شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 2:50 am

مقال في صحيفة الوان نعي فيه الشعراني الكباشي الحاجه السيده الشيخ دفع الله الكباشي رحمها الله


في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)


الكاتب: الشعراني الجيلي الكباشي
الأربعاء, 16 تشرين2/نوفمبر 2011 17:00
تتأبَّى الكلمات وتصبح الحروف عصية وقد عهدتها تتدافع بلا انقطاع ففي أيام الله أيام يقف عندها الزمان ويخيل إليك أن الأيام قد أوقفت كرهاً وأن عجلة الزمان السرمدي قد توقفت عن الدوران.. ومن تلك كان يوم الوقوف بعرفات الله والشمس تتهادى نحو المغيب مودعة الكون وبدأ الليل يرخي بسدوله على الدنيا والناس في نشر وطي وهم يرتقبون تباشير عيد الفداء.. كانت ليلة أبرك الأعياد.. ضيوف الرحمن الواقفون على جبل الرحمة وصعيد عرفات الطاهر كانوا يتأهبون لمغادرتها وقد ضمنوا الغفران وغشيتهم الرحمة وعدنا والصائمون ذلك اليوم بأذن الله بالمغفرة لعام سلف وآخر آت.. في تلك اللحظات والبركات تتنزل كالوابل الصيب على أهل الأرض نعى الناعي عمتنا «السيدة» سيدة نساء عصرها بلا شبيهة بزت بنات جنسها.. وفاتتهن مسافة.. إنها السيدة بت الشيخ دفع الله سليلة الدوحة الكباشية وحفيدة الحاج طه ود الكباشي.. كانت بهية الطلعة باهية الطلة جميلة جميلة.. وجهها الذي يشبهه القمر إستدارة ووضاءاة زادته شلوخ «المطارق» ألقاً ونضاراً وبهاء كانت التبر يتمنى بلوغ نضارتها ولا يجد إلى ذلك سبيلاً.. فاضت نفسها ودواخلها الحلوة فتكورت على الجمال الذي تغار منه الأخريات.. ما إستطاع الزمن أن يأخذ ولو مثقال ذرة من جمال الروح والجسد.. كانت شفيفة رقيقة لم يرها أحد متقطبة الجبين أو متكدرة حتى وهي تكابد داء القلب اللعين الذي ألم بها فما تضجرت ولا تثاقلت منها الخطى وقد كانت تمثل واسطة العقد الفريد وأيقونته.. كانت لأهل الفريق كفرس الرهان ومحط الرأي السديد و»الدربة» وفن التعامل مع الحياة والبشر يأتيها كل من ادلهمت عليه سود الليالي ونوائب الدهر من الأهل والأحباب والمريدين كل يجد حاجته ومبتغاه كانت أم الفقراء بل وأم الشيوخ أيضاً.. شملتهم جميعاً بالصلة والمراحمة...والدنا كان شقيقها الوحيد هي وشقيقاتها الثلاث.. فوالدتهم كانت كأم الصقر مقلاة نذور.. أخذت منه بأطراف مما خصه الله به.. فقد كانت محسنة عطوفة وسعت الجميع بالخلق واللطف والروح السمحة والعفو...فأنضوت تحت قوله تعالى:»والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين.».
عاشت حياتها هادئة النفس مستريحة البال وغادرت الدار الفانية بذات الهدوء الذي لازمها طوال عمرها حتى أصبح لها صفة ودلالة.. كما الصالحين جميعاً مع الدنيا كما دخلوا منها خرجوا.. كانت من صالحات النساء بلا أدنى ريب.. بيد أن أجل الله إذا جاء لا يؤخر.
‫لو كان النساء كمن فقدنا
لفضلت النساء على الرجال
‫فما التأنيث لإسم الشمس عيب
ولا التذكير فخر للهلال
‫لكن يبقى الوعد الصادق غير المكذوب بدوام العمل الصالح والآخر غير المنقطع فقد تركت من خلفها على وعد اللحاق بها أعمالاً صالحة من الأبناء والبنات لا يألون جهداً في الدعاء لها أناء الليل وأطراف النهار.. وتركت رفيق دربها وشريك العمر الطيب رجل من الأولياء الصالحين ذلك هو الخليفة الكباشي وريث الخليفة عبدالوهاب ود الكباشي الكبير وهو المكلوم بالمصاب الجلل والفقد العظيم.. فقد كانت شريكة العمر الذي مضى في التقى والزهد و الذكر والمخافة والورع.
‫إلى الله تعالى وقد وصف الموت بالمصيبة نرفع أكف الضراعة أن يجبرنا في مصيبتنا.. وأن يبدلنا خيراً منها.. وأن ينزل شآبيب الرحمة والغفران والرضا العميم على الثرى الذي ضمها وأن يجعل قبرها روضة من رياض الجنة.. وأن ينزلها مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقاً.. وأن يجعلها في سدر مخضود وظل ممدود وطلح منضود وماء مسكوب وفاكهة كثيرة لا مقطوعة ولا ممنوعة.. ونسأله تعالى أن ينسىء للخليفة الكباشي في أثره ويمد له في الأجل والعمل الطيب وأن يلزم أخواننا أبنائها عبدالوهاب, محمد وأحمد وشقيقاتهم وأن يلزمنا واياهم جميل الصبر.
‫اللهم إن أمنا السيدة قد رجعت إليك بنفس مطمئنة راضية مرضية فأدخلها اللهم في عبادك وأدخلها جنتك فأنت ولي ذلك والقادر عليه ولاحول ولا قوة إلا بك.

(إنا لله وإنا إليه راجعون

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 2:56 am

اللهم اغفر لها وارحمها واسكنها فسيح جناتك مع النبين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقاً

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
حسن ابكم

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 40
الموقع : المسعودية

مُساهمةموضوع: رد: في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 3:02 am

((انا لله وانا اليه راجعون))
اللهم اغفر لها وارحمها واسكنها فسيح جناتك مع
الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا

_________________
كافاً كفانا وكفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوقرجة المبارك طة

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 3:51 pm

واللة لقد كانت كما وصفتها اخى الفاضل وانها لفقد جلل على كل من عرفها.فهى تتميذ بدماسة الخلق وحلاوة الشمائل وقد اجتمعت فيها صفات قل ان تجدها فى هذا الذمان ؛ فلها الرحمة والمغفرة ولابنائها وابونا الخليفة الكباشى وجميع ابناء الكباشى الصبر والسلوان وحسن العزاء (انا للة وانا الية راجعون)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في ليلة أبرك الأعياد… رحلت (السيدة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: المناسبات والاحداث-
انتقل الى: