار فأهل الجنه نجوا بالنور الذي كان هو إرثهم وحققوه واهل النار من الخلود بهذه الكلمه وهى قولا إله الا الله محمد رسول الله وبعد ذلك قد تكون الرؤيا من الملاًئكه يا بل تكون الرؤيا مناماً لاهل خواصه الذي تولاهم رسولهم واورثهم هذه السنه وأمنهم علي حقيقته وهو الباطن الذي بينه وبين الله واطلعهم عليه بملائكه رب العالمين الذين يحملون العرش ومن حوله سبحان الله المعين الملك الحي القيوم لا إله الا هو رب العرش العظيم .
وقوله تعالي : (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ) ([8]) وقوله تعالي ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ ) ([9]) ،
مما ذكر فى هذا الآي العظيم من القرآن المنزل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم في قوله تعالي : (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ) اي اصحابه من المؤمنين وفي قوله تعالي : (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ ) أي مكتوب هذا الاسم علي كل باب من ابواب علي صحيفه عظيمه عند ملائكه التصريف وكل باب من أبواب السماء لا يفتح الا بهذا الاسم العظيم فهو محمد رسول الله وكذلك ابواب الجنه وفراشاتها وجدارانها والامياه التي تنبع فلاينبع ماء فيها الا بذكر رسول الله صلي الله عليه وسلم وشرفه عند ربه ان الله عالم غيب السموات والارض وحبيبه محمد شرفه بذلك.
وقوله تعالي : (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا) ([10])
وفي قوله تعالي : (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ) اي خبرهم (إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا )مبالغاً في الصدق ولما تذكرت هذ الايات التسعه لعظمتها وتبين ذلك الهدي والرشد من الله ورسوله والهدايه وعدم الضلال وإثبات الملك لله الواحد القهار والتذكر بالموت والعمل بقول لا إله الا الله محمد رسول الله وذكر ابينا إبراهيم عليه الصلاه والسلام لكثره صدقه مع الله عزّ وجلّ وقوة يقينه بما أمره الله عزّ وجلّ أن يتقرب بأطيب ما يريد لما تقرب بالابل والبقر ولم ينقطع الملك بالتقرب له بما يريد وقال لم أريد ألا ابني وأريد ان اتقرب به الي ربي فاكرر ذلك الي المريدين أن ينظروا الي ابينا إبراهيم لصدقه مع الله وبهذا الاي والتاويل به فكل ذلك جار في امور التصوف والازعان والخضوع وترك ما حرم الله واتباع ما امر الله لقوله تعالي ":اتقو الله وابتقو اليه الوسيله" وكما قال تعالى ( اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) ([11]) وقال تعالي : إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ ) ([12]) فاندراج عمل القوم في هذه الكلمات البينات الظاهرات وكلهما في هذه المراتب سواء وكانوا علي طريق الهدي وكما قال تعالي( وما توفيقي الا بالله )وكلما كان في هذه المراتب المذكوره من اولها الي آخرها يندرج في هذه الآيات ومن لم نرَ له اثر في هذه الآيات فليس له كمال في هذه العنايات بل أنه حصل في مظنه الايمان وغيره




الهامش









([1]) سورة المائده الايه (48)
([2]) سورة العنكبوت الايه (57)
([3]) سورة غافر الايه (16)
([4]) سورة افاطر الايه (32)
([5]) سورة فاطر الايه (32)
([6]) سورة الانعام الايه (122)
([7]) سورة ق الايه (22)
([8]) سورة الفتح الايه (29)
([9]) سورة محمد الايه (29)
([10]) سورة مريم الايه (41)
([11]) سورة الاحزاب الايه (70) (71)
([12]) سورة الانفال الايه (29)

_________________


عدل سابقا من قبل احمد العوض الكباشي في الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 3:18 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
ابوقرجة المبارك طة

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني    الإثنين ديسمبر 12, 2011 2:27 pm

نرجو من الاخوة لو تفضلو تحميل هذا الكتاب كاملا حتى تعم الفائدة ،جزاكم اللة خير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسن ابكم

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 41
الموقع : المسعودية

مُساهمةموضوع: رد: تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني    الإثنين ديسمبر 12, 2011 9:27 pm

اخي الفاضل الشيخ احمد العوض
جزاك الله خير علي هذا الجهد الجهيد
وجعله الله في ميزان حسناتك؟
وكلام اخوي ابقرجه ده كلام جميل
ياريت تنزل لينا الكتاب كامل ؟

_________________
كافاً كفانا وكفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 2:06 am


لكم مني جزيل الشكر الاخوين ابوقرجه وحسن ابكم
واسعدني مروركم الطيب الكريم
الكتاب باقي ليهو حاجه بسيطه واخلص من طباعتوا
وان شاء الله قريباً سينزل كتاب الذوق للعارف بالله الشيخ ابراهيم الكباشي
وبعدها العمل جاري لطباعة حزب السيف برواية الشيخ ابراهيم الكباشي
وجزاكم الله الف الف خير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
حسن ابكم

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 41
الموقع : المسعودية

مُساهمةموضوع: رد: تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 3:04 am

وهذا ماعهدنا فيك ياودالعوض
فانت دائما توعدنا بالاشياء الجميله
وتاتيلنا بالاجمل؟

_________________
كافاً كفانا وكفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوقرجة المبارك طة

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 2:12 pm

شكرا لاستجابتك السريعة لطلبات اعضاء المنتدى اخى احمد وتنويرنا بالعمل الذى تقومون بة. نحن الان مطمئنون ما دمت قائما على هذا الامر جزاك اللة عنا خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير آيات من كتاب الله الكريم من كتاب الذوق تأليف الشيخ الكباشي الحُسيني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: مؤلفات وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي-
انتقل الى: