شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 أم الفقرا برحبة الكباشي .. الحاجة فاطمة عبد السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: أم الفقرا برحبة الكباشي .. الحاجة فاطمة عبد السلام    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 8:18 pm

صحيفة الرائد: أم الفقرا برحبة الكباشي .. امرأة أوفر من نخلة .. الحاجة فاطمة عبد السلام الجعيلي ..

أم الفقرا برحبة الكباشي .. امرأة أوفر من نخلة
.. الحاجة فاطمة عبد السلام الجعيلي
..
================================================================================

غيمة عبرت وهي حبلى بغيث المكرمات الهتون

أمهات الفقرا في بلادنا قد يعيي حصرهن وهن
ينهضن.. أوفر وأرحم ما يكون النهوض بما ألقي
على عواتقهن في رعاية وتكاليف مرعية لديهن لا
تجف حياضها من سقيا الاهتمام ولا تكف نار
الإكرام فيها عن الضرام في تلازم قائم لا
تنفصم عرى وصله واتصاله بين(القدح البجر..
والحلقة التكر.. والنار التوقد لي الفجر) من
وراء كواليس هذه الأفعال المباركة نقف اليوم
مع إحدى أمهات الفقرا كما وقفنا من قبل مع
امرأة أخذنا الإذن من عزيزنا الفاضل وابن
أشياخنا وأحبابنا في الله أهل طابت المحمود
الشاعر محيي الدين الفاتح ذلك في أطروحته
الإبداعية (امرأة نخلة) فاستعرناها في حالة
السيدة البرة الوهابة آمنة بنت الخليفة حسب
الرسول ووالدة الخليفة الحالي للدائرة
القادرية البدرية- طريقة وشريعة مولانا الشيخ
الطيب الجد ود بدر.
ذلك حين كتبنا عنها تحت إطار امرأة فوق نخلة..
ونجدد ذلك اليوم حيال امرأة هي أوفر من نخلة
بما توافر لها من احتمال نبيل ووقوف طويل
يواتي بالذكر الحسن كلما ذكر زوجها ورفيق
دربها ورفيقة دربه الطويل في إحياء مآثر
وآثار من قال عنه شاعره البارع ود نفيسة:
شوفو من التور كيف بس حللو
يسقي سر الله من بطن قللو
الكباشي القيدو في شبلو
فتكتبني مواحيها وتدفترني دوافعها في محكات
الأعمال قبل أن أكتبها أو أدفترها تدويناً
على طروس الأوراق أو صحائف الوجدانات
(الدفاتر) تلكم هي أم الفقرا الحاجة فاطمة عبد
السلام الجعيلي.. زوجة الخليفة الحبر الكباشي
خليفة الشيخ الكباشي ووالد الخليفة عبد
الوهاب الكباشي أمتعه الله بالعفو والعافية
وبركة العمر تلك التي عبرت كغيمة حبلى بوعد
المكرمات الهتون وهي تطعم وتحنو على الأيتام..
أجل لقد كانت الحاجة فاطمة عبد السلام
الجعيلي يداً يمنى خلف الكواليس لزوجها
الخليفة الحبر الذي كان كنفاً متسعاً للناس
ولقضاياهم بصورة تصعب مهمة من يخلفه كما وصفه
بذلك أستاذ الجيل في علوم الأوراق وتلقيات
الأذواق والشفافية العالية لرعاية مكارم
الأخلاق.. ذلكم هو الأستاذ العالم الجليل
والأديب الأريب الزاهد في الأضواء المربي
الفاضل والمصلح الاجتماعي المحتسب وجرح تلك
الديار الذي لن يندمل.. أستاذنا عبد الوهاب
الفكي محمد الأمين الكباشي..
من خلف احياء الخليفة الحبر لمآثر آبائه وقفت
أم الفقرا فاطمة عبد السلام.. وهي ربة منزل
بسعة السودان ولتكون أماً لأبنائها وبناتها
فحسب فقد وقفت وهي تصل الليل بالنهار في أمومة
متسعة لأبناء الفكرة والروح والطريقة.. ومما
يصعب مهمتها التي أوفت بواجباتها أوفر ما
يكون الوفاء وهي محكومة بمحض الاختيار التام
بأداء حقوق أمانة.. أوفى لها بالاحتمال النبيل
لكل مطلوبات تكاليفها الجسام..
زوجها –الخليفة الحبر- وهي أمانة فوق فروض
الربط المقدر كان قد ألمح إليها في تفاعله مع
الجمع بين حروف اسم الشيخ الكباشي ابراهيم
الكباشي عليه وعليهم الرحمة والرضوان
وحيثيات مسماه الزاخر بالسمات المقبوسة من
ذلك الأثر الذي اقتفاه فقال ود نفيسة شاعر
الكباشي:
بكاف الكيلة على المكيال.. يزيد كم كيلة..
فالكيلة وما بها معروف ويبقى سر الوفاء بـ(على
المكيال يزيد كم كيلة) فكانت الحاجة فاطمة
وأمهات الفقرا في هذه الرحبة وفي كل الرحاب
الفياضة بالعمل الكاسب وبتعشق خصال الإحسان
ذات أسهم وافرة في صناعة ورعاية كل ما يفضي
الى تجاوز سقوف الربط المقدر من حيث الوفاء
بموجبات إجابة أطروحة الأعمال التي فجرت
الأقوال في مضمون –وعلى المكيال يزيد كم
كيلة) فكان لها دورها في استلهام الخليفة
لمأثورات أعمال ذلك (الكاف) ولذلك المكيال
ولتلك الزيادة التي محورها إذ الزيادة في عمل
الخير خير لا يقاس.. والله يضاعف لمن يشاء..
وعنده حسن الثواب.
بين أشواط ميادين الإحسان التي سعى بينها
الخليفة الحبر في أطول الأشواط ولايزال
خليفته يجد على ذات الطريق فبين تلك الأشواط
سعت الحاجة أم الفقرا فاطمة عبد السلام
الجعيلي مناغمة بين حسن استقبال الناس في بيت
مسيد وفي مسيد بيت لا يكاد يخلو من الضيوف
والطلاب ويكون ضلع مناغمتها الذي قام عليه
كسبها في المشاركة الفعلية مع زوجها وزوجاته
الأخريات وابنائه وعشيرته في مهام لا ينفض
سامر استمراريته عن الانعقاد ليلاً ونهاراً
فكانت في دوامة من إعداد الطعام حيث وصفها
الخليفة عبد الوهاب بأنها كانت تسجل في هذه
الساحات وفي تلك المهام حضوراً لا كلل فيه ولا
ملل.. هذا إلى جانب أنها كانت مع زوجات الخليفة
وأمهات الفقرا الأخريات في محيط الخليفة
الحبر وعقب وفاته لقد كن كما وصفهن خليفة
الكباشي الحالي: على أتم الرضا وأكمل التفهم
لتكون حياتهن وقفاً للمسيد بكل جوانبه.
لاسيما في الوقت الذي قد يطول بالخليفة
بعيداً عنهن في حرم المسيد وفي قضاء حوائج
الناس فقد يخرج الخليفة منذ الصباح وحتى آخر
الليل.. على ضوء تلك المثابرة والايثار على
النفس أدركت أم الفقرا مع أمهات الفقرا
الأخريات أن الخليفة في تصريف شؤون المسيد
والخلافة والخلوات ملك للناس شأنه في هذا شأن
آبائه. وكان ذلك قبل توليه الخلافة وعقب توليه
لاعبائها الكبيرة.
وعلى رأس ما استوعبته أم الفقرا السيدة
الحاجة فاطمة عبد السلام الجعيلي وبقية عقد
أمهات الفقرا في كنف الخليفة الحبر والرحبة
الكباشية بعامة مما استوعبته واستوعبته
وبدرجة عالية أن هؤلاء الشيوخ ما هم إلا
بمثابة وقف الله بين عباده.. حين يتداخل الخاص
مع العام لديهن في المجتمع الأسري الصغير في
بيوتهن وفي أمومتهن الواسعة لأبناء الروح
والطريق وطلاب العلم والقرآن وتأتي
استجابتهن كما وصفوها الخليفة عبد الوهاب وهو
يتحدث عن حرم والده المصون الحاجة فاطمة عبد
السلام والدة اخوانه الزناتي والشامي
واخواتهما ومعلوم أن أبناء الخليفة الأكبر
هما المبروك الشيخ طه وشقيقه الحفي بالناس
الشيخ حفاوته بهم الشيخ الجيلي بينما للخليفة
عبد الوهاب شقيق هو الشيخ السيد عليه رحمة
الله.
أجل تأتي استجابتهن لما تقدم من حديث دون كلفة
أو إقواء أو معاشرة أو تصنع ولأم الفقرا هذه
عليها الرحمة.. وبشهادة خليفة الكباشي الحالي
وهو خريج الأزهر الشريف في كلية الشريعة
والقانون وشهادته هنا أدى للقبول فهي بتلك
الشهادة لها دور إرشادي واسع بالحال والمقال..
والنساء هنا يخضعن في حضرة أمهات الفقرا
لدروس تهدف لرفع الوعي الديني والإلمام
بالواجبات الشرعية في العبادات والطهارة
والمعاملات. كما أنه توجد بالمسيد شيخات يقمن
بنشر الوعي الديني بين النساء هذا إلى جانب
ازكاء روح المشاركة من باب الاحتساب في كل ما
يلي خدمة المسيد والحيران.. وطلاب العلم
والتزكية والقرآن.
مما اكتسبته الحاجة فاطمة من طول معاصرتها
للخليفة الحبر ولخلافة السجادة والمسيد ومنذ
توليه لخلافة الطريقة القادرية الكباشية عام
1963م وحتى رحيله في يونيو 2000م أنها كانت على
إلمام واسع لاسيما فيما يتصل بعلاقاته
الواسعة قبل وعقب توليه لهذه الخلافة ولهذا
المسيد ببلدة الكباشي وامتداداته بديار
الكبابيش ومشيخات أبكار الكباشي في كافة
أنحاء السودان.
مما شهدت به الحاجة فاطمة الجعيلي أنه ويوم
وفاته ظل يتحدث ويذكر الله وكانت آخر كلمة
سمعتها منه نطقه بـ(لا إله إلا الله).. ومن
ملاحظاتها المدولة لدينا في حديث أوكلت إلينا
الأخت سهام (م). أن تقوم بنشره ولم نتمكن من ذلك
لظروف أحاطت بنا وبصحيفة (ألوان) وفحوى ذلك
شهادة الحاجة فاطمة عبد السلام لأسرة الكباشي
بأنها أسرة اتسمت بالكرم الفياض وإطعام
الفقراء والمساكين وإيواء الأيتام..
كما شهدت لخليفة الكباشي ولإخوانه باقتفاء
اثر والدهم مع أبناء عمومتهم كافة مؤكدة أن
اختيار الخليفة عبد الوهاب الذي كان قريباً
من والده وان اختياره خليفة لوالده وللكباشي
قد جاء بإرادة المولى عز وجل ومباركة الجميع
لاختياره بدون أي خلافات وهو أهل لها.
يرحم الله أم الفقرا برحية كافة الكيلة ومقام
ومسيد الشيخ إبراهيم الكباشي المشهور بصفة
أورثها لذريته بعامة ولخلفائه بخاصة ألا وهي
صفته (سكين الجوع) ها هنا كانت ام الفقرا
الحاجة فاطمة عبد السلام في معايشة مستدامة
لمعاني ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً
ويتيماً وأسيرا. وفي ذلك المقام أكرم بذلك من
أسوة كانت أسيرة للتحلي بها وهي أسوة من أفعال
أهل بيت النبوة فقامت بتلك الأدوار المحسنة
يستغرقها من القرض الحسن وحسن الصنيع مدلول
(إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا
شكورا) على هذه المعاني تبتلت أم الفقرا
الحاجة فاطمة عبد السلام مثلما تبتلت نساء
هذه الرحبة وأمهات الفقرا بها تاريخياً في
محاريب الإحسان والنيرات في الأصال والآماسي
وأطراف النهار وبين رأد الضحى وطفل المغيب
يرحمها الله ويتقبل منها ومنهم..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
حسن ابكم

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 40
الموقع : المسعودية

مُساهمةموضوع: رد: أم الفقرا برحبة الكباشي .. الحاجة فاطمة عبد السلام    الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 10:03 pm

تكريمًا للرفعة والمنزلة، وتتويجًا للفضل والعطاء،
وتقديرًا للدور العظيم في مسيرة الكرم والجود
جاءت كنيتها ((بام الفقرة)) لتكون وسامًا على صدور
زوجات المشايخ ؟
قال الله تعالى: {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً}
والإنسان لا يسكن ولا يتودد ولا يحب إلا من يشبهه و يشاكله ويدانيه خلْقاً وخُلُقاً ونسباً وحسباً،
وامنا الحاجه فاطمه عبدالسلام الجعيلي اهل لذالك
((والطيبون للطيبات والطيبات للطيبون))
فهي تتميز بالتقوي والصلاح
وكانت خير عون لوالدنا الخليفه الحبر في حياته
وهي دوما تحمل معه اعباء الخلافه؟
رضي الله عنهم اجمعين؟

_________________
كافاً كفانا وكفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: أم الفقرا برحبة الكباشي .. الحاجة فاطمة عبد السلام    الأربعاء ديسمبر 14, 2011 6:58 am













فقد كانت رحمها الله رحمه واسعه ام للجميع تقابلهم بكل بشر وتعلوها الابتسامه
تعين الفقراء علي نوائب دهرهم دون اي غضاضه ... وكانت خير معين للخليفه الحبر في خلافته تكرم ضيوفه بما لذ وطاب ومن شتي انواع الماكولات
دون كلل او ملل او تشتكي من اي شئ فتلك هي صفات المراءه الصالحه
وكانت خير معين للخليفه عبدالوهاب في خلافته فكانت له اماً حنون ترعاه وتباشره وتنصحه وتعينه علي قضياه
ورغم مرضها وكبرها لكن عطاءها لم يكبر ولم يمرض بل ازداد .. فلا يخرج منها الا ما هو مليح ولا تسمع منها الا ما يصلحك
فالكلام عنها وعن كرمها واصلها وطيبتها مها وصفناه و عبرنا عنه لا يمكن ان نوافي حقها
فقد رحلت عنا في العام 2010م وتركت اعمالها الصالحه وابتسامتها وعفوها وكرمها وتواضعها
فنسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر لها ويرحمها ويجعل قبرها روضة من رياض الجنه


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
 
أم الفقرا برحبة الكباشي .. الحاجة فاطمة عبد السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: المناسبات والاحداث-
انتقل الى: