شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 ~ عبادة التفكر واهميتها في السير الي الله "من درر سيدي الكباشي~

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 32
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: ~ عبادة التفكر واهميتها في السير الي الله "من درر سيدي الكباشي~   الإثنين أبريل 18, 2011 3:39 pm





عبادة التفكر واهميتها في السير الي الله
من درر ونصائح سيدي الشيخ ابراهيم الكباشي في كيفية السير الي الله عزَّ وجل
من كتاب السير الي الله
تاليف العارف بالله تعالي / سيدي الشيخ ابراهيم الكباشي الحسيني





عبادة التفكر واهميتها في السير الي الله

الا يا إخواني أٌخبركم إن شاء الله تعالي بالسيف القاطع والدرع المانع الذي لا يؤثر فيه شئ واُنبؤكم ان شاء الله بالفكره لان أولها تصلح في نفس العبادات يتفكر في حال نفسه إنه كان معدوم عدم محضّ وهو في صلب أبيه ورحم أمه بانه صوره ماءٍ ثم دماً ثم مضغه كاللحمه التي لا قوه فيها ثم علقه ثم من أجزاء شتي ثم بعد ذلك ياكل كما تأكل أمه ويشرب كما تشرب أمه ثم يتنفس بين فخذيه ثم بعد ذلك اخرجه من بطن أمه ثم من بعد ذلك رزقه من الارزاق أي الطعام والشراب ثم جعله إنسياَ لا جنياَ ثم جعله مسلماً لا كافراً ومن فضله عليه أن رزقه وكتب رزفه وأجله فليحمد الله الذي خلقه ووفقه علي ذلك وليكتفي بنفسه ورزقه وأجله فإذا أثبت نفسه وامضاها لربها فليتفكر بقلبه أن الله خالقه فلا يجد رباً غيره وبعد ذلك يتفكر في خلق السموات والارض والصفه العظيمه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( تَفَكَّرُوا فِي خَلْقِ اللَّهِ ، وَلا تَفَكَّرُوا فِي اللَّهِ فَتَهْلِكُوا ) وفي إفتكار العبد أن له فوق وتحت ويمين وشمال وامام وخلف وربنا سبحانه وتعالي ليس في جهة من هذه الجهات ولا له مكان سبحانه الله العظيم العلي الكبير الذي يصغر كل شئ عند رؤيته وعظمته له الحمد في الآخره والاولي الحمد لله مسبب ألاسباب ومعتق الرقاب (فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ *وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ)(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ) وقال تعالي : (إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا )(وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ) فالجوهر الصبيح الذي يضئ في اليله المظلمه ويرى فيه الانسان دبيب النملة السوداء كانه ضياء الشمس فهو تقوي الله وإتباع ما جاء به رسول الله صلي اله عليه وسلم من الله عز وجل واجتناب ما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
 
~ عبادة التفكر واهميتها في السير الي الله "من درر سيدي الكباشي~
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: مؤلفات وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي-
انتقل الى: