شبكه الطريقه القادريه الكباشيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبكه الطريقه القادريه الكباشيه

منتدي تعريف بسيره وكتب الشيخ إبراهيم الكباشي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> منتدي الشيخ ابرهيم الكباشي توثيق لحياة مليئه بالعلم والتصوف والجهاد يحتوي علي كتبه واقواله وسيرته ومدائحه >"

شاطر | 
 

 كتاب الدليل إلى المتون العلمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 10:26 pm


الدليل إلى المتون العلمية

تأليف فضيلة الشيخ:


عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم


القاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض

أقوال
من حفظ المتون.. حاز الفنون
من حفظ الأصول.. ضمن الوصول
من لم يتقن الأصول.. حُرم الوصول
من رام العلم جملة.. ذهب عنه جملة
ازدحام العلم في السمع مضلة الفهم

قال أفلاطون:
الفضائل مرة الأوائل حلوة العواقب
والرذائل حلوة الأوائل مرة العواقب


المقدمـة


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد ، و على آله وصحبه أجمعين ، أما بعد:
فإن طلب العلم الشرعي من أفضل الأعمال التي يتقرب العبد بها إلى الله سبحانه وتعالى ، ولما كان الطالب لهذا العلم بحاجة إلى معرفة الأصول التي يضمن بها الوصول ، وإلى معرفة المتون التي من يحفظها يحوز الفنون ؛ أحببت أن أكتب في بيان العلوم الشرعية ، والعلوم المساعدة لها، والمتون الخاصة بكل فن، حسب التدرج فيه، مع ذكر ماتيسر من شروحها، وحواشيها، وتخريج أحاديثها، وبيان لغتها، والكتب المتعلقة بها، لتكون زاداً لطالب العلم، ومساراً يسير عليه في طلبه للعلم الشرعي، لأن سلوك هذه الطريقة ـ بعد عون الله تعالى ـ هو الذي يجعل الطالب متمكناً في العلم، كما عليه طريقة أهل العلم من سنين طويلة، كما يعلم ذلك من الاطلاع على تراجمهم.
أما من طلب العلم طلباً مجرداً، من غير عناية بالأصول والمتون، فسرعان ماينسى ماتعلمه ، ولا يحصّل هذا وأمثاله شيئاً يذكر من العلم، ويُعرف مقام السنفين في حالة البحث والاستفتاء.
وقد جعلت هذا الكتاب في ثلاثة أبواب:
1 ـ الباب التمهيدي: تعريفات وفوائد.
2 ـ الباب الأول: العلوم الشرعية.
3 ـ الباب الثاني: علوم العربية.
ـ الباب التمهيدي بعنوان تعريفات وفوائد: تكلمت فيه عن العلم: من حيث تعريفه ،وأقسامه ،وفضله.. إلخ.
ثم لما كان التدرج هاماً في هذا الباب تطرقت إلى: تعريفه، وأمثلته، وأقسامه، وفوائده... إلخ.
ثم لما كان المتبادر من ذكر المتون أنها جعلت للحفظ عرّجت على تعريف الحفظ، وأوقاته، وأماكنه، والأسباب المعينة عليه.
ثم تكلمت عن المتون: من حيث تعريفها ، وأقسامها ، وكلام العلماء حولها... إلخ.
ثم يأتي الباب الأول: العلوم الشرعية ، وفيه فصول:
الفصل الأول: التفسير وما يتعلق به وفيه ما يأتي:
1 ـ أصول التفسير.
2 ـ علم التفسير.
3 ـ علم القراءات.
4 ـ علم التجويد.
5 ـ علوم القرآن.
الفصل الثاني: علم التوحيد.
والفصل الثالث: علم مصطلح الحديث.
والفصل الرابع: علم الحديث.
والفصل الخامس: علم أصول الفقه على المذاهب الأربعة.
والفصل السادس: علم الفقه على المذاهب الأربعة.
والفصل السابع: علم الفرائض على المذاهب الأربعة.
الباب الثاني: علوم العربية. وفيه فصول:
الفصل الأول: علم النحو.
الفصل الثاني: علم الصرف.
الفصل الثالث: علم الاشتقاق.
الفصل الرابع: علم اللغة.
الفصل الخامس: علوم البلاغة " البيان ، المعاني ، البديع ".
الفصل السادس: علما العروض والقوافي.
الفصل السابع: علم قوانين الكتابة.
الفصل الثامن: علم قوانين القراءة.
الفصل التاسع: علم قرض الشعر.
الفصل العاشر: علم الإنشاء وما يتعلق به.
ويحتوي على كتب " الإنشاء ، الأدب ، المقامات ، الأمثال ".
الفصل الحادي عشر: علم المحاضرات ومنه التواريخ.
وفي ختام هذه المقدمة آمل من الفقراء الكرام تزويدي بملاحظاتهم واستدراكاتهم للاستفادة منها في طبعة ثانية إن شاء الله.
هذا وأسأل الله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، وأن يوفقنا للعلم النافع ، والعمل الصالح إنه على كل شيء قدير ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم.
الرياض (11429) ص. ب: (36993).
يتبع .....

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 10:36 pm


الباب التمهيدي ـ تعريفات وفوائد

ويشتمل على مايلي:
1 ـ العلم (تعريفه ، أقسامه ، فضله ،...إلخ).
2 ـ التدرج (تعريفه ، أمثلته ، أقسامه ، فوائده ,... إلخ).
3 ـ الحفظ (تعريفه ، أوقاته ، أماكنه ، الأسباب المعينة عليه إلخ..).
4 ـ المتون تعريفها ، أقسامها ، كلام العلماء حولها ، إلخ...).

العلم

· تعريف العلم في اللغة.
· تعريف العلم في الإصطلاح.
· إطلاقات كلمة العلم.
· أقسام العلوم.
· العلوم الشرعية.
· علوم العربية.
· فضل العلم.
· أقوال السلف في فضل العلم.
· مايبدأ به في الطلب.

تعريف العلم في اللغة:
1 ـ قال في المصباح المنير:" العلم: اليقين ، يقال علم يعلم إذا تيقن، وجاء بمعنى المعرفة أيضاً ، كما جاءت بمعناه ، ضُمِّن كل واحد معنى الآخر لاشتراكهما في كون كل واحد مسبوقاً بالجهل"
2 ـ وقال في القاموس:" علمه كسمعه، علماً بالكسر عرفه، وعلم هو في نفسه، ورجل عالم ، وعليم ، جمع علماء ، وعلام ، كجهال.."
تعريف العلم في الاصطلاح:
فد اختلف في العلم هل يُحدُّ أو لا ؟
فقال بعضهم: إنه لا يحد لعسر تصوره ، أو لأنه ضروري يحصل بمجرد التفات النفس إليه من غير نظر واكتساب.
وقيل: إنه يحد وعليه الأكثر ، ومن الحدود التي قيلت فيه مااختاره صاحب الكوكب المنير وهو أنه:" صفة يميز المتصف بها بين الجواهر ، والأجسام ، والأعراض ، والواجب ، والممكن ، والممتنع ، تمييزاً جازماً مطاباً ، لأي لا يحتمل النقيض ".
وقال صالح الكليات:" والعلم هومعرفة الشيء على ماهو به ، وبديهيه مالا يحتاج فيه إلى تقديم مقدمة ، وضروريه بالعكس ، ولو سلك فيه بعقله فإنه لا يسكل كالعلم الحاصل بالحواس الخمس.
وقال ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله:" حد العلم عند العلماء المتكلمين في هذا المعنى هو / مااستيقنته وتبينته ، وكل من استيقن شيئاً وتبينه فقد علمه ، وعلى هذا من لم يستيقن الشيء وقال به تقليداً فلم يعلمه ، والتقليد عند جماعة العلماء غير الاتباع ، لأن الاتباع هو أن تتبع القائل على مابان لك من فضل قوله وصحة مذهبه ،والتقليد أن تقول بقوله وأنت لا تعرفه ، ولا وجه القول ، ولا معناه ، وتأبى من سواه ، أو أن يتبين لك خطؤه ، فتتبعه مهابة خلافه ،وأنت قد بان لك فساد قوله ، وهذا محرم القول به في دين الله سبحانه ".
إطلاقات كلمة العلم:
قال في الكوكب المنير:" اعلم أن العلم يطلق لغة وعرفاً على أربعة أمور:
أحدها: إطلاقه حقيقة على مالا يحتمل النقيض.
الأمر الثاني: أنه يطلق ويراد به مجرد الإدراك ، يعني سواء كان ا لإدراك جازماً ، أو مع احتمال راجح ، أو مرجوع ، أو مساوٍ ، على سبيل المجاز المجاز ، فشمل الأربعة قوله تعالى:{ماعلمنا عليه من سوءٍ} (يوسف ـ 51) إذ المراد نفي كل إدراك.
الأمر الثالث: أنه يطلق ويراد به التصديق ، قطعياً كان التصديق أو ظنياً ، أما التصديق الظني فإطلاقه عليه على سبيل المجاز ومن أمثلته ، قوله تعالى:{فإن علمتموهن مؤمنات} (الممتحنة ـ 10).
الأمر الرابع: أنه يطلق ويراد به معنى المعرفة ، ومن أمثلة ذلك قوله تعال:{لا تعلمهم نحن نعلمهم} (التوبة ـ 101)
أقسام العلوم:
قسمت العلوم إلى أقسام كثيرة باعتبارات مختلفة ، ومن هذه الأقسام مايلي:
الأول:
أ ـ علوم نظرية: أي غير متعلقة بكيفية عمل.
ب ـ علوم عملية: متعلق بها كيفية عمل.
الثاني:
أ ـ علوم آلية: وهي التي لا تقصد بنفسها ، كعلم النحو والصرف.
ب ـ علوم غير آلية: وهي المقصودة بنفسها كعلم التفسير والحديث.
الثالث:
أ ـ علوم عربية.
ب ـ علوم غير عربية.
الرابع:
أ ـ علوم شرعية.
ب ـ علوم غير شرعية.
الخامس:
أ ـ علوم عقلية ، وهي التي لا يحتاج فيها إلى النقل.
ب ـ علوم نقلية.
إلى غير ذلك من التقسيمات.
العلوم الشرعية:
1 ـ أصول التفسير.
2 ـ علم التفسير.
3 ـ علم القراءات.
4 ـ علم التجويد.
5 ـ علوم القرآن.
6 ـ علم التوحيد.
7 ـ علم الحديث.
8 ـ علم مصطلح الحديث.
9 ـ علم الفقه.
10 ـ علم أصول الفقه.
11 ـ علم الفرائض
علوم العربية:
علوم العربية اثنا عشر علماً ، وهي:ـ
1 ـ علم اللغة.
2 ـ علم التصريف.
3 ـ علم النحو.
4 ـ علم المعاني.
5 ـ علم البيان.
6 ـ علم البديع.
7 ـ علم العروض.
8 ـ علم القوافي.
9 ـ علم قوانين الكتابة.
10 ـ علم قوانين القراءة.
11 ـ علم إنشاء الرسائل والخطب.
12 ـ علم المحاضرات ومنه التواريخ
قال العلامة السجاعي ـ في حاشيته على القطر:ـ " والعربية منسوبة للعرب ،وهي علم يحترز به من الخلل في كلام العرب ، وهو بهذا المعنى يشمل اثنى عشر علماً ، جمعها بعض أصحابنا في قوله:
شعرٌ عروضُ اشتقاقُ الخطُّ إنشاءُتلك العلوم لها الآداب أسماء صرفٌ بيانٌ معاني النحوُ قافيةٌمحاضراتٌ وثاني عشرها لغة

ثم صار علماً بالغلبة على النحو "
ونظمها بعضهم بقوله:
فطوى شذا المنثور حين تضوععلم المعاني بالبيان بديعوكتابة التاريخ ليس يضيع خذ نظم آداب تضوع نشرهالغة وصرف واشتقاق نحوهاوعروض قافية وإنشا نظمها
كما نظمت في قول بعضهم:

وبعدها لغة قرض وإنشاءوالاشتقاق لها الآداب أسماء نحو وصرف عروض ثم قافيةخط بيان معان مع محاضرة
قال الجاربردي في حاشيته على الشافية:" وعلوم الأدب علوم يحترز بها عن الخلل في كلام العرب لفظاً أو كتابة ، وهي على ماصرحوا به اثنا عشر ، منها أصول ، وهي العمدة في ذلك الاحتراز ، ومنها فروع.
أما الأصول: فالبحث إما عن المفردات من حيث جواهرها وموادها فعلم اللغة ، أو من حيث صورها وهيئاتها فعلم التصريف ، أو من حيث انتساب بعضها إلى بعض بالأصالة والفرعية فعلم الاشتقاق.
وأما عن المركبات على الإطلاق فإما باعتبار هيئاتها التركيبية وتأديها لمعانيها الأصلية فعلم النحو ، أو باعتبار إفادتها لمعان مغايرة لأصل المعنى فعلم المعاني ، أو باعتبار كيفية تلك الإفادة في مراتب الوضوح فعلم البيان.
وأما عن المركبات الموزونة فأما من حيث وزنها فعلم العروض ، أو من حيث أواخر أبياتها فعلم القافية.
وأما الفروع: فالبحث فيها إما أن يتعلق بنقوش الكتابة فعلم الخط ، أو يختص بالمنظوم فالعلم المسمى بقرض الشعر ، أو بالمنثور فعلم إنشاء النثر من الرسائل والخطب ، أو لا يختص بشيء منها فعلم المحاضرات ، ومنه التواريخ.. ".
فضل العلم:
تكاثرت الأدلة من الكتاب والسنة ، الدالة على فضل العلم ، وأهله ومن ذلك مايلي: ـ
1 ـ قوله تعالى:{شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم} (آل عمران ـ 18).
حيث قرن سبحانه شهادة أولي العلم بشهادته لنفسه بالوحدانية، وشهادة الملائكة له بذلك.
2 ـ وقوله تعالى:{وقل رب زدني علماً}(طه ـ 114).
3 ـ وقوله تعالى:{إنما يخشى الله من عباده العلماء} (فاطر ـ 28).
4 ـ وقوله تعالى:{قل هل يستوي الذين يعملون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب} (الزمر ـ 9).
5 ـ وقوله تعالى:{يرفع الله الذين أمنوا منكم والذين أتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير}(المجادلة ـ 11).
6 ـ وعن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" خيركم من تعلم القرآن وعلمه " رواه البخاري.
7 ـ وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين " متفق عليه.
8 ـ وعن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم " مثل مابعثني الله به من الهدى ، والعلم ،كمثل غيث أصاب أرضاً ، فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء ، فأنبتت الكلأ ، وا لعشب الكثير ، فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء ، فنفع الله بها الناس ، فشربوا منها ، وسقوا ، وزرعوا. وأصاب طائفة منها أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماء ، ولا تنبت كلآً ، فذلك مثل من فقه في دين الله ، ونفعه مابعثني الله به فعلم وعلّم ،ومثل من لم يرفع بذلك رأساً ، ولم يقبل هُدى الله الذي أرسلت به ". متفق عليه.
9 ، وعن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" من سلك طريقاً يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة ، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع ،وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض ، حتى الحيتان في الماء ، وفضل العالم على العابد ، كفضل القمر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ، ولا درهماً ، وإنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر " رواه أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجه ، وغيرهم.
10 ـ وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم
أقوال السلف في فضل العلم:
جاء عن الصحابة ومن بعدهم من السلف أقوال كثيرة في فضل العلم فمن ذلك مايلي:ـ
1 ـ قال علي رضي الله تعالى عنه:" كفى بالعلم شرفاً أن يدعيه من لايحسنه ،ويفرح به إذا نسب إليه ، وكفى بالجهل ذمّاً أن يتبرأ منه من هو فيه "
2 ـ وقال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: " تذاكر العلم بعض ليلة أحب إليّ من إحيائها "
3 ـ وقال الزهري رحمه الله تعالى:" ماعُبد الله بمثل العلم ".
4 ـ وقال سفيان الثوري رحمه الله تعالى:" مامن عمل أفضل من طلب العلم إذا صحّت النية "
5 ـ وقال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى:" طلب العلم أفضل من الصلاة النافلة "
كما أكثر الشعراء من النظم في فضل العلم ، ومن ذلك:ـ
كما أكثر الشعراء من النظم في فضل العلم ، ومن ذلك:ـ
1 ـ قول صالح بن جناح:
فما العلم إلا عند أهل التعلمولن تستطيع العلم إن لم تعلممن الحلة الحسناء عند التكلمبصير بما يأتي ولا متعلم تعلم إذا ماكنت ليس بعالمتعلم فإن العلم زين لأهلهتعلم فإن العلم أزين بالفتىولا خير فيمن راح ليس بعالم
2 ـ وقال بعضهم:
أبوهم آدم والأم حواء وأعظُم خلقت فيهم وأعضاءيفاخرون به فالطين والماءعلى الهدى لمن استهدى أدلاءوللرجل على الأفعال أسماءوالجاهلون لأهل العلم أعداء الناس في جهة التمثيل أكفاءنفس كنفس وأرواح مشاكلةفإن يك لهم من أصلهم حسبماالفضل إلا لأهل العلم إنهموقدر كل امرئ ماكان يحسنهوضد كل امرئ ماكان يجهله
3 ـ وقال أحمد بن عمر بن عصفور:
وعنه فكاشف كل من عنده فهموعون على الدين الذي أمره حتموذو العلم في الأقوام يرفعه العلموينفذ منه فيهم القول والحكموأفنى سنيه وهو مستعجم فدمتركب في أحضانها اللحم والشحمبدت رحضاء العي في وجهه تسمرمن اشيْبَ لاعلم لديه ولا حكمفأولها خزي وآخرها ذمفصحبتهم زين وخلطتهم غنمنجوم إذا ماغاب نجم بدا نجمولا لاح من غيب الأمور لنا رسم مع العلم فاسلك حيث ماسلك العلمففيه جلاء للقلوب من العمىفإني رأيت الجهل يزري بأهله يعد كبير القوم وهو صغيرهموأي رجاء في امرئ شاب رأسهيروح ويغدو الدهر صاحب بطنةإذا سئل المسكين عن أمر دينهوهل أبصرت عيناك أقبح منظرهو السوءة السوءاء فاحذر شماتهافخالط رواة العلم واصحب خيارهمولا تعدون عيناك عنهم فإنهمفو الله لولا العلم مااتضح الهدى
4 ـ وقال أبو بكر قاسم بن مروان الوراق:
أتت إلينا بذا الأنباء والكتبفكيف من كان ذا علم له حسبفما سوى العلم فهو اللهو واللعب والعلم زين وتشريف لصاحبه والعلم يرفع أقواماً بلاحسبفاطلب بعلمك وجه الله محتسباً
وقال بعض المحدثين:
نعم القرين إذا ماعاقلاً صحباعما قليل فيلقى الذل والحربافلا يحاذر فوتا لا ولا هربالا تعدلن به ذُرّاً ولا ذهبا العلم زين وكنز لانفاد لهقد يجمع المرء مالاً ثم يسلبهوجامع العلم مغبوطٌ به أبداياجامع العلم نعم الذخر تجمعه
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:" أفضل مااكتسبته النفوس وحصلته القلوب ونال به العبد الرفعة في الدنيا والآخرة هو العلم والإيمان ، ولهذا قرن بينهما سبحانه في قوله:{وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث} (الروم ـ 56).
وقوله:{يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات} (المجادلة ـ 11).
وهؤلاء خلاصة الوجود ولُبّه والمؤهلون للمراتب العالية.
ولكن أكثر الناس غالطون في حقيقة مسمى العلم والإيمان اللذين بهما السعادة والرفعة وفي حقيقتهما ، حتى أن كل طائفة تظن أن مامعها من العلم والإيمان هوهذا الذي تنال به السعادة وليس كذلك بل أكثرهم ليس معهم إيمان ينجي ولا علم يرفع ، بل قد سدوا على نفوسهم طرق العلم والإيمان اللذين جاء بهما الرسول صلى الله عليه وسلم ودعا إليهما الأمة وكان عليهما هو وأصحابه من بعده وتابعوهم على مناهجهم وآثارهم "
مايبدأ به في الطلب:
قال الحافظ الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى:" ينبغي للطالب أن يبدأ بحفظ كتاب الله عز وجل ، إذ كان أجل العلوم وأولاها بالسبق والتقديم... فإذا رزقه الله تعالى حفظ كتابه فليحذر أن يشتغل عنه بالحديث ، أوغيره من العلوم اشتغالاً يؤدي إلى نسيانه... ثم الذي يتلو القرآن من العلوم ، أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسننه ، فيجب على الناس طلبها إذ كانت أسّ الشريعة ،وقاعدتها ، قال الله تعالى:{وماآتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} (الحشر ـ 7) , وقال تعالى:{من يطع الرسول فقد أطاع الله} (النساء ـ 80) وقال:{وماينطق عن الهوى} (النجم ـ 3) ".
وقال ابن عبد البر رحمه الله تعالى: " فأول العلم حفظ كتاب الله جل وعز وتفههمه ، وكل مايعين على فهمه فواجب طلبه معه.."
وقال:" القرآن أصل العلم ، فمن حفظه قبل بلوغه ، ثم فرغ إلى مايستعين به على فهمه من لسان العرب كان ذلك له عوناً كبيراً على مراده منه ، ومن سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ينظر في ناسخ القرآن ومنسوخه وأحكامه ، ويقف على اختلاف العلماء واتفاقهم في ذلك ، وهو أمر قريب على من قربه الله عز وجل عليه ، ثم ينظر في السنن المأثورة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فبها يصل الطالب إلى مراد الله عز وجل في كتابه ، وهي تفتح له أحكام القرآن فتحاً "
وقال:" واعلم ـ رحمك الله ـ أن طلب العلم في زماننا هذا وفي بلدنا ، قد حاد أهله عن طريق سلفهم ،وسلكوا في ذلك مالم يعرفه أئمتهم ، وابتدعوا في ذلك مابان به جهلهم ، وتقصيرهم عن مراتب العلماء قبلهم ، فطائفة منهم تروي الحديث وتسمعه ، قد رضيت بالدؤوب في جمع مالا تفهم ، وقنعت بالجهل في حمل مالا تعلم ،فجمعوا الغث والسمين ، والصحيح والسقيم ، والحق والكذب ، في كتاب واحد ، وربما في ورقة واحد ، ويدينون بالشيء وضده ، ولا يعرفون مافي ذلك عليهم ، قد شغلوا أنفسهم بالاستكثار ، عن التدبر والاعتبار ، فألسنتهم تروي العلم ، وقلوبهم قد خلت من الفهم ، غاية أحدهم معرفة الكنية الغريبة ، والاسم الغريب والحديث المنكر ، وتجده قد جهل مالا يكاد يسع أحداً جهله من علم صلاته ، وحجّه ، وصيامه ، وزكاته.
وطائفة هي في الجهل كتلك ، أو أشد ، لم يعنوا بحفظ سنة ، ولا الوقوف على معانيها ، ولا بأصل من القرآن ، ولا اعتنوا بكتاب الله عز وجل فحفظا تنزيله ، ولا عرفوا ماللعلماء في تأويله ، ولا وقفوا على أحكامه ، ولا ت فقهوا في حلاله وحرامه ، قد اطرحوا علم السنن والآثار وزهدوا فيها وأضربوا عنها فلم يعرفوا الإجماع من الاختلاف ، ولا فرقوا بين التنازع والائتلاف ، بل عولوا على حفظ مادون لهم من الرأي والاستحسان الذي كان عند العلماء آخر العلم والبيان ، وكان الأئمة يبكون على م اسلف وسبق لهم ـ من الفتوى ـ فيه ويودن أن حظهم السلامة منه ".
وقال:" فعليك ياأخي بحفظ الأصول والعناية بها ، واعلم أن من عني بحفظ السنن والأحكام المنصوصة في القرآن ، ونظر أقاويل الفقهاء ، فجعله عوناً له على اجتهاده ، ومفتاحاً لطرائق النظر ، وتفسير الجمل المحتمله للمعاني ، ولم يقلد أحداً منهم تقليد السنن ا لتي يجب الانقياد إليها على كل حال دون نظر ، ولم يرح نفسه مما أخذ العلماء به أنفسهم من حفظ السنن ، وتدبرها ،واقتدى بهم في البحث والتفهم ، والنظر ، وشكر لهم سعيهم فيما أفادوه ، ونبهوا عليه ، وحمدهم على صوابهم الذي هو أكثر أقوالهم ،ولم يبرئهم من الذلل ، كما لم يبرؤوا أنفسهم منه ، فهذا هو الطالب المتمسك بما عليه السلف الصالح ، وهو المصيب لحظه ، والمعاين لرشده ،والمتبع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وهدي صحابته رضي الله عنهم ، وعمن اتبع بإحسان آثارهم ، ومن أعفى نفسه من النظر ، وأضرب عما ذكرنا ، وعارض السنن برأيه ، ورام أن يردها في إلى مبلغ نظره ، فهو ضال مضل ، ومن جهل ذلك كله أيضاً وتقحم في الفتوى بلا علم ، فهو أشد عمى وأضل سبيلاً.
لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي
وقد علمت أنني لا أسلم من جاهل معاند لا يعلم "
وقال ابن الجوزي رحمه الله تعالى:" فينبغي لذي الهمة أن يترقى إلى الفضائل ، فيتشاغل بحفظ القرآن وتفسيره ، وبحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبمعرفة سيره وسير أصحابه ، والعلماء بعدهم ، ليتخير مرتبة الأعلى فالأعلى ، ولابد من معرفة مايقيم به لسان من النحو ، ومعرفة طرف مستعمل من اللغة ، والفقه أصل العلوم والتذكير حلواؤها وأعمها نفعاً "
وقال النووي رحمه الله تعالى:" وأول مايبتدئ به حفظ القرآن العزيز ، فهو أهم العلوم ، وكان السلف لا يعملون الحديث والفقه إلا لمن يحفظ القرآن ، وإذا حفظه فليحذر من الاشتغال عنه بالحديث والفقه وغيرهما ، اشتغالاً يؤدي إلى نسيان شيء منه ، أو تعريضه للنسيان ، وبعد حفظ القرآن يحفظ من كل فن مختصراً ويبدأ بالأهم ، ومن أهمها الفقه والنحو ، ثم الحديث والأصول ، ثم الباقي على ماتيسر ، ثم يشتغل باستشراح محفوظاته ، ويعتمد من الشيوخ في كل فن أكملهم.."
وقال ابن جَماعة ـ في تعداد آداب الطالب في دروسه:ـ
" النوع الأول: أن يبتدئ أولاً بكتاب الله العزيز فيتقنه حفظاً ، ويجتهد على إتقان تفسيره ، وسائر علومه ، فإنه أصل العلوم وأمها وأهمها.
ثم يحفظ من كل فن مختصراً يجمع فيه بين طرفيه ، من الحديث وعلومه ، والأصولين ، والنحو ، والتصريف.
ولا يشتغل بذلك كله عن دراسة القرآن ، وتعهده ، وملازمة ورده منه ، في كل يوم ، أو أيام ، أو جمعة ، كما تقدم ، وليحذر من نسيانه بعد حفظه ، فقد ورد فيه أحاديث تزجر عنه ، ويشتغل بشرح تلك المحفوظات على المشايخ.
وليحذر من الاعتماد في ذلك على الكتب أبداً ، بل يعتمد في كل فن من هو أحسن تعليماً له ، وأكثر تحقيقاً فيه ، وتحصيلاً منه ، وأخبرهم بالكتاب الذي قرأه , وذلك بعد مراعاة الصفات المقدمة من الدين ، والصلاح ، والشفقة... وغيرها "
وقال ابن مفلح رحمه الله تعالى:" قال الميموني: سألت أبا عبد الله: أيهما أحب إليك: أبدأ ابني بالقرآن ، أو بالحديث ؟ قال: لا ، بالقرآن. قلت: أعلمه كله ؟ قال: إلا أن يعسر ، فتعلمه منه.
ثم قال لي: إذا قرأ أولاً تعود القراءة ثم لزمها. وعلى هذا أتباع الإمام أحمد إلى زمننا هذا "
بعض أسباب حرمان العلم:
قال السفاريني ـ في غذاء الألباب ـ: وحرمان العلم يكون بستة أوجه:
أحدها: ترك السؤال.
الثاني: سوء الإنصات وعدم إلقاء السمع.
الثالث: سوء الفهم.
الرابع: عدم الحفظ.
الخامس: عدم نشره وتعليمه ، فمن خزن علمه ولم ينشره ، ابتلاه الله بنسيانه جزاء وفاقاً.
السادس: عدم العمل به ، فإن العمل به ، يوجب تذكره ، وتدبره ، ومراعاته ، والنظر فيه ، فإذا أهمل العمل به نسيه.
قال بعض السلف: كنا نستعين على حفظ العلم بالعمل به.
وقال بعضهم: العلم يهتف بالعمل ، فإن أجابه وإلا ارتحل ، فما استُدر العلم ، واستُجلب بمثل العمل به.

التدرج

· ـ تعريف التدرج في اللغة.
· تعريف التدرج في الاصطلاح.
· التدرج في التكوين.
· التدرج في التشريع الإسلامي ـ في الأوامر والنواهي.
أ ـ التدرج في الأوامر الشرعية:
1 ـ التدرج في الدعوة.
2 ـ التدرج في الأمر بالجهاد.
3 ـ التدرج في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
4 ـ التدرج في طلب العلم.
5 ـ التدرج في الطهارة.
6 ـ التدرج في الصلاة.
7 ـ التدرج في الصيام.
8 ـ التدرج في قراءة القرآن.
9 ـ التدرج في آدب المرأة الناشز.
· ب ـ التدرج في النواهي الشرعية:
1 ـ التدرج في تحريم الخمر.
· أقسام التدرج:
· فوائد التدرج.
· شيء من كلام أهل العلم في التدرج.

تعريف التدرج في اللغة:
قال الجوهري في الصحاح:" درج الرجل يَدْرُجُ دُرُوجَاً أي مشى ودَرَّجَه إلى كذا واسْتَدْرَجَه ، بمعنى: أي أدناه منه على التدريج ، فتَدَرَّجَ هو "
وقال في المصباح المنير:" واستدرجته أخذته قلييلاً قليلاً ".
وقال في تاج العروس:" درج الرجل ، والضب ،يدرج دروجاً أي مشى.. والدرجة بالضم ، والدرجة بالتحريك ، المرقاة التي يتوصل بها إلى سطح البيت "
التدرج في الاصطلاح:
التدرج فيالاصطلاح هو:" الانتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى متقدمة ، للبلوغ إلى الغاية المنشودة "(4)
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ}(الحج ـ 5).
وقال تعالى:{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ} (المؤمنون 12 ـ 16).
وعن يوسف بن ماهك قال: إني عند عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ، إذ جاءها عراقي فقال: أي الكفن خير ؟ قالت: ويحك ، ومايضرك ! قال: ياأم المؤمنين ، أريني مصحفك. قالت: لمَ ؟ قال: لعلي أؤلف القرآن عليه ، فإنه يقرآ غير مؤلف ، قالت: ومايضرك أّه قرأت ، قبل ، إنما نزل أول مانزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار ، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام ، ولو نزل أول شيء:" لا تشربوا الخمر " لقالوا: لاندع الخمر أبداً ، ولو نزل " لا تزنوا" لقالوا: لا ندع الزنا أبداً ، لقد نزل بمكة على محمد صلى الله عليه وسلم وإني لجارية ألعب " بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر " ومانزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده قال: فأخرجت له المصحف ، فأملت علين آي السور.
التدرج في التشريع الإسلامي:
لم تأت الأوامر والنواهي في الشرع المطهر مرة واحد ،وإنما شرعت شيئاً فشيئاً ، فقد بقي صلى الله عليه وسلم في مكة عشر سنين ، يدعو إلى التوحيد وترك عبادة غير الله سبحانه.
ثم عُرج به صلى الله عليه وسلم إلى السماء ، وفرضت عليه الصلوات والخمس , فصلى بمكة ثلاث سنين.
ثم أمر بالهجرة إلى المدينة المنورة ، ونزلت عليه فرائض الإسلام ، ونواهيه بالتدرج ، إلى أن أكمل الله به الدين ،وأتم به النعمة ، ثم توفاه إليه بعد ذلك.
ومن الأمثلة على التدرج في الأوامر مايلي:
1 ـ التدرج في الدعوة:
وذلك واضح في حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما الثابت في الصحيحين حيث قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه حين بعثه إلى اليمن:" إنك ستأتي قوماً أهل كتاب ، فإذا جئتهم فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن م حمداً رسول الله ، فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة ، فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم ، فإن هم أطاعوا لك بذلك فإياك وكرائم أموالهم ، واتق دعوة المظلوم ، فإنه ليس بينه وبين الله حجاب"
2 ـ التدرج في الجهاد:
أ ـ الكف عن القتال ، قال تعالى:{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً} (النساء ـ 77).
ب ـ الإذن في القتال بدون فرض ، قال تعالى:{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ} (النساء ـ 77).
جـ ـ وجوب القتال لمن قاتل المسلمين من الكفار دون من لم يقاتلهم ، قال تعالى:{وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ}(البقرة ـ 190}.
د ـ وجوب قتال المشركين كافة قال تعالى:{وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}(التوبة ـ 36)
3 ـ التدرج في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان "
4 ـ التدرج في طلب العلم:
قال الله تعالى {وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مُكثٍ ونزّلْناهُ تنزيلا} (الإسراء ـ 106).
{ونزلناه تنزيلاً} أي شيئاً فشيئاً مفرقاً في ثلاث وعشرين سنة.
أي أنزلناه نجماً بعد نجم ولو أخذوا جميع الفرائض في وقت واحد لنفروا.
وقال تعالى:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا}(الفرقان ـ 32).
5 ـ التدرج في الطهارة:
أ ـ الطهارة بالماء ، قال تعالى:{ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم}.. الآية (المادة ـ 6).
وقال تعالى:{وأنزلنا من السماء ماءً طهوراً} (الفرقان ـ 48).
ب ـ الطهارة بالتيمم ، قال تعالى:{.. فلم تجدوا ماءً فتيمموا صعيداً طيباً} (النساء ـ 43).
جـ ـ الصلاة بدون الماء والتيمم في حق المعذور.
6 ـ التدرج في الصلاة:
أ ـ التدرج في هيئتها:
عن عمران بن حصين رضي الله تعالى عنه قال: كانت بي بواسير فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فقال:" صلّ قائماً فإن لم تستطع فقاعداً فإن لم تستطع فعلى جنب ".
ب ـ العمل في الصلاة:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبي فليقاتله فإنما هو شيطان".
7 ـ التدرج في الصيام:
أ ـ التخيير بين الصيام والإطعام ، كما في قوله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}(البقرة 183 ـ 184).
ب ـ ثم أوجب الله الصيام على الجميع دون تخيير.
جـ ـ وكان من ن ام قبل أن يفطر حرام عليه الأكل إلى الغد.
ثم استقر الأمر على وجوب الصيام من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.
8 ـ التدرج في قراءة القرآن:
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم " اقرأ القرآن في شهر ، قلت: إني أجد قوة... حتى قال: فاقرأه في سبع ولا تزد على ذلك ".
9 ـ التدرج في أدب المرأة الناشز:
قال تعالى:{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا} (النساء ـ 34).
ومن الأمثلة على التدرج في النواهي:
1 ـ التدرج في تحريم الخمر:
أ ـ قال تعالى:{يسألونك عن الخمر والميسر قُل فيهما إثمٌ كبيرٌ ومنافع للناس وإثمُهما أكبر من نفعهما}(البقرة ـ 219).
ب ـ ثم قال تعالى:{ياأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون}(النساء ـ 43).
جـ ـ ثم قال تعالى:{ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلامُ رجسٌ من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون}(المائدة ـ 90).
أقسام التدرج:
التدرج ينقسم إلى قسمين:
1 ـ تدرج بين العلوم المختلفة.
مثل أن يبدأ الطالب بعلم التوحيد ، فإذا أتقنه ، انتقل إلى علم التفسير ، ثم علم الحديث ،وهكذا ، كما هي طريقة المغاربة.
2 ـ تدرج في العلم الواحد.
مثل أن يبدأ الطالب في علم الحديث بمتن الأربعين النووية ، ثم عمدة الاحكام ، ثم بلوغ المرام ثم منتقى الأخبار ، وهكذا في بقية العلوم.
فوائد التدرج:
للتدرج فوائد كثيرة منها:ـ
1 ـ سهولة العلوم على طالبها إذا سار على هذه الطريقة.
2 ـ الضبط والإتقان للعلم المأخوذ بالتدرج.
3 ـ إن هذه الطريقة تميز بين الطالب المجد من غيره ، وتظهر بواسطتها الفروق الفردية بين الطلبة وتفاوت قدراتهم في التحصيل.
شيء من كلام أهل العلم في التدرج.
قال ابن عبد البر رحمه الله تعالى في جامع بيان العلم وفضله: "عن يونس بن يزيد قال: قال لي ابن شهاب: يايونس لا تكابر العلم فإن العلم أودية ، فأيها أخذت فيه قطع بك قبل أنتبلغه ، ولكن خذه مع الأيام والليالي ، ولا تأخذ العلم جملة ؛ فإن من رام أخذه جملة ذهب عنه جملة ، ولكن الشيء بعد الشيء مع الأيام والليالي".
وقال:" وروينا عن عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال:العلم أكثر من أن يحاط به ، فخذوا منه أحسنه".
وقال:" فصل: قال الخليل بن أحمد: اجعل تعليمك دراسة لك ،واجعل مناظرة العلم تنبيهاً بما ليس عندك ،وأكثر من العلم لتعلم ، وأقلل منه لتحفظ ، وروى عنه أنه قال: أقلوا من الكتب لتتعلموا ، وأكثروا منها لتُعلّموا ".
وقال:" قال صالح بن عبد القدوس:
تبلغ الفرع الذي رُمته إلا ببحثٍ منك عن أسّهِ
وقال الأصمعي: سمعت أعرابياً يقول: إذا ثبتت الأصول في القلوب نطقت الألسن بالفروع ، والله يعلم أن قلبي لك شاكر ، ولساني لك ذاكر ، وهيهات أن يظهر الود المستقيم ، من القلب السقيم".
وقال:" طلب العلم درجات ومناقل ورتب لا ينبغي تعديها ، ومن تعداها جملة فقد تعدى سبيل السلف رحمهم الله ،ومن تعدى سبيلهم عامداً ضل ، ومن تعداه مجتهداً زل. فأول العلم حفظ كتاب الله جل وعز وتفهمه ، وكل ما يعين على فهمه فواجب طلبه معه ،ولا أقول: إن حفظه كله فرض ، ولكن أقول: إن ذلك واجب لازم على من أحب أن يكون عالماً ليس من باب الفرض ".
وقال الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى:" وينبغي له أن يثبت في الأخذ ولا يكثر ، بل يأخذ قليلاً قليلاً حسب مايحتمله حفظه ويقرب من فهمه ، فإن الله تعالى يقول:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا}(الفرقان ـ 32).
وقال أيضاً:" اعلم أن القلب جارحة من الجوارح تحتمل أشياء وتعجز عن أشياء ، كالجسم الذي يحتمل بعض الناس أن يحمل مائتي رطل ، ومنهم منيعجز عن عشرين رطلاً ، وكذلك منهم من يمشي فراسخ في يوم لا يعجزه ، ومنهم من يمشي بعض ميل فيضر ذلك به ، ومنهم من يأكل من الطعام أرطالاً ، ومنهم من يتخمه الرطل فما دونه ، فكذلك القلب.
من الناس من يحفظ عشر ورقات في ساعة ، ومنهم من لا يحفظ نصف صفحة في أيام ، فإذا ذهب الذي مقدار حفظه نصف صفحة يروم أن يحفظ عشرورقات تشبهاً بغيره لحقه الملل ، وأدركه الضجر ، ونسي ماحفظ ، ولم ينتفع بما سمع ، فليقتصر كل امرئ من نفسه على مقدار يبقى فيه مالا يستفرغ كل نشاطه ، فإن ذلك أعون له على التعليم من الذهن الجيد ، والمعلم الحاذق"أ. هـ.
وقال الراغب الأصفهاني رحمه الله تعالى:
" وكثير من الناس ثكلوا الوصول بتركهم الأصول ، وحقه أن يكون قصده من كل علم يتحراه ، التبلغ به إلى مافوقه حتى يبلغ به النهاية".
وقال ابن خلدون رحمه الله تعالى: " اعلم أن تلقين العلوم إنما يكون مفيداً إذا كان على التدريج شيئاً فشيئاً وقليلاً قليلاً ، يُلقى عليه أولاً مسائل من كل باب من الفن هي أصول ذلك الباب ، ويقرب له في شرحها على سبيل الإجمال ، ويراعى في ذلك قوة عقله واستعداده لقبول مايرد عليه حتى ينتهي إلى آخر الفن ، وعند ذلك يحصل له ملكة في ذلك العلم ، إلا أنها جزئية وضعيفة ،وغايتها أنها هيأته لفهم الفن ، وتحصيل مسائله.
ثم يرجع به إلى الفن ثانية ،فيرفعه في التلقين عن تلك الرتبة إلى أعلى منها ، ويستوفي الشرح والبيان ، ويخرج عن الإجمال ،ويذكر له ماهنالك من الخلاف ، ووجهه ، إلى أن ينتهي إلى آخر الفن ، فتجود ملكته.
ثم يرجع به وقد شدا ، فلا يترك عويصاً ، ولامبهماً ، ولا مغلقاً ، إلا وضحه ، وفتح له مقفله ، فيخلص من الفن وقد استولى على ملكته.د
هذا وجه التعليم المفيد ، وهو كما رأيت إنما يحصل في ثلاث تكرارات ، وقد يحصل للبعض في أقل من ذلك ، بحسب مايخلق له ويتيسر عليه".


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 10:42 pm


.......


الباب التمهيدي ـ تعريفات وفوائد

ويشتمل على مايلي:
1 ـ العلم (تعريفه ، أقسامه ، فضله ،...إلخ).
2 ـ التدرج (تعريفه ، أمثلته ، أقسامه ، فوائده ,... إلخ).
3 ـ الحفظ (تعريفه ، أوقاته ، أماكنه ، الأسباب المعينة عليه إلخ..).
4 ـ المتون تعريفها ، أقسامها ، كلام العلماء حولها ، إلخ...).

العلم

· تعريف العلم في اللغة.
· تعريف العلم في الإصطلاح.
· إطلاقات كلمة العلم.
· أقسام العلوم.
· العلوم الشرعية.
· علوم العربية.
· فضل العلم.
· أقوال السلف في فضل العلم.
· مايبدأ به في الطلب.

تعريف العلم في اللغة:
1 ـ قال في المصباح المنير:" العلم: اليقين ، يقال علم يعلم إذا تيقن، وجاء بمعنى المعرفة أيضاً ، كما جاءت بمعناه ، ضُمِّن كل واحد معنى الآخر لاشتراكهما في كون كل واحد مسبوقاً بالجهل"
2 ـ وقال في القاموس:" علمه كسمعه، علماً بالكسر عرفه، وعلم هو في نفسه، ورجل عالم ، وعليم ، جمع علماء ، وعلام ، كجهال.."
تعريف العلم في الاصطلاح:
فد اختلف في العلم هل يُحدُّ أو لا ؟
فقال بعضهم: إنه لا يحد لعسر تصوره ، أو لأنه ضروري يحصل بمجرد التفات النفس إليه من غير نظر واكتساب.
وقيل: إنه يحد وعليه الأكثر ، ومن الحدود التي قيلت فيه مااختاره صاحب الكوكب المنير وهو أنه:" صفة يميز المتصف بها بين الجواهر ، والأجسام ، والأعراض ، والواجب ، والممكن ، والممتنع ، تمييزاً جازماً مطاباً ، لأي لا يحتمل النقيض ".
وقال صالح الكليات:" والعلم هومعرفة الشيء على ماهو به ، وبديهيه مالا يحتاج فيه إلى تقديم مقدمة ، وضروريه بالعكس ، ولو سلك فيه بعقله فإنه لا يسكل كالعلم الحاصل بالحواس الخمس.
وقال ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله:" حد العلم عند العلماء المتكلمين في هذا المعنى هو / مااستيقنته وتبينته ، وكل من استيقن شيئاً وتبينه فقد علمه ، وعلى هذا من لم يستيقن الشيء وقال به تقليداً فلم يعلمه ، والتقليد عند جماعة العلماء غير الاتباع ، لأن الاتباع هو أن تتبع القائل على مابان لك من فضل قوله وصحة مذهبه ،والتقليد أن تقول بقوله وأنت لا تعرفه ، ولا وجه القول ، ولا معناه ، وتأبى من سواه ، أو أن يتبين لك خطؤه ، فتتبعه مهابة خلافه ،وأنت قد بان لك فساد قوله ، وهذا محرم القول به في دين الله سبحانه ".
إطلاقات كلمة العلم:
قال في الكوكب المنير:" اعلم أن العلم يطلق لغة وعرفاً على أربعة أمور:
أحدها: إطلاقه حقيقة على مالا يحتمل النقيض.
الأمر الثاني: أنه يطلق ويراد به مجرد الإدراك ، يعني سواء كان ا لإدراك جازماً ، أو مع احتمال راجح ، أو مرجوع ، أو مساوٍ ، على سبيل المجاز المجاز ، فشمل الأربعة قوله تعالى:{ماعلمنا عليه من سوءٍ} (يوسف ـ 51) إذ المراد نفي كل إدراك.
الأمر الثالث: أنه يطلق ويراد به التصديق ، قطعياً كان التصديق أو ظنياً ، أما التصديق الظني فإطلاقه عليه على سبيل المجاز ومن أمثلته ، قوله تعالى:{فإن علمتموهن مؤمنات} (الممتحنة ـ 10).
الأمر الرابع: أنه يطلق ويراد به معنى المعرفة ، ومن أمثلة ذلك قوله تعال:{لا تعلمهم نحن نعلمهم} (التوبة ـ 101)
أقسام العلوم:
قسمت العلوم إلى أقسام كثيرة باعتبارات مختلفة ، ومن هذه الأقسام مايلي:
الأول:
أ ـ علوم نظرية: أي غير متعلقة بكيفية عمل.
ب ـ علوم عملية: متعلق بها كيفية عمل.
الثاني:
أ ـ علوم آلية: وهي التي لا تقصد بنفسها ، كعلم النحو والصرف.
ب ـ علوم غير آلية: وهي المقصودة بنفسها كعلم التفسير والحديث.
الثالث:
أ ـ علوم عربية.
ب ـ علوم غير عربية.
الرابع:
أ ـ علوم شرعية.
ب ـ علوم غير شرعية.
الخامس:
أ ـ علوم عقلية ، وهي التي لا يحتاج فيها إلى النقل.
ب ـ علوم نقلية.
إلى غير ذلك من التقسيمات.
العلوم الشرعية:
1 ـ أصول التفسير.
2 ـ علم التفسير.
3 ـ علم القراءات.
4 ـ علم التجويد.
5 ـ علوم القرآن.
6 ـ علم التوحيد.
7 ـ علم الحديث.
8 ـ علم مصطلح الحديث.
9 ـ علم الفقه.
10 ـ علم أصول الفقه.
11 ـ علم الفرائض
علوم العربية:
علوم العربية اثنا عشر علماً ، وهي:ـ
1 ـ علم اللغة.
2 ـ علم التصريف.
3 ـ علم النحو.
4 ـ علم المعاني.
5 ـ علم البيان.
6 ـ علم البديع.
7 ـ علم العروض.
8 ـ علم القوافي.
9 ـ علم قوانين الكتابة.
10 ـ علم قوانين القراءة.
11 ـ علم إنشاء الرسائل والخطب.
12 ـ علم المحاضرات ومنه التواريخ
قال العلامة السجاعي ـ في حاشيته على القطر:ـ " والعربية منسوبة للعرب ،وهي علم يحترز به من الخلل في كلام العرب ، وهو بهذا المعنى يشمل اثنى عشر علماً ، جمعها بعض أصحابنا في قوله:
شعرٌ عروضُ اشتقاقُ الخطُّ إنشاءُتلك العلوم لها الآداب أسماء صرفٌ بيانٌ معاني النحوُ قافيةٌمحاضراتٌ وثاني عشرها لغة

ثم صار علماً بالغلبة على النحو "
ونظمها بعضهم بقوله:
فطوى شذا المنثور حين تضوععلم المعاني بالبيان بديعوكتابة التاريخ ليس يضيع خذ نظم آداب تضوع نشرهالغة وصرف واشتقاق نحوهاوعروض قافية وإنشا نظمها
كما نظمت في قول بعضهم:

وبعدها لغة قرض وإنشاءوالاشتقاق لها الآداب أسماء نحو وصرف عروض ثم قافيةخط بيان معان مع محاضرة
قال الجاربردي في حاشيته على الشافية:" وعلوم الأدب علوم يحترز بها عن الخلل في كلام العرب لفظاً أو كتابة ، وهي على ماصرحوا به اثنا عشر ، منها أصول ، وهي العمدة في ذلك الاحتراز ، ومنها فروع.
أما الأصول: فالبحث إما عن المفردات من حيث جواهرها وموادها فعلم اللغة ، أو من حيث صورها وهيئاتها فعلم التصريف ، أو من حيث انتساب بعضها إلى بعض بالأصالة والفرعية فعلم الاشتقاق.
وأما عن المركبات على الإطلاق فإما باعتبار هيئاتها التركيبية وتأديها لمعانيها الأصلية فعلم النحو ، أو باعتبار إفادتها لمعان مغايرة لأصل المعنى فعلم المعاني ، أو باعتبار كيفية تلك الإفادة في مراتب الوضوح فعلم البيان.
وأما عن المركبات الموزونة فأما من حيث وزنها فعلم العروض ، أو من حيث أواخر أبياتها فعلم القافية.
وأما الفروع: فالبحث فيها إما أن يتعلق بنقوش الكتابة فعلم الخط ، أو يختص بالمنظوم فالعلم المسمى بقرض الشعر ، أو بالمنثور فعلم إنشاء النثر من الرسائل والخطب ، أو لا يختص بشيء منها فعلم المحاضرات ، ومنه التواريخ.. ".
فضل العلم:
تكاثرت الأدلة من الكتاب والسنة ، الدالة على فضل العلم ، وأهله ومن ذلك مايلي: ـ
1 ـ قوله تعالى:{شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم} (آل عمران ـ 18).
حيث قرن سبحانه شهادة أولي العلم بشهادته لنفسه بالوحدانية، وشهادة الملائكة له بذلك.
2 ـ وقوله تعالى:{وقل رب زدني علماً}(طه ـ 114).
3 ـ وقوله تعالى:{إنما يخشى الله من عباده العلماء} (فاطر ـ 28).
4 ـ وقوله تعالى:{قل هل يستوي الذين يعملون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب} (الزمر ـ 9).
5 ـ وقوله تعالى:{يرفع الله الذين أمنوا منكم والذين أتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير}(المجادلة ـ 11).
6 ـ وعن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" خيركم من تعلم القرآن وعلمه " رواه البخاري.
7 ـ وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين " متفق عليه.
8 ـ وعن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم " مثل مابعثني الله به من الهدى ، والعلم ،كمثل غيث أصاب أرضاً ، فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء ، فأنبتت الكلأ ، وا لعشب الكثير ، فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء ، فنفع الله بها الناس ، فشربوا منها ، وسقوا ، وزرعوا. وأصاب طائفة منها أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماء ، ولا تنبت كلآً ، فذلك مثل من فقه في دين الله ، ونفعه مابعثني الله به فعلم وعلّم ،ومثل من لم يرفع بذلك رأساً ، ولم يقبل هُدى الله الذي أرسلت به ". متفق عليه.
9 ، وعن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" من سلك طريقاً يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة ، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع ،وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض ، حتى الحيتان في الماء ، وفضل العالم على العابد ، كفضل القمر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ، ولا درهماً ، وإنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر " رواه أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجه ، وغيرهم.
10 ـ وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم
أقوال السلف في فضل العلم:
جاء عن الصحابة ومن بعدهم من السلف أقوال كثيرة في فضل العلم فمن ذلك مايلي:ـ
1 ـ قال علي رضي الله تعالى عنه:" كفى بالعلم شرفاً أن يدعيه من لايحسنه ،ويفرح به إذا نسب إليه ، وكفى بالجهل ذمّاً أن يتبرأ منه من هو فيه "
2 ـ وقال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: " تذاكر العلم بعض ليلة أحب إليّ من إحيائها "
3 ـ وقال الزهري رحمه الله تعالى:" ماعُبد الله بمثل العلم ".
4 ـ وقال سفيان الثوري رحمه الله تعالى:" مامن عمل أفضل من طلب العلم إذا صحّت النية "
5 ـ وقال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى:" طلب العلم أفضل من الصلاة النافلة "
كما أكثر الشعراء من النظم في فضل العلم ، ومن ذلك:ـ
كما أكثر الشعراء من النظم في فضل العلم ، ومن ذلك:ـ
1 ـ قول صالح بن جناح:
فما العلم إلا عند أهل التعلمولن تستطيع العلم إن لم تعلممن الحلة الحسناء عند التكلمبصير بما يأتي ولا متعلم تعلم إذا ماكنت ليس بعالمتعلم فإن العلم زين لأهلهتعلم فإن العلم أزين بالفتىولا خير فيمن راح ليس بعالم
2 ـ وقال بعضهم:
أبوهم آدم والأم حواء وأعظُم خلقت فيهم وأعضاءيفاخرون به فالطين والماءعلى الهدى لمن استهدى أدلاءوللرجل على الأفعال أسماءوالجاهلون لأهل العلم أعداء الناس في جهة التمثيل أكفاءنفس كنفس وأرواح مشاكلةفإن يك لهم من أصلهم حسبماالفضل إلا لأهل العلم إنهموقدر كل امرئ ماكان يحسنهوضد كل امرئ ماكان يجهله
3 ـ وقال أحمد بن عمر بن عصفور:
وعنه فكاشف كل من عنده فهموعون على الدين الذي أمره حتموذو العلم في الأقوام يرفعه العلموينفذ منه فيهم القول والحكموأفنى سنيه وهو مستعجم فدمتركب في أحضانها اللحم والشحمبدت رحضاء العي في وجهه تسمرمن اشيْبَ لاعلم لديه ولا حكمفأولها خزي وآخرها ذمفصحبتهم زين وخلطتهم غنمنجوم إذا ماغاب نجم بدا نجمولا لاح من غيب الأمور لنا رسم مع العلم فاسلك حيث ماسلك العلمففيه جلاء للقلوب من العمىفإني رأيت الجهل يزري بأهله يعد كبير القوم وهو صغيرهموأي رجاء في امرئ شاب رأسهيروح ويغدو الدهر صاحب بطنةإذا سئل المسكين عن أمر دينهوهل أبصرت عيناك أقبح منظرهو السوءة السوءاء فاحذر شماتهافخالط رواة العلم واصحب خيارهمولا تعدون عيناك عنهم فإنهمفو الله لولا العلم مااتضح الهدى
4 ـ وقال أبو بكر قاسم بن مروان الوراق:
أتت إلينا بذا الأنباء والكتبفكيف من كان ذا علم له حسبفما سوى العلم فهو اللهو واللعب والعلم زين وتشريف لصاحبه والعلم يرفع أقواماً بلاحسبفاطلب بعلمك وجه الله محتسباً
وقال بعض المحدثين:
نعم القرين إذا ماعاقلاً صحباعما قليل فيلقى الذل والحربافلا يحاذر فوتا لا ولا هربالا تعدلن به ذُرّاً ولا ذهبا العلم زين وكنز لانفاد لهقد يجمع المرء مالاً ثم يسلبهوجامع العلم مغبوطٌ به أبداياجامع العلم نعم الذخر تجمعه
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:" أفضل مااكتسبته النفوس وحصلته القلوب ونال به العبد الرفعة في الدنيا والآخرة هو العلم والإيمان ، ولهذا قرن بينهما سبحانه في قوله:{وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث} (الروم ـ 56).
وقوله:{يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات} (المجادلة ـ 11).
وهؤلاء خلاصة الوجود ولُبّه والمؤهلون للمراتب العالية.
ولكن أكثر الناس غالطون في حقيقة مسمى العلم والإيمان اللذين بهما السعادة والرفعة وفي حقيقتهما ، حتى أن كل طائفة تظن أن مامعها من العلم والإيمان هوهذا الذي تنال به السعادة وليس كذلك بل أكثرهم ليس معهم إيمان ينجي ولا علم يرفع ، بل قد سدوا على نفوسهم طرق العلم والإيمان اللذين جاء بهما الرسول صلى الله عليه وسلم ودعا إليهما الأمة وكان عليهما هو وأصحابه من بعده وتابعوهم على مناهجهم وآثارهم "
مايبدأ به في الطلب:
قال الحافظ الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى:" ينبغي للطالب أن يبدأ بحفظ كتاب الله عز وجل ، إذ كان أجل العلوم وأولاها بالسبق والتقديم... فإذا رزقه الله تعالى حفظ كتابه فليحذر أن يشتغل عنه بالحديث ، أوغيره من العلوم اشتغالاً يؤدي إلى نسيانه... ثم الذي يتلو القرآن من العلوم ، أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسننه ، فيجب على الناس طلبها إذ كانت أسّ الشريعة ،وقاعدتها ، قال الله تعالى:{وماآتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} (الحشر ـ 7) , وقال تعالى:{من يطع الرسول فقد أطاع الله} (النساء ـ 80) وقال:{وماينطق عن الهوى} (النجم ـ 3) ".
وقال ابن عبد البر رحمه الله تعالى: " فأول العلم حفظ كتاب الله جل وعز وتفههمه ، وكل مايعين على فهمه فواجب طلبه معه.."
وقال:" القرآن أصل العلم ، فمن حفظه قبل بلوغه ، ثم فرغ إلى مايستعين به على فهمه من لسان العرب كان ذلك له عوناً كبيراً على مراده منه ، ومن سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ينظر في ناسخ القرآن ومنسوخه وأحكامه ، ويقف على اختلاف العلماء واتفاقهم في ذلك ، وهو أمر قريب على من قربه الله عز وجل عليه ، ثم ينظر في السنن المأثورة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فبها يصل الطالب إلى مراد الله عز وجل في كتابه ، وهي تفتح له أحكام القرآن فتحاً "
وقال:" واعلم ـ رحمك الله ـ أن طلب العلم في زماننا هذا وفي بلدنا ، قد حاد أهله عن طريق سلفهم ،وسلكوا في ذلك مالم يعرفه أئمتهم ، وابتدعوا في ذلك مابان به جهلهم ، وتقصيرهم عن مراتب العلماء قبلهم ، فطائفة منهم تروي الحديث وتسمعه ، قد رضيت بالدؤوب في جمع مالا تفهم ، وقنعت بالجهل في حمل مالا تعلم ،فجمعوا الغث والسمين ، والصحيح والسقيم ، والحق والكذب ، في كتاب واحد ، وربما في ورقة واحد ، ويدينون بالشيء وضده ، ولا يعرفون مافي ذلك عليهم ، قد شغلوا أنفسهم بالاستكثار ، عن التدبر والاعتبار ، فألسنتهم تروي العلم ، وقلوبهم قد خلت من الفهم ، غاية أحدهم معرفة الكنية الغريبة ، والاسم الغريب والحديث المنكر ، وتجده قد جهل مالا يكاد يسع أحداً جهله من علم صلاته ، وحجّه ، وصيامه ، وزكاته.
وطائفة هي في الجهل كتلك ، أو أشد ، لم يعنوا بحفظ سنة ، ولا الوقوف على معانيها ، ولا بأصل من القرآن ، ولا اعتنوا بكتاب الله عز وجل فحفظا تنزيله ، ولا عرفوا ماللعلماء في تأويله ، ولا وقفوا على أحكامه ، ولا ت فقهوا في حلاله وحرامه ، قد اطرحوا علم السنن والآثار وزهدوا فيها وأضربوا عنها فلم يعرفوا الإجماع من الاختلاف ، ولا فرقوا بين التنازع والائتلاف ، بل عولوا على حفظ مادون لهم من الرأي والاستحسان الذي كان عند العلماء آخر العلم والبيان ، وكان الأئمة يبكون على م اسلف وسبق لهم ـ من الفتوى ـ فيه ويودن أن حظهم السلامة منه ".
وقال:" فعليك ياأخي بحفظ الأصول والعناية بها ، واعلم أن من عني بحفظ السنن والأحكام المنصوصة في القرآن ، ونظر أقاويل الفقهاء ، فجعله عوناً له على اجتهاده ، ومفتاحاً لطرائق النظر ، وتفسير الجمل المحتمله للمعاني ، ولم يقلد أحداً منهم تقليد السنن ا لتي يجب الانقياد إليها على كل حال دون نظر ، ولم يرح نفسه مما أخذ العلماء به أنفسهم من حفظ السنن ، وتدبرها ،واقتدى بهم في البحث والتفهم ، والنظر ، وشكر لهم سعيهم فيما أفادوه ، ونبهوا عليه ، وحمدهم على صوابهم الذي هو أكثر أقوالهم ،ولم يبرئهم من الذلل ، كما لم يبرؤوا أنفسهم منه ، فهذا هو الطالب المتمسك بما عليه السلف الصالح ، وهو المصيب لحظه ، والمعاين لرشده ،والمتبع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وهدي صحابته رضي الله عنهم ، وعمن اتبع بإحسان آثارهم ، ومن أعفى نفسه من النظر ، وأضرب عما ذكرنا ، وعارض السنن برأيه ، ورام أن يردها في إلى مبلغ نظره ، فهو ضال مضل ، ومن جهل ذلك كله أيضاً وتقحم في الفتوى بلا علم ، فهو أشد عمى وأضل سبيلاً.
لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي
وقد علمت أنني لا أسلم من جاهل معاند لا يعلم "
وقال ابن الجوزي رحمه الله تعالى:" فينبغي لذي الهمة أن يترقى إلى الفضائل ، فيتشاغل بحفظ القرآن وتفسيره ، وبحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبمعرفة سيره وسير أصحابه ، والعلماء بعدهم ، ليتخير مرتبة الأعلى فالأعلى ، ولابد من معرفة مايقيم به لسان من النحو ، ومعرفة طرف مستعمل من اللغة ، والفقه أصل العلوم والتذكير حلواؤها وأعمها نفعاً "
وقال النووي رحمه الله تعالى:" وأول مايبتدئ به حفظ القرآن العزيز ، فهو أهم العلوم ، وكان السلف لا يعملون الحديث والفقه إلا لمن يحفظ القرآن ، وإذا حفظه فليحذر من الاشتغال عنه بالحديث والفقه وغيرهما ، اشتغالاً يؤدي إلى نسيان شيء منه ، أو تعريضه للنسيان ، وبعد حفظ القرآن يحفظ من كل فن مختصراً ويبدأ بالأهم ، ومن أهمها الفقه والنحو ، ثم الحديث والأصول ، ثم الباقي على ماتيسر ، ثم يشتغل باستشراح محفوظاته ، ويعتمد من الشيوخ في كل فن أكملهم.."
وقال ابن جَماعة ـ في تعداد آداب الطالب في دروسه:ـ
" النوع الأول: أن يبتدئ أولاً بكتاب الله العزيز فيتقنه حفظاً ، ويجتهد على إتقان تفسيره ، وسائر علومه ، فإنه أصل العلوم وأمها وأهمها.
ثم يحفظ من كل فن مختصراً يجمع فيه بين طرفيه ، من الحديث وعلومه ، والأصولين ، والنحو ، والتصريف.
ولا يشتغل بذلك كله عن دراسة القرآن ، وتعهده ، وملازمة ورده منه ، في كل يوم ، أو أيام ، أو جمعة ، كما تقدم ، وليحذر من نسيانه بعد حفظه ، فقد ورد فيه أحاديث تزجر عنه ، ويشتغل بشرح تلك المحفوظات على المشايخ.
وليحذر من الاعتماد في ذلك على الكتب أبداً ، بل يعتمد في كل فن من هو أحسن تعليماً له ، وأكثر تحقيقاً فيه ، وتحصيلاً منه ، وأخبرهم بالكتاب الذي قرأه , وذلك بعد مراعاة الصفات المقدمة من الدين ، والصلاح ، والشفقة... وغيرها "
وقال ابن مفلح رحمه الله تعالى:" قال الميموني: سألت أبا عبد الله: أيهما أحب إليك: أبدأ ابني بالقرآن ، أو بالحديث ؟ قال: لا ، بالقرآن. قلت: أعلمه كله ؟ قال: إلا أن يعسر ، فتعلمه منه.
ثم قال لي: إذا قرأ أولاً تعود القراءة ثم لزمها. وعلى هذا أتباع الإمام أحمد إلى زمننا هذا "
بعض أسباب حرمان العلم:
قال السفاريني ـ في غذاء الألباب ـ: وحرمان العلم يكون بستة أوجه:
أحدها: ترك السؤال.
الثاني: سوء الإنصات وعدم إلقاء السمع.
الثالث: سوء الفهم.
الرابع: عدم الحفظ.
الخامس: عدم نشره وتعليمه ، فمن خزن علمه ولم ينشره ، ابتلاه الله بنسيانه جزاء وفاقاً.
السادس: عدم العمل به ، فإن العمل به ، يوجب تذكره ، وتدبره ، ومراعاته ، والنظر فيه ، فإذا أهمل العمل به نسيه.
قال بعض السلف: كنا نستعين على حفظ العلم بالعمل به.
وقال بعضهم: العلم يهتف بالعمل ، فإن أجابه وإلا ارتحل ، فما استُدر العلم ، واستُجلب بمثل العمل به.

التدرج

· ـ تعريف التدرج في اللغة.
· تعريف التدرج في الاصطلاح.
· التدرج في التكوين.
· التدرج في التشريع الإسلامي ـ في الأوامر والنواهي.
أ ـ التدرج في الأوامر الشرعية:
1 ـ التدرج في الدعوة.
2 ـ التدرج في الأمر بالجهاد.
3 ـ التدرج في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
4 ـ التدرج في طلب العلم.
5 ـ التدرج في الطهارة.
6 ـ التدرج في الصلاة.
7 ـ التدرج في الصيام.
8 ـ التدرج في قراءة القرآن.
9 ـ التدرج في آدب المرأة الناشز.
· ب ـ التدرج في النواهي الشرعية:
1 ـ التدرج في تحريم الخمر.
· أقسام التدرج:
· فوائد التدرج.
· شيء من كلام أهل العلم في التدرج.

تعريف التدرج في اللغة:
قال الجوهري في الصحاح:" درج الرجل يَدْرُجُ دُرُوجَاً أي مشى ودَرَّجَه إلى كذا واسْتَدْرَجَه ، بمعنى: أي أدناه منه على التدريج ، فتَدَرَّجَ هو "
وقال في المصباح المنير:" واستدرجته أخذته قلييلاً قليلاً ".
وقال في تاج العروس:" درج الرجل ، والضب ،يدرج دروجاً أي مشى.. والدرجة بالضم ، والدرجة بالتحريك ، المرقاة التي يتوصل بها إلى سطح البيت "
التدرج في الاصطلاح:
التدرج فيالاصطلاح هو:" الانتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى متقدمة ، للبلوغ إلى الغاية المنشودة "(4)
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ}(الحج ـ 5).
وقال تعالى:{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ} (المؤمنون 12 ـ 16).
وعن يوسف بن ماهك قال: إني عند عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ، إذ جاءها عراقي فقال: أي الكفن خير ؟ قالت: ويحك ، ومايضرك ! قال: ياأم المؤمنين ، أريني مصحفك. قالت: لمَ ؟ قال: لعلي أؤلف القرآن عليه ، فإنه يقرآ غير مؤلف ، قالت: ومايضرك أّه قرأت ، قبل ، إنما نزل أول مانزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار ، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام ، ولو نزل أول شيء:" لا تشربوا الخمر " لقالوا: لاندع الخمر أبداً ، ولو نزل " لا تزنوا" لقالوا: لا ندع الزنا أبداً ، لقد نزل بمكة على محمد صلى الله عليه وسلم وإني لجارية ألعب " بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر " ومانزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده قال: فأخرجت له المصحف ، فأملت علين آي السور.
التدرج في التشريع الإسلامي:
لم تأت الأوامر والنواهي في الشرع المطهر مرة واحد ،وإنما شرعت شيئاً فشيئاً ، فقد بقي صلى الله عليه وسلم في مكة عشر سنين ، يدعو إلى التوحيد وترك عبادة غير الله سبحانه.
ثم عُرج به صلى الله عليه وسلم إلى السماء ، وفرضت عليه الصلوات والخمس , فصلى بمكة ثلاث سنين.
ثم أمر بالهجرة إلى المدينة المنورة ، ونزلت عليه فرائض الإسلام ، ونواهيه بالتدرج ، إلى أن أكمل الله به الدين ،وأتم به النعمة ، ثم توفاه إليه بعد ذلك.
ومن الأمثلة على التدرج في الأوامر مايلي:
1 ـ التدرج في الدعوة:
وذلك واضح في حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما الثابت في الصحيحين حيث قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه حين بعثه إلى اليمن:" إنك ستأتي قوماً أهل كتاب ، فإذا جئتهم فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن م حمداً رسول الله ، فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة ، فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم ، فإن هم أطاعوا لك بذلك فإياك وكرائم أموالهم ، واتق دعوة المظلوم ، فإنه ليس بينه وبين الله حجاب"
2 ـ التدرج في الجهاد:
أ ـ الكف عن القتال ، قال تعالى:{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً} (النساء ـ 77).
ب ـ الإذن في القتال بدون فرض ، قال تعالى:{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ} (النساء ـ 77).
جـ ـ وجوب القتال لمن قاتل المسلمين من الكفار دون من لم يقاتلهم ، قال تعالى:{وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ}(البقرة ـ 190}.
د ـ وجوب قتال المشركين كافة قال تعالى:{وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}(التوبة ـ 36)
3 ـ التدرج في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان "
4 ـ التدرج في طلب العلم:
قال الله تعالى {وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مُكثٍ ونزّلْناهُ تنزيلا} (الإسراء ـ 106).
{ونزلناه تنزيلاً} أي شيئاً فشيئاً مفرقاً في ثلاث وعشرين سنة.
أي أنزلناه نجماً بعد نجم ولو أخذوا جميع الفرائض في وقت واحد لنفروا.
وقال تعالى:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا}(الفرقان ـ 32).
5 ـ التدرج في الطهارة:
أ ـ الطهارة بالماء ، قال تعالى:{ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم}.. الآية (المادة ـ 6).
وقال تعالى:{وأنزلنا من السماء ماءً طهوراً} (الفرقان ـ 48).
ب ـ الطهارة بالتيمم ، قال تعالى:{.. فلم تجدوا ماءً فتيمموا صعيداً طيباً} (النساء ـ 43).
جـ ـ الصلاة بدون الماء والتيمم في حق المعذور.
6 ـ التدرج في الصلاة:
أ ـ التدرج في هيئتها:
عن عمران بن حصين رضي الله تعالى عنه قال: كانت بي بواسير فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فقال:" صلّ قائماً فإن لم تستطع فقاعداً فإن لم تستطع فعلى جنب ".
ب ـ العمل في الصلاة:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبي فليقاتله فإنما هو شيطان".
7 ـ التدرج في الصيام:
أ ـ التخيير بين الصيام والإطعام ، كما في قوله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}(البقرة 183 ـ 184).
ب ـ ثم أوجب الله الصيام على الجميع دون تخيير.
جـ ـ وكان من ن ام قبل أن يفطر حرام عليه الأكل إلى الغد.
ثم استقر الأمر على وجوب الصيام من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.
8 ـ التدرج في قراءة القرآن:
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم " اقرأ القرآن في شهر ، قلت: إني أجد قوة... حتى قال: فاقرأه في سبع ولا تزد على ذلك ".
9 ـ التدرج في أدب المرأة الناشز:
قال تعالى:{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا} (النساء ـ 34).
ومن الأمثلة على التدرج في النواهي:
1 ـ التدرج في تحريم الخمر:
أ ـ قال تعالى:{يسألونك عن الخمر والميسر قُل فيهما إثمٌ كبيرٌ ومنافع للناس وإثمُهما أكبر من نفعهما}(البقرة ـ 219).
ب ـ ثم قال تعالى:{ياأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون}(النساء ـ 43).
جـ ـ ثم قال تعالى:{ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلامُ رجسٌ من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون}(المائدة ـ 90).
أقسام التدرج:
التدرج ينقسم إلى قسمين:
1 ـ تدرج بين العلوم المختلفة.
مثل أن يبدأ الطالب بعلم التوحيد ، فإذا أتقنه ، انتقل إلى علم التفسير ، ثم علم الحديث ،وهكذا ، كما هي طريقة المغاربة.
2 ـ تدرج في العلم الواحد.
مثل أن يبدأ الطالب في علم الحديث بمتن الأربعين النووية ، ثم عمدة الاحكام ، ثم بلوغ المرام ثم منتقى الأخبار ، وهكذا في بقية العلوم.
فوائد التدرج:
للتدرج فوائد كثيرة منها:ـ
1 ـ سهولة العلوم على طالبها إذا سار على هذه الطريقة.
2 ـ الضبط والإتقان للعلم المأخوذ بالتدرج.
3 ـ إن هذه الطريقة تميز بين الطالب المجد من غيره ، وتظهر بواسطتها الفروق الفردية بين الطلبة وتفاوت قدراتهم في التحصيل.
شيء من كلام أهل العلم في التدرج.
قال ابن عبد البر رحمه الله تعالى في جامع بيان العلم وفضله: "عن يونس بن يزيد قال: قال لي ابن شهاب: يايونس لا تكابر العلم فإن العلم أودية ، فأيها أخذت فيه قطع بك قبل أنتبلغه ، ولكن خذه مع الأيام والليالي ، ولا تأخذ العلم جملة ؛ فإن من رام أخذه جملة ذهب عنه جملة ، ولكن الشيء بعد الشيء مع الأيام والليالي".
وقال:" وروينا عن عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال:العلم أكثر من أن يحاط به ، فخذوا منه أحسنه".
وقال:" فصل: قال الخليل بن أحمد: اجعل تعليمك دراسة لك ،واجعل مناظرة العلم تنبيهاً بما ليس عندك ،وأكثر من العلم لتعلم ، وأقلل منه لتحفظ ، وروى عنه أنه قال: أقلوا من الكتب لتتعلموا ، وأكثروا منها لتُعلّموا ".
وقال:" قال صالح بن عبد القدوس:
تبلغ الفرع الذي رُمته إلا ببحثٍ منك عن أسّهِ
وقال الأصمعي: سمعت أعرابياً يقول: إذا ثبتت الأصول في القلوب نطقت الألسن بالفروع ، والله يعلم أن قلبي لك شاكر ، ولساني لك ذاكر ، وهيهات أن يظهر الود المستقيم ، من القلب السقيم".
وقال:" طلب العلم درجات ومناقل ورتب لا ينبغي تعديها ، ومن تعداها جملة فقد تعدى سبيل السلف رحمهم الله ،ومن تعدى سبيلهم عامداً ضل ، ومن تعداه مجتهداً زل. فأول العلم حفظ كتاب الله جل وعز وتفهمه ، وكل ما يعين على فهمه فواجب طلبه معه ،ولا أقول: إن حفظه كله فرض ، ولكن أقول: إن ذلك واجب لازم على من أحب أن يكون عالماً ليس من باب الفرض ".
وقال الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى:" وينبغي له أن يثبت في الأخذ ولا يكثر ، بل يأخذ قليلاً قليلاً حسب مايحتمله حفظه ويقرب من فهمه ، فإن الله تعالى يقول:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا}(الفرقان ـ 32).
وقال أيضاً:" اعلم أن القلب جارحة من الجوارح تحتمل أشياء وتعجز عن أشياء ، كالجسم الذي يحتمل بعض الناس أن يحمل مائتي رطل ، ومنهم منيعجز عن عشرين رطلاً ، وكذلك منهم من يمشي فراسخ في يوم لا يعجزه ، ومنهم من يمشي بعض ميل فيضر ذلك به ، ومنهم من يأكل من الطعام أرطالاً ، ومنهم من يتخمه الرطل فما دونه ، فكذلك القلب.
من الناس من يحفظ عشر ورقات في ساعة ، ومنهم من لا يحفظ نصف صفحة في أيام ، فإذا ذهب الذي مقدار حفظه نصف صفحة يروم أن يحفظ عشرورقات تشبهاً بغيره لحقه الملل ، وأدركه الضجر ، ونسي ماحفظ ، ولم ينتفع بما سمع ، فليقتصر كل امرئ من نفسه على مقدار يبقى فيه مالا يستفرغ كل نشاطه ، فإن ذلك أعون له على التعليم من الذهن الجيد ، والمعلم الحاذق"أ. هـ.
وقال الراغب الأصفهاني رحمه الله تعالى:
" وكثير من الناس ثكلوا الوصول بتركهم الأصول ، وحقه أن يكون قصده من كل علم يتحراه ، التبلغ به إلى مافوقه حتى يبلغ به النهاية".
وقال ابن خلدون رحمه الله تعالى: " اعلم أن تلقين العلوم إنما يكون مفيداً إذا كان على التدريج شيئاً فشيئاً وقليلاً قليلاً ، يُلقى عليه أولاً مسائل من كل باب من الفن هي أصول ذلك الباب ، ويقرب له في شرحها على سبيل الإجمال ، ويراعى في ذلك قوة عقله واستعداده لقبول مايرد عليه حتى ينتهي إلى آخر الفن ، وعند ذلك يحصل له ملكة في ذلك العلم ، إلا أنها جزئية وضعيفة ،وغايتها أنها هيأته لفهم الفن ، وتحصيل مسائله.
ثم يرجع به إلى الفن ثانية ،فيرفعه في التلقين عن تلك الرتبة إلى أعلى منها ، ويستوفي الشرح والبيان ، ويخرج عن الإجمال ،ويذكر له ماهنالك من الخلاف ، ووجهه ، إلى أن ينتهي إلى آخر الفن ، فتجود ملكته.
ثم يرجع به وقد شدا ، فلا يترك عويصاً ، ولامبهماً ، ولا مغلقاً ، إلا وضحه ، وفتح له مقفله ، فيخلص من الفن وقد استولى على ملكته.د
هذا وجه التعليم المفيد ، وهو كما رأيت إنما يحصل في ثلاث تكرارات ، وقد يحصل للبعض في أقل من ذلك ، بحسب مايخلق له ويتيسر عليه".


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 10:46 pm


[u]الباب الأول ـ العلوم الشرعية



الفصل الأول ـ التفسير ومايتعلق به


1 ـ أصول التفسير.
2 ـ علم التفسير.
3 ـ علم القراءات.
4 ـ علم التجويد.
5 ـ علوم القرآن.


1 ـ أصول التفسير

ألّف جماعة من أهل العلم كتباً تتعلق بعلم التفسير يحسن بطالب العلم قراءة ماتيسر منها قبل أن يبدأ بالقراءة في فن التفسير ومن ذلك مايلي:

1 ـ مقدمة في أصول التفسير
لشيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني المتوفي سنة (728هـ) رحمه الله تعالى ، قال في أولها:" أما بعد فقد سألني بعض الإخوان أن أكتب له مقدمة تتضمن قواعد كلية تعين على فهم القرآن ومعرفة تفسيره ومعانيه ،والتمييز في منقول ذلك ومعقوله بين الحق وأنواع الأباطيل ، والتنبيه على الدليل الفاصل بن الأقاويل ، فإن الكتب المصنفة في التفسير ، مشحونة بالغث والسمين ، والباطل الواضح ، والحق المبين ،وقد كتبت هذه المقدمة مختصرة بحسب تيسير الله تعالى من إملاء الفؤاد ، والله الهادي إلى سواء الرشاد " وقد طبعت هذه المقدمة عدة مرات منها:ـ
أ ـ في دمشق قامت بنشرها دار الآثار في دمشق بعناية الشيخ جميل الشطي رحمه الله تعالى.
ب ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (137هـ) ، (1372هـ) ، (1385هـ) ، (1397هـ) بتعليق الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى.
جـ ـ كما طبعت بتحقيق الدكتور عدنان زرزور نشر دار القرآن الكريم في الكويت ومؤسسة الرسالة في بيروت سنة (1392هـ).
شروحها:
ولهذه المقدمة عدة شروح منها:ـ
أ ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين طبع باعتناء الشيخ عبد الله بن محمد الطيار نشرته دار الوطن بالرياض سنة (1415هـ) ، وللشيخ محمد أيضاً شرح مسجل على هذه المقدمة في خمسة أشرطة.
ب ـ كما شرحها الشيخ عبد المنعم إبراهيم في كتاب سماه " النكت المتممة لمقدمة ابن تيمية " قامت بنشره مكتبة نزار مصطفى الباز في مكة المكرمة ـ الرياض ـ الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
جـ ـ وللشيخ محمد المديفر شرح مسجل على المقدمة المذكورة في ستة أشرطة.

2 ـ الإكسير في علم التفسير
للشيخ سليمان بن عبد القوي بن عبد الكريم الصرصري البغدادي المتوفي سنة (716هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في المطبعة النموذجية في مصر دون تاريخ بتحقيق الدكتور عبد القادر حسين في مجلد.

3 ـ التيسير في قواعد علم التفسير
تأليف العلامة الشيخ محمد بن سليمان الكافيجي المتوفي سنة (879هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق الشيخ ناصر بن محمد المطرودي ، نشر دار القلم في دمشق ،ودار الرفاعي في الرياض الطبعة الأولى سنة (1410هـ) في مجلد.

4 ـ التحبير في علم التفسير
لجلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفي سنة (911هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق الدكتور فتحي عبد القادر فريد نشرته دار العلوم للطباعة والنشر بالرياض سنة (1402هـ) في مجلد.

5 ـ القواعد الحسان لتفسير القرآن
للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي المتوفي صنة (1376هـ) رحمه الله تعالى ، اشتملت على سبعين قاعدة من قواعد التفسير ، طبعت في مطبعة أنصار السنة المحمدية في مصر سنة (1366هـ) بتصحيح الشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله تعالى ، كما نشرتها ثانية مكتبة المعارف في الرياض سنة (1400هـ).
وللشيخ محمد بن صالح العثيمين شرح مسجل على هذه القواعد في اثنى عشر شريطاً.

6 ـ منظومة التفسير
تأليف الشيخ عبد العزيز الرئيس الزمزمي عز الدين أبي علي البيضاوي الشيرازي الأصل ثم المكي الزمزمي الشافعي المتوفي سنة (976هـ) رحمه الله تعالى ، وهي نظم لما أودعه السيوطي في كتابه النقاية ، كما قال في مقدمتها:
أفردت نظماً من النقاية مهذباً نظامها في غاية
شرح هذه المنظومة الشيخ محمد بن علي بن عبد الرحمن المساري الحضرمي المتوفي سنة (1354هـ) رحمه الله تعالى ، واسم شرحه نهج التيسير شرح منظومة الزمزمي في أصول التفسير.
وقد ألف الشيخ علوي بن عباس المالكي المتوفي سنة (1391هـ) رحمه الله تعالى حاشية على هذا الشرح سماها " فيض الخبير وخلاصة التقرير".
كما قام الشيخ محمد ياسين بن عيسى الفاداني المكي المتوفي سنة (1411هـ) رحمه الله تعالى بوضع حاشية على المنظومة المذكورة.
طبعت المنظومة المذكورة وشرحها والحاشيتان عليه في مؤسسة خالد للتجارة والطباعة في الرياض دون تاريخ.
كما قام الشيخ محمد يحيى بن الشيخ أمان بشرح هذه المنظومة في كتابه التيسير شرح منظومة التفسير ، طبع هذا الشرح في مطبعة مصطفى محمد صاحب المكتبة التجارية الكبرى في مصر سنة (1355هـ).


2 ـ علم التفسير

" توطئة "
إذا أراد طالب العلم أن يقرآ في فن التفسير فبم يبدأ ؟
اختلفت وجهات النظر في ذلك بين:
1 ـ تفسير ابن كثير.
2 ـ تفسير الجلالين.
3 ـ تفسير البيضاوي.
4 ـ تفسير الشيخ ابن السعدي.
وأجود كتب التفسير على الإطلاق تفسير الإمام أبي جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفي سنة (310هـ) رحمه الله تعالى ، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في تهذيب الأسماء واللغات في ترجمته لابن جرير: " وله كتاب التاريخ المشهور وكتاب في التفسير لم يصنف أحد مثل...".
وقال جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى في الإتقان: " فإن قلت فأي التفاسير ترشد إليه وتأمر الناظر أن يعول عليه ؟ قلت: تفسير الإمام أبي جعفر بن جرير الطبري الذي أجمع العلماء المعتبرون على أنه لم يؤلف في التفسير مثله ، قال النووي في تهذيبه: كتاب ابن جرير في التفسير لم يصنف أحد مثله ".
وقد وجه سؤال إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في الرياض عن الأجود من كتب التفسير فأجابت بقوله:" أجود كتب التفسير يختلف باختلاف طاقة القارئ ووسعه ،وعلى كل حال أجودها في نفسها كتاب تفيسر ابن جرير الطبري ، وكتاب تفسير ابن كثير ونحوهما من كتب التفسير بالأثر ، فإنها أسهل تعبيراً وأعدل في فهم المراد وألمس لمعاني القرآن ، وأقرب إلى إصابة الحق وبيان مقاصد الشريعة مع ذكر مايشهد لذلك من الأحاديث والآثار الثابتة ورد المتشابه من الآيات إلى المحكم منها"

1 ـ تفسير القرآن العظيم
للشيخ الإمام الحافظ المؤرخ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل بن عمر ابن كثير البصري الدمشقي المتوفي سنة (774هـ) رحمه الله تعالى وهو من أشهر التفاسير وأوثقها فسر القرآن بالقرآن والسنة وأقوال الصحابة والتابعين.
طبعاته:
طبع هذا التفسير عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة المنار بمصر سنة (1343هـ) مع تفسير البغوي في تسع مجلدات.
2 ـ في مطبعة الاستقامة بالقاهرة سنة (1373هـ) في أربع مجلدات.
3 ـ في القاهرة نشر المكتبة التجارية الكبرى سنة (1373هـ) في أربع مجلدات.
4 ـ في بيروت نشر دار الأندلس سنة (1385هـ) في أربع مجلدات.
5 ـ في بيروت نشر دار إحياء التراث العربي سنة (1388هـ) في أربع مجلدات.
6 ـ في القاهرة نشر دار الشعب دون تاريخ بتحقيق المشايخ عبد العزيز غنيم ومحمد أحمد عاشور ومحمد إبراهيم البنا في ثمان مجلدات.
7 ـ في بيروت نشر دار الكتب العلمية سنة (1406هـ) بعناية الشيخ حسين بن إبراهيم زهران في أربع مجلدات.
8 ـ في بيروت نشر دار المعرفة سنة (1407هـ) في أربع مجلدات.
9 ـ في بيروت نشر دار الفكر ومكتبة الرياض الحديثة في الرياض سنة (1407هـ) في أربع مجلدات.
10 ـ في استانبول نشر دار الدعوة سنة (1408هـ) في أربع مجلدات.
11 ـ في الرياض نشر دار الراية للنشر والتوزيع سنة (1414هـ) بتخريج الشيخ مقبل بن هادي الوادعي ، صدر من هذه الطبعة مجلدان ثم مجلد ثالث بتخريج الشيخين قاسم بن أحمدالنفيعي وقاسم بن عبده العديني.
12 ـ في الرياض نشر دار السلام سنة (1414هـ) في أربع مجلدات.
13 ـ في بيروت نشر دار الأندلس دون تاريخ في سبع مجلدات.
14 ـ في الدمام ، نشر دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع سنة (1417هـ) بتحقيق وتخريج وتعليق الشيخ أبي إسحاق الحويني الأثري ، صدر منها مجلدان وهي أحسن الطبعات.
15 ـ في الرياض نشر دار طيبة سنة (1418هـ) بعناية سامي بن محمد السلامة ، وهي مأخوذة عن طبعة دار الشعب بمصر مع إثبات بعض فروق المقابلات.
مختصرات التفسير:
لهذا التفسير مختصرات عدة منها:ـ
1 ـ عمدة التفسير عن الحافظ ابن كثير اختصار وتحقيق العلامة المحدث الشيخ أحمد محمد شاكر المتوفي سنة (1370هـ).
2 ـ تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير تأليف الشيخ محمد نسيب الرفاعي المتوفي سنة (1413هـ) رحمه الله تعالى ، طبع عدة مرات منها في بيروت سنة (1392هـ) وسنة (1398هـ) ، كما نشرته مكتبة المعارف في الرياض سنة (1407هـ) في أربع مجلدات.
3 ـ التيسير خلاصة تفسير ابن كثير للشيخ محمد كريم راجح ، نشرته دار المعرفة في بيروت سنة (1406هـ).
5 ـ التيسير لتفسير ابن كثير للشيخ الدكتور عبد الله بن محممد بن إسحاق آل الشيخ ، طبع سنة (1411هـ) في أربع مجلدات.
6 ـ مختصر تفسير ابن كثير للشيخ محمد بن علي الصابوني ، نشرته دار القرآن الكريم في بيروت سنة (1402هـ) ، ولم يوفق صاحب هذا المختصر في اختصاره وتعقبه جماعة من أهل العلم.
كتب تتعلق بالتفسير المذكور:
1ـ فهرس أحاديث تفسير القرآن العظيم إعداد الدكتور يوسف عبد الرحمن المرعشلي ، ومحمد سليم إبراهيم سماره ، وجمال حمدي الذهبي.

2 ـ تفسير الجلالين
للإمام جلال الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد المحلي المتوفي سنة (846هـ) رحمه الله تعالى ،والحافظ جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي الشافعي المتوفي سنة (911هـ) رحمه الله تعالى.
قام المحلي بالتفسير من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس ثم فسر الفاتحة وبعد أن أتمها توفي فقام جلال الدين السيوطي فابتدأ بتفسير سورة البقرة إلى آخر سورة الإسراء ابتدأ في الإكمال يوم الأربعاء مستهل رمضان سنة (870هـ) وانتهى منه يوم الأحد عاشر شوال من السنة المذكورة.
وهذا التفسير في غاية الاختصار والإيجاز حتى لقد ذكر صاحب كشف الظنون عن بعض علماء اليمن أنه قال:" عددت حروف القرآن وتفسيره للجلالين فوجدتهما متساويين إلى سورة المزمل ومن سورة المدثر التفسير زائد على القرآن فعلى هذا يجوز حمله بغير الوضوء " ا ـ هـ ، وكلاهما مؤول للصفات على مذهب الأشاعرة ،وقد اشتهر هذا التفسير بين الناس شهرة واسعة.
يظن للوهلة الأولى أن الكتاب مفيد للطلبة والمبتدئين غير أن الحقيقة غير ذلك ، فالكتاب أكثر من يستفيد منه العارفون المطلعون فهو أشبه شيء بالرموز ورؤوس الأقلام التي يتذكر بها العارف ماسبق أن علمه وحفظه ومن هنا فهو تذكرة للمنتهي أكثر منه سلماً للمبتدي.
طبعاته:ـ
طبع هذا التفسير طبعات كثيرة جداً منها:ـ
1 ـ في مطبعة بولاق بمصر سنة (1280هـ) وأعادت طباعته ثانية سنة (1298هـ).
2 ـ في المطبعة البهية بالقاهرة سنة (1302هـ).
3 ـ في المطبعة الميمنية بمصر سنة (1313هـ).
4 ـ في مطبعة دار إحياء الكتب العربية بالقاهرة سنة (1342هـ) ومعه أربع رسائل:
أ ـ لباب النقول في أسباب النزول للسيوطي.
ب ـ معرفة الناسخ والمنسوخ لابن حزم.
جـ ـ ألفية في تفسير ألفاظ القرآن لأبي زرعة العراقي.
د ـ ماورد في القرآن الكريم من لغات القبائل لأبي عبيد القاسم بن سلام.
5 ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في القاهرة سنة (1345هـ) وكذا سنة (1386هـ).
6 ـ في مطبعة المشهد الحسيني بالقاهرة سنة (1392هـ).
7 ـ طبعة دار المعارف في مصر دون تاريخ بتصحيح ومراجعة الشيخين أحمد محمد شاكر وعلي محمد شاكر رحمهما الله تعالى.
8 ـ طبعة مكتبة النهضة الحديثة في مكة المكرمة سنة (1406هـ) بتعليق الشيخ محمد مصطفى الشنقيطي مراجعة وتصحيح الشيخ طه عبد الرؤوف سعد ، نسقه وأشرف على طبعه الشيخ عبد الشكور عبد الفتاح فدا.
9 ـ طبعة الإدارة العامة للكليات والمعاهد العلمية بالرياض دون تاريخ بتعليق الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله تعالى من سورة غافر إلى سورة الناس إلى غير ذلك من الطبعات.
ماخُدم به هذا التفسير:
اعتنى بهذا التفسير جماعة من العلماء ووضعوا حواشي واستدراكات عليه ومن ذلك مايلي:
1 ـ الشيخ سليمان بن عمر العجيلي الشهير بالجمل المتوفي سنة (1402هـ) رحمه الله تعالى في حاشيته المسماه الفتوحات الإلهية بتوضيح تفسير الجلالين للدقائق الخفية طبعت في أربع مجلدات عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبعة الشرفية بالقاهرة سنة (1303هـ).
ب ـ في مطبعة عيسى البابي الحلبي دون تاريخ.
جـ ـ في دار الفكر في بيروت سنة (1415هـ).
2 ـ الشيخ أحمد بن محمد الصاوي المالكي المتوفي سنة (1241هـ) رحمه الله تعالى في حاشيته المشهورة المطبوعة باسم حاشية العلامة الصاوي على تفسير الجلالين ، ومن طبعاتها مايلي:
أ ـ طبعة المكتبة التجارية بمصر سنة (1375هـ) في أربع مجلدات.
ب ـ في مطبعة المشهد الحسيني بمصر سنة (1381هـ) في أربع مجلدات.
جـ ـ في مطبعة دار الفكر في بيروت سنة (1393هـ) في أربع مجلدات.
3 ـ الشيخ سلام الله بن فخر الدين الدهلوي المتوفي سنة (1229هـ) وقيل (1233هـ) رحمه الله تعالى في حاشيته المسماه حاشية الكمالين على الجلالين طبعت سنة (1381هـ).
4 ـ الشيخ محمد أحمد كنعان في كتابه:"قرة العينين على تفسير الجلالين" أضاف إلى التفسير ماتدعو الحاجة إليه وعلق على بعض المواضع منه وخرج أحاديثه وقابله على مخطوطين كما يعلم من مقدمته، طبعه المكتب الإسلامي في بيروت الطبعة الأولى سنة (1402هـ) ثم طبعه ثانية وثالثة ، ثم طبع رابعة في بيروت قامت بنشره دار البشائر الإسلامية سنة (1411هـ) في مجلد ضخم ، وقد وقع من المؤلف بعض الأخطاء قام بالتنبيه عليها الشيخ محمد جميل زينو في كتابه " تنبهات مهمة على قرة العينين وتفسير الجلالين " ومعه بعض تعليقات الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله تعالى ، طبع في مطبعة مرامر للطباعة الإلكترونية في الرياض دون تاريخ.
الحواشي المخطوطة:
1 ـ الكوكبين النيرين في ألفاظ الجلالين تأليف الشيخ عطية الله بن عطية الأجهوري البرهاني المتوفي سنة (1190هـ) رحمه الله تعالى ، منها نسخة في مكتبة الحرم المكي برقم (321) في أربعة أجزاء.
2 ـ حاشية السباعي للشيخ محمد صالح أبو السعود الحفناوي المتوفي سنة (1276هـ) رحمه الله تعالى منها نسخة في جامعة الملك سعود في الرياض برقم (1875).
3 ـ حاشية الشيخ عبد الرحمن بن محمد الفاسي ، تقع في جزئين منها عدة نسخ في الخزانة العامة بالرباط برقم (1837) ، (261:) و(1982ك) و (2105ك) و(254ك) و (199ج) و (266ك).
تخريج أحاديثه:
تخريج الأحاديث المرفوعة في تفسير الجلالين للشيخ إبراهيم بن محمد أبوسليمان رسالة ماجستير مقدمة لجامعة أم القرى كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بمكة المكرمة سنة (1403هـ).

3 ـ تفسير البيضاوي ـ أنوار التنزيل وأسرار التأويل
للعلامة ناصر الدين أبي الخير عبد الله بن عمر بن محمد البيضاوي الشافعي المتوفي سنة (685هـ) رحمه الله تعالى ، وهو تفسير متوسط الحجم اختصره من الكشاف للزمخشري مع حذف مافيه من اعتزاليات ومن التفسير الكبير للرازي ومن مفردات الراغب الأصفهاني.
وذكر نهاية كل سورة حديثاً في فضلها وما لقارئها من الثواب والأجر عند الله تعالىمتابعة لصاحب الكشاف مع أن الحديث الوارد في فضل سور القرآن سورة سورة لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو مؤول للصفات على مذهب الأشاعرة. وقد رزق هذا الكتاب قبولاً وشهرةٌ واسعة.
طبعاته:
طبع هذا التفسير عدة طبعات منها:ـ
1 ـ في مطبعة بولاق بمصر سنة (1282هـ).
2 ـ في فارس سنة (1283هـ).
3 ـ في استانبول سنة (1285هـ) وسنة (1305هـ).
4 ـ في لكهنؤ سنة (1869م).
5 ـ في مطبعة مصطفى البابي بمصر سنة (1358هـ) وسنة (1375هـ).
6 ـ في مطبعة المشهد الحسيني بمصر سنة (1380هـ) مراجعة الأستاذ/ عبد العزيز سيد الأهل جزءان في مجلد ضخم على هامش القرآن الكريم ، إلى غير ذلك من الطبعات.
ماخُدم به هذا التفسير:
وضع جماعة من العلماء حواشي على هذا التفسير منها:ـ
1 ـ حاشية الشيخ مصطفى بن إبراهيم المشهور بابن التمجيد المتوفي حوالي سنة (880هـ) رحمه الله تعالى طبعت في استانبول سنة (1827م) في سبع مجلدات.
2 ـ حاشية الشيخ أبي الفضل القرشي الصديقي المشهور بالكازروني المتوفي في حدود سنة (940هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت سنة (1330هـ) في دار الكتب المصرية بالقاهرة في خمس مجلدات.
3 ـ حاشية الشيخ محمد بن مصطفى القونوي المتوفي سنة (951هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في استانبول سنة (1283هـ) في أربع مجلدات.
4 ـ حاشية الشيخ محيي الدين شيخ زاده المتوفي سنة (1055هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في المطبعة السلطانية في تركيا سنة (1282هـ) في أربع مجلدات ، ثم قامت دار إحياء التراث العربي في بيروت بإعادة نشرها دون تاريخ.
5 ـ حاشية الشيخ عبد الحكيم السيالكوتي المتوفي بعد سنة (1060هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في استانبول سنة (1271هـ).
6 ـ حاشية الشهاب المسماة عناية القاضي وكفاية الراوي على تفسير البيضاوي تأليف الشيخ أحمد بن محمد بن عمر الملقب شهاب الدين الخفاجي المصري الحنفي صاحب " ريحانة الألباء" المتوفي سنة (1069هـ) رحمه الله تعالى ،طبعت في استانبول سنة (1854هـ) وقامت دار صادر بإعادة نشرها دون تاريخ.
7 ـ حاشية الشيخ إسماعيل بن محمد القونوي المتوفي سنة (1195هـ) رحمه الله تعالى طبعت علىهامش حاشية الشيخ مصطفى بن إبراهيم المشهور بابن التمجيد سابقة الذكر.
8 ـ تعليقات على أنوار التنزيل وضعها الشيخ محمد كامل بنمصطفى الحنفي رحمه الله تعالى تحقيق عبد الدائم محمد الباجقني من منشورات كلية الدعوة الإسلامية طرابلس الطبعة الأولى سنة (1411هـ) ، تعليقات على ربع القرآن من سورة يس إلى آخر القرآن الكريم ، وسماها مؤلفها " مجموعة العبد الذليل على ربع أنوار التنزيل" والمطبوع هو التعليقات على سورتي يس والصافات فقط.
الشروح المخطوطة:
1 ـ حاشية الشيخ جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفي سنة (911هـ) رحمه الله تعالى مخطوطة منها نسخة في مكتبة الشيخ عارف حكمت رحمه الله تعالى في المدينة المنورة.
2 ـ فتح الجليل ببيان خفي أنوار التنزيل تأليف القاضي الشيخ أبي يحيى زكريا بن محمد بن أحمد الأنصاري المتوفي سنة (926هـ) رحمه الله تعالى ، تحقيق الشيخ الحسن خلوي حسن موكلي ، رسالة ماجستير في التفسير ، مقدمة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ كلية أصول الدين بالرياض سنة (1405هـ) من أول الكتاب إلى نهاية سورة النساء مجلدان ، والحاشية مخطوطة منها نسخة في المكتبة الأزهرية برقم(227) ورقم (3369) وفي مكتبة جامعة الملك سعود برقم (1399) وفي دار الكتب المصرية برقم (23223ب).
3 ـ حاشية الشيخ سعد الله بن عيسر بن أمير خان المعروف بسعدي جلبي وسعدي أفندي المتوفي سنة (945هـ) رحمه الله تعالى ، منها نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (4/197) ونسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي بمكة المكرمة برقم (217 ـ 218 ـ 219) تفسير وعلوم القرآن.
4 ـ حاشية الشيخ عصام الدين إبراهيم بن محمد بن عربشاه الإسفرايني المتوفي حوالي سنة (955هـ) رحمه الله تعالى منها نسخة في المكتبة الظاهرية برقم (236) وفي مكتبة الحرم المكي برقم (132).
5 ـ حاشية الشيخ محمد بن حسن بن أحمد الكواكبي الحلبي المتوفي سنة (1096هـ) رحمه الله تعالى منها نسخة في مكتبة الحرم المكي برقم (168).
6 ـ حاشية البليدي للشيخ محمد بن محمد الشهير بالبليدي المالكي الأندلسي المتوفي سنة (1136هـ) في ثلاثة أجزاء منها نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (55ج1) ومنها نسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي بمكة برقم (208 ـ 209 ـ 210) تفسير وعلوم القرآن.
7 ـ حاشية مجهولة المؤلف مكونة من عدة أجزاء منها نسخة في مكتبة الحرم المكي برقم (253).
8 ـ تعليقات العاملي تأليف الشيخ بهاء الدين محمد بن حسين بن عبد الصمد الحارثي الهمذاني المعروف بالعاملي المتوفي سنة (1031هـ) رحمه الله تعالى منه نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (1226/26585) ، ومنه نسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي بمكة برقم 95 تفسير وعلوم القرآن.
9 ـ تعليقة على أول التفسير لمؤلف مجهول منها نسخة بالمكتبة الظاهرية برقم (4351) ضمن مجموع من ص (13ـ23) ومنها نسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي بمكة برقم 97 مجاميع.
10 ـ تعليق على تفسير سورة الأعراف تأليف الشيخ زكريا بن بيرام الرومي الأنقري المتوفي سنة (1001هـ) رحمه الله تعالى منه نسخة في مكتبة الحرم المكي برقم (11) دهلوي.
11 ـ تعليق على تفسير سورة المعارج تأليف الشيخ محمد بن أحمد الطرسوسي المتوفي سنة (1117هـ) رحمه الله تعالى منه نسخة في جامعة الملك سعود برقم (2909/1م) (ت 1ـ17).
12 ـ تعليق على تفسير سورة نوح تأليف الشيخ محمد بن أحمد الطرسوسي المتوفي سنة (1117هـ) رحمه الله تعالى منه نسخة في جامعة الملك سعود برقم 299/2م) (ت 18ـ35).
شرح شواهده:
الإسعاف في شرح أبيات القاضي والكشاف تأليف الشيخ خضر بن عطا الله الموصلي المتوفي سنة(100هـ) رحمه الله تعالى ، مخطوطة في المكتبة الوطنية في طهران رقم (513/ع).
تخريج أحاديثه:
1 ـ الفتح السماوي بتخريج أحاديث تفسير القاضي القاضي البيضاوي للشيخ زين الدين عبد الرؤوف بن علي المناوي المتوفي سنة (1031هـ) رحمه الله تعالى طبع بتحقيق ودراسة الشيخ أحمد مجتبي بن نذير عالم السلفي نشرته دار العاصمة بالرياض الطبعة الأولى سنة (1409هـ) في ثلاث مجلدات.
2 ـ تحفة الراوي في تخريج أحاديث تفسير البيضاوي للشيخ محمد بن حسن المعروف بابن همات الدمشقي المتوفي سنة (1175هـ) رحمه الله تعالى ، مخطوط منه نسخة في مكتبة الشيخ عارف حكمت في المدينة المنورة ، وفي مكتبة ولي الدين في استانبول برقم (511) وصورة لها في مكتبة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة في (330) ورقة.
3 ـ فيض الباري في تخريج أحاديث تفسير البيضاوي للشيخ عبد الله بن صبغة المدراسي المتوفي سنة (1288هـ) رحمه الله تعالى وصل فيه إلى سورة مريم ، مخطوط بقلم المؤلف منه نسخة مصورة في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.
مختصراته:
مواهب الجليل من تفسير البيضاوي أنوار التنزيل وأسرار التأويل للشيخ محمد أحمد كنعان طبع في بيروت نشر دار العلم للملايين ودار لبنان للطباعة والنشر سنة(1404هـ) في مجلد ضخم على هامش القرآن الكريم.
كتب تتعلق به:
الإتحاف بتمييز ماتبع فيه البيضاوي صاحب الكشاف للشيخ محمد بن علي بن أحمد الداودي من علماء القرن العاشر ، مخطوط منه نسخة في دار الكتب المصرية برقم (270).

4 ـ تفسير ابن سعدي
" تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان " تأليف العلامة الشيخ عبد الرحمن بنناصر السعدي المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى وطريقته في هذا التفسير كما ذكر في مقدمته أن يذكر عند كل آية مايحضره من معانيها ، ولا يكتفي بذكر ماتعلق بالمواضع السابقة عن ذكر ماتعلق بالمواضع اللاحقة لأن الله وصف كتابه بأنه مثاني...إلخ.
طباعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (1376هـ) في خمسة أجزاء.
2 ـ في مطابع الدجوي في القاهرة نشر المؤسسة السعيدية في الرياض بعناية محمد زهري النجار في سبع مجلدات ، إلا أن المذكور علق على هذا التفسير تعليقات غير مناسبة فقام الشيخ محمد بن سليمان بن عبد العزيز آل بسام بالتنبيه على أخطائها في كتابه " كشف الستار عن تلفيق وتعليق النجار " نشرته مكتبة السوادي للتوزيع في جدة الطبعة الأولى سنة (1411هـ).
3 ـ طبعة مؤسسة الرسالة في بيروت سنة (1416هـ) في مجلد ضخم بعناية الشيخ عبد الرحمن بن معلا اللويحق.
كما قام مؤلفه باختصاره في كتاب سماه " تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن " طبع في مطبعة الإمام في مصر سنة (1368هـ) ، كما طبع ثانية سنة (1409هـ) في المطابع الوطنية للأوفست في عنيزه.


3 ـ علم القراءات

كتب عن هذا العلم:
1 ـ الإبانة عن معاني القراءات
للشيخ أبي محمد مكي بن أبي طالب القيسي المتوفي سنة (437هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بتحقيق الدكتور محيي الدين رمضان نشر دار المأمون للتراث في دمشق الطبعة الأولى سنة (1399هـ).
2 ـ القواعد والإشارات في أصول القراءات
للشيخ أحمد بن عمر بن محمد بن أبي الرضا الحموي المتوفي سنة (791هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بتحقيق الدكتور عبد الكريم بن محمد الحسن بكار ، نشر دارالقلم في دمشق الطبعة الأولى سنة (1406هـ).
3 ـ منجد المقرئين ومرشد الطالبين
للشيخ شمس الدين أبي الخير محمد بن محمد الجزري المتوفي سنة (833هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مصر بمراجعة الشيخين محمد حبيب الله الشنقيطي وأحمد محمد شاكر.
كما نشرته دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1400هـ).
4 ـ لطائف الإشارات لفنون القراءات
للشيخ شهاب الدين أبي العباس أحمد بن محمد القسطلاني شارح البخاري المتوفي سنة (923هـ) رحمه الله تعالى.
طبع الجزء الأول في مطابع الأهرام التجارية سنة (1392هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ عامر السيد عثمان والدكتور عبد الصبور شاهين.
5 ـ القراءات أحكامها ومصدرها
تأليف الدكتور شعبان محمد إسماعيل طبع في دار الأصفهاني للطبع في جدة دون تاريخ.

القراءات السبع

1 ـ الشاطبية "حرز الأماني ووجه التهاني"
للعلامة أبي محمد قاسم بن فيرة بن أبي القاسم خلف بن أحمد الرعيني الشاطبي المتوفي سنة (509هـ) رحمه الله تعالى.
وهي منظومة مشهورة عدد أبياتها (1173) بيتاً ، وهي في الأصل نظم لكتاب التيسير في القراءات السبع للإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني المتوفي سنة (444هـ) رحمه الله تعالى.
طبعاتها:
وقد طبعت عدة مرات منها:ـ
1 ـ في الهند سنة (1278هـ).
2 ـ في مصر سنة (1302هـ).
3 ـ في مصر سنة (1308هـ).
4 ـ في المطبعة الكريمية في قزان ـ روسيا ـ سنة (1325هـ).
ومعها تقريب النفع في القراءات السبع للشيخ علي بن محمد الضباع.
6 ـ طبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده في مصر سنة (1355هـ).
7 ـ طبعة مكتبة دار المطبوعات الحديثة في المدينة المنورة سنة (1409هـ).
8 ـ طبعة دار الصحابة للتراث بطنطا ، بتصحيح وتعليق: الشيخ محمد عبد الدايم خميس سنة (1412هـ).
9 ـ طبعة مكتبة دار الهدى للنشر والتوزيع في جدة سنة (1415هـ).
10 ـ طبعة مطابع دار الشبل للنشر والتوزيع والطباعة بالرياض دون تاريخ في (94) صفحة.
11 ـ ضمن مجموع " إتحاف البررة بالمتون العشرة في القراءات والرسم والآي والتجويد ".
طبع بمطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده في مصر سنة (1354هـ).باعتناء الشيخ علي بن محمد الضباع من ص إلى ص (112).
شروح الشاطبية:" الشروح المطبوعة "
1 ـ " كنز المعاني شرح حرز الأماني " تأليف الشيخ أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد الموصلي المشهور بشعلة المتوفي سنة (656هـ) رحمه الله تعالى.
طبع على نفقة الاتحاد العام لجماعة القراء بالقاهرة. الطبعة الأولى في مطبعة دار التأليف دون تاريخ.
كما نشرته المكتبة الأزهرية للتراث سنة (1418هـ) في مجلد.
2 ـ " إبراز المعاني من حرز الأماني " ، تأليف الشيخ الإمام عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم المعروف بأبي شامة الدمشقي المتوفي سنة (665هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي سمصر سنة (1349هـ).
كما طبع بتحقيق الشيخ إبراهيم عطوة في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1402هـ) كما نشرته الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة (1413هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ محمود بن عبد الخالق ابن محمد جادو في أربعة أجزاء.
3 ـ " كنز المعاني في شرح حرز الأماني ووجه التهاني " للشيخ إبراهيم ابن عمر الجعبري الخليلي ، طبع بدراسة وتحقيق الأستاذ أحمد اليزيدي في مطبعة فضالة بالمغرب ، صدر منه مجلدان ، الأول: دراسة عن المؤلف ، والثاني: هوالجزء الأول من الشرح المذكور.
4 ـ " سراج القارئ المبتدئ وتذكار المقرئ المنتهي " ،تأليف الإمام أبي القاسم علي بن عثمان بن محمد القاصح العذري البغدادي المتوفي سنة (801هـ) رحمه الله تعالى.
وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبعة الشرفية بالقاهرة سنة (1304هـ).
ب ـ في مصر سنة (1352هـ) نشر المكتبة التجارية الكبرى في القاهرة.
جـ ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1373هـ).
د ـ كما شرته مكتبة الرياض الحديثة في الرياض سنة (1401هـ).
هـ ـ في مطبعة الإنشاء في دمشق سنة (1414هـ) بتحقيق الأستاذ أحمد القادري.
5 ـ " إرشاد المريد إلى مقصود القصيد " ، تأليف الشيخ علي بن محمد الضباع شيخ المقارئ المصرية في وقته المتوفي سنة(1380هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة محمد علي صبيح وأولاده في مصر صنة (1381هـ).
6 ـ " الوافي في شرح الشاطبية " ،تأليف الشيخ عبد الفتاح بن عبدالغني القاضي المتوفي سنة (1403هـ) رحمه الله تعالى.
نشرته مكتبة الدار في المدينة المنورة الطبعة الأولى سنة (1404هـ) في مجلد ،وطبع بعد ذلك عدة مرات منها الطبعة الخامسة سنة(1414هـ).
7 ـ " تقريب المعاني في شح حرز الأماني " تأليف الشيخين سيد لاشين أبو الفرج ، وخالد بن محمد الحافظ.
نشرته مكتبة دار الزمان للنشر والتوزيع الطبعة الأولى سنة (1413هـ).
8 ـ " النفحات الإلهية في شرح متن الشاطبية " للشيخ محمد بن عبد الدائم خميس ،طبعته دار المنار للطباعة والنشر والتوزيع في القاهرة ـ الطبعةالأولى سنة (1416هـ).
الشروح والحواشي المخطوطة:
1 ـ " فتح الوصيد في شرح القصيد " للشيخ علم الدين أبي الحسن علي بن محمد السخاوي المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى.
منه نسخة في مكتبة عارف حكمت بالمدينة المنورة برقم (46) قراءات وعنها صورة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (218/ف).
2 ـ " الدرة الفريدة في شرح القصيدة " للشيخ حمد بن أبي العز بن الرشيد الهمداني المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى في جزئين منه نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (288 ـ 385 ـ 389).
وعنها صورة في مركز البحث العلمي في مكة المكرمة برقم (71/قراءات).
3 ـ " كنز المعاني بشرح الشاطبية" للشيخ برهان الدين أبي إسحاق إبراهيم بن عمر بن إبراهيم الربعي الخليلي المعروف بالجعبري المتوفي سنة (732 هـ) رحمه الله تعالى.
منه نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (151/ 16189) وأخرى برقم (3367) وعنها نسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي بمكة المكرمة برقم (94/قراءات).
4 ـ " حل الشاطبية " للشيخ عبد الرحمن بن أبي بكر العيني المقري المتوفي سنة (893 هـ) رحمه الله تعالى..
منه نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (252 / 33359).
وعنها نسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي في مكة المكرمة برقم (61/ قراءات).
5 ـ " الغاية " للشيخ حسين بن علي بن عبد الرحمن الحصني المتوفي سنة (971هـ) رحمه الله تعالى.
منه نسخة في مكتبةالحرمين بمكةالمكرمة برقم (41).
6 ـ " مبرز المعاني في شرح قصيدة حزر الأماني " للشيخ أحمد العماري منه نسخة في مكتبة الحرمين بمكة المكرمة برقم (42).
7 ـ شرح لمجهول ، منه نسخة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (2806/ق).
8 ـ شرح لمجهول منه نسخة في مكتبة الحرمين بمكة المكرمة (10) دهلوي.
9 ـ " حواشي على حرز الأماني ووجه التهاني " للشيخ رضوان بن محمد المخللاتي المتوفي سنة (1311هـ) رحمه الله تعالى.
ضمن مجموع في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (2530).
10 ـ حاشية للشيخ عبد الحكيم الأفغاني المتوفي سنة (1326هـ) رحمه الله تعالى.
منها نسخة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (2532).
كتب تتعلق بالشاطبية:
1 ـ " كنز المعاني بتحرير حرز الأماني " للشيخ سليمان بن حسين بن محمد الدمزوري الشافعي المتوفي بعد سنة (1198هـ) رحمه الله تعالى.
وقد شرحه مؤلفه في كتابه:" الفتح الرحماني شرح كنز المعاني " طبع بتحقيق وتعليق الشيخ عبد الرازق بن علي بن إبراهيم موسى ، الطبعة الأولى سنة (1414هـ) نشر بيت الحكمة للإعلام والنشر والتوزيع في مصر.
2 ـ " نظم تحرير مسائل الشاطبية " للشيخ حسن بن خلف الحسيني المقرئ رحمه الله تعالى.
قام بشرحه الشيخ علي بن محمد الضباع المتوفي سنة (1380هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " مختصر بلوغ الأمنية شرح نظم تحرير مسائل الشاطبية ".
طبع مع كتاب سراج القارئ المبتدئ لابن القاصح في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1373هـ).
3 ـ " الفتح الرباني في القراءات السبع من طريق حزر الأماني " تأليف العلامة الشيخ محمد البيومي الشهير بأبي عياشة الشافعي الدمنهوري المتوفي سنة (1335هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بتحقيق ومراجعة الشيخ عبد العزيز بن ناصر السبر في مطابع التقنية للأوفست بالرياض. الطبعة الأولى سنة (1417هـ).
4 ـ " الإرشادات الجلية في القراءات السبع من طريق الشاطبية " للشيخ محمد محمد سالم محيسن.
نشرته مكتبةالكليات الأزهرية في القاهرة.
كما نشرته مؤسسة شباب الجامعة في الإسكندرية سنة (1405هـ).
5 ـ " حل رموز الشاطبية " للشيخ يعقوب بن بدران بن منصور بن بدران الدمشقي المصري المعروف بالجرائدي المتوفي سنة (688هـ) رحمه الله تعالى.
منظومة مخطوطة ، منها نسخة بمكتبة جامعة الملك سعود برقم (827/5/م).
6 ـ " غاية الأمنية في رموز الشاطبية " للشيخ أبي الحسن بن أحمد بن أيوب التركماني.
مخطوط منه نسخة في مكتبة جامعة الملك سعود برقم (2827/4/م).
كتب في القراءات السبع:
1 ـ كتاب السبعة في القراءات
للشيخ أبي بكر أحمد بن موسى بن العباس بن مجاهد التميمي البغدادي المتوفي سنة 324هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بتحقيق الدكتور شوقي ضيف في دار المعارف في مصر. الطبعة الثانية دون تاريخ.

2 ـ الحجة في القراءات السبع
للشيخ الحسين بن أحمد بن خالويه المتوفي سنة (370هـ) رحمه الله تعالى.
نشرته دار الشروق في بيروت الطبعة الثانية سنة (1397هـ) بتحقيق الدكتور عبد العال سالم مكرم.
3 ـ الحجة للقراءة السبعة
للشيخ أبي علي الحسن بن عبد الغفار الفارسي المتوفي سنة (377هـ) رحمه الله تعالى.
طبعته دار المأمون للتراث في دمشق الطبعة الأولى سنة (1404هـ) في مجلدين بتحقيق الشيخين بدر الدين قهوجي وبشير جريجاتي.
4 ـ الاستكمال لبيان جميع مايأتي في كتاب الله عز وجل في مذهب القراء السبعة
للشيخ المقرئ أبي الطيب عبد المنعم بن عبيد الله بن غلبون المتوفي سنة (389هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطابع الزهراء للإعلام العربي في القاهرة. الطبعة الأولى سنة (1412هـ) تحقيق ودراسة الدكتور عبد الفتاح بحيري إبراهيم.
5 ـ التبصرة في القراءات السبع
للإمام المقرئ أبي محمد مكي بن أبي طالب القيسي المتوفي سنة (437هـ) رحمه الله تعالى.
نشرته الدار السلفية في الهند الطبعة الثانية سنة (1402هـ) بتحقيق الشيخ محمد غوث الندوي.
6 ـ الكشف عن وجوه القراءات السبع وعللها وحججها
للإمام المقرء أبي محمد مكي بن أبي طالب القيسي المتوفي سنة (437هـ) رحمه الله تعالى ، نشره مجمع اللغة العربية في دمشق سنة (1394هـ) في مجلدين بتحقيق الدكتور محيي الدين رمضان.
7 ـ التيسير في القراءات السبع
للإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني المتوفي سنة (444هـ) رحمه الله تعالى ، عني بتصحيحه المستشرق أوتوبرتزل ، طبع في مطبعة الدولة في استانبول سنة (1930م).
8 ـ تلخيص العبارات بلطيف الإشارات في القراءات السبع
للشيخ أبي علي الحسن بن خلف بن عبد الله بن دليمة المتوفي سنة (514هـ) رحمه الله تعالى.
نشرته دار القبلة للثقافة الإسلامية في جدة ومؤسسة علوم القرأن في دمشق الطبعة الأولى سنة (1409هـ) بتحقيق الشيخ سبيع بن حمزة حاكمي.
9 ـ الإقناع في القراءات السبع
للشيخ أبي جعفر أحمد بن علي

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 10:52 pm


4 ـ علم التجويد

علم التجويد من علوم الوسائل لأنه وسيلة إلى تصحيح التلاوة للكتاب العزيز ،والتجويد يعتمد على التلقي من المقرء ، هذا هو الأصل فيه ، ومع ذلك يحتاج الطالب إلى كتاب ، أو أكثر في هذا العلم ، يعرف بواسطته لوازم هذ1 الفن.
والكتب فيه كثيرة جداً منها مايصلح لصغار الطلبة مثل:ـ

1 ـ منظومة تحفة الأطفال والغلمان في تجويد القرآن
للشيخ سليمان ابن حسين بن محمد الجمزوري الشافعي المتوفي بعد سنة (1198هـ) رحمه الله تعالى ، تقع هذه المنظومة في واحد وستين بيتاً.
وقد طبعت عدة مرات وشرحها جماعة من العلماء منهم:ـ
أ ـ ناظمها في كتابه فتح الأقفال بشرح متن تحفة الأطفال ، طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في القاهرة نشر دار إحياء الكتب العربية دون تاريخ في (16) صفحة.
2 ـ طبعة دار الجنان في بيروت سنة (1407هـ) باعتناء الشيخ سمير القاضي.
3 ـ ضمن مجموع في المطبعة الأميرية بمكة المكرمة سنة (1304هـ).
ب ـ الشيخ علي بن محمد بن حسن بن إبراهيم الملقب بالضباع المصري المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة دار التأليف في القاهرة دون تاريخ ثم نشرته مكتبة أضواء السلف في الرياض سنة (1418هـ) باعتناء الشيخ أشرف بن عبد المقصود.
جـ ـ الشيخ أسامة عبد الوهاب في كتابه:" بغية الكمال شرح تحفة الأطفال " نشر دار الإيمان بالإسكندرية سنة (1418هـ).
د ـ الشيخ محمد الميهي الأحمدي المصري من علماء القرن الثالث عشر الهجري في كتابه " فتح الملك المتعال بشرح متن تحفة الأطفال " مخطوط منه نسخة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (632).

2 ـ التجويد الميسر
للشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ طبع في مطبعة زيد بن ثابت نشر المكتبة العلمية في المدينة المنورة سنة (1392هـ).

3 ـ البرهان في تجويد القرآن
للشيخ محمد الصادق القمحاوي طبع عدة مرات منها الطبعة الثالثة عشرة سنة (1399هـ).

4 ـ قواعد التجويد على رواية حفص عن عاصم بن أبي النجود
للشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ طبع في مطبعة شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر في جدة سنة (1391هـ) ، وهو في الدرجة الثانية بعد كتاب التجويد الميسر سابق الذكر.

5 ـ مجموعة التجويد
للشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ وهي في المرتبة الثالثة بعد كتابه السابق الذكر جمع فيها أحسن المنظومات لقراءة حفص وحققها وشرحها ، وهي نافعة للمتخصصين في هذا الفن.
واشتمل القسم الأول منها على:ـ
أ ـ قصيدة أبي مزاحم موسى بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان الخاقاني المتوفي سنة (325هـ) رحمه الله تعالى ، وهي أول قصيدة في علم التجويد ، وعدد أبياتها واحد وخمسون بيتناً ، وهي رائية القافية.
ب ـ قصيدة أبي الحسن علي بن محمد بن عبد الصمد الهمداني السخاوي المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى واسمها " عمدة المفيد وعدة المجيد في معرفة التجويد " واشتهرت بـ" نونية السخاوي " وعدد أبياتها أربعة وستون بيتاً من بحر الرجز.


6 ـ نهاية القول المفيد في علم التجويد
للشيخ محمد مكي نصر الجريسي الشافعي المتوفي بعد سنة (1305هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1349هـ) وصور بعد ذلك.

7 ـ أحكام قراءة القرآن الكريم
تأليف شيخ المقارئ المصرية في وقته الشيخ محمود بن خليل الحصري المتوفي سنة (1401هـ) رحمه الله تعالى.
وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطابع الشمرلي في القاهرة سنة (1389هـ).
ب ـ ضمن سلسلة دراسات في الإسلام يصدرها المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة بإشراف محمد توفيق عويضة عدد (114) السنة العاشرة بتاريخ 15/9/1390هـ.
جـ ـ طبعة دار البشائر الإسلامية للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت نشر المكتبةالمكية في مكة المكرمة سنة (1416هـ) باعتناء محمد طلحة بلال منيار في مجلد بلغت صفحاته (357) صفحة.

8 ـ المقدمة في فن التجويد
أو المقدمة الجزرية أو المقدمة فيما على قارئ القرآن أن يعلمه ، في التجويد لشيخ القراء في زمانه الشيخ العلامة محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف الجزري الدمشقي المتوفي سنة (833هـ) رحمه الله تعالى ،وهي مقدمة منظومة حوت مع صغر حجمها وحسن اختصارها مالم يحوه كثير من الكتب الكبار في هذا العلم. وعدد أبياتها مائة وسبعة على مافي أقلها ، ويؤيده قول الناظم في آخرها على مافي بعض النسخ.
أبياتها قاف وزاي في العدد من يحسن التجويد يظفر بالرشد
لأن حرف الزاي يقابل العدد سبعة ، والقاف يقابل العدد مائة في حساب الجُمَّل.
وفي بعض النسخ أبياتها مائة وتسعة عشر بيتاً.
طبعاتها:
طبعت هذه المقدمة عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة دار الهدى في الرياض سنة (1412هـ).
2 ـ طبعة دار نور للمكتبات بجدة سنة (1418هـ) بتحقيق الشيخ أيمن رشدي سويد.
3 ـ طبعة مكتبةالسوادي في جدة سنة (1415هـ) ومعها المنظومة البيقونية في المصطلح.
4 ـ ضمن مجموع " إتحاف البررة بالمتون العشرة في القراءات والرسم والآي والتجويد " ، اشتمل على عشرة كتب في الفنون المذكورة طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة (1354هـ) ، باعتناء الشيخ علي بن محمد الضباع رحمه الله تعالى.
5 ـ وضمن مجموع مهمات المتون ص(205).
6 ـ وضمن جامع المتون (2/751).
7 ـ وضمن مجموع المتون لطالب علم الفنون ص (369).
8 ـ وضمن أمهات متون علوم التجويد ص إلى غير ذلك.
شروحها:
كما شرحها جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ ابن الناظم أبو بكر أحمد بن محمد الجزري المتوفي سنة (859هـ) رحمه الله تعالى. في كتاب سماه " الحواشي المفهمة لشرح المقدمة " طبع في المطبعة الميمنية في مصر سنة (1309هـ).
2 ـ شيخ الإسلام زكريا بن محمد بن أحمد الأنصاري الشافعي المتوفي سنة (926هـ) رحمه الله تعالى ،في كتابه المسمى " الدقائق المحكمة في شرح المقدمة " طبع عدة عدة مرات منها:ـ
أ ـ على هامش المنح الفكرية شرح المقدمة الجزرية للشيخ ملا علي القاري في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة (1367هـ).
ب ـ في دمشق نشر مكتبة الغزالي بمراجعة المقرئ الشيخ أبي الحسن محيي الدين الكروي وتعليق محمد غياث الصباغ.
جـ ـ في مطبعة ألف باء الأديب في دمشق سنة (1400هـ) بتحقيق الدكتور نسيب نشاوي ،كما طبعته ثانية دار المكتبي بدمشق (1418هـ).
وعلى الشرح المذكور حاشية للشيخ عبد الرحمن بن محمد النحراوي المصري الشهير بالمقري المتوفي سنة (1210هـ) رحمه الله تعالى ، اسمها " النكات الحسان على شرح شيخ الإسلام لمقدمة تجويد القرآن " مخطوطة منها نسخة في مكتبة جامعة الملك سعود برقم 2822).
3 ـ الشيخ ملا علي بن سلطان محمد القاري المتوفي سنة (1014هـ) رحمه الله تعالى ، في كتابه" المنح الفكرية في شرح المقدمة الجزرية " وقد طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
أ ـ في استانبول سنة (1308هـ).
ب ـ في المطبعة الأزهرية المصرية في القاهرة سنة (1318هـ).
جـ ـ في القاهرة نشر المكتبة التجارية الكبرى سنة (1354هـ).
د ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1367هـ).
هـ ـ في المدينة المنورة ،توزيع مكتبة الدار سنة (1419هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ عبد القوي عبد المجيد.
4 ـ الشيخ خالد بن عبد الله الأزهري المتوفي سنة (905هـ) رحمه الله تعالى ، واسم شرحه " الحواشي الأزهرية في حل ألفاظ المقدمة الجزرية " طبع في مطبعة محمد علي صبيح وأولاده في مصر.
5 ـ الشيخ عزتت عبيد دعاس في كتابه " الواضح في شرح المقدمة الجزرية في علم التجويد " طبع في مطابع الروضة النموذجية بحمص الطبعة الأولى سنة (1406هـ).
كما ألف العلامة الجزري صاحب المقدمة كتاباً في التجويد اسمه " التمهيد في علم التجويد " طبع بتحقيق الدكتور علي بن حسين البواب نشرتهمكتبةالمعارف في الرياض سنة (1405هـ).
الشروح المسجلة:
شرح الشيخ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري في (7) أشرطة.
الشروح والحواشي المخطوطة:
كما يوجد لهذه المقدمة شروح وحواش مخطوطة لجماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ عبد الدائم بن علمي الحديدي الشافعي الأزهري المتوفي سنة (870هـ) رحمه الله تعالى ، واسمه" الطرازات المعلمة في شرح المقدمة " منه نسخة بالمكتبة الأزهرية برقم (1219) ومنها صورة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي بمكة المكرمة برقم (115) قراءات.
2 ـ الشيخ خالد بن عبد الله بن أبي بكر بن محمد الجرجاوي الأزهري الشافعي المعروف بالوقاد المتوفي سنة (905هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في المكتبة الأزهرية برقم (95) وعنها نسخة بالميكروفيلم في مركز البحث العلمي بمكة المكرمة برقم (93) قراءات.
3 ـ الشيخ محمد إبراهيم بن يوسف يوسف الحلبي القادري التادفي المتوفي سنة (908هـ) رحمه الله تعالى ، واسم سرحه " الفوائد السرية في شرح الجزرية " منه نسخة في مكتبة جامعة الملك سعود برقم (1416).
4 ـ الشيخ أحمد بن مصطفى بن خليل المشهور بطاشكبري زادة المتوفي سنة (968هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة بمكتبة جامعة الملك سعود برقم (1092).
5 ـ الشيخ عبد الحق بن سيف الدين بن سعد الله الدهلوي المتوفي سنة (1052هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة بمكتبة الحرمين في مكة المكرمة برقم (19).
6 ـ الشيخ محمد أوليا بن محمد بن محمد بن أحمد بن خليل الحجازي رحمه الله تعالى واسمه " الفوائد المكية في شرح الجزرية " منه نسخة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (984).
7 ـ شرح لمجهول منه نسخة في مكتبة الحرمين في مكة المكرمة بقرم (23).
8 ـ الشيخ رضوان بن محمد بن سليمان المخللاتي المتوفي سنة (1311هـ) رحمه الله تعالى ، له حواش على باب مخارج الحروف من الجزرية منها نسخة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (2530).

5 ـ علوم القرآن

ألف جماعة من العلماء كتباً كثيرة في علوم القرآن منها مايلي:ـ
1 ـ البرهان في علوم القرآن
للإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي الشافعي المتوفي سنة (764هـ) رحمه الله تعالى ذكر فيه (47) نوعاً من فنون علوم القرآن ، طبع في أربع مجلدات في مطبعة عيسى البابي الحلبي في مصر دون تاريخ بتحقيق الشيخ محمد أبو الفضل إبراهيم.

2 ـ الإتقان في علوم القرآن
للحافظ جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفي سنة (911هـ) رحمه الله تعالى ، ذكر فيه (80) نوعاً من أنواع فنون القرآن ، وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في كلكتا سنة (1271هـ).
ب ـ في مصر سنة (1278هـ).
جـ ـ في المطبعة الكاستلية في مصر سنة (1279هـ) بتصحيح وتعليق الشيخ نصر الهوريني.
د ـ في مطبعة عثمان عب الرازق في مصر سنة (1306هـ).
هـ ـ في المطبعة الميمنية في مصر سنة (1317هـ).
و ـ في المطبعة الأزهرية في مصر سنة (1318هـ).
ز ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1370هـ).
ح ـ في مطبعة المشهد الحسيني في مصر سنة (1387هـ) بتحقيق الشيخ محمد أبو الفضل إبراهيم ، أربعة أجزاء في مجلدين.
ط ـ طبعة دار ابن كثير في دمشق سنة (1407هـ) بتعليق الشيخ مصطفى ديب البغا في مجلدين.
ي ـ طبعة مكتبة نزار بن مصطفى الباز في الرياض سنة (1417هـ) وبتحقيق وتخريج مركز الدراسات والبحوث في المكتبة المذكورة في أربع مجلدات.
وقد حققه جماعة من الباحثين لنيل درجة الماجستير أو الدكتوراه في الجامعة الأردنية.
كما تعقب الشيخ أبو الفضل عبد الله بن الصديق الغماري المتوفي سنة (1413هـ) رحمه الله تعالى السيوطي في بعض المواضع من الكتاب المذكور في رسالة سماها " الإحسان في تعقب الإتقان " طبعت في دار الأنصار في مصر دون تاريخ في (40) صفحة ،وفي بعض هذه التعقبات مايحتاج إلى تعقيب مثل ما ذكره حول مايتعلق باستواء الله على عرشه.
كما ألف سماحة العلامة المحقق الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ المتوفي سنة (1389هـ) رحمه الله تعالى رسالة سماها الجواب الواضح المستقيم في التحقيق في كيفية إنزال القرأن الكريم ألفها جواباً عن سؤال عما وقع في الكتاب المذكور من بحث في كيفية إنزال القرآن الكريم ، طبعت في مطبعة الحكومة في مكة المكرمة سنة (1369هـ).
كما قام الشيخ محمد بن عمر بن سالم بازمول بتهذيب وترتيب الإتقان قامت بطبعه دار الهجرة للنشر والتوزيع في الثقبة الطبعة الأولى سنة (1421هـ) إلا أنه أعاد ترتيب الكتاب وقام بتخريج الأحاديث وعلق على بعض المسائل العقدية.
كما اختصره الشيخ صلاح الدين أرقه دان ، قامت بطبعه دار النفائس دون تاريخ.

3 ـ جمال القراء وكمال الإقراء
للشيخ علم الدين علي بن محمد السخاوي المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق الدكتور علي حسين البواب في مطبعة المدني في مصر الطبعة الأولى سنة (1408هـ) في مجلدين ، نشر مكتبة التراث بمكة.

4 ـ فنون الأفنان في عيون علوم القرآن
للعلامة أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي المتوفي سنة (597 هـ) رحمه الله تعالى طبع بتحقيق الدكتور حسين ضياء الدين عتر في مطبعة دار البشائر الإسلامية في بيروت سنة (1408هـ) في مجلد ، كما نشره المجمع العلمي العراقي سنة (1408هـ) بتحقيق الدكتور عبد الفتاح عاشور باسم " عجائب علوم القرآن " نشر الزهراء للإعلام العربي.

5 ـ المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز
تأليف العلامة شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم المعروف بأبي شامة المقدسي المتوفي سنة (665هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق الشيخ طيار آلتي قولاج بمطبعة دار صادر في بيروت سنة (1395هـ) في مجلد.

6 ـ التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن على طريق الإتقان
للعلامة الشيخ طاهر الجزائري الدمشقي المتوفي سنة (1417هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق الشيخ عبد الفتاح أبو غده رحمه الله تعالى.

7 ـ عنوان البيان في علوم التبيان
تأليف الشيخ محمد حسنين مخلوف العدوي المالكي المتوفي سنة (1355هـ) رحمه الله تعالى ، طبع الطبعةالثانية سنة (1383هـ) بتحقيق الشيخ حسنين بن محمد مخلوف رحمه الله تعالى في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر.

8 ـ مناهل العرفان في علوم القرآن
تأليف الشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني المتوفي سنة (1367هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بدار إحياء الكتب العربية عيسر البابي الحلبي وشركاه في مصر دون تاريخ ثم طبع بد ذلك عدة مرات من آخرها الطبعةالتي بدراسة وتقويم الشيخ خالد بن عثمان السبت نشر دار ابن عفان في الخبر سنة (1418هـ) في مجلدين.

9 ـ المدخل لدراسة القرآن الكريم
تأليف الدكتور محمد سالم محيسن طبع في مصر سنة (1400هـ9 نشر مكتبة الكليات الأزهرية في القاهرة في مجلدين.

10 ـ مباحث في علوم القرآن
للشيخ مناع بن خليل القطان طبع سنة (1391هـ) منشورات العصر الحديث.




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 10:57 pm


الفصل الثاني ـ علم التوحيد


متون كتب التوحيد

1 ـ " الأصول الثلاثة " للشيخ محمد بن عبد الوهاب المتوفي سنة (1206هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " كشف الشبهات " للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى.
3 ـ " كتاب التوحيد " للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله.
4 ـ " لمعة الاعتقاد " لموفق الدين المقدسي المتوفي سنة (620هـ) رحمه الله تعالى.
5 ـ " العقيدة الواسطية " لشيخ الإسلام ابن تيمية المتوفي سنة (728هـ) رحمه الله تعالى.
6 ـ " الفتوى الحموية الكبرى " لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.
7 ـ " العقيدة الطحاوية " لأبي جعفر الطحاوي المتوفي سنة (321هـ) رحمه الله تعالى.
8 ـ " الرسالة التدمرية " لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.

1 ـ الأصول الثلاثة وأدلتها
" الأصول الثلاثة وأدلتها " للإمام المجدد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي بن محمد بن أحمد بن راشد بن بريد بن مشرف التميمي المتوفي سنة (1206هـ) رحمه الله تعالى اشتملت على تقرير توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية والولاء والبراء وذكر الأصول الثلاثة التي يجب على الإنسان معرفتها وهي معرفة الله سبحانه ،ومعرفة دين الإسلام بالأدلة ،ومعرفة النبي صلى الله عليه وسلم.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة إدارة الطباعة المنيرية بمصر دون تاريخ بتعليق الشيخ محمد منيرالدمشقي ،ويليها شروط الصلاة وواجباتها وأركانها ،والقواعد الأربع للمؤلف.
2 ـ طبعة دار المعارف المصرية بتعليق أحد أفاضل العلماء راجعها وصححها الشيخ أحمد محمد شاكر.
3 ـ طبعة المكتب الإسلامي سنة (1389هـ) بعنوان عقيدة الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة.
4 ـ في مطبعة التمدن بالخرطون باعتناء الشيخ أحمد حسون بعنوان متن الدين الإسلامي ، ويليها كشف الشبهات للمؤلف.
5 ـ طبعة مكتبة الإمام البخاري الدار السلفية للنشر والتوزيع والبحث العلمي بالإسماعيلية بمصر دون تاريخ في (40) صفحة بتعليق أشرف بن عبد المقصود بن عبد الرحيم.
6 ـ ضمن مجموع متون طبع في مطبعة المنار بمصر سنة (1340هـ).
7 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من نفائس الكتب الدينية والعلمية راجعها وصحح أصولها سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله تعالى.
8 ـ ضمن مجموع الرسائل المفيدة المهمة في أصول الدين وفروعه طبع في مطبعة المدني بمصر سنة (1380هـ) من ص(5) إلى ص(17).
9 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية " من درر علماء السلف الصالح " حققها وراجع أصولها سماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة النهضة الحديثة في مكة سنة (1391هـ) من ص (221) إلى ص (234).
10 ـ ضمن مجموعة الرسائل السلفية للشيخ علي بن عبدالله الصقعبي رحمه الله تعالى الطبعة الأولى سنة (1402هـ) من ص إلى ص (51).
11 ـ مع كتاب كشف الشبهات للشيخ محمد بن عبد الوهاب ، طبع في مطبعة سفير بالرياض ، نشر دار ابن خزيمة بالرياض سنة (1414هـ) وهي طبعة مشكولة بالشكل الكامل.
12 ـ ضمن مؤلفات الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب نشر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (1/183 ـ 197) دون تاريخ.
13 ـ ضمن الجامع الفريد المطبوع في مؤسسة مكة للطباعة والإعلان دون تاريخ على نفقة الشيخين عبد العزيز ومحمد العبد الله الجميح من ص (237) إلى ص (277).
14 ـ ضمن مجموع فيه إحدى عشرة رسالة ، تصحيح ومراجعة الشيخين أحمد محمد شاكر وعلي محمد شاكر ، نشر دار المعارف بمصر من ص (95) إلى ص(111).
ترتيبه:
رتبه على طريقة السؤال والجواب الشيخ محمد الطيب بن إسحاق الأنصاري المدني المتوفي سنة (1363هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في المطبعة الماجدية في مكة المكرمة سنة (1351هـ).
ثم طبع بعنوان " أصول الدين الإسلامي " ويليها " عقيدة السلف: للشيخ محمد الطيب المذكور دون تاريخ ، نشرها أحد طلبة العلم في المسجد الحرام.
وطبع ثالثة سنة (1413هـ) باسم:" تسهيل الأصول الثلاثة " ويليه الأصول الثلاثة وأدلتها " باعتناء وتخريج الشيخ صالح بن عبد الله العصيمي نشر دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع ـ الرياض.
كما طبع رابعة سنة (1419هـ) نشر دار نور المكتبات في جدة ،ودار البشائر الإسلامية في بيروت ، ويليه نظمه للشيخ عمر بن إبراهيم البري المدني.
شروحه:
1 ـ " شرح ثلاثة الأصول " لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز حفظه الله تعالى ، اعتنى به وخرج أحاديثه وكتب هوامشه الشيخ علي بن صالح المري والشيخ أحمد بن سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ، نشرته دار الفتح للنشر والتوزيع في المدينة المنورة ، الطبعة الأولى سنة (1416هـ).
2 ـ " شرح ثلاثة الأصول " لفضيلة الشيخ صالح العثيمين ،إعداد الشيخ فهد بن ناصر السليمان ،نشرته دار الثريا للنشر والتوزيع سنة (1414هـ) في مجلد لطيف.
3 ـ " الأصول في شرح ثلاثة الأصول " تأليف الشيخ عبد الله المحمد اليحيى طبع الطبعة الأولى سنة (1414هـ) في مجلد ،ومعه: شرح القواعد الأربع ، وشرح شروط الصلاة.
4 ـ " شرح وتيسير الأصول الثلاثة " تأليف الشيخ محمد محمد منير آدم ، نشرته دار أجنادين في الرياض سنة (1414هـ).
حواشيه:
" حاشية ثلاثة الأصول " للشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم المتوفي سنة (1392هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت الطبعة الأولى في مطبعة الترقي بدمشق سنة (1375هـ) وطبعت بعد ذلك أكثر من مرة.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في شريطين.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين في أشرطة.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في (Cool أشرطة.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله في شريطين وشرح آخر في (10) أشرطة.
6 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (6) أشرطة.
7 ـ شرح الشيخ محمد الفراج في (10) أشرطة.
8 ـ شرح الشيخ صالح السحيمي في (4) أشرطة.
9 ـ شرح الشيخ عبيد الجابري في (6) أشرطة.
10 ـ شرح الشيخ عبد الله السبت في شريطين.
11 ـ شرح الشيخ عمر العيد في (10) أشرطة.
12 ـ شرح الشيخ عبد الله السعد في أشرطة.
13 ـ شرح الشيخ عبد الله الغنيمان في (6) أشرطة.
14 ـ شرح حاشية الأصول الثلاثة للشيخ صالح العبود في (11) شريطاً
15 ـ شرح الشيخ زيد المدخلي في (7) أشرطة.
نظمه:
نظمه الشيخ عمر بن إبراهيم البري المدني المتوفي سنة (1378هـ) رحمه الله تعالى ،وسمى نظمه:" تسهيل الحفظ والوصول نظم الثلاثة الأصول في التوحيد" طبع في مطبعة المدينة المنورة دون تاريخ.
ثم طبع ثانية سنة (1419هـ) نشر دار نور المكتبات بجدة ،ودار البشائر الإسلامية ببيروت ، بعناية الشيخ مد بن أحمد مكي.
مختصراته:
اختصره الشيخ ع بد العزيز بن محمد الشثري المتوفي سنة (1387هـ) رحمه الله تعالى ،وطبع مع رسالة المؤلف " أذكار الصباح والمساء " في مؤسسة النور للطباعة والتجليد في الرياض دون تاريخ.
ثم طبع بعد ذلك عدة مرات منها طبعة دار العاصمة بالرياض سنة (1410هـ) وعليه حاشية حفيد المؤلف الشيخ الدكتور سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشثري المسماه " المصقول في التعليق على مختصر ثلاثة الأصول".

2 ـ كشف الشبهات
" كشف الشبهات " للشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى مؤلف المتن الأول ، وهو على اختصاره من أعظم المؤلفات في بيان أصول الدين وعقائد الموحدين ودحض شبه المشركين ، أبان فيه رحمه الله تعالى حقيقة التوحيد الذي هو إفراد الله بالعبادة وأن من صرف شيئاً منها لغير الله فهو مشرك كافر.
طبعاته:
طبع عدة مرات باعتناء جماعة من أهل العلم ومنها مايلي:ـ
1 ـ طبعة الشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة أنصار السنة سنة (1365هـ) ومعه رسالة " نواة الإيمان " للشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله تعالى.
2 ـ طبعة الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه هالله تعالى ، طبعت في مصر والسعودية عدة مرات.
3 ـ طبعة الشيخ محمد منير الدمشقي الأزهري رحمه الله تعالى ، طبعت في المطبعة المنيرية في مصر سنة (1371هـ).
4 ـ طبعة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام ، نشر دار إحياء الكتب العربية في القاهرة سنة (1377هـ).
5 ـ طبعة الشيخ علي الحمد الصالحي رحمه الله تعالى في مؤسسة النور للطباعة والتجليد في الرياض سنة (1383هـ) ، وقد قام الشيخ علي بكتابة مقدمة للرسالة المذكورة وترتيبها على ستة عشر فصلاً تسهيلاً للطالب وعلق على بعض المواضع منها ، وفي آخرها: تذييل على كشف الشبهات لفضيلة الشيخ عبد الرحمن المحمد الدوسري المتوفي سنة (1399هـ) رحمه الله تعالى.
6 ـ طبعة الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى ، طبعت في المطبعة السلفية في مصر سنة (1390هـ).
7 ـ طبعة الشيخ بدر بن عبد الله البدر ، نشر دار الخلفاء للكتاب الإسلامي سنة (1404هـ) اعتمد على طبعة مجموعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب ،وقابلها على عدة نسخ مطبوعة وضمنها تعليقات الشيخ محمد حامد الفقي ،وخرج أحاديث الرسالة وعلق عليها.
8 ـ طبعة مكتبة جدة سنة (1405هـ).
9 ـ طبعة الشيخ عمر بن غرامة العمروي ، نشر مكتبة دار الطحاوي بالرياض سنة (1405هـ).
10 ـ طبعة مكتبة النهضة الحديثة في مكة المكرمة سنة (1406هـ).
11 ـ طبعة الشيخ الحسين بن عمر مزوزي ، نشر دار الوطن في الرياض سنة (1413هـ) وقد قام بتحقيق هذه الرسالة وتخريج أحاديثها والتعليق عليها الشيخ المذكور.
12 ـ طبعة الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد في الرياض سنة (1413هـ).
13 ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع سنة (1418هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ عبد الله بن عايض القحطاني مقابلة على تسع نسخ مخطوطة.
14 ـ طبعة دار الحديث بمصر دون تاريخ ،بتخريج وتعليق الشيخ عصام الدين الصبابطي.
15 ـ طبعة دار الإيمان في الإسكندرية دون تاريخ ، بتعليق وتوضيح الشيخ طلعت مرزوق.
16 ـ ضمن مجموعة رسائل طبعت في مطبعة المنار بمصر سنة (1340هـ) من ص (56) إلى ص (73).
17 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من نفائس الكتب الدينية والعلمية راجعها وصحح أصولها سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ المتوفي سنة (1389هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة أنصار السنة المحمدية في مصر سنة (1374هـ) من ص (125) إلى ص (154).
18 ـ ضمن مجموعة التوحيد ، الرسالة الثالثة ص (99) نشر المكتب الإسلامي سنة (1381هـ).
19 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من درر علماء السلف الصالح حققها وراجع أصولها سماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد المتوفي سنة (1402هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة النهضة الحديثة في مكة المكرمة سنة (1391هـ) من ص (193) إلى ص (221).
20 ـ ضمن مجموعة الرسائل السلفية للشيخ علي بن عبد الله الصقعبي الطبعة الأولى سنة (1402هـ) من ص إلى ص(131).
21 ـ ضمن مجموعة الرسائل المفيدة المهمة في أصول الدين وفروعه ، طبع في مطبعة المدني بمصر من ص (118) إلى ص (145).
22 ـ ضمن مؤلفات الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى نشر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية دون تاريخ (1/153 ـ 182).
23 ـ ضمن الجامع الفريد المطبوع في مؤسسة مكة للطباعة والإعلان دون تاريخ من ص (225) إلى ص (243).
شروحه:
1 ـ شرح سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ المتوفي سنة (1389هـ) جمعه ورتبه من تقريرات سماحته الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن قاسم ، الطبعة الأولى سنة (1419هـ) في مجلد لطيف.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ، إعداد الشيخ فهد بن ناصر السليمان ، نشر دار الثريا للنشر والتوزيع في الرياض الطبعة الأولى سنة (1416هـ) وطبع ضمن مجموع فتاوى الشيخ محمد المجلد (7) إعداد الشيخ فهد بن ناصر السليمان.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ، جمع وترتيب الشيخ عادل بن علي الفريدان ، نشر دار النجاح للنشر والتوزيع بالرياض سنة (1419هـ).
4 ـ شرح الشيخ محمد بن عبد الرحمن الخميس ،وهو القسم الأول من كتابه المسمى " المجموع المفيد في نقض القبورية ونصرة التوحيد " من ص (15) إلى ص (102) طبعته دار أطلس للنشر والتوزيع الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
5 ـ تعليقات على كشف الشبهات للشيخ عبد العزيز بن محمد بن علي آل عبد اللطيف ،نشر دار الوطن في الرياض الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
6 ـ شرح الشيخ علي بن خضير الخضيري ، فرغ منه بتاريخ 19/2/1415هـ لازال مخطوطاً في (93) صفحة بخط أحد تلامذته.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى في أشرطة.
2 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في أشرطة.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في أشرطة.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في (Cool أشرطة.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي في (7) أشرطة.
6 ـ شرح الشيخ صالح السحيمي في (5) أشرطة.
7 ـ شرح الشيخ صالح العبود في (7) أشرطة.
8 ـ شرح الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (16) شريطاً.
9 ـ شرح الشيخ عبيد الجابري في شريطين.
10 ـ شرح الشيخ عبد الله السعد في (Cool أشرطة.
نظمه:
نظمه الشيخ محمد الطيب الأنصاري المتوفي سنة (1363هـ) رحمه الله تعالى بإشارة من الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ المتوفي سنة (1378هـ) رحمه الله تعالى ، وقد طبع هذا النظم سنة (1357هـ) في مطبعة المدينة المنورة باسم " البراهين الموضحات نظم الشيخ محمد الطيب الأنصاري لشكف الشبهات " وأ‘يد نشره سنة (1413هـ) في دار لينة للنشر والتوزيع بالمدينة المنورة.

3 ـ كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد
" كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد " للإمام المجدد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب المتوفي سنة (1203هـ) رحمه الله تعالى ، وهوكتاب عظيم النفع في بابه ، بين فيه مؤلفه رحمه الله تعالى التوحيد وفضله ، وماينافيه من الشرك الأكبر ، أو ينافي كماله الواجب من الشرك الأصغر والبدع ، وقد اشتمل على ستة وستين باباً.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة محمد منير الدمشقي في المطبعة المنيرية في مصر سنة (1346هـ).
2 ـ ثم نشرتها ثانية مكتبة دار التراث بالكويت.
3 ـ طبعة دار المعارف للطباعة والنشر بمصر بتعليق أحد أفاضل العلماء ومراجعة وتصحيح الشيخ أحمد محمد شاكر.
4 ـطبعة عبد الحميد أحمد حفني في مصر سنة (1377هـ).
5 ـ طبعة دار عكاظ للطباعة والنشر بتحقيق وتخريج الشيخ محمد عفيفي سنة (1411هـ).
6 ـ طبعة دار السلام في الرياض سنة (1413هـ) بتحقيق وتعليق ا لشيخ عبد القادر الأرناؤوط.
7 ـ طبعة دار الشريف ضمنت مافي مطبعة دار المعارف السابقة وزيادتها تخريج الأحاديث والآثار والمقابلة على نسخ خطية ، اعتنى بها ونشرها الشيخ إبراهيم بن عبد الله الحازمي سنة (1414هـ).
8 ـ طبعة مطبعة سفير بالرياض ، نشر دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع بالرياض سنة (1414هـ) وهي مضبوطة بالشكل.
9 ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1416هـ) في سبعين صفحة.
10 ـ طبعة مطبعة سفير ، نشر دار السلسبيل سنة (1417هـ) مع تعليقات مختصرة أعدها الشيخ محمد بن عبدالعزيز المسند.
11 ـ ضمن مجموعة التوحيد ، الرسالة العاشرة ص (219) طبعة المكتب الإسلامي سنة (1381هـ).
12 ـ ضمن مجموع فيه إحدى عشرة رسالة كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد وكتب أخر ، تصحيح ومراجعة الشيخين أحمد محمد شاكر وعلي محمد شاكر رحمهما الله تعالى ، نشر دار المعارف بمصر من ص (5) إلى ص (95).
13 ـ ضمن الجامع الفريد المطبوع في مؤسسة مكة للطباعة والإعلان ومعه شرحه قرة عيون الموحدين للشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ من ص (9) إلى ص (222).
14 ـ ضمن مؤلفات الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب ،نشر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية دون تاريخ (1/7 ـ 152).
15 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من نفائس الكتب الدينية والعلمية ،راجعها وصحح أصولها سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ طبعت في مطبعة أنصار السنة المحمدية في مصر سنة (1374هـ) من ص(29) إلى ص(125).
16 ـ ضمن مجموع الرسائل المفيدة المهمة في أصول الدين وفروعه ، طبع في مطبعة المدني بمصر من ص (30) إلى ص(118).
17 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من درر علماء السلف الصالح ، حققها وراجع أصولها سماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة النهضة الحديثة في مكة المكرمة سنة (1391هـ) من ص (93) إلى ص (193).
18 ـ ضمن مجموعة الرسائل السلفية للشيخ علي بن عبد الله الصقعبي الطبعة الأولى سنة (1402هـ) من ص إلى ص (62).
شروحه وحواشيه:
لكتاب التوحيد شروح كثيرة مطبوعة ومخطوطة فمن المطبوع مايلي:ـ
1 ـ " تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد " لحفيد المؤلف العالم العلامة المحدث الفقيه الشيخ سليمان بن الشيخ عبدالله بن الشيخ الإمام محمد بن عبد الله المتوفي سنة (1233هـ) رحمه الله تعالى ، وهو أول شروح هذا الكتاب وأطولها ، ولكنه لم يكمل ، فقد انتهت مبيضة الشارح إلى باب من هزل بشيء فيه ذكر الله " ووجد في مسودته إلى آخر " باب ماجاء في منكري القدر " وهو الباب التاسع والخمسون من أبواب الكتاب إلى ص (633) من النسخة المطبوعة.
وقد طلب الناشر من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله تعالى إكمال شرح الأبواب السبعة الباقية فلم يتيسر له ذلك ، فنقل الناشر ماتبقى من أبواب الكتاب مع شروحها من كتاب فتح المجيد.
وقد طبع الشرح المذكور الطبعة الأولى سنة (1382هـ) نشر المكتب الإسلامي بدمشق ثم طبع بعد ذلك عدة مرات.
كما قام الشيخ جاسم الفهيد الدوسري بتخريج أحاديثه في كتاب سماه: " النهج السديد في تخريج أحاديث تيسير العزيز الحميد " نشرته دار الخلفاء للكتاب الإسلامي في الكويت ، الطبعة الأولى سنة (1404هـ).
2 ـ " تحقيق التجريد في شرح كتاب التوحيد " تأليف الشيخ عبد الهادي بن محمد بن عبد الهادي البكري العجيلي المتوفي سنة (1262هـ) رحمه الله تعالى ، قام بتحقيقه ودراسته الشيخ حسن بن علي بن حسين العواجي ، نشر مكتبة أضواء السلف بالرياض الطبعة الأولى سنة (1419هـ) في مجلدين.
3 ـ " فتح المجيد شرح كتاب التوحيد " تأليف العلامة المحقق الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب المتوفي سنة (1285هـ) رحمه الله تعالى ، اختصره من تيسير العزيز الحميد وزاد عليه بعض النقول ،وقد طبع في مجلد عدة مرات منها:ـ
أ ـ الطبعة الأولى في المطبعة الأنصارية بدهلي سنة (1311هـ).
ب ـ الطبعة الثانية في المطبعة السلفية بمصر سنة (1347هـ).
جـ ـ الطبعة الثالثة في مطبعة أنصار السنة المحمدية بمصر سنة (1357هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله تعالى.
د ـ الطبعة الرابعة في مطبعة أنصار السنة ـ أيضاً على نفقة الملك سعود رحمه الله تعالى سنة (1362هـ).
هـ ـ كما نشرته المكتبة السلفية بالمدينة المنورة سنة (1397هـ) بتعليق الشيخ محمد حامد الفقي وتعقيب سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز على بعض المواضع من حاشية الشيخ محمد حامد الفقي.
و ـ كما نشرته دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع سنة (1412هـ) بتحقيق الشيخ محمد حامد الفقي وتعقيب سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز على بعض تعاليق الشيخ محمد حامد الفقي وخرج أحايثه وجعلها حاشية في أرقام مسلسلة الشيخ علي بن سنان المدرس في الحرم المدني والجامعة الإسلامية سابقاً.
ز ـ كما نشرته مكتبة دار البيان في دمشق بتحقيق وتعليق الشيخ عبد القادر الأرناؤوط سنة (1402هـ).
ح ـ كما نشرته مؤسسة قرطبة في مصر سنة (1412هـ) في مجلدين ومعه التعليق المفيد في تحقيق فتح المجيد للشيخ أشرف بن عبد المقصود بن عبد الرحيم ، وفي آخره (2/735) تنبيهات سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز على تعليقات الشيخ محمد حامد الفقي ثم فهارس علمية للكتاب.
ط ـ كما نشرته دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1415هـ) بتحقيق الدكتور الوليد بن عبد الرحمن بن محمد آل فريان في مجلدين وهذه الطبعة معتنى بها من حيث الإخراج والتحقيق ، قابلها المحقق على ثلاث نسخ خطية ومطبوعتين ، كما قابل متن كتاب التوحيد على مخطوطتين ، وخدم الكتاب خدمة يشكر عليها ، أثابه الله ونفع به ،وهذه الطبعة هي أحسن طبعات فتح المجيد.
ي ـ كما طبع باعتناء الشيخ صادق بن سليم بن صادق ، نشر دار المنابر للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1417هـ) في مجلد.
كما قام الشيخ تيسير العزيز الحميد في آخر كتابه: "النهج السديد " سابق الذكر ص (317) ، أما الأحاديث الواردة في التيسير وذكرها صاحب " فتح المجيد " فيرجع في تخريجها إلى " النهج السديد ".
4 ـ " قرة عيون الموحدين في تحقيق دعوة الأنبياء والمرسلين " حاشية لصاحب فتح المجيد العلامة المحقق الشيخ عبد الرحمن بن حسن رحمه الله تعالى على كتاب التوحيد لجده شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى ، وهي حاشية جليلة مفيدة نافعة اشتملت على مسائل مهمة في التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لا توجد في غيرها.
ولم يسمها المؤلف بهذا الاسم والذي سماها هو ابن مؤلفها العلامة الشيخ عبد اللطيف.
وقد طبعت هذه الحاشية عدة طبعات منها:ـ
أ ـ في مطبعة المنار بمصر سنة (1346هـ).
ب ـ في المطبعة السلفية بمصر.
جـ ـ في مطابع دار العباد للطباعة النشر في بيروت دون تاريخ.
د ـ في مطبعة محمد عارف وسيد طه وشركاهما نشر مكتبة الرياض الحديثة بالرياض دون تاريخ.
هـ ـ في مطبعة أنصار السنة المحمدية في لاهور دون تاريخ.
و ـ طبعة مكتبة البيان في دمشق بتحقيق الشيخ بشير محمد عيون.
ز ـ طبعة الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد سنة (1404هـ) بتحقيق الشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري رحمه الله تعالى ، وهي أصح الطبعات لهذه الحاشية كما يعلم من مقدمة المصحح.
ح ـ كما طبعت ضمن الجامع الفريد الذي طبع في مؤسسة مكة للطباعة والإعلام.
5 ـ " فتح الله الحميد المجيد في شرح كتاب التوحيد " للشيخ حامد بن محمد بن حسن بن محسن رحمه الله تعالى طبع في مطبعة القرآن والسنة في الأمر تسر في الهند سنة (1317هـ) في (161) صفحة ، ثم نشرته دار المؤيد في الرياض سنة (1417هـ) في مجلد بتحقيق وتعليق فضيلة الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد.
6 ـ " إبطال التنديد باختصار شرح التوحيد " تأليف العالم العلامة الشيخ حمد بن علي بن عتيق المتوفي سنة (1301هـ) رحمه الله تعالى ،وهو أحد تلامذة الشيخ عبد الرحمن بن حسن صاحب فتح المجيد وقرة عيون الموحدين ،وأكثر مافيه من تيسير العزيز الحميد ، انتهى من تأليفه في اليوم السابع من شهر شوال سنة (1255هـ).
وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة الإمام في مصر الطبعة الأولى سنة (1367هـ).
ب ـ سنة (1388هـ) نشرته مكتبة التوفيق بالرياض.
جـ ـ كما طبع للمرة الثالثة بعناية الشيخ إسماعيل بن سعد بن عتيق نشرته دار القرآن الكريم في بيروت سنة (1400هـ).
د ـ كما طبع طبعة رابعة باعتناء الشيخ سالم بن عايش القحطاني سنة (1414هـ) نشر رمادي للنشر في الدمام.
هـ ـ طبعة دار الهداية في الرياض بعناية الشيخ إسماعيل بن سعد بن عتيق سنة (1415هـ).
7 ـ " القول السديد في مقاصد التوحيد " للشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى.
وهو عبارة عن تعليق مختصر ع لى كتاب التوحيد وتوضيح مقاصده وقد حوى من غرر مسائل التوحيد ومن التقاسيم والتفصيلات النافعة مالا يستغنى عنه الراغبون في هذا الفن الذي هو أصل الأصول وبه تقوم العلوم كلها.
وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة الإمام في مصر دون تاريخ.
ب ـ في مؤسسة النور للطباعة والتجليد في الرياض سنة (1382هـ) باعتناء الشيخ علي المحمد الصالحي.
جـ ـ طبعة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة (1409هـ).
د ـ طبعة المؤسسة السعيدية بالرياض دون تاريخ.
هـ ـ طبعة دار الوطن للنشر بالرياض سنة (1412هـ).
و ـ كما طبع ضمن المجموعة الكاملة لمؤلفات الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي ، نشر مركز صالح بن صالح الثقافي في عنيزه الطبعة الأولى سنة (1411هـ) القسم الخاص بالعقيدة الإسلامية (3/5).
8 ـ " الدر النضيد على أبواب التوحيد " تأليف الشيخ سليمان بن عبد الرحمن الحمدان المتوفي سنة (1397هـ) رحمه الله تعالى.
استخرج فيه خلاصة ماذكره شراح كتاب التوحيد قبله من أحفاد مؤلفه وغيرهم مع ما من الله به عليه من الفوائد وتوضيح الشواهد ،وأتبع كل آية أو حديث بما استنبطه المصنف من الفوائد ،وقد طبع الطبعة الأولى في المطبعة السلفية بالقاهرة سنة (1396هـ).
9 ـ " حاشية كتاب التوحيد " للشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي الحنبلي المتوفي سنة (1392هـ) رحمه الله تعالى.

وهي حاشية مختصرة منتخبة من أبرز شروح من سبقه من الشراح إضافة إلى مااستفاده من مشايخه الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد اللطيف والشيخ سعد ابن الشيخ حمد بن عتيق والشيخ محمد بن الشيخ إبراهيم بن عبد اللطيف وغيرهم رحمهم الله تعالى.
وقد طبعت هذه الحاشية الطبعة الأولى سنة (1396هـ) في المطابع الأهلية للأوفست بالرياض ، كما طبعت ثانية سنة (1408هـ) إلى غير ذلك من الطبعات.
10 ـ " الجديد في شرح كتاب التوحيد " تأليف الشيخ محمد بن عبد العزيز السليمان القرعاوي ، وهو شرح يتناسب مع ظروف أهل هذا العصر وضعف هممهم على طريقة المتأخرين بن إيراد النص وشرح كلماته والمعنى الإجمالي ومايستفاد منه والمناسبة للباب مطلقاً ، وللتوحيد أحياناً.. إلخ وقد طبع الطبعة الأولى سنة (1393هـ) في مطابع نجد التجارية نشره محمد بن إبراهيم المهوس صاحب مكتبة التوفيق بالرياض.
11 ـ " الجامع الفريد للأسئلة والأجوبة في علم التوحيد " تأليف الشيخ عبد الله بن جار الله بن إبراهيم الجار الله المتوفي سنة (1414هـ) رحمه الله وهو شرح متوسط على طريقة السؤال والجواب ، وقد طبع في مطابع الإشعاع بالرياض الطبعة الأولى سنة (1404هـ).
12 ـ " الدر النضيد على كتاب التوحيد " شرح وتعليق الشيخ سعيد بن عبد العزيز الجندول ،وطريقته فيه أنه يذكر بعد كل باب الهدف منه ثم يشرح نصوصه وخلاصة ماتقدم غالباً بطريقة ميسرة ،وقد طبع مرتين الطبعة الثانية سنة (1394هـ).
13 ـ " إفادة المستفيد بشرح كتاب التوحيد " تأليف الشيخ عبد الرحمن ابن حمد بن محمد الجطيلي المتوفي سنة (1406هـ) رحمه الله تعالى.
وهو شرح على طريقة المتأخرين ، من مراجعه فيه تيسير العزيز الحميد وفتح المجيد وتفسير ابن كثير والشوكاني وكتب شيخ الإسلام ابن تيمية والعلامة ابن القيم وشرح الطحاوية وبعض كتب اللغة كما ذكر ذلك في مقدمته وقد طبع الطبعة الأولى سنة (1400هـ) نشرته دار اللواء للنشر والتوزيع بالرياض.
14 ـ " التعليق المفيد على كتاب التوحيد " لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، نشرته مكتبةالتراث الإسلامي بالقاهرة في مجلد بلغت صفحاته (302) صفحة ، ويلاحظ على هذه الطبعة عدم تقديم سماحة الشيخ لها وإذنه بطبعه وموافقته على مافيه.
15 ـ " القول المفيد على كتاب التوحيد " لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، اعتنى به وخرج أحاديثه وفهرسه وأشرف على طبعه الدكتوران سليمان بن عبد الله أبا الخيل وخالد بن علي المشيقح ، نشرته دار العاصمة للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1415هـ) في ثلاث مجلدات ، ثم نشرته دار ابن الجوزي في الدمام ودار العاصمة في الرياض سنة (1418هـ) في ثلاث مجلدات وقد بين المؤلف في أولها أن هذه الطبعة هي المعتمدة.
16 ـ " التعليق المفيد " للشيخ صالح بن فوزان الفوزان ، مقرر التوحيد للمرحلة المتوسطة في المعاهد العلمية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
شروح كتاب التوحيد المخطوطة:
1 ـ " فتح الحميد في شرح كتاب التوحيد " ، تأليف الشيخ عثمان بن منصور التميمي المتوفي سنة (1282هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في مكتبة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت برقم (412) ، قال عنه الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن رحمه الله تعالى: " رأيت فيه من الدواهي والمنكرات مالا يحصيه إلا الله".
2 ـ " شرح كتاب التوحيد " للشيخ علي بن خضير الخضير ، فرغ منه بتاريخ 4/1/1415هـ في ثلاثة أجزاء ، لازال مخطوطاً بخط أحد تلامذة المؤلف ، قام بتصويره بعض الطلبة.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى (37) شريطاً.
2 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في (10) أشرطة.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثميمين في (54) شريطاً.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين في (21) شريطاً.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في (82) شريطاً.
6 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك في (12) شريطاً.
8 ـ شرح الشيخ عبيد الجابري في (Cool أشرطة.
9 ـ شرح الشيخ عبد الله بن صالح العبيلان في (43) شريطاً.
10 ـ شرح الشيخ محمد بنمحمد المختار الشنقيطي في (15) شريطاً.
11 ـ شرح الشيخ عائض بن عبد الله القرني.
12 ـ شرح الشيخ أحمد حمدان الغامدي " تيسير العزيز الحميد " لم يكمل.
· شرح الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان على فتح المجيد في مائة وستة أشرطة.
· تيسير العزيز الحميد ـ المكتب الإقليمي ، المكتبة الناطقة في ثلاثة أشرطة.
· كتب حول كتاب التوحيد:
1 ـ " التوضيح المفيد لسمائل كتاب التوحيد " تأليف الشيخ عبد الله بن محمد بن أحمد الدويش المتوفي سنة (1408هـ) رحمه الله ت عالى ، شرح فيه المسائل التي يذكرها الشيخ محمد في آخر كل باب من أبواب كتابه كتاب التوحيد ، طبع ضمن مجموعة مؤلفات الشيخ عبد الله الدويش (1/23) الطبعة الأولى سنة (1411هـ) نشر دار العليان للنشر والنسخ والتصوير والتجليد في بريدة ، كما طبع مفرداً في مطابع القصيم بالرياض دون تاريخ.
2 ـ " مع عقيدة السلف كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب " يقدمه مصطفى العالم. قرّب فيه كتاب التوحيد وفق الطرق التربوية الحديثة ، نشرته دار العربية للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1388هـ).
3 ـ " فضل الغني الحميد تعليقات مهمة على كتاب التوحيد" ،كتبها الشيخ ياسر برهامي ، وهو عبارة عن تعليقات على مقتطفات من كتاب التوحيد وليس على جميعه كما يوهمه العنوان ، انتهى منها في 22/8/1411هـ ، نشرته دار الإيمان للطبع والنشر والتوزيع في الإسكندرية.
4 ـ " فوائد من شرح كتاب التوحيد " إعداد الشيخ عبد العزيز بن محمد السدحان ،جمعها من شرح فضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين لكتاب التوحيد الذي ألقاه في درسه في مسجد ابن برغش في حي شبرا بالرياض في الفترة من 2/8/1412هـ إلى 8/11/1412هـ ، نشرته دار المسلم للنشر والتوزيع في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1413هـ).
5 ـ " الدر النضيد في تخريج كتاب التوحيد: للشيخ صالح بن عبد الله العصيمي ، الطبعة الأولى سنة (1413هـ) نشر دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع في الرياض.
6 ـ " ضعيف كتاب التوحيد " تأليف صغير بن علي الشمري ، طبع في مطابع ابن تيمية بالقاهرة دون تاريخ ، وللعلامة الشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري رحمه الله تعالى رد عليه لم يطبع حتى الآن.
7 ـ " تخريج أحاديث منتقدة في كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب " تأليف الشيخ فريح بن صالح البهلال ، تقديم سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الطبعة الأولى سنة (1415هـ) يقع في (166) صفحة ، وهو رد على كتاب ضعيف كتاب التوحيد سابق نشرته دار الأثر للنشر والتوزيع في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1415هـ).
8 ـ " الفوائد المنتقاة من شرح كتاب التوحيد " للشيخ محمد بن صالح العثيمين ، تأليف الشيخ إسماعيل بن مرشود بن إبراهيم الرميح ، وهي سبع وتسعون فائدة أكثرها في التوحيد ، الناشر دار طريق للنشر والتوزيع في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1415هـ) في (94) صفحة.
9 ـ " فقه التوحيد من شرح الطحاوية وفتح المجيد " للشيخ خالد بن عبد الرحمن العك ، الطبعة الأولى سنة (1416هـ) نشر دار إحياء العلوم في بيروت ، جمع فيه خلاصة أبحاث كتاب شرح الطحاوية للعلامة ابن أبي العز وكتاب فتح المجيد للشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ.
10 ـ " تنبيهات على كتب تخريج كتاب التوحيد " للشيخ ناصر بن حمد الفهد ، طبع بمطابع الحميضي بالرياض ، نشر دار البراء للنشر والتوزيع سنة (1409هـ).
مختصراته:
1 ـ " مع عقيدة السلف ، كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب " يقدمه مصطفى العالم ، قرّب فيه كتاب التوحيد وفق الطرق التربوية الحديثة ، نشرته دار العربية للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1388هـ) وقد تقدم تحت عنوان: كتب حول كتاب التوحيد.
2 ـ " القول المفيد في اختصار كتاب التوحيد " لمروان بن إبراهيم القيسي ، طبع بذيل كتاب التحفة السنية في تهذيب شرح العقيدة الطحاوية للمختصر المذكور ، طبع شركة المطابع النموذجية في الأردن ، إلا أن هذا المختصر مخل بالكتاب ، وقد رد على هذا المختصر الشيخ عبد العزيز بن عبدا لله بن عبد الرحمن الراجحي في كتابه " فتح رب العبيد في الرد على مختصر شرح الطحاوية وكتاب التوحيد " أو " حوار مع القيسي في تهذيبه لشرح العقيدة الطحاوية واختصاره لكتاب التوحيد " طبع في مطابع درا طيبة في الرياض دون تاريخ في (198) صفحة ، ومايتعلق بالرد على مختصر كتاب التوحيد يبدأ من ص (96) إلى آخر الكتاب.

4 ـ لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد
" لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد " لموفق الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي المتوفي سنة (620هـ) رحمه الله تعالى ذكر فيها خلاصة معتقد أهل السنة والجماعة.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة الترقي بدمشق سنة (1338هـ).
2 ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (1370هـ).
3 ـ طبعة المكتب الإسلامي بدمشق سنة (1380هـ) ،ثم طبعها ثانية سنة (1383هـ ، وثالثة سنة (1389هـ) ، ورابعة سنة (1395هـ).
4 ـ طبعة دار البيان بدمشق سنة (1391هـ) بتعليق الشيخ عبد القادر الأرناؤوط.
5 ـ في الدار السلفية في الكويت سنة (1406هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ بدر بن عبد الله البدر.
6 ـ طبعة دار الهدى للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1408هـ) بتحقيق وتخريج وتعليق الشيخ عبد القادر الأرناؤوط.
7 ـ طبعة مكتبة دار البيان بدمشق ومكتبة المؤيد في الرياض سنة (1413هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ عبد القادر بدران ، وتخريج الشيخ بشير محمد عيون.
8 ـ في مطابع ابن تيمية بالقاهرة نشر مكتبة ابن تيمية بالقاهرة ومكتبة العلم بجدة بتحقيق وتخريج الشيخ أشرف بن عبد المقصود بن عبد الرحيم سنة (1413هـ).
9 ـ في دار مصر للطباعة نشر مكتبة النهضة العلمية السعودية بمكة المكرمة دون تاريخ.
10 ـ طبعة مكتبة القرآن في مصر باسم " الاعتقاد " دراسة وشرح وتحقيق عادل عبد المنعم أبو العباس ، وهذا الاسم هو المذكور في بيان مؤلفاته في ترجمته ، كما قال ابن رجب في مسرد مؤلفاته جزء الاعتقاد ، لكنها طبعة سيئة شانها المحقق المذكور بتعليقاته المخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة.
11 ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1416هـ) في (20) صفحة.
12 ـ ضمن مجموعة رسائل طبعت في مطبعة المنار في مصر سنة (1340هـ) على نفقة عيسى بن رميح العقيلي النجدي من ص (30) إلى ص (55) خرج أحاديثها وعلق عليها الشيخ عبد القادر بن أحمد بن مصطفى المعروف بابن بدران رحمه الله تعالى.
13 ـ ضمن مجموعة " عشر رسائل وعقائد " بإشراف الشيخ محمد أحمد عبد السلام ، طبع في مطبعة المنار سنة (1340هـ).
14 ـ ضمن مجموعة رسائل طبعت في مطبعة المنار في مصر سنة (1351هـ) بإشراف الشيخ محمد أحمد محمد عبد السلام.
15 ـ ضمن مجموعة رسائل نشرتها دار المعارف في مصر دون تاريخ بتصحيح ومراجعة الشيخ أحمد محمد شاكر والشيخ علي محمد شاكر من ص (175) إلى ص (196).
16 ـ ضمن مجموعة فيه ثلاث رسائل للمؤلف ، وهي إثبات صفة العلو ، واللمعة ، وذم التأويل ، بعناية الشيخ بدر بن عبد الله البدر ، نشر دار ابن الأثير بالكويت سنة (1416هـ) في مجلد.
شروح هذا المتن:
1 ـ شرحه فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين في كتابه " شرح لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد " نشرته مكتبة الرشد في الرياض ومؤسسة الرسالة في بيروت ، الطبعة الأولى سنة (1403هـ).
كما نشرته مكتبة الإمام البخاري وطبع في مكتبة سفير في الرياض سنة (1412هـ) بتحقيق وتخريج الشيخ أشرف بن عبد المقصود بن عبد الرحيم ، كما نشرته دار الوطن للنشر في الرياض سنة (1413هـ).
2 ـ " التعليقات على متن لمعة الاعتقاد " لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم الجبرين ، وهو عبارة عن أسئلة وأجوبة على اللمعة شرح فيها المفردات اللغوية وأوضح فيها المعاني العقدية لطلاب المعاهد العلمية ، انتهى منها بتاريخ 15/1/1393هـ ، طبع في مطبعة سفير في الرياض نشر دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1412هـ) ، كما نشرته دار الصميعي في الرياض سنة (1416هـ) باعتناء الشيخ علي بن حسن أبولوز.
3 ـ " الإرشاد شرح لمعة الاعتقاد " للشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ، أعده وخرج أحاديثه محمد بن حمد المنيع ، طبعته دار طيبة ، الطبعة الأولى سنة (1418هـ) وهو عبارة عن شرح الشيخ في الدورة العلمية في مسجد شيخ الإسلام ابن تيمية بالرياض.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين في (16) شريطاً.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في أشرطة.
3 ـ شرح الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل في (Cool أشرطة.
4ـ شرح الشيخ عبد الرحمن بن صالح المحمود في (10) أشرطة.
5 ـ شرح الشيخ بشر بن فهد البشر في (5) أشرطة.
6 ـ شرح الشيخ سامي الجهني (4) أشرطة ،والشيخ عبد الله الدميجي (5) أشرطة.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 11:24 pm

5 ـ العقيدة الواسطية
" العقيدة الواسطية " تأليف شيخ الإسلام تقي الدين أبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني المتوفي سنة (728هـ) رحمه الله تعالى كتبها في مجلس واحد بعد العصر من أحد أيام سنة (698هـ) ،وسبب كتابتها أن بعض قضاة واسط من أهل الخير والدين شكا ما الناس فيه ببلادهم في دولة التتار من غلبة الجهل والظلم ودروس الدين والعلم ، وسأل الشيخ أن يكتب له عقيدة ، فقال له: قد كتب الناس عقائد فألح في السؤال وقال: ماأحب إلا عقيدة تكتبها أنت ، فكتب له هذه العقيدة وهو قاعد بعد العصر ، وقد حصل حولها مناظرة بين شيخ الإسلام وعلماء عصره في مجلس نائب السلطنة الأفرم بدمشق سنة (705هـ).
وذكر شيخ الإسلام أنه عقد للمناظرة ثلاثة مجالس كتب مااستحضره منها بنفسه ، وجمعت على اختصارها ووضوحها جميع مايجب اعتقاده من أصول الإيمان وعقائده الصحيحة وذكر فيها شيخ الإسلام مذهب السلف الصالح في العقيدة سليماً من شوائب البدع وآراء أهل الكلام المضلة.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة المنار بتصحيح صاحبها الشيخ محمد رشيد رضا سنة (1340هـ).
2 ـ في دار مصر للطباعة دون تاريخ بتعليق وتصحيح فضيلة العلامة الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه الله تعالى.
3 ـ في المطبعة السلفية سنة (1352هـ) باعتناء وتقديم الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى ، وفي آخرها المناظرة في العقيدة الواسطية بين شيخ الإسلام ابن تيمية وعلماء عصره في مجلس نائب السلطنة الأفرم بدمشق سنة (705هـ) نقلها الشيخ علم الدين عن لسان شيخ الإسلام.
4 ـ طبعة جمعية نشر الكتب السلفية بالقاهرة سنة (1396هـ).
5 ـ طبعة شركة مكتبات عكاظ للنشر والتوزيع سنة (1402هـ) توزيع الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد.
6 ـ طبعة مؤسسة الريان للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1413هـ) بتعليق وتخريج الشيخ محمد صبحي حسن حلاق.
7 ـ طبعة مكتبة العلم بجدة دون تاريخ.
8 ـ طبعة دار العصيمي للنشر والتوزيع بالرياض سنة (1416هـ) في (39) صفحة.
9 ـ ضمن مجموعة فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية قدّس الله روحه ،جمع وترتيب الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم رحمه الله تعالى (3/129ـ160) ، ويليها حكاية مناظرة الواسطية لشيخ الإسلام نفسه من ص(160) إلى ص(194).
ويلي ذلك ذكر المناظرة بنقل الشيخ علم الدين عن الشيخ تقي الدين من ص (194) إلى ص(202) ،ويليه أيضاً نقل للمناظرة لعبد الله بن تيمية إلى أخيه زين الدين من ص (202) إلى ص (211).
10 ـ مع مجموعة رسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية طبع في مطبعة السعادة بالقاهرة سنة (1322هـ).
11 ـ ضمن مجموعة رسائل طبعتها المطبعة السلفية بمصر سنة (1345هـ) وأعادت طبعها سنة (1346هـ) وكذلك سنة (1347هـ).
13 ـ ضمن مجموع رسائل نشرتها دار المعارف دون تاريخ بمصر بتصحيح ومراجعة الشيخ أحمد بن محمد شاكر وأخوه الشيخ علي بن محمد شاكر.
14 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من نفائس الكتب الدينية والعلمية ، راجعها وصحح أصولها علامة الديار النجدية سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة أنصار السنة المحمدية في مصر سنة (1365هـ).
16 ـ ضمن مجموعة الرسائل العلمية التسع المطبوعة في مطابع دار الفكر الإسلامي سنة (1376هـ).
شروحه:
وقد شرحت هذه العقيدة بشروح كثيرة منها:ـ
1 ـ " الروضة الندية شرح العقيدة الواسطية " للشيخ زيد بن عبد العزيز ابن فياض المتوفي سنة (1416هـ) رحمه الله تعالى ،وهو شرح مطول.
طبع الطبعة الأولى سنة (1377هـ) في الرياض ، وهو أول شرح طبع لهذه العقيدة ، كما طبع ثانية سنة (1378هـ) في مطابع الرياض ،وثالثة سنة (1388هـ) نشر مكتبة الرياض الحديثة في الرياض ، ورابعة سنة (1414هـ) نشر دار الوطن في الرياض.
2 ـ " التنبيهات السنية على العقيدة الواسطية " ، للشيخ العلامة عبدالعزيز بن ناصر الرشيد المتوفي سنة (1408هـ) رحمه الله تعالى ، كتبه بناء على طلب بعض طلبة المعهد العلمي ، وغالب استمداده من كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم رحمهما الله تعالى ، فرغ من تأليفه في اليوم الأول من ذي الحجة سنة (1377هـ) طبع في مطبعة الإمام بمصر دون تاريخ ، كما نشرته دار الرشيد للنشر والتوزيع في الرياض دون تاريخ.
3 ـ " التنبيهات اللطيفة فيما احتوت عليه الواسطية من المباحث المنيفة " تأليف الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى ، وعليها منتخبات من تقارير سماحة العلامة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز حفظه الله تعالى ، قام بنشرها وأشرف على طبعها الأستاذان عبد الحمن بن رويشد وسليمان بن حماد.
طبعت في مطبعة البيان في بيروت دون تاريخ ، كما طبعت ثانية باعتناء وتخريج الشيخ علي بن حسين بن علي بن عبد الحميد سنة (1409هـ) نشر دار ابن القيم للنشر والتوزيع بالدمام.
4 ـ " الثمار الشهية في شرح الواسطية " ، تأليف العلامة الشيخ محمد خليل هراس المتوفي سنة (1415هـ) رحمه الله تعالى ، راجعه الأستاذ الكبير الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله تعالى ، وهو شرح مختصر واضح.
طبع في مطبعة الإمام بمصر دون تاريخ ، كما نشرته الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، كما طبع بتصحيح وتعليق فضيلة الشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري رحمه الله تعالى ، طبعته ونشرته الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد عدة مرات منها الطبعة التي في سنة (1403هـ) طبع مطبعة بحر العلوم في الرياض.
كما طبع باعتناء وتخريج الشيخ علوي بن عبد القادر السقاف نشر دار الهجرة للنشر والتوزيع في الرياض الطبعة الثانية سنة (1414هـ) يليه ملحق الواسطية بقلم علوي بن عبد القادر السقاف ، وقد تضمن أهم مسائل العقيدة التي لم يتطرق لها شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية ،وكذلك شارحها الشيخ محمد خليل هراس ، وقد طبع الملحق طبعة مفردة في دار الهجرة للنشر والتوزيع الطبعة الأولى (1415هـ).
5 ـ " الأسئلة والأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية " تأليف الشيخ عبد العزيز المحمد السلمان ، وضعه للطلاب لما كان يدرس في معهد إمام الدعوة بالرياض ، انتهى من تأليفه في تاريخ 16/ 6/1382هـ ، طبع عدة مرات منها الطبعة الخامسة سنة (1314هـ) بمطبعة الحرية في بيروت.
6 ـ " مختصر الأسئلة والأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية " للشيخ عبد العزيز المحمد السلمان ، سابق الذكر ، اختصر فيه الكتاب السابق بناءً على طلب بعض الإخوان ، طبع الطبعة الأولى دون ذكر اسم المطبعة ولا تاريخ الطبع ، ثم طبع بعد ذلك عدة مرات منها الطبعة السادسة سنة (1402هـ) في مطبعة بحر العلوم في الرياض ، نشر الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد.
7 ـ " الكواشف الجلية عن معاني الواسطية" تأليف الشيخ عبد العزيز المحمد السلمان ، وهو شرح مطول حول فيه الأسئلة والأجوبة الأصولية السابقة إلى شرح للعقيدة الواسطية بناء على طلب أحد الإخوان كما ذكر ذلك في المقدمة ، وقد طبع عدة مرات ، منها الطبعة الحادية عشرة سنة (1402هـ) في مطبعة الوطن الفنية في الرياض.
8 ـ " المنحة الإلهية في شرح العقيدة الواسطية " تأليف الشيخ عبد الرحمن بن مصطفى الغرابي ، طبع في مطبعة محمد علي صبيح وأولاده بالأزهر سنة (1383هـ).
9 ـ " الأجوبة المفيدة على أسئلة العقيدة " تأليف الشيخ عبد الرحمن بن حمد الجطيلي المتوفي سنة (1406هـ) رحمه الله تعالى ، وهو شرح على طريقة السؤال والجواب تحل بعض الألفاظ والمعاني وتقربها لأذهان الناشئين من طبلة العلم ، وطبع في مطابع الرياض دون تاريخ.
10 ـ " شرح العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام أحمد بن تيمية " تأليف فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان ، وهو شرح متوسط جمعه مؤلفه من بعض الشروح السابقة وغيرها ، طبع عدة مرات منها الطبعة الرابعة سنة (1407هـ) نشر مكتبة المعارف في الرياض والخامسة سنة (1411هـ) نشر مكتبة المعارف في الرياض والخامسة سنة (1411هـ) في مطابع دار طيبة في الرياض.
11 ـ شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، وهو عبارة عن مذكرة للمهم من مقرر السنة الثانية الثانوية في المعاهد العلمية في التوحيد على العقيدة الواسطية ، نشرتها دار الوطن للنشر في الرياض سنة (1412هـ).
12 ـ " المحاضرات السنية في شرح العقيدة الواسطية " لفضيلة الشيخ محمد الصالح العثيمين ، حققه وخرجه واعتنى به أبو محمد أشرف بن عبد المقصود بن عبد الرحيم ، نشرته مكتبة طبرية في الرياض الطبعة الأولى سنة (1413هـ) في مجلدين ، ثم طبع ثانية باسم " شرح العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية " خرج أحاديثه واعتنى به الشيخ سعد بن فواز الصميل ، نشر دار ابن الجوزي بالدمام في مجلدين سنة (1415هـ) وهذه الطبعة محررة أكثر من الأولى بسبب مراجعة المؤلف لها ، أما الأولى فإنها أخذت من الدروس التي ألقاها المؤلف مباشرة دون أن تعرض على فضيلته ، وطبعت ضمن مجموع فتاوى الشيخ من المجلد (Cool.
13 ـ " التعليقات المفيدة على العقيدة الواسطية " تعليق وتخريج عبد الله بن عبد الرحمن علي الشريف ، نشرته دار طيبة في الرياض الطبعة الأولى سنة (1404هـ).
14 ـ " شرح العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية " للشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني ، راجعه العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ، إلا أن الشارح حذف بعض الآيات والأحاديث المتعلقة ببعض الصفات مراعاة للاختصار ، وفي هذا الحذف مافيه ، طبع مطابع سفير في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1409هـ).
15 ـ " مع عقيدة السلف ـ العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية " يقدمها للعالم الإسلامي مصطفى العالم ، تناول العقيدة الواسطية بأسلوب مبسط يتناسب مع مدارك الطلاب.
طبع عدة مرات منها طبعة مطبوعات دار الثقافة للطباعة والنشر في دمشق سنة (1385هـ) وطبعته مؤسسة الطباعة والصحافة والنشر في جدة سنة (1392هـ) مع تبسيط كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى.
16 ـ تعليقات للشيخ محمد بن عبدالعزيز بن مانع طبعت في دار مصر للطباعة دون تاريخ ، ثم أعادت طبعها الرئاسة العامة للبحوث العلمية في الرياض ، وطبعتها مكتبة دار طبرية بالرياض ، وأصداء المجتمع ببريدة سنة (1415هـ) باعتناء الشيخ أشرف بن ع بد المقصود ، وضمنها تعليقات لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
17 ـ " التعليقات الزكية على العقيدة الواسطية " لفضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ، اعتنى به وأشرف عليه الشيخ علي بن حسين أبو لوز ، نشر دار الوطن للنشر بالرياض ، الطبعة الأولى سنة (1419هـ) في مجلدين.
18 ـ " الأسئلة النجدية على العقيدة الواسطية " للشيخ محمد بن علي بن سليمان الروق ، اعتنى به سليمان بن عجلان بن إبراهيم العجلان ، نشر دار ابن خزيمة بالرياض الطبعة الأولى سنة (1420هـ).
ومتن العقيدة الواسطية مطبوع ضمن الكتاب المذكور من ص (167) إلى ص (235) ،ويليه المناظرة في العقيدة الواسطية.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبدالله بن باز في (4) أشرطة.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في (32) شريطاً.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين في (18) شريطاً.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك في (10) أشرطة.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (30) شريطاً.
6 ـ شرح فضيلة الشيخ محمدبن أمان الجامي رحمه الله تعالى في (34) شريطاً.
7 ـ شرح الشيخ عبد المحسن بن عبد الله الزامل لم ينته بعد.
· شرح الشيخ محمد بن سعيد القحطاني في (28) شريطاً وهو تعليق على شرح الشيخ محمد خليل هراس.
· قراءة شرح العقيدة الواسطية لمحمد خليل هراس في (5) أشرطة مؤسسة الثقافة العربية.
· نظمها:
نظمها الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عدوان أحد علماء الوشم المتوفي سنة (1179هـ) رحمه الله تعالى ، على روي وقافية نظم ابن عبد القوي وهي في الأسماء والصفات على نهج السلف الصالح ، وهو نظم حسن عذاب من بحر الطويل ، إلا أن الناظم ممن شَرِق بالدعوة الإصلاحية التي قام بها الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى ، ولولا ذلك لاشتهر نظمه المذكور ، عفى الله عنا وعنه.

6 ـ الفتوى الحموية الكبرى
" الفتوى الحموية الكبرى " لشيخ الإسلام تقي الدين أبي العباس أحمد ابن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني المتوفي سنة (728هـ) رحمه الله تعالى ،كتبها سنة (698هـ) جواباً لسؤال ورد عليه من حماة هو:" ماقول السادة الفقهاء أئمة الدين في آيات الصفات كقوله تعالى:" الرحمن على العرش استوى " وقوله ثم استوى على العرش " وقوله تعالى:{ثم استوى إلى السماء وهي دخان} إلى غير ذلك من الآيات ،وأحاديث الصفات كقوله صلى الله عليه وسلم " إن قلوب بني آدم بين أصبعين من أصابع الرحمن " وقوله صلى الله عليه وسلم " يضع الجبار قدمه في النار " إلى غير ذلك ، وماقالت العلماء فيه ، وابسطوا القول في ذلك مأجورين إن شاء الله تعالى ".
فأملى الشيخ رحمه الله تعالى جواب ذلك بين الظهر والعصر ، وجرى بسببه أمور ومحن معلومة في ترجمة شيخ الإسلام ، وقد كتب الشيخ رحمه الله تعالى هذه الفتوى مرتين ، كتبها أولاً ثم زاد عليها زيادات مفيدة.
طبعاتها:
طبعت الفتوى الحموية الكبرى عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة الشيخ صديق بن حسن خان في المطبعة المحمدية في لابنور سنة (1219هـ) مع ترجمتها إلى اللغة الأردية.
2 ـ طبعة الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة في المطبعة السلفية في مكة سنة (1351هـ) ،وطبعت بعد ذلك عدة مرات.
3 ـ طبعة المطبعة السلفية في مصر سنة (1398هـ).
4 ـ طبعة الشيخ شريف محمد فؤاد هزاع ، نشر دار فجر للتراث سنة (1411هـ) قابلها على مخطوطين وخمس نسخ مطبوعة.
5 ـ كما قام الشيخ حمد بن عبد المحسن العلي التويجري بدراسة وتحقيق هذه الفتوى لنيل درجة الماجستير من كلية أصول الدين ـ جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سنة (1412هـ) مقابلة على تسع نسخ خطية ،طبعتها دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1419هـ) في مجلد.
6 ـ ضمن مجموع طبع في الهند سنة (1322هـ) في مطبعة القرآن والسنة في أمرتسر.
7 ـ ضمن مجموعة رسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية طبعت في مصر سنة (1323هـ) في المطبعة العامرة الشرفية في مصر.
8 ـ ضمن مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ، جمع وترتيب الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم وابنه الشيخ محمد ، طبع في مطابع الرياض سنة (1381هـ) المجلد الخامس من ص (5) إلى ص (121).
9 ـ ضمن مجموعة رسائل بتحقيق الشيخ محمد حامد الفقي.
10 ـ ضمن مجموعة رسائل " من الروائع " تصحيح ومراجعة الشيخ أحمد محمد شاكر وأخيه الشيخ علي محمد شاكر ، نشر دار المعارف في مصر دون تاريخ من ص (223) إلى ص (304).
11 ـ ضمن مجموعة رسائل في مجلد باسم " نفائس " من ص (85) إلى ص (166) دون ذكر اسم المطبعو ولا الطابع ولا تاريخ الطبع.
ماخدمت به هذه الفتوى.
قام بتلخيصها وتقريبها وزيادة ماتدعو الحاجة إليه فضيلة الشيخ محمد الصالح العثيمين في كتابه" فتح رب البرية بتلخيص الحموية" جعله في ستة وعشرين باباً فرغ منه بتاريخ 8/11/1380هـ ، طبع الطبعة الأولى سنة (1380هـ) ثم طبع بعد ذلك عدة مرات.
كما اعتنى بها أشرف عبد المقصود في كتابه " القواعد الطيبات في الأسماء والصفات ".
كما طبعتها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مقرراً لمادة العقيدة للسنة الثانية الثانوية في المعاهد العلمية.
كما طبعت ضمن رسائل في العقيدة بمطابع طيبة بالرياض سنة (1409هـ).
الاعتراضات على هذه الفتوى:
سبق أن الشيخ تقي الدين رحمه الله تعالى لما أملى هذه الفتوى جرى بسببها أمور ومحن معلومة من ترجمته ، ومن ذلك أن أحد قضاة الشافعية وهو أحمد بن يحيى بن إسماعيل بن جهبل الكلابي الحلبي ثم الدمشقي المتوفي سنة (733هـ) ألف رداًعلى هذه الفتوى أكثر من نفي الجهة عن الله تعالى ، وقد ساقه بكماله السبكي في طبقات الشافعية.
كما طبع في مطبعة الفجر الجديد سنة (1987م) بعناية طه الدسوقي حبيشي وسماه المذكور باسم من عنده وهو " الحقائق الجلية في الرد على ابن تيمية فيما أورده في الفتوى الحموية " في (143) صفحة.
وقد رد شيخ الإسلام ابن تيمية على من اعترض على الفتوى الحموية في كتابه " جواب الاعتراضات المصرية على الفتوى الحموية " إلا أن هذا الكتاب لم يعرف له وجود حتى الآن.
كما قام الشيخ أحمد بن إبراهيم بن عيسى النجدي المتوفي سنة (1327هـ) رحمه الله تعالى بتأليف كتاب سماه " تنبيه النبيه والغبي في الرد على المدارسي والحلبي " والمراد بالحلبي هنا هو ابن جهبل ،والمدارسي هو محمد بن سعيد المدارسي صاحب كتاب " التنبيه بالتنزيه " طبع سنة (1309هـ).
وقد طبع كتاب الشيخ ابن عيسى في مطبعة كردستان العلمية سنة (1329هـ) مع كتاب الرد الوافر كما نشرته مكتبة لينة للنشر والتوزيع في دمنهور سنة (1413هـ) في مجلد بلغت صفحاته (314) صفحة.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في خمسة أشرطة.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في(14) شريطاً تعليق على فتح رب البرية بتلخيص الحموية.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى في (28) شريطاً.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (11) شريطاً.

7 ـ العقيدة الطحاوية
" العقيدة الطحاوية " للإمام العلامة أبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي الأزدي المتوفي سنة (321هـ) رحمه الله تعالى ، ذكر فيها اعتقاد أهل السنة والجماعة على مذهب فقهاء الملة: أبي حنيفة ،وأبي يوسف ، ومحمد بن الحسن ، ومايعتقدون في أصول الدين ويدينون به رب العالمين ، بأسلوب سهل ميسر يغلب السجع على بعض جملها ، وقد انتقد عليه فيها مواضع قليلة تعرف من مراجعة شروحها ،والكمال لله وحده.
طبعاته:
طبعت هذه العقيدة عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة الشيخ محمد راغب الطباخ الحلبي رحمه الله تعالى سنة (1344هـ) باسم " بيان السنة والجماعة ".
2 ـ في المطبعة الشرفية بجدة سنة (1344هـ) باسم " بيان السنة " في (11) صفحة.
3 ـ في دار مصر للطباعة سنة (1372هـ) بتعليق الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه الله تعالى باسم " عقيدة أهل السنة والجماعة " ثم طبعت ثانية سنة (1419هـ) نشر مكتبة أضواء السلف بالرياض باعتناء الشيخ أشرف بن عبد المقصود.
4 ـ طبعة المكتب الإسلامي في دمشق سنة (1397هـ).
5 ـ طبعة الرئاسة العامة لإدارات البحوث والإفتاء والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية سنة (1404هـ).
6 ـ طبعة مكتبة ابن تيمية في القاهرة سنة (1408هـ) ومعها متن سلم الوصول إلى علم الأصول للشيخ حافظ بن أحمد الحكمي رحمه الله تعالى.
7 ـ طبعة الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية سنة (1409هـ) بتعليق سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز حفظه الله ورعاه.
8 ـ طبعة مكتبة التوعية الإسلامية لإحياء التراث الإسلامي بتعليق سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز سنة (1412هـ) وهي طبعة مرقمة الفقرات ومشكولة.
9 ـ في مطبعة سفير بالرياض ، نشر مكتبة الوفاء بالرياض دون تاريخ وهو مرقمة الفقرات.
10 ـ ضمن المجموعة العلمية السعودية من درر علماء السلف الصالح ، حققها وراجع أصولها سماحة العالم العلامة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى ، طبعتها مطبعة النهضة الحديثة بمكة المكرمة الطبعة الأولى سنة (1391هـ).
11 ـ ضمن مجموعة الرسائل الكمالية في التوحيد رقم ،نشر مكتبة المعارف في الطائف ، وهي صورة طبعة الشيخ بن مانع سابقة الذكر.
شروحه:
شرحت هذه العقيدة بشروح كثيرة ،طبع بعضها والبعض الآخر لم يطبع حتى الآن ، ومن شروحها المطبوعة مايلي:ـ
1 ـ شرح القاضي الأجل إسماعيل بن إبراهيم الشيباني المتوفي سنة (629هـ) رحمه الله تعالى وسماه:" البيان: اعتقاد أهل السنة والجماعة " تحقيق الشيخ عبد العزيز عز الدين السيروان ، نشر دار الرشيد في الرياض الطبعة الأولى (1413هـ).
2 ـ شرح الشيخ محمود بن أحمد القونوي الدمشقي الحنفي المعروف بابن السراج المتوفي سنة (771هـ) المسمى " القلائد في شرح العقائد " طبع في قازان من بلاد روسيا سنة (1311هـ).
3 ـ شرح الشيخ أكمل الدين محمد بن محمد البابرتي المتوفي سنة (786هـ) المسمى " شرح عقيدة أهل السنة والجماعة " ، طبع بتحقيق الدكتور عارف آيتكن ومراجعة الدكتور عبد الستار أبو رغدة ، الطبعة الأولى سنة (1409هـ) ،نشر وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية في دولة الكويت.
4 ـ شرح العلامة صدر الدين علي بن علي بن محمد بن أبي العز الحنفي ـ أحد تلامذة الحافظ ابن كثير ـ المتوفي سنة (792هـ) رحمه الله تعالى ، واسمه " شرح العقيدة الطحاوية " ، وقد طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
أ ـ سنة (1349هـ) في المطبعة السلفية بمكة المكرمة بتصحيح واعتناء لجنة من المشايخ والعلماء برئاسة العلامة المحقق فضيلة الشيخ عبد الله بن حسين بن حسين آل الشيخ رحمه الله تعالى.
ب ـ ثم طبعه ثانية العلامة المحدث الشيخ أ؛مد محمد شاكر بتكليف من الشيخين الجليلين الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ والشيخ عبد اللطيف بن أبراهيم آل الشيخ رحمهم الله تعالى سنة (1373هـ) ، نشرته دار المعارف في مصر سنة (1373هـ).
جـ ـ ثم قام بطبعه الشيخ أبو بكر محمد زهير الشاويش صاحب المكتب الإسلامي بدمشق سنة (1381هـ) ، وقد خرج أحاديثه الشيخ محمد ناصر الدين الألباني.
وقد انتقد بعض تعليقاته الشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري رحمه الله تعالى في كتابه " نقد تعليقات الألباني على شرح الطحاوية " نشرته مكتبة الإمام الشافعي في الرياض الطبعة الأولى سنة (1410هـ).
ورد عليه الشيخ سمير بن أمين الزهيري في كتابه " فتح الباري في الذب عن الألباني والرد على إسماعيل الأنصاري " نشرته دار الهجرة للنشر والتوزيع في الثقبة في المملكة العربية السعودية الطبعة ا لأولى سنة (1401هـ).
د ـ ثم طبع بتحقيق وتخريج الشيخ شعيب الأرناؤوط ، نشرته مكتبة دار البيان بدمشق سنة (1401هـ).
هـ ـ ثم طبع بتحقيق الدكتور عبد الرحمن عميرة في مصر سنة (1402هـ) ، نشرته مكتبة المعارف في الرياض.
و ـ ثم طبع في بيروت سنة (1405هـ) بتحقيق وتخريج وتعليق الشيخ بشير محمد عيون ، نشرته دار البيان في دمشق.
ز ـ ثم طبع بتحقيق وتعليق وتخريج وتقديم معالي الدكتور الشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي والشيخ شعيب الأرناؤوط عن أربع نسخ خطية ،نشرته مؤسسة الرسالة في بيروت الطبعة الثالثة سنة (1412هـ) في مجلدين.
وقد رتب أحاديثه وآثاره الشيخ طالب بن محمود في كتابه " اللآلئ الأثرية في ترتيب أحاديث وآثار شرح العقيدة الطحاوية " نشرته مكتبة دار الأقصى بالكويت الطبعة الأولى سنة (1406هـ).
مختصراته:
وقد طبع لهذا الشرح عدة مختصرات منها:ـ
أ ـ " أصول العقيدة الإسلامية التي قررها أبو جعفر الطحاوي مع منتخبات " اختاره عبد المنعم بن صالح العلي العزي من شرح العلامة علي ابن أبي العز الأذرعي ، نشرته دار الوفاء للطباعة والنشر في مصر سنة (1404هـ).
ب ـ " تهذيب شرح الطحاوية " للدكتور محمد صلاح محمد الصاوي ، نشرته دار الفرقان في مصر سنة (1401هـ) اختصره وأعاد ترتيب موضوعاته على حديث جبريل المشهور كما ذكر ذلك في المقدمة.
جـ ـ " المنحة الإلهية في تهذيب شرح الطحاوية " للإمام علي بن أبي العز الحنفي ، أعده وخرج أحاديثه وعلق عليه عبد الآخر حماد الغنيمي ،تقديم الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ،نشر دار الصحابة الطبعة الأولى سنة (1416هـ).
د ـ " مختصر شرح العقيدة الطحاوية" ، للشيخ خالد بن عبد الرحمن العك ، راجعه الشيخ عبد القادر الأرناؤوط ، نشرته مكتبة دار المعرفة بدمشق الطبعة الأولى سنة (1409هـ).
هـ ـ " التحفة السنية في تهذيب شرح العقيدة الطحاوية " للدكتور مروان بن إبراهيم القيسي ، اختصر فيه الشرح المذكور ،وحذف المكرر منه ، وحذف ماله صلة بالفلسفة وعلم الكلام ، وأعاد ترتيب الكتاب على وفق ماجاء في حديث جبريل ،طبعته شركة المطابع النموذجية بالأردن ، إلا أن المختصر المذكور لم يوفق في اختصاره لذا تعقبه الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن الراجحي في كتابه " فتح رب العبيد في الرد على مختصر شرح الطحاوية وكتاب التوحيد " أو " حوار مع القيسي في تهذيبه لشرح العقيدة الطحاوية واختصاره لكتاب التوحيد " طبع في مطا بع دار طيبة بالرياض دون تاريخفي (198) صفحة ـومايتعلق بهذا المختصر من أول الكتاب إلى ص (96).
و ـ " مهذب شرح العقيدة الطحاوية " إعداد الشيخ صالح بن عبد الرحمن ، مراجعة الشيخ علي بن محمد فقيهي والشيخ أحمد عطية الغامدي طبع سنة (1413هـ).
ز ـ " تهذيب شرح العقيدة الطحاوية " تهذيب وتعليق الشيخ عبد المنعم مصطفى حليمة ،نشر دار البيارق للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت الطبعة الأولى سنة (1418هـ) في مجلد.
ح ـ " تقريب وترتيب شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي " قام بإعداده الشيخ خالد فوزي عبد الحميد حمزه في مجلدين ، ويليهما مجلد ثالث باسم:" الملحق التعليمي طرق تدريس شرح العقيدة الطحاوية ووضع مقاييس واختبارات التحصيل فيها " ، نشر دار التربية والتراث في مكة المكرمة ومكتبة الضياء بجدة الطبعة الأولى (1417هـ).
ط ـ " مختصر شرح العقيدة الطحاوية " من مطبوعات كلية الدراسات الإسلامية ، الطبعة الأولى (1388هـ) من مطبوعات كلية الدراسات الإسلامية ، الطبعة الأولى (1388هـ) من منشورات دار النذير للطباعة والنشر ببغداد.
5 ـ شرح الشيخ حسن كامي الأقحصاري ا لبوسنوي المتوفي سنة (1024هـ) دراسة وتحقيق الشيخ زهدي عادلوفيتش البوسني واسم الشرح نور اليقين في أصول الدين في شرح عقائد الطحاوي ، طبعته مكتبة العبيكان الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
6 ـ شرح العلامة الفقيه ا لمحقق عبد الغني بن طالب الغنيمي الميداني الحنفي الدمشقي المتوفي سنة (1298هـ) رحمه الله تعالى المسمى " شرح العقيدة الطحاوية " طبع بتحقيق وتعليق الشيخين محمد مطيع الحافظ ومحمد رياض المالح ، نشرته دار الفكر بدمشق الطبعة الثانية سنة (1402هـ).
7 ـ تعليقات للشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع المتوفي سنة (1394هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في دار مصر للطباعة سنة (1372هـ) ، ثم ا عتنى بها الشيخ أشرف بن عبد المقصود وطبعها سنة (1419هـ) وأضاف عليها تعليقات سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز على متن الطحاوية نشر مكتبة أضواء السلف في الرياض.
8 ـ شرح وتعليق الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن الخميس المسمى: " شرح العقيدة الطحاوية الميسر " نشرته دار الوطن للنشر بالرياض الطبعة الأولى سنة (1414هـ).
ومن الشروح المخطوطة للعقيدة الطحاوية مايلي:
1 ـ شرح الشيخ منكوبرس بن يلقنج عبد الله التركي المتوفي سنة (652هـ) رحمه الله تعالى المسمى " النور اللامع والبرهان الساطع " ، منه نسخة في لاله لي برقم (2318) ـ وكوبريلي برقم (848، 1861/2) ـويني برقم (760/1) ـ وجوتا برقم (661) ـ ورئيس الكتاب برقم (563).
2 ـ شرح الشيخ هبة الله بن أحمد بن معلى التركستاني الحنفي المتوفي سنة (733هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في مرادملا برقم (1394) وجاريت(1543).
3 ـ شرح الشيخ سراج الدين عمر بن إسحاق الهندي الغزنوي الحنفي المتوفي سنة (773هـ) رحمه الله تعالى واسمه " شرح عقائد الطحاوي " ، منه نسخة في مكتبة شيخ الإسلام عارف حكمت في المدينة المنورة ،ودار الكتب المصرية برقم (235) علم الكلام.
4 ـ شرح العلامة محمد بن أبي بكر الغزي الحنفي المعروف بابن بنت الحميري ـ أحد تلامذة السخاوي رحمه الله تعالى ـ واسمه " شرح عقائد الطحاوي " منه نسخة بخط المؤلف في المكتبة الآجرية بدمشق.
5 ـ شرح مجهول المؤلف ، ألف بأمر سيف الدولة الناصري المتوفي سنة (758هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في جوتا (665) المكتب الهندي أول (4569).
6 ـ شرح مجهول المؤلف ، منه نسخة في برنستون برقم (155ب).
7 ـ شرح مجهول المؤلف ، منه نسخة في تشيستربتي برقم (5219).
8 ـ شرح مجهول المؤلف ، في برلين برقم (1940).
كما يوجد شروح أخرى لغير هؤلاء المذكورين مفقودة أو في حكم المفقود.
ومن الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في (32) شريطاً.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان في (4) أشرطة.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين في (84) شريطاً.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي في (18) شريطاً.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى في (22) شريطاً.
6 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (21) شريطاً (مجموعة أولى).
7 ـ شرح فضيلة الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل في (40) شريطاً.
8 ـ شرح الشيخ أحمد بن عبد اللطيف ، لم يكمل.
· شرح الطحاوية: المكتب الإقليمي ـ المكتبةالناطقة في أشرطة.
· شرح فضيلة الشيخ سفر بن عبد الرحمن الحوالي على شرح ابن أبي العز في (253) شريطاً.
· نظمها:
نظمها جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ محمود بن السيد نذير الطرازي التركستاني المتوفي سنة (1411هـ) رحمه الله تعالى ،وسمى نظمه " النظم الحاوي لعقيدة الإمام الطحاوي " طبعته المؤسسة العربية للطباعة في جدة الطبعة الثانية سنة (1384هـ) في (731هـ) بيتاً.
2 ـ الشيخ عبد العزيز بن أحمد البجادي وسمى نظمه " بلغة الراوي نظم عقيدة الطحاوي " نشرته دار المجتمع للنشر والتوزيع في جدة سنة (1410هـ) الطبعة الأولى.
ولمزيد من الفائدة حول هذا النظم يراجع مجموع الأجوبة المفيدة للشيخ عبد الله بن إبراهيم القرعاوي ص (54).
3 ـ الشيخ محمد ولي بن الحاج أحمد بن عمر الجشي ا لمولوي في (363) بيتاً لم تطبع حتى الآن.
كتب حول العقيدة الطحاوية:
1 ـ البيان:" العقيدة الطحاوية في ثوبها الجديد " ترتيب وشرح علاء الدين آل رشي ،نشر دار المكتبي بدمشق ، الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
2 ـ " التنبيهات المرضية على العقيدة الطحاوية " بقلم الشيخ صالحبن عبد الله العصيمي ، اشتملت على أربع فوائد وعشرة تنبيهات تتعلق بهذه العقيدة في (24) صفحة ، طبعت في مطابع النرجس التجارية في الرياض دون تاريخ ، نشر مكتبة الأخيار.

8 ـ الرسالة التدمرية
" الرسالة التدمرية " تحقيق الإثبات للأسماء والصفات وحقيقة الجمع بين القدر والشرع ، لشيخ الإسلام ابن تيمية المتوفي سنة (827هـ) رحمه الله تعالى ، وسبب كتابتها ماذكره شيخ الإسلام في مقدمتها بقوله:" أما بعد: فقد سألني من تعينت إجابتهم أن أكتب لهم مضمون ماسمعوه مني في بعض المجالس من الكلام في التوحيد والصفات وفي الشرع والقدر وجعل كلامه في هذه الرسالة مبنياً على أصلين:
الأصل الأول: توحيد الصفات ، قدم له مقدمة ثم ذكر أصلين شريفين ومثلين مضروبين وخاتمة جامعة اشتملت على سبع قواعد يتبين بها ماقرره في مقدمة هذا الأصل.
الأصل الثاني: توحيد العبادة المتضمن للإيمان بالشرع والقدر جميعاً.
والذين سألوا الشيخ أن يكتب لهم مضمون ماسمعوا منه من أهل تدمر ـ فيما يظهر ـ وتدمر بلدة من بلدان الشام من أعمال حمص ، وهذا وجه نسبة الرسالة إليها.
طبعاتها:
طبعت هذه الرسالة عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة الإمام في مصر بتصحيح وتقديم الشيخ محمد زهري النجار سنة (1386هـ).
2 ـ في المطبعة السلفية بمصر سنة (1387هـ).
3 ـ طبعة المكتب الإسلامي بدمشق وهي مصورة من مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية.
4 ـ طبعة المطابع الأهلية للأوفست في الرياض سنة (1396هـ) ، وهي مصورة عن طبعة المكتب الإسلامي.
5 ـ طبعة شركة العبيكان للطباعة والنشر في الرياض سنة (1405هـ) بتحقيق الشيخ الدكتور محمد بن عودة السعوي ، نال بتحقيق هذا الكتاب درجة الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ كلية أصول الدين سنة (1399هـ) وهي أحسن طبعات هذه الرسالة.
6 ـ طبعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
7 ـ طبعة المطبعة الحسينية المصرية سنة (1325هـ) ومعها " الحيدة " لعبد العزيز الكناني و"عقيدة السلف" لأبي عثمان الصابوني.
8 ـ كما طبعت دون ذكر اسم المطبعة ولا تاريخ الطبع ، ويليها ألفية الحديث للعراقي في مجلد.
9 ـ ضمن فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ، جمع وترتيب الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم وابنه الشيخ محمد المطبوع في مطابع الرياض سنة (1381هـ) المجلد الثالث من ص إلى ص(129).
10 ـ ضمن مجموعة رسائل في مجلد باسم " نفائس " من ص (5) إلى ص(85) دون ذكر اسم المطبعة ولا الطابع ولا تاريخ الطبع.
11 ـ ضمن مجموعة رسائل في مجلد باسم " من الروائع " من ص (141) إلى ص (221) تصحيح ومراجعة الشيخ أحمد محمد شاكر والشيخ علي محمد شاكر ،نشر دار المعارف في مصر دون تاريخ.
ماخدمت به هذه الرسالة:
1 ـ " التحفة المهدية شرح الرسالة التدمرية " ، تأليف الشيخ فالح بن مهدي بن سعد آل مهدي الدوسري المتوفي سنة (1392هـ) رحمه الله تعالى ، ألفه لما أسند إليه تدريس مادة التوحيد في كلية العلوم الشرعية سنة (1381هـ) وكان المقرر فيها هذه الرسالة طبع في جزئين ، الجزء الأول في مطابع القصيم فيالرياض الطبعة الأولى سنة (1385هـ) ،والجزء الثاني في مطابع الرياض سنة (1386هـ) كما طبعته الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة (1406هـ) كما طبع بتصحيح وتعليق الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن صالح المحمود ،نشر دار الوطن في الرياض سنة (1414هـ).
2 ـ " تقريب التدمرية" لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، لم به شعثها وجمع شملها وقرب معانيها لقارئيها مع زيادة ماتدعو الحاجة إليه وحذف مايمكن الاستغناء عنه على وجه لا يخل بالمقصود طبع في مطبعة سفير بالرياض ، نشر دار الوطن للنشر الطبعة الأولى سنة (1412هـ) كما اعتنى بهذا التقريب
وخرج أحاديثه الشيخ سيد عباس ابن علي الجليمي ، نشرته مكتبة السنة بالقاهرة سنة (1413هـ).
3 ـ " شرح العقيدة التدمرية " تأليف الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك مطبوع على الآلة الكاتبة شيئ منه ، قيده بعض الطلاب من شرح الشيخ عبد الرحمن في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في (83) صفحة.
4 ـ " توضيح مقاصد المصطلحات العلمية في الرسالة التدمرية " للدكتور الشيخ محمد بن عبد الرحمن الخميّس ،نشر دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض الطبعة الأولى سنة (1416هـ) في (68) صفحة.
5 ـ " خمسون سؤالاً في التدمرية " بقلم الشيخ عبود بن علي بن درع المحاضر بكلية الشريعة وأصول الدين في الجنوب ، قام بوضع الأسئلة المذكورة والإجابة عليها من أجل تيسير هذه المادة وفهمها كما ذكر ذلك في المقدمة ، طبعت في مطابع النرجس في الرياض نشر مكتبة أبها الحديثة الطبعة الأولى سنة (1417هـ).
6 ـ " الأجوبة المرضية لتقريب التدمرية " للشيخ بلال بن حبشي الجزائري ، نشر دار هجر للنشر والتوزيع في أبها ، الطبعة الأولى سنة (1417هـ) في مجلد.
7 ـ " التوضيحات الأثرية على متن الرسالة التدمرية" لفخر الدين بن الزبير المحسي ،نشر مكتبة الفرقان بعجمان ومكتبة الرشد بالرياض ، الطبعة الأولى سنة (1420هـ) في مجلد.
8 ـ " شرح الرسالة التدمرية " مذكرة لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين وهي عبارة عن شرح الشيخ مفرغ في مذكرة.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في (20) شريطاً.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى في (11) شريطاً.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك في (40) شريطاً.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ الدكتور أحمد بن عبد اللطيف آل عبد اللطيف في (37) شريطاً.
· المدخل إلى التدمرية للشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى.
· التدمرية ـ المكتب الإقليمي ـ المكتبة الناطقة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 11:29 pm

الفصل الثالث ـ علم مصطلح الحديث



متون علم مصطلح الحديث

1 ـ " المنظومة البيقونية " للشيخ عمر أو طه بن محمد البيقوني المتوفي سنة (1080هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر " للإمام أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " مقدمة ابن الصلاح " لأبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن الشهرزوري المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ " ألفية الحديث " للحافط عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن العراقي المتوفي سنة (806هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ المنظومة البيقونية
" المنظومة البيقونية " للشيخ عمر أو طه بن محمد البيقوني الشافعي المتوفي سنة (1080هـ) رحمه الله تعالى.
وهي منطومة من بحر الرجز تقع في (34) بيتاً كما ذكر المؤلف ذلك في آخرها بقوله:
فوق الثلاثين بأربع أتت أبياتها ثم بخير ختمت
وقد طبعت عدة مرات إلا أن الناظم قد انتقد في بعض المواضع منها وقام الشيخ عبد الستار أبوغدة بإعادة نظم ماانتقد على الصواب ،وطبعت المنظومة مع استدراكات الشيخ عبد الستار بتعليق الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد في عمان نشر المكتبة الإسلامية الطبعة الأولى سنة (1403هـ) في (58) صفحة.
كما قام الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد بطبع هذه المنظومة مع التعليق عليها سنة (1403هـ) وأعاد طباعتها مع زيادة تصحيح وتنقيح سنة (1414هـ) وسمى تعليقاته:" التعليقات الأثرية على المنظومة البيقونية " نشرتها المكتبة الإسلامية بالأردن في (80) صفحة.
كما قام الشيخ محمود بن أحمد بن عمر النشوي بتهذيب وشرح البيقونية في منظومة سماها طراز البيقونية في (41) بيتاً ضمنها المنظومة البيقونية مع تديل وزيادة ، طبعها محمد علي صبيح في مصر دون تاريخ في (14) صفحة ، كما طبعت بتحقيق وتعليق الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد الحلبي نشر دار ابن عفان للنشر والتوزيع في الخبر سنة (1418هـ) في آخر القلائد العنبرية على المنظومة البيقونية من ص (129) إلى ص (158) ويليها ملحق شرح الأنواع التي نقصها صاحب الطراز من المنظومة البيقونية للمحقق المذكور.
طبعاتها:
طبعت عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة مكتبة السوادي في جدة سنة (1415هـ) مع متن الجزرية لشمس الدين محمد بن محمد الجزري.
2 ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1416هـ) في صفحتين ، ويليها متن نخبة الفكر للحافظ ابن حجر.
3 ـ ضمن مجموع مهمات المتون ص (120).
شروحها:
قد اعتنى بهذه المنظومة جماعة من العلماء شرحاً وتعليقاً ومن ذلك:
1 ـ شرح الشيخ محمد بن عبد الباقي الزرقاني المالكي المتوفي سنة (1122هـ) في (104) صفحة ، كما نشرته مكتبة دار الأرقم سنة 1418هـ بعناية الشيخ عبد الله بن عبد العزيز الزاحم في (108) صفحة ، كما طبع سنة (1345هـ) في المطبعة الأزهرية على هامش حاشية الأجهوري.
وللشيخ عطية الله بن عطية الأجهوري الشافعي المتوفي سنة (1190هـ) رحمه الله تعالى حاشية على هذا الشرح طبعت عدةمرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة شركة دار الكتب العربية الكبرى بمصر سنة (1333هـ).
ب ـ في المطبعة الأزهرية سنة (1345هـ).
جـ ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1368هـ) في (87) صفحة.
2 ـ شرح الشيخ محمود بن محمد بن عبد الدائم الشهير بنشابة المتوفي سنة (1308هـ) رحمه الله تعالى المسمى " البهجة الوضية شرح متن البيقونية " طبع سنة (1328هـ).
3 ـ شرح الشيخ عثمان بن المكي التوزي الزبيدي المتوفي بعد سنة (1330هـ) رحمه الله تعالى سماه " القلائد العنبرية علي المنظومة البيقونية " طبع في المطبعة التونسية في تونس سنة (1330هـ) كما طبع بتحقيق وتعليق الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد الحلبي الأثري نشر دار ابن عفان للنشر والتوزيع في الخبر سنة (1418هـ) في (128) صفحة.
4 ـ شرح الشيخ محمد بن خليفة النبهاني المالكي المتوفي سنة (1369هـ) رحمه الله تعالى سماه " النخبة النبهانية بشرح المنظومة البيقونية " طبع في مطبعة التقدم العلمية بمصر سنة (1345هـ) كما نشرته مكتبة العلم في القاهرة سنة (1411هـ) بتقديم وتعليق الشيخ سيد ابن عباس الجليمي في (156) صفحة ، كما نشرته مكتبة نزار بن مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة (1417هـ).
5 ـ شرح الشيخ حسن بن محمد المشاط المتوفي سنة (1399هـ) رحمه الله تعالى المسمى: " التقريرات السنية في شرح المنظومة البيقونية " وهو شرح مختصر طبع عدة مرات منها الطبعة الثانية عشرة في مطبعة المدني في القاهرة سنة (1395هـ) في (30) صفحة ، وطبعة دار الكتاب العربي في بيروت سنة (1406هـ) باعتناء الشيخ فواز بن أ؛مد زمرلي في (124) صفحة.
6 ـ شرح الشيخ عبد الله سراج الدين المسمى " شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث " نشرته مكتبة دار الفلاح في حلب دون تاريخ في (218) صفحة ، وقد انتهى مؤلفه منه بتاريخ 23/12/1372هـ كما ذكر ذلك في آخر كتابه.
وقد صورت هذه الطبعة عدة مرات في مطبعة أوفست حلب الطبعة الرابعة سنة (1396هـ) ، والخامسة سنة (1398هـ).
7 ـ " التوضيحات البسيطة على المنظومة البيقونية " تأليف الشيخ سعد بن عمر بن سعيد الفوتي التجاني ، نشرته دار التجاني المحمدي في تونس سنة (1400هـ) في (51) صفحة.
8 ـ شرح الشيخ مصطفى بن محمد بن سلامة المسمى " صقل الأفهام الجلية بشرح المنظومة البيقونية " طبع في مطابع الهيئة المصرية للكتاب الطبعة الأولى سنة (1412هـ).
9 ـ شرح الشيخ محمد بن صالح بن صالح العثيمين المسمى " شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث " نشرته مكتبة الرشد في الرياض الطبعة الأولى سنة (1415هـ) في (88) صفحة.
10 ـ شرح الشيخ سليمان بن ناصر العلوان المسمى " الأمالي المكية على المنظومة البيقونية " أملاه على جماعة من طلبة العلم في مكة المكرمة ونقححه بعد ذلك كما ذكر ذلك في المقدمة ، طبع الطبعة الأولى سنة (1413هـ) نشر دار الجلالين بالرياض في (63) صفحة.
11 ـ شرح الشيخ سيف الرحمن أحمد المسمى " بالسهل المسهل " طبعته درا الدعوة في الهند.
12 ـ " التعليقات الأثرية على المنظومة البيقونية " للشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد " طبعت الطبعة الأولى سنة (1413هـ) ، كما طبعت ثانية سنة (1414هـ) نشر المكتبة الإسلامية في الأردن.
13 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين المسمى " الثمرات الجنية شرح المنظومة البيقونية " اعتنى به الشيخ سعد بن عبد الله السعدان ، طبعته دار العاصمة للنشر والتوزيع في الرياض الطبعة الأولى سنة (1417هـ).
14 ـ شرح الشيخ محمد أمين بن عبد الله الأثيوبي المسمى " الباكورة الجنية من قطاف متن البيقونية " طبع في مطابع الصفا بمكة المكرمة.
الشروح المخطوطة:
1 ـ شرح الشيخ عبد القادر بن جلال الدين المحلي المسمى " فتح القادر المعين في شرح منظومة البيقوني في علم الحديث " منه نسخة في مكتبة الملك سعود برقم (342).
2 ـ شرح الشيخ أ؛مد بن محمد الحسيني الحمري الحنفي المتوفي سنة (1098هـ) رحمه الله تعالى المسمى " تلقيح الفكر في شرح منظومة الأثر " منهنسخة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (598).
3 ـ شرح الشيخ محمد بن محمد البديري الدمياطي المشهور بابن الميت المتوفي سنة (1140هـ) رحمه الله تعالى المسمى " صفوة الملح في شرح منظومة البيقوني في متن المصطلح " منه نسخة في دار الكتب المصرية برقم (23264/ت) وأخرى بقرم (25882/ب) ونسخة في المكتبات الوقفية في حلب ، ومنها صورة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (692/1ت).
4 ـ شرح الشيخ خالد الجزماتي الجلي المتوفي بعد سنة (1315هـ) رحمه الله تعالى المسمى " الزهرة السمية " منه نسخة في الخزانة الطلسية.
5 ـ شرح الشيخ محمد بدر الدين بن يوسف المدني الدمشقي المتوفي سنة (1354هـ) ا لمسمى " الدرة البهية في شرح المنظومة البيقونية" منه نسخة في الخزانة العامة في الرباط ، ومنها صورة في مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (6439ف).
6 ـ شرح الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد المسمى " تنوير الأفئدة الزكية " ذكره في مقدمة كتابه التعليقات الأثرية على المنظومة البيقونية ص(4).
7 ـ " حواش على المنظومة البيقونية " للشيخ عبد الرحمن بن سليمان بن يحيى الأهدل المتوفي سنة (1250هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في مكتبة جامعة الملك سعود برقم (598) وأخرى برقم (1351).
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين في أشرطة.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في (7) أشرطة.

2 ـ نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر
" نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر " لشهاب الدين أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد بن حجر الكناني العسقلاني الشافعي المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى.
ومتن النخبة متن متين في المصطلح قال فيه بعضهم:
علم الحديث غداً في نخبة الفكر ناراً على علم يدعو أولي الأثر.
طبعاته.
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة الجمارلي في الهند سنة (1272هـ).
2 ـ طبعة أخوت في استانبول سنة (1327هـ).
3 ـ طبعة دار العاصمة في الرياض سنة (1413هـ) راجعها وأعدها للنشر الشيخ عبد الله بن محمد الحكمي.
4 ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1416هـ) مع المنظومة البيقونية من ص (5) إلى ص (12).
5 ـ طبعة المطبع الأنصاري في الهند سنة (1299هـ) ضمن مجموع.
6 ـ طبعة أنصار السنة المحمدية في مصر سنة (1366هـ) ضمن المجموعة العلمية السعودية.
شروح المتن:
شرح هذا المتن جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ المؤلف الحافظ ابن حطر في كتابه " نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر " وقد طبعت النزهة عدة طبعات منها:ـ
أ ـ طبعة كتب خانة رحيمية في الهند سنة (1301هـ) باهتمام محمد إسحاق صديقي.
ب ـ في مطبعة السعادة بمصر سنة (1327هـ).
جـ ـ طبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1352هـ) في (46) صفحة.
د ـ طبعة المكتبة التجارية الكبرى في القاهرة سنة (1368هـ).
هـ ـ في المطبعة السلفية بالهند سنة (1403هـ) بتصحيح وتعليق الشيخ عبد السلام بن أبي أسلم المدني في (191) صفحة.
و ـ طبعة مكتبة جدة سنة (1406هـ).
ز ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1409هـ) بتعليق وشرح الشيخ صلاح محمد محمد عويضة.
ح ـ في مطبعة الصباح بدمشق سنة (1413هـ) بتحقيق الدكتور نور الدين عتر في (157) صفحة.
ط ـ طبعة دار ابن الجوزي بالدمام سنة (1413هـ) وعليها نكت بقلم الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد الحلبي الأثري في (244) صفحة.
ي ـ طبعة المكتبة العلمية في المدينة المنورة دون تاريخ.
ك ـ طبعة مكتبة الغزالي بدمشق ، بتعليق الشيخ محمد غياث الصباغ دون تاريخ.
وقد شرح هذا الشرح " نزهة النظر " جماعة من العلماء منهم:ـ
أ ـ الشيخ ملا علي بن سلطان القاري المتوفي سنة (1014هـ) طبع في مطبعة أخةت في استانبول سنة (1327هـ) في (269) صفحة ثم صورته دار الكتب العلمية ببيروت سنة (1389هـ) ، كما طبع بتحقيق وتعليق الشيخين محمد نزار تميم ،وهيثم نزار تميم ، قامت بنشره شركة دار الأرقم ابن أبي الأرقم للطباعة والنشر والتوزيع دون تاريخ.
ب ـ الشيخ محمد بن عبد الرؤوف المناوي المتوفي سنة (1031هـ) واسم شرحه " اليواقيت والدرر شرح شرح نخبة الفكر " طبع بتحقيق الشيخ ربيع بن محمد السعودي نشرته مكتبة الرشد بالرياض الطبعة الأولى سنة (1411هـ) في مجلدين ، ثم طبع بتحقيق الدكتور المرتضى الزين أحمد ، نشرته مكتبة الرشد بالرياض الطبعة الأولى سنة (1420هـ) في مجلدين.
جـ ـ الشيخ عبد الله بن حسين خاطر السمين العدوي المالكي المتوفي بعد سنة (1309هـ) واسمه " لقط الدرر بشرح متن نخبة الفكر " هكذا سماه مؤلفه ،والواقع أنه شرح لشرح متن النخبةللحافظ ابن حجر المسمى نزهة النظر طبع بمطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر الطبعة الأولى سنة (1356هـ) في (182) صفحة.
د ـ الشيخ أبو الحسن محمد صادق السندي واسم شرحه " بهجة النظر شرح على شرح ابن حجر " طبع في حيدر آباد باكستان.
هـ ـ الشيخ الدكتور إبراهيم اللاحق في كتابه " نظم الدرر في التعليق على نزهة النظر شرح نخبة الفكر " مطبوع على الآلة الكاتبة في (202) صفحة.
و ـ كما قام بتسهيله والاعتناء به الشيخ محمد أنور البدخشاني في كتابه " تسهيل شرح نخبة الفكر " نشرته إدارة القرآن والعلوم الإسلامية في باكستان الطبعة الأولى سنة (1414هـ).
2 ـ الشيخ محمد علي أحمدين في كتابه " ضوء القمر على نخبة الفكر " نشرته دار المعارف في القاهرة سنة (1386هـ) في (88) صفحة.
منظوماته:
نظم جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ كمال الدين محمد بن محمد بن حسين الشمنّي المتوفي سنة (821هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق الشيخ محمد بن عمر سماعي الجزائري ، نشر وتوزيع دار البخاري في بريدة سنة (1415هـ).
2 ـ الشيخ محمد بن إسماعيل الصنعاني المتوفي سنة (1182هـ) رحمه الله تعالى وسمى نظمه: " قصب السكر " وعدد أبياته (206) بيتاً طبع هذا النظم في مطابع ابن تيمية في القاهرة نشر مكتبة ا بن تيمية بالقاهرة وتوزيع مكعبة العلم في جدة سنة (1415هـ) في (62) صفحة.
السكر" قامت بنشره جمعية النشر والتأليف بفيصل آباد بباكستان ، كما طبع ثانية بتحقيق وتعليق الشيخ / محمد رفيق الأثري نشر مكتبة دار السلام للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1417هـ) ، كما شرحه الشيخ عبد الكريم بن مراد الأثري وسمى شرحه " سح المطر على قصب السكر في اصطلاح أهل الأثر " نشرته مكتبة الدار في المدينة المنورة الطبعة الأولى سنة (1405هـ) في (175) صفحة.
3 ـ الشيخ عثمان بن سند الوائلي الفيلكاوي المتوفي سنة (1242هـ) رحمه الله تعالى واسم نظمه " بهجة البصر في نظم نثر عقد نخبة الفكر" مخطوط منه نسخة في مكتبة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت برقم (214/6).
مختصرات هذا المتن:
اختصره الشيخ عبد الوهاب بن بركات الشافعي الأحمدي المتوفي بعد سنة (1149هـ) رحمه الله تعالى وشرحه الشيخ محمود بن شكري الألوسي المتوفي سنة (1342هـ) رحمه الله تعالى ، في كتابه " عقد الدرر في شرح مختصر نخبة الفكر " وهو من أوائل ماألف ، بدأ به سنة (1298هـ) وأتمه في سنة (1299هـ) مخطوط منه نسخة في مكتبة الآثار العامة بالعراق برقم (8504) ونسخة في مكتبة الأوقاف العامة ببغداد برقم (13714).
حواشي نزهة النظر:
1 ـ حاشية ابن قطلوبغا: زين الدين قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفي سنة(879هـ) رحمه الله تعالى ، وقد نشرتها دار الوطن للنشر بتحقيق الدكتور إبراهيم بن ناصر الناصر في مجلد لطيف.
2 ـ حاشية الكمال ابن أبي شريف: كمال الدين محمد بن محمد بن شريف المقدسي الشافعي المتوفي سنة (906هـ) رحمه الله تعالى ، نشرتها دار الوطن للنشر بتحقيق الدكتور إبراهيم بن ناصر الناصر في مجلد لطيف.
الشروح المسجلة على النخبة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين في (16) شريطاً ، وشرح آخر في (25) شريطاً ،وشرح آخر في (6) أشرطة.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ د / عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين في (Cool أشرطة.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ د. عبد الكريم بن محمد الخضير في (Cool أشرطة.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ د. سعد بن عبد الله الحميد في (18) شريطاً.
6 ـ شرح فضيلة الشيخ حاتم الشريف في (10) أشرطة.
الشروح المسجلة على نزهة النظر:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
2 ـ شرح الشيخ إبراهيم اللاحم.

3 ـ مقدمة ابن الصلاح
معرفة أنواع علم الحديث المشهور بعلوم الحديث وبـ" مقدمة ابن الصلاح " للإمام أبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن الشهرزوري الشافعي المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى.
وهذا الكتاب أشهر من أن يعرف به ، قال فيه الحافظ العراقي: " أحسن ماصَنف أهل الحديث في معرفة الاصطلاح كتاب علوم الحديث لابن الصلاح ، جمع فيه غرر الفوائد فأوعى ، ودعى له زمر الشوارد فأجابت طوعاً".
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في الهند طبعة حجرية سنة (1304هـ) وسنة (1413هـ).
2 ـ طبعة أحمد الجمالي وأمين الخانجي في مصر سنة (1326هـ).
3 ـ طبعة الشيخ محمد راغب الطباخ سنة (1350هـ) في (423) صفحة في المطبعة العلمية بحلب مع شرحه للعراقي المسمى بالتقييد والإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح ، وبذيله المصباخ على مقدمة ابن الصلاح لطابعه الشيخ محمد راغب الطباخ.
4 ـ ونشرته المكتبة العلمية في المدينة النبوية سنة (1386هـ) في (432) صفحة بتحقيق وتعليق الدكتور نور الدين عتر.
5 ـ طبعة المكتبة السلفية في المدينة النبوية مع شرح العراقي التقييد والإيضاح سنة (1389هـ) في (489) صفحة.
6 ـ كما طبع بتوثيق وتحقيق الدكتورة عائشة بنت عبد الرحمن المعروفة ببنت الشاطئ ،ومعه محاسن الاصطلاح وتضمين كتاب ابن الصلاح للشيخ الإمام سراج الدين عمر بن رسلان بن نصير البلقيني الشافعي المتوفي سنة (805هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت مطبعة دار الكتب في مصر سنة (1974م) في مجلد كبير بلغت صفحاته (1053) صفحة ، للكتاب منها إلى ص(675) والباقي فهارس.
شروحه والتعليقات عليه:
شرحه وعلق عليه جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ برهان الدين إبراهيم بن موسى بن أيوب الأبناسي المتوفي سنة (802هـ) رحمه الله تعالى ، في كتابه " الشذا الفياح من علوم ابن الصلاح " طبع بتحقيق الشيخ صلاح فتحي هلل.
نشر مكتبةالرشد في الرياض وشركة الرياض للنشر والتوزيع في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1418هـ) في مجلدين.
2 ـ الشيخ الإمام سراج الدين عمر بن رسلان بن نصير البلقيني الشافعي المتوفي سنة (805هـ) رحمه الله تعالى ، في كتابه محاسن الاصطلاح وتضمين كتاب ابن الصلاح المشار إليه آنفاً في طبعات المقدمة.
3 ـ الحافظ أبو الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين العراقي الشافعي المتوفي سنة (806هـ) رحمه الله تعالى في كتابه سابق الذكر" التقييد والإيضاح " وقد طبع في المطبعة العلمية بحلب سنة (1350هـ) كما سبق ذكر ذلك في طبعات المقدمة.
وقد قام الشيخ أسامة ابن الشيخ عبد الله خياط بدراسة وتحقيق الشرح المذكور في رسالته للدكتوراه المقدمة لجامعة أم القرى ـ كلية الشريعة والدراسات الإسلامية ـ بمكة المكرمة سنة (1408هـ) بعنوان " الحافظ العراقي وكتابه التقييد والإيضاح " دراسة وتحقيقاً.
4 ـ الحافظ أبو الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " النكت على كتاب ابن الصلاح " طبع بتحقيق الدكتور ربيع بن هادي عمير ، طبعته الجامعة الإسلامية في المدينة النبوية سنة (1404هـ) في مجلدين.
5 ـ الإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي الشافعي المتوفي سنة (794هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " النكت على ابن الصلاح " قام بتحقيقه ودراسته الشيخ زين العابدين بلا فريج في رسالته الماجستير التي تقدم بها إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة (1406هـ) ، وقد نشرته مكتبة أضواء السلف بالرياض في (3مجلدات) مع مجلد رابع للدراسة والفهارس ، الطبعة الأولى سنة (1419هـ).
الشروح المخطوطة:
للمتن المذكور شروح مخطوطة لجماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ العلامة الشيخ عز الدين عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن جماعة الكناني المتوفي سنة(767هـ) رحمه الله تعالى في كتابه" الجواهر الصحاح في شرح علوم الحديث لابن الصلاح " ، مخطوط في دار الكتب المصرية بقرم (872) مصطلح حديث.
منظوماته:
نظمه جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الحافظ أبو الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين العراقي الشافعي المتوفي سنة(806هـ) رحمه الله تعالى ، في ألفيته المشهورة وسيأتي الكلام علهيا قريباً إن شاء الله تعالى.
2 ـ الشيخ شهاب الدين أبو عبد الله محمد بن أ؛مد بن خليل الخويي الشافعي المتوفي سنة (693هـ) واسم منظومته " أقصى الأمل والسول في علوم أحاديث الرسول " مخطوطة منها نسخة في دار الكتب المصرية برقم (256) مصطلح ا لحديث.
مختصراته:
اختصره جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الإمام محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي الدمشقي المتوفي سنة (676هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " إرشاد طلاب الحقائق إلى معرفة سنن خير الخلائق " طبع بتحقيق ودراسة الشيخ عبد الباري بن فتح الله السلفي ، نشرته مكتبة الإيمان في المدينة المنوره سنة (1408هـ) في مجلدين وقد اختصره الإمام النووي هذا المختصر في كتابه " التقريب والتيسير في معرفة سنن البشير النذير" نشرته مكتبة الحلبوني في (48) صفحة كبيرة.
وشرحه الإمام جلال الدين السيوطي في كتابه " تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي " طبع بتحقيق الشيخ عبد الوهاب بن عبد اللطيف الطبعة الثانية سنة (1385هـ) في مجلدين.
كما طبع سنة (1414هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ نظر بن محمد الفاريابي ، نشر مكتبة الكوثر للنشر والتوزيع في مجلدين.
2 ـ الحافظ أبو الفدا عماد الدين إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي المتوفي سنة (774هـ) رحمه الله تعالى ، وقد عرف باسم " اختصار علوم الحديث " طبع في مكة المكرمة بتحقيق الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة.
كما طبع ثانية بشرح الشيخ أحمد محمد شاكر نشرته مكتبة ومطبعة محمد علي صبيح وأولاده في مصر في (287) صفحة ، وسمى شرحه " الباعث الحثيث ".
ثم نشرته دار العاصمة للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1415هـ) بتعليق الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ، وتحقيق وتعليق الشيخ علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد الحلبي الأثري في مجلدين.
3 ـ الإمام سراج الدين عمر بن علي بن أحمد الأنصاري المشهور بابن الملقن المتوفي سنة (804هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " المقنع في علوم الحديث " طبع بتحقيق الشيخ عبد الله بن يوسف الجديع ، نشرته دار فواز للنشر بالأحساء ـ المملكة العربية السعودية ـ سنة (1413هـ) في مجلدين.
وبالجملة فالأمر كما قال الحافظ ابن حجر في نخبة الفكر " فلا يحصى كم ناظم له ومختصر ، ومستدرك عليه ومقتصر ، ومعارض له ومنتصر ".
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح الشيخ الشريف حاتم بن عارف العوفي في (21) شريطاً ، لم يكمل.

4 ـ ألفية الحديث
" ألفية الحديث " للحافظ أبي الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن العراقي الشافعي المتوفي سنة (806هـ) رحمه الله تعالى ، نظمها في ألف ومائتي بيت من بحر الرجز ، لخص فيها مقدمة ابن الصلاح وزاد عليها ، قال في أولها:
لخصت فيها ابن الصلاح أجمعه وزدتها علماً تراه موضعه
وقد طبعت عدة طبعات منها:ـ
1 ـ في المطبع الفاروقي بدهلي سنة (1300هـ).
3 ـ طبعة دار المعارف بمصر بتصحيح ومراجعة الشيخ أحمد محمد شاكر والشيخ علي محمد شاكر مع رسائل أخرى ، والألفية آخرها من ص(307) إلى ص (371).
شروحها:
شرحها جماعة من أهل العلم منهم:ـ
1 ـ الناظم نفسه ، وله عليها شرحان:
أ ـ شرح مطول لم يكمله.
ب ـ شرح متوسط طبع باسم شرح ألفية العراقي المسماه بالتبصرة والتذكرة ومعه شرح الشيخ زكريا الأنصاري المتوفي سنة (925هـ) بتصحيح الشيخ محمد بن الحسين العراقي الحسيني في المطبعة الجديدة بطالعة فاس سنة (1354هـ) في ثلاث مجلدات.
كما طبع باسم:" فتح المغيث بشرح ألفية الحديث " بتحقيق وتعليق الأستاذ محمود ربيع نشر جمعية النشر والتأليف الأزهرية بمصر سنة (1355هـ) في مجلد واحد بلغت صفحاته (478) صفحة.
وطبعته ثانية دار عالم الكتب سنة (1408هـ) وفي أوله متن الألفية.
2 ـ كما شرحها الشيخ أبو الخير شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي الشافعي المتوفي سنة (903هـ) رحمه الله تعالى ، وسمى شرحه: " فتح المغيث بشرح ألفية الحديث " وهو أحسن شروح الألفية.
وقد طبع عدة مرات إلا أن جميع طبعاته غير محررة ماعدا الأخيرة التي تشرتها دار الإمام الطبري بتحقيق وتعليق الشيخ علي بن حسين بن علي سنة (1412هـ) في أربع مجلدات فإنها طبعة جيدة.
كما قام الشيخ الدكتور عبد الكريم بن محمد الخضير والشيخ الدكتور محمد بن عبد الله آل فهيد بتحقيق الكتاب ونالا به درجة الدكتوراه من كلية أصول الدين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
3 ـ كما شرحها الشيخ زين الدين زكريا بن محمد بن أحمد الأنصاري الشافعي المتوفي سنة (926هـ) رحمه الله تعالى ، واسم شرحه " فتح الباقي على ألفية العراقي " طبع بتصحيح الشيخ محمد بن الحسين العراقي الحسيني في المطبعة الجديدة بطالقة فاس سنة (1354هـ) في ثلاث مجلدات مع شرح الناظم كما تقدم.
وقد طبع أخيراً " فتح الباقي " مفرداً بتحقيق الشيخ حافظ ثناء الله الدهلوي ، نشر دار ابن حزم ببيروت سنة (1420هـ) في مجلد.
4 ـ كما قام الشيخ برهان الدين إبراهيم بن عمر البقاعي المتوفي سنة (885هـ) رحمه الله تعالى بتأليف النكت الوفية بما في شرح الألفية وهي حاشية على الألفية بلغ فيها نصفها.
وقد قام الشيخ خبير بن خليل عبد الكريم بتحقيق القسم الأول منها إلى نهاية قسم الحسن ، وحصل به على درجة الماجستير من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة (1406هـ).
كما قام الشيخ يحيى بن عبد الله بن ناصر الأسدي بتحقيق قسم منها من بداية قسم الضعيف إلى آخر قسم المقلوب ، وحصل به على درجة الماجستير من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة (1414هـ).

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 11:35 pm

الفصل الرابع ـ علم الحديث



متون الحديث

1 ـ متن الأربعين النووية " الأربعون في مباني الإسلام وقواعد الأحكام " للإمام يحيى بن شرف النووي المتوفي سنة (676هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " عمدة الأحكام من كلام خير الأنام " للإمام عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي المتوفي سنة (600هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " بلوغ المرام من أدلة الأحكام " للإمام أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ " المنتقى من أحاديث الأحكام " لمجد الدين عبد السلام بن عبد الله بن تيمية الحراني المتوفي سنة (652هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ الأربعين النووية
متن الأربعين النووية " الأربعون في مباني الإسلام وقواعد الأحكام " للإمام محيي الدين أبي زكريا يحيى بن شرف بن مري بن حسين النووي المتوفي سنة (676هـ) رحمه الله تعالى.
وهو متن مشهور ، اشتمل على اثنين وأربعين حديثاً محذوفة الإسناد في فنون مختلفة من العلم كل حديث منها قاعدة عظيمة من قواعد الدين وينبغي لكل راغب في الآخرة أن يعرف هذه الأحاديث لما اشتملت عليه من المهمات ، واحتوت عليه من التنبيه على جميع الطاعات.
وقد قال المؤلف في مقدمته ـ بعدما تكلم عن الأحاديث التي رأى جمعها ـ: ثم أتبعها بباب في ضبط خفي ألفاظها ، لكن هذا الباب لا وجود له في كثير من طبعات الأربعين النووية التي وقفت عليها وكذا شروحها ، وقد ذكره صاحب كتاب الوافي في شرح الأربعين النووية.
كما ذكره الشيخ عبد العزيز عز الدين السيروان في مقدمة شرحه للأربعين ص(42).
فرغ المؤلف من تأليفها ليلة الخميس التاسع والعشرين من جمادي الأولى سنة (668هـ).
ولم يشتهر كتاب في الأربعين مثل اشتهار أربعين النووي ، قال في كشف الظنون: " وقد اعتنى العلماء بشرحه وحفظه فكثرت شروحه ، ثم ذكر جملة منها ، كما تكلم عن شروح الأربعين عامة.
أصل المتن:
أصله مجلس أملاه الحافظ أبو عمرو عثمان بن عبد الرحمن بن الصلاح المتوفي سنة (643هـ) رحمه الله تعالى سماه " الأحاديث الكلية " جمع فيه الأحاديث التي يقال: إن مدار الدين عليها ، وماكان في معناها من الكلمات الجامعة الوجيزة بلغت (26) حديثاً.
ثم إن الإمام النووي أخذ هذه الأحاديث وزاد عليها تمام (42) حديثاً وسمى كتابه بـ" الأربعين " ،وا شتهرت هذه الأربعون التي جمعها وكثر حفظها ونفع الله بها.
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة (1395هـ) ومعها الأحاديث التي زادها الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى.
2 ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة(1401هـ) شرح غريبها ومشكل ألفاظها وحققها الشيخ رضوان محمد رضوان.
3 ـ طبعة مؤسسة الرسالة في بيروت سنة (1402هـ) ضبط ألفاظها وشرح معانيها الشيخ محيي الدين مستو.
4 ـ طبعة دار الرائد العربي في بيروت سنة (1404هـ) باعتناء الشيخ عبد العزيز السيروان.
5 ـ طبعة مؤسسة الريان للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1416هـ).
6 ـ في مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه بمصر دون تاريخ ، وعليها تقرير للشيخ هاشم بن محمد الشرقاوي.
7 ـ طبعة دار البخاري للنشر والتوزيع في القصيم دون تاريخ.
شروح الأربعين النووية:
1 ـ " الأربعون النووية وشرحها " تأليف صاحب المتن الإمام النووي رحمه الله تعالى طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ ضمن مجموعة الحديث النجدية بالمطبعة السلفية ومكتبتها بالقاهرة سنة (1379هـ) وعليه تعليقات لطيفة للشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى.
ب ـ وطبع مرةً أخرى الطبعة الثانية سنة (1973م) بمطابع قطر الوطنية وألحق بالشرح المذكور بعض الأفكار والاستنباطات ومقدمة لكل حديث أحد المخلصين ولم يذكر اسمه.
جـ ـ الطبعة التي بتحقيق الشيخ محيي الدين الجراح سنة (1393هـ) دون ذكر اسم المطبعة.
د ـ طبعة دار المطبوعات الحديثة في جدة سنة (1405هـ).
هـ ـ كما نشرته دار المجتمع في جدة سنة (1413هـ).
و ـ كما نشرته مكتبة النهضة الحديثة في مكة المكرمة ، باعتناء صاحبها الشيخ عبد الشكور بن عبد الفتاح فداء.
ز ـ طبع آمون للطباعة والتجليد بالقاهرة ، نشر الدار المصرية اللبنانية ، بتحقيق الشيخ أحمد عبد الله باجور ، دون تاريخ.
2 ـ شرح ابن دقيق العيد للعلامة تقي الدين أبي الفتح محمد بن علي بن وهب المصري القشيري الشهير بابن دقيق العيد ، وهو لقب كان يغلب على جد له إذ لبس طيلساناً أبيض في يوم عيد فقيل إنه كدقيق العيد المتوفي سنة (702هـ) رحمه الله تعالى.
طبعاته:
وقد طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبعة المنيرية في مصر دون تاريخ.
ب ـ طبعة مكتبة القاهرة في مصر دون تاريخ بتصحيح الشيخ طه محمد الزيني.
جـ ـ طبعه مؤسسة دار العلوم في بيروت سنة (1400هـ).
د ـ في مطابع المدينة المنورة نشر مكتبة التراث الإسلامي في مصر.
هـ ـ طبعة دار الأرقم بالرياض سنة (1416هـ).
3 ـ شرح العلامة الشيخ نجم الدين سليمان بن عبد القوي بن عبد الكريم الطوفي الحنبلي المتوفي سنة (716هـ) رحمه الله تعالى ، واسمه " التعيين في شرح الأربعين " نشرته مؤسسة الريان في بيروت والمكتبة المكية في مكة المكرمة سنة (1419هـ) بتحقيق الشيخ أحمد حاج محمد عثمان في مجلد.
4 ـ شرح العلامة الشيخ سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني المتوفي سنة(791هـ) رحمه الله تعالى ، وقد طبع في المطبعة العامرة في مصر سنة (1326هـ) وفي مطبعة الرسمية بتونس سنة (1882م) كما طبع على هامش شرح البركوي والأفكرماني المطبوع في تركيا سنة (1323هـ).
5 ـ شرح الحافظ ابن رجب المسمى " جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم " تأليف الإمام الحافظ الفقيه زيد الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الرحمن السلامي البغدادي ثم الدمشقي الحنبلي الشهير بابن رجب المتوفي سنة (795هـ) رحمه الله تعالى ، شرح في كتابه المذكور الأربعين النووية ،وعددها (42) حديثاً كما تقدم ، وزاد عليها ثمانية أحاديث سردها في مقدمة شرحه المذكور ولهذا سماه جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم" ، وهو أجل شروح الأربعين النووية وأكثرها فائدة.
طبعات جامع العلوم والحكم:
طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في الهند في آمر تسر دون تاريخ ، بتصحيح الشيخين عبد الغني الغزنوي وعبد الواحد الغزنوي.
ب ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1346هـ).
جـ ـ في المطبعة المذكورة الطبعة الثالثة سنة (1382هـ).
د ـ في مطابع الأهرام في مصر بتحقيق الشيخ محمد الأحمدي أبو النور دون تاريخ ، صدره بمقدمة مهمة عن الشرح المذكور ، صدر من هذه الطبعة جزءان اشتمل كل جزء على شرح عشرة أحاديث ولم يصدر بعدهما شيء حتى الآن.
هـ ـ طبعة المؤسسة السعيدية في الرياض في ثلاث مجلدات.
و ـ طبعة مؤسسة الرسالة في بيروت الطبعة الثانية سنة (1412هـ) بتحقيق الشيخ شعيب الأرناؤوط والشيخ إبراهيم باجس مقابلة على ثلاث نسخ خطية جزءان في مجلد واحد.
ز ـ طبعة دار الفرقان في الأردن باعتناء الشيخ محمد بن عبد الرزاق الرعود.
ح ـ طبعة دار الصحابة للتراث في طنطا سنة (1415هـ) بتحقيق ودراسة الشيخ طارق أحمد محمد عبد المنعم في مجلدين ، اعتمد المحقق على طبعة الشيخ شعيب الأرناؤوط ، وزاد عليها المقابلة على نسخة رابعة ،وتوسع في تخريج الأحاديث.
مختصرات هذا الشرح " جامع العلوم والحكم "
قام الشيخ سليم بن عيد الهلالي باختصار الشرح المذكور وسماه " إيقاظ الهمم المنتقى من جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم " طبعته دار ابن الجوزي في الدمام الطبعة الأولى سنة (1412هـ) له مقدمة مفيدة تكلم فيها عن بعض طبعاته الشرح المذكور وغير ذلك.
وعاد بنا الكلام إلى شروح الأربعين:
6 ـ شرح الشيخ أحمد بن حجر الهيتمي المكي المتوفي سنة (974هـ) رحمه الله تعالى واسمه " الفتح المبين بشرح الأربعين " طبع في المطبعة الميمنية في مصر سنة (1317هـ) وعليه حاشية للشيخ حسن بن علي المدابغي المتوفي سنة (1170هـ) رحمه الله تعالى ، ثم طبع بعد ذلك عدة مرات ،كما قامت بتصويره دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1398هـ).
7 ـ شرح الشيخ أحمد بن حجازي الفشني المتوفي سنة (978هـ) رحمه الله تعالى واسمه " المجالس السنية في الكلام على الأربعين النووية" فرغ منه سنة (978هـ) طبع في مطبعة دار إحياء الكتب العربية في مصر دون تاريخ ، كما طبع على هامش شرح الشبرخيتي الآتي.
8 ـ شرح الشيخ أبي الفضل محمد ولي الدين بن علي سالم الشبشيري المتوفي سنة (989هـ) رحمه الله تعالى ،واسمه:" الجواهر البهية في شرح الأربعين النووية " طبع على هامش " مصباح الظلام وبهجة الأنام في شرح نيل المرام من أحاديث خير الأنام " للشيخ محمد بن عبد الله الجرداني المطبوع في المطبعة العامرة الشرفية بمصر سنة (1318هـ).
كما طبع في مطابع دار الطباعة والنشر الإسلامية ـ القاهرة ـ نشر نزار مصطفى الباز الطبعة الأولى دون تاريخ ، في مجلد.
9 ـ شرح الشيخ إبراهيم بن مرعي بن عطية الشبرخيتي المتوفي سنة (1106هـ) رحمه الله تعالى واسمه " الفتوحات الوهبية بشرح الأربعين حديثاً النووية " طبع في المطبعة الأزهرية سنة (1280هـ) كما طبع في المطبعة المحمدية في مصر سنة (1316هـ) ، ثم طبع بعد ذلك عدة مرات ، كما قامت دار الفكر ببيروت بتصويره دون تاريخ.
10 ـ شرح الشيخ ملا علي بن سلطان بن محمد القاري الهروي المكي الحنفي المتوفي سنة (1114هـ) رحمه الله تعالى واسمه " المبين المعين لفهم الأربعين " طبع في المطبعة الجمالية في مصر سنة (1328هـ).
11 ـ شرح العلامة الشيخ محمد حياة السندي المتوفي سنة (1163هـ) رحمه الله تعالى وهو أحد مشايخ الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى ، طبعته دار رمادي للنشر بالدمام الطبعة الأولى سنة (1415هـ) بتحقيق الشيخ حكمت بن أحمد الحريري.
كما نشرته ثانية دار المعالي ـ الأردن ـ سنة (1419هـ).
12 ـ حاشية الشيخ عبد الله بن محمد النبرواي الشافعي المتوفي سنة (1275هـ) رحمه الله تعالى اسمها " عروس الأفراح" طبعت في مطبعة بولاق بمصر سنة (1291هـ) كما طبعت في المطبعة الكستلية سنة (1329هـ).
13 ـ شرح الشيخ محمد بن عبد الله الجرداني الدمياطي الشافعي المتوفي سنة (1331هـ) رحمه الله تعالى ، طبع باسم:" الجواهر اللؤلؤية في شرح الأربعين النووية " باعتناء الشيخ يوسف بن علي بديوي ، نشر اليمامة للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق ، الطبعة الأولى سنة (1417هـ) في مجلد طبعته مكتبة القاهرة في مصر.
14 ـ شرح الأربعين حديثاً النووية للشيخ عبد المجيد الشرنوبي الأزهري المالكي المتوفي سنة (1348هـ) رحمه الله تعالى ، نشرته مكتبة القاهرة بالقاهرة.
15 ـ الشروح الأربعة على الأربعين النووية ، تأليف أربعة من علماء فاس وهم المشايخ:
1 ـ أحمد بن محمد التاودي ابن سودة.
2 ـ عبد القادر بن أحمد بن شقرون.
3 ـ محمد بن أحمد بنيس.
4 ـ الطيب بن عبد المجيد ابن كيران.
طبعت في مطبعة حاضرة فاس بتنميق العربي الأزرق في المغرب سنة (1309هـ).
16 ـ " النزهة البهية في شرح أحاديث الأربعين النووية " للشيخ قاسم القيسي ، نشرته جمعية الآداب الإسلامية في بغداد سنة (1372هـ).
17 ـ شرح الشيخ عبد الله بن صالح المحسن المدرس بالجامعة الإسلامية في المدينة النبوية ، كما شرح الأحاديث الثمانية التي زادها الحافظ ابن رجب واسمه:" الشرح الموجز المفيد" وهوشرح على طريقة المتأخرين من ذكر الحديث ثم مفرداته ثم الفوائد المستنبطة منه ثم الشرح الإجمالي ، طبع في مطبعة السعادة في مصر الطبعة الثانية سنة (1390هـ).
18 ـ " التحفة الربانية في شرح الأربعين حديثاً النووية " للشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري المتوفي سنة (1317هـ) ،رحمه الله تعالى ، نشر المكتبة السلفية بمصر سنة (1380هـ) ،ومعها شرح الأحاديث التي زادها ابن رجب.
19 ـ " شرح الألفاظ الغريبة في الأربعين النووية " تأليف الشيخ محيي الدين مستو ، طبع في مؤسسة الرسالة سنة (1397هـ).
20 ـ " الوافي في شرح الأربعين النووية " للدكتور مصطفى البغا والشيخ محيي الدين مستو ، طبع عدة مرات منها الطبعة السابعة سنة (1413هـ) نشر دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق.
21 ـ " المختار في شرح الأربعين النووية " للشيخ عبد الخالق مسعود نشرته مكتبة المنار في الأردن سنة (1403هـ).
22 ـ " المختار من شرح الأربعين النووية" للشيخ محمد أديب الحمود نشرته مكتبة المنار في الأردن سنة (1403هـ).
23 ـ " البيان في شرح الأربعين النووية " للشيخ خالد البيطار ، نشرته مكتبة المنار في الأردن سنة (1407هـ).
24 ـ " قواعد وفوائد من الأربعين النووية " بقلم الشيخ ناظم بن محمد سلطان طبعته الدار السلفية في تونس الطبعة الأولى سنة (1408هـ) ، كما طبعته ثانية دار الهجرة للنشر والتوزيع سنة (1410هـ).
25 ـ " شرح الأربعين النووية في الأحاديث الصحيحة النبوية " للشيخ محمود بن عبد القادر الأرناؤوط ، وهو شرح مختصر نشرته دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت الطبعة الثانية سنة (1411هـ).
26 ـ " شرح الأربعين النووية في ثوب جديد " للشيخ عبد الوهاب بن رشيد بن صالح أبو صفية ، الطبعة الثانية ،نشر دار البشير سنة (1413هـ).
27 ـ " شرح الأربعين النووية " تأليف الدكتور محمد بكار زكريا ، نشر دار البشائر الإسلامية في بيروت الطبعة الثانية (1414هـ).
28 ـ " إيضاح المعاني الخفية في الأربعين النووية " للشيخ محمد تاتاي ، قامت بنشره دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع في المنصورة بمصر ، الطبعة الأولى سنة (1414هـ) في مجلد والثانية سنة (1418هـ).
29 ـ " من مشكاة النبوة شرح الأربعين النووية " للشيخ محمد صالح فرفور المتوفي سنة (1407هـ) نشرته جمعية الفتح الإسلامي في دمشق.
30 ـ " شرح الأربعين حديثاً النووية وملحقاته: الإشارات إلى ضبط الألفاظ المشكلات " تحقيق ودراسة ال شيخ عبد العزيز عز الدين السيروان ، نشر دار قتيبة في بيروت الطبعة الأولى سنة (1411هـ).
الشروح المخطوطة:
1 ـ شرح تاج الدين عمر بن علي اللخمي الفاكهاني المتوفي سنة (734هـ) رحمه الله تعالى المسمى " المنهج المبين " يوجد منه نسخة في مكتبة الحرم المكي برقم (1243) ورقمه الخاص (417) ، كما أن الشارح المذكور اختصر شرحه وسماه (مختصر المنهج المبين) منه نسخة في مكتبة الحرم المكي رقمها العام (1200) والخاص (75).
2 ـ " المعين على تفهم الأربعين " للإمام أبي حفص عمر بن علي بن أحمد الأنصاري الشافعي المعروف بابن الملقن المتوفي سنة (804هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في المكتبة المحمودية في المدينة المنورة في (218) صفحة.
3 ـ " البرود الطلسية في شرح الأربعين النووية " للشيخ عبد الوهاب بن مصطفى بن محمد الكفردا علي الحلبي الشهير بابن طلس المتوفي سنة (1355هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في الخزانة الطلسية.
4 ـ " المبادئ التربوية المستنبطة من الأربعين النووية " للشيخ عوض ابن رده الساعدي ، رسالة ماجستير مقدمة إلى جامعة أم القرى بمكة المكرمة سنة (1408هـ).
5 ـ " الأفكار النورانية في شرح الأربعين النووية " للشيخ محمد بن العز الحجازي من علماء القرن العاشر ، كان حياً سنة (912هـ) وفيها فرغ من الكتاب المذكور رحمه الله تعالى ، مجلد كبير منه نسخة في دار الكتب العمومية.
شروح الأربعين المسجلة:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين في (15) شريطاً.
2 ـ شرح الشيخ محمد بن صالح المنجد في (43) شريطاً.
3 ـ شرح الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (10) أشرطة.
4 ـ شرح الشيخ عبد الله السعد في أشرطة وهي شرح لخمسة أحاديث فقط.

2 ـ عمدة الأحكام من كلام خير الأنام
" عمدة الأحكام من كلام خير الأنام " للإمام الحافظ تقي الدين أبي محمد عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي المتوفي سنة (600هـ) رحمه الله تعالى.
اشتمل على جملة من أحاديث الأحكام مما اتفق عليه الإمامان البخاري ومسلم ، وقد طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة السنة المحمدية بتحقيق الشيخ محمد حامد الفقي سنة (1371هـ).
2 ـ طبعة دار المعارف في مصر سنة (1373هـ) بتصحيح الشيخ أحمد محمد شاكر رحمه الله تعالى.
3 ـ طبعة دار المأمون للتراث سنة (1405هـ) بتحقيق الشيخ محمود الأرناؤوط.
5 ـ في المطبع الأنصاري بدهلي في الهند ضمن مجموعة الحديث النجدية.
6 ـ في مطبعة المنار بمصر باعتناء الشيخ محمد رشيد رضا ضمن مجموعة الحديث النجدية أيضاً سنة (1342هـ).
شروحه:
1 ـ " إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام " للشيخ تقي الدين أبي الفتح محمد بن علي بن وهب بن مطيع القشيري المشهور بابن دقيق العيد المتوفي سنة (702هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في المطبع الأنصاري بدهلي سنة (1313هـ) في مجلد.
كما طبعه الشيخ محمد منير الدمشقي في مصر سنة (1342هـ) في مجلدين.
كما طبع في مطبعة السنة المحمدية في مجلدين بتحقيق ومراجعة الشيخين محمد حامد الفقي ،وأحمد محمد شاكر وهي أحسن طبعاته.
وللعلامة الشيخ السيد محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني المتوفي سنة (1182هـ) رحمه الله تعالى حاشية على هذا الشرح سماها العدة ، طبعت في أربع مجلدات سنة (1379هـ) في المطبعة السلفية في مصر باعتناء الشيخ علي بن محمد الهندي.
2 ـ " الإعلام بفوائد عمدة الأحكام " للإمام الحافظ العلامة أبي حفص عمر بن علي بن أحمد الأنصاري الشافعي المعروف بابن الملقن المتوفي سنة (804هـ) وهو أجل كتبه وأحسنها ، وقد توسع في الشرح توسعاً واضحاً رحمه الله تعالى.
طبع بتحقيق وتخريج وتعليق الشيخ عبد العزيز بن أحمد بن محمد المشيقح الطبعة الأولى سنة (1417هـ) نشر دار العاصمة في الرياض ، صدر منه خمس مجلدات إلى نهاية كتاب الصوم وتمامه في ثلاثة عشر مجلداً.
3 ـ " خلاصة الكلام على عمدة الأحكام " للشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مجلد أكثر من مرة منها الطبعة الثانية نشر مكتبة النهضة ، والمكتبة الأهلية بالرياض ، طبع في مطابع شركة الشمرلي للطبع والنشر بالقاهرة سنة (1379هـ) رحمه الله تعالى نشرته مكتبة الرياض سنة (1392هـ) وسنة (1400هـ).
5 ـ " تنبيه الأفهام بشرح عمدة الأحكام " للشيخ محمد بن صالح العثيمين طبعته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عدة مرات.
6 ـ " تيسير العلام شرح عمدة الأحكام " للشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح البسام ، طبع عدة مرات منها الطبعة الثالثة سنة (1393هـ) في مجلدين.
7 ـ " تأسيس الأحكام على ماصح عن خير الأنام بشرح أحاديث عمدة الأحكام " للشيخ أحمد بن يحيى النجمي ، صدر منه الجزء الأول سنة (1400هـ) في (152) صفحة ، قام بطبعه النادي الأدبي في جيزان.
8 ـ " نيل المرام شرح عمدة الأحكام " للشيخ حسن بن سليمان النوري والشيخ علوي بن عباس المالكي المتوفي سنة (1391هـ) رحمه الله تعالى ، نشر مكتبة الاقتصاد في مكة المكرمة الطبعة الثالثة سنة (1388هـ).
9 ـ شرح الشيخ مصطفى عبد القادر عطا ، ولم يسمه باسم خاص ، نشرته دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1406هـ) في مجلد.
شروح مخطوطة:
" كشف اللثام في شرح عمدة الأحكام " لشمس الدين أبي العون محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي المتوفي سنة (1189هـ) مخطوط في المكتبة الظاهرية بدمشق.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في (20) شريطاً.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين في (72) شريطاً.
4 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك قطعة يسيرة في (5) أشرطة.
5 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي.
6 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن صالح العبيلان قطعة يسيرة في أشرطة.
7 ـ شرح الشيخ محمد بن صالح المنجد في (24) شريطاً.
8 ـ " نيل المرام شرح عمدة الأحكام " للشيخين حسن بن سليمان النوري وعلوي بن عباس المالكي في أشرطة ، المكتب الإقليمي.
9 ـ شرح الشيخ عبد الله الرضمان والشيخ محمد المهنا كتاب البيوع فقط في (11) شريطاً.
نظمه:
نظمه الشيخ عبد الله بن محمد الأمين رحمه الله تعالى ، وسمى نظمه " فتح السلام نظم عمدة الأحكام " وشرحه في كتابه " الإلمام شرح فتح السلام نظم عمدة الأحكام " فرغ منه في شهر شعبان سنة (1249هـ) مخطوط في (272) لوحة ونصف لوحة.

3 ـ بلوغ المرام من أدلة الأحكام
" بلوغ المرام من أدلة الأحكام ".. للإمام الحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد الكناني الشافعي المعروف بابن حجر العسقلاني المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى.
اشتمل هذا المتن على أصول الأدلة الحديثية للأحكام الشرعية ، وحرره مؤلفه تحريراً بالغاً ، ليصير من يحفظه من بين أقرانه نابغاً ويستعين به الطالب المبتدي ، ولا يستغنى عنه الراغب المنتهي. كما ذكر في مقدمته ، وقد بلغ مجموع أحاديث هذا المتن (1596) حديثاً.
ولهذا المتن ميزات كثيرة ، انظر شيئاً منها في كتاب " الروض البسام من ترجمة بلوغ المرام ومؤلفه الإمام " للشيخ حسن بن صديق حسن خان.
نشرته دار الصميعي في الرياض سنة (1411هـ).
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة حجرية في لكناو سنة (1253هـ).
2 ـ في لاهور سنة (1305هـ).
3 ـ في المطبع الأنصاري بدهلي في الهند سنة (1311هـ).
4 ـ في مطبعة التمدن الصناعية بمصر سنة (1320هـ).
5 ـ في مطبعة مصطفى محمد في مصر ، بتصحيح وتعليق الشيخ محمد حامد الفقي سنة (1352هـ).
6 ـ في مطبعة عبد الحميد حنفي سنة (1372هـ) بتعليق الشيخ عبد الله بن محمد الصديق الغماري.
7 ـ طبعة دار الكتب العربي سنة (1373هـ) بتصحيح الشيخ محمد رضوان.
8 ـ طبعة مكتبة النهضة الحديثة في مكة المكرمة سنة (1378هـ) باعتناء الشيخين محمد أمين كتبي وعبد الوهاب عبد اللطيف.
9 ـ طبعة دار إحياء العلوم في بيروت بتحقيق الشيخ أسامة صلاح الدين منيمنه سنة (1413هـ) أثبت تعاليق الشيخ محمد حامد الفقي وزاد عليها.
10 ـ طبعة دار الحديث في القاهرة سنة (1414هـ) بتحقيق وتخريج وفهرسة الشيخ عصام الدين سيد الصبابطي.
11 ـ طبعة دار ابن كثير في دمشق الطبعة الثانية سنة (1415هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ يوسف بن علي بديوي.
12 ـ طبعة مكتبة نزار مصطفى الباز في مكة المكرمة سنة (1417هـ) بتحقيق مركز الدراسات والبحوث في المكتبة المذكورة.
13 ـ طبعة مكتبة الدليل في الجبيل المملكة العربية السعودية سنة (1417هـ) بتحقيق وتخريج وتعليق الشيخ سمير بن أمين الزهيري في جزئين.
14 ـ طبعة مكتبة الصميعي في الرياض سنة (1418هـ) باعتناء الشيخ نظر محمد الفاريابي في مجلدين.
شروحه:
1 ـ " البدر التمام شرح بلوغ المرام " للشيخ القاضي الحسين بن محمد المغربي المتوفي سنة (1119هـ) رحمه الله تعالى. قامت بنشر قسم منه مكتبة العبيكان في الرياض سنة (1414هـ) من أول الكتاب إلى باب صفة الصلاة في مجلدين بتحقيق الشيخ علي بن عبد الله الزبن.
2 ـ " سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام " للشيخ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني المتوفي سنة (1182هـ) رحمه الله تعالى ، اختصره من شرح العلامة شرف الدين الحسين بن محمد المغربي سابق الذكر مع زيادات جمة على مافي الأصل كما في مقدمته.
وطبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبع الفاروقي الواقع في دهلي بالهند سنة (1311هـ) في مجلد كبير.
ب ـ في المطبعة المنيرية في مصر.
جـ ـ طبعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ كلية الشريعة ـ في أربع مجلدات دون تاريخ.
د ـ طبعة دار الكتب العربي سنة (1405هـ) في أربع مجلدات باعتناء الشيخين فواز أحمد زمرلي ، وإبراهيم محمد الجمل.
هـ ـ طبعة دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع في الدمام بتعليق وتحقيق وتخريج الشيخ محمد صبحي حلاق. في ثمان مجلدات. وأثبت المحقق على طرة الكتاب اسم الشرح " سبل السلام الموصلة إلى بلوغ المرام " بناء على ماأثبت على إحدى النسختين المخطوطتين اللتين اعتمد عليهما في التحقيق ، وهي أحسن طبعات الشرح المذكور.
3 ـ " مسك الختام " للشيخ صديق بن حسن خان البخاري القنوجي المتوفي سنة (1307هـ) رحمه الله تعالى باللغة الفارسية ، وهو من أحسن الكتب التي ألفها كما قال عن نفسه في كتابه " إتحاف النبلاء المتقين بإحياء مآثر الفقهاء والمحدثين " وهو باللغة الفارسية أيضاً.
4 ـ " فتح العلام لشرح بلوغ المرام " لأبي الخير نور الحسن بن صديق ابن حسن خان المتوفي سنة (1336هـ) رحمه الله تعالى ، جله من سبل السلام ، وزاد زيادات من غيره ولا سيما في المجلد الثاني. طبع في المطبعة الأميرية في بولاق بمصر الطبعة الأولى سنة (1302هـ) وصورته دار صادر في بيروت بعد ذلك دون تاريخ.
وذكر الشيخ صفي الرحمن المباركفوري في مقدمة إتحاف الكرام أنه ينسب إلى ابنه المذكور ،والصحيح أنه لصديق بن حسن نفسه ، بينما نسبه الدهلوي في حاشيته على البلوغ إلى الابن ، فالله أعلم.
5 ـ " مختصر الكلام على بلوغ المرام " للشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك المتوفي سنة (1376هـ) بمطبعة مصطفى البابي الحلبي ، ونشرته المكتبة الأهلية في الرياض ضمن المجموعة الجليلة ، وهي عبارة عن ثلاثة كتب للمؤلف المذكور ،وهذا الشرح أولها ، وطبعت هذه المجموعة بعد ذلك عدة مرات.
كما نشرت هذا الشرح مفرداً دار إشبيليا في الرياض سنة (1419هـ).
6 ـ " نيل المرام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام" تأليف الشيخ محمد بن ياسين بن عبد الله من علماء الموصل ، طبع في مطبعة الزهراء الحديثة في الموصل سنة (1983م) في خمسة أجزاء كما نشرته مكتبة بسام في الموصل سنة (1405هـ) وكذا المكتبة التجارية في مكة المكرمة سنة (1412هـ).
7 ـ " فقه الإسلام شرح بلوغ المرام " للشيخ عبد القادر شيبه الحمد ، طبع في مطابع الرشيد في المدينة النبوية في عشرة أجزاء دون تاريخ.
8 ـ " توضيح الأحكام من بلوغ المرام " للشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام ، نشرته دار القبلة للثقافة الإسلامية بجدة وهيئة الإغاثة الإسلامية بجدة ، الطبعة الأولى سنة (1413هـ) في ست مجلدات ، ثم طبعه المؤلف ثانية سنة (1414هـ) طبعة مصححة ومحققة وفيها زيادات هامة أشار إليها المؤلف في المقدمة
9 ـ " إتحاف الكرام تعليق على بلوغ المرام " للشيخ صفي الرحمن المباركفوري ، طبع في المطبعة السلفية في بنارس في الهند الطبعة الأولى سنة (1403هـ) في مجلد ، كما نشرته دار السلام في الرياض سنة (1412هـ).
10 ـ " حاشية الدهلوي على بلوغ المرام " للشيخ أحمد بن حسن الدهلوي المتوفي سنة (1338هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت سنة (1325هـ) على الحجر في الهند ، ثم قام المكتب الإسلامي بطبعها ثانية سنة (1394هـ) في مجلد.
11 ـ " فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام " لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، اعتنى به وخرج أحاديثه وفهرسه الشيخان أحمد وسامي أبناء محمد بن حسن الخليل ، نشر دار المسلم للنشر والتوزيع في الرياض الطبعة الأولى سنة (1416هـ) صدر منه الجزء الأول ، وهو شرح لمقدمة المؤلف ، وكتاب الطهارة فقط.
12 ـ " فتح الوهاب شرح على بلوغ المرام " للشيخ محمد أحمد الداه الشنقيطي نشرته دار الفكر في بيروت سنة (1404هـ).
كتب تتعلق ببلوغ المرام:
1 ـ " منظومة بلوغ المرام " للشيخ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني المتوفي سنة (1182هـ) رحمه الله تعالى صاحب سبل السلام ، بلغت أبياتها إلى أثناء باب العدة من كتاب الطلاق (1940) بيتاً ثم توفي ، وأتم المنظومة تلميذه الحسين بن عبد القادر بن علي الحسيني الروضي الصنعاني المتوفي سنة (1198هـ) أتمها بـ (630) بيتاً من آخر باب العدة إلى آخر الكتاب ، فصار مجموع أبيات المنظومة (2570) بيتاً طبعت قديماً ، كما أعيد طبعها على نفقة الشيخ علي بن عامر الأسدي المدرس بدار الحديث بمكة المكرمة سنة (1396هـ) وعليها " الإمام بتخريج أحاديث بلوغ المرام " للشيخ محمد بن محمد بن يحيى زبارة الحسني الصنعاني ، وعلق حواشيه الشيخ محمد بن سالم البيحاني بمطبعة دار نشر الثقافة بالإسكندرية.
2 ـ " تنبيه الكرام على أحاديث في بلوغ المرام " ، تأليف الشيخ عبد الله بن صالح العبيلان ، نشر دار المنار للنشر في الخرج الطبعة الأولى سنة (1412هـ) ،وهي رسالة في (32) صفحة فيها بعض الملحوظات والتنبيهات المفيدة.
3 ـ " الساطع شرح كتاب الجامع من كتاب بلوغ المرام من أدلة الأ؛كام " للشيخ محمد بن ياسين بن عبد الله صاحب الشرح السابق رقم (6) المسمى بنيل المرام ، نشرته المكتبة التجارية في مكة المكرمة دون تاريخ.
مختصراته:
" وحي الكلام من بلوغ المرام " للشيخ شاكر بن محمود ، طبع في المطبعة العمارية سنة (1348هـ) في (92) صفحة.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في (61) شريطاً.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في (246) شريطاً.
3 ـ شرح فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في (31) شريطاً مجموعة أولى.
4 ـ شرح الشيخ سلمان بن فهد العودة.
5 ـ شرح الشيخ أبي إسحاق الحويني في (Cool أشرطة ، غير كامل.
6 ـ شرح الشيخ عائض بن عبد الله القرني في (16) شريطاً ، غير كامل.
7 ـ شرح الشيخ عبد الله العبيلان في (15) شريطاً ، غير كامل.
8 ـ سبل السلام في شريطين: المكتب الإقليمي ـ المكتبة الناطقة.

4 ـ المنتقى من أحاديث الأحكام
" المنتقى من أحاديث الأحكام " لمجد الدين أبي البركات عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم بن عبد الله الخضر بن محمد بن علي بن تيمية الحراني المتوفي سنة (652هـ) رحمه الله تعالى.
انتقاه من كتابه " الأحكام الكبرى" ويقال إن القاضي بهاء الدين بن شداد هو الذي طلب ذلك منه بحلب.
وقد اشتمل على جملة من الأحاديث النبوية التي ترجع أصول الأحكام إليها ويعتمد علماء الإسلام عليها.
انتقاها من المسند ، والكتب الستة ، وغيرها ، ورتبها على أبواب الفقه ليسهل الكشف عنها وعدد أحاديثه (5029) حديثاً.
قال عنه ابن رجب: وهو الكتاب المشهور ،وقال صاحب البدر المنير: وأحكام الحافظ مجد الدين عبد السلام بن تيمية المسمى بالمنتقى هو كاسمه ، وماأحسنه لولا إطلاقه في كثير من الأحاديث العزو إلى الأئمة دون التحسين والتضعيف قلت: وقد استدرك ذلك الشوكاني في شرحه نيل الأوطار.
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ في المطبعة الفاروقية في دهلي ـ الهند سنة(1296هـ) في مجلد باسم " المنتقى من أخبار المصطفى" وفي مقدمته رسالة " نزل من اتقى بكشف أحوال المنتقى " للشيخ أبي الفتح عبد الرشيد بن محمود الإبراهيمي المحمدي السني الكشميري الشوبياني ، اشتملت على مقدمة ، وثلاث إفادات ، وخاتمة ، المقدمة في مناقب أهل الحديث ومراتبهم ، والإفادة الأولى ، في الكلام على كتاب المنتقى ومن اعتنى بشرحه والتعليق عليه ،والثانية في ترجمة مؤلف المنتقى وبيان مارزقه الله من العلم والحلم والورع والتقى ،والثالثة في ذكر من سمى بابن تيمية ووصل نسبه إلى المصنف رحمه الله تعالى إما في الأبوة وإما في الإبنيّة ، والخاتمة في ذكر من أمر بطبع الكتاب ، وهو الشيخ صديق بن حسن خان رحمه الله تعالى.
2 ـ في المطبع الرحماني في دهلي سنة (1332هـ) في مجلد.
3 ـ في المطبعة الرحمانية في مصر سنة (1350هـ) بتصحيح وتعليق الشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله تعالى في مجلدين باسم: " المنتقى من أخبار المصطفى " وصور بعد ذلك.
4 ـ كما طبعه الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى في مطبعته المطبعة السلفية في مصر ، دون تاريخ ، في مجلد واحد باسمه المعروف عند أهل العلم: المنتقى من أحاديث الأحكام " خال من أي حاشية أو تعليق.
شروحه:
شرحه جماعة من أهل العلم ولم يطبع من شروحه فيما وقفت عليه سوى شرحه العلامة الشيخ محمد بن علي الشوكاني المتوفي سنة (1355هـ) رحمه الله تعالى في كتابه المشهور " نيل الأوطار من أسرار منتقى الأخبار" ، وقد طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
أ ـ الطبعة الأولى في دار الطباعة العامرة في مصر سنة (1297هـ) في صمان مجلدات ، وبهامشه " عون الباري لحل أدلة البخاري " للشيخ صديق بن حسن خان ، وهو شرح كتاب " التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح " للزبيدي.
ب ـ في المطبعة المنيرية في مصر.
جـ ـ في المطبعة العثمانية المصرية سنة (1357هـ) ، في أربع مجلدات.
د ـ طبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده في مصر سنة (1347هـ) ثم سنة (1371هـ) ثم سنة (1380هـ) في أربع مجلدات.
هـ ـ طبعة مكتبة الكليات الأزهرية في القاهرة سنة (1398هـ) بتحقيق الشيخين طه عبد الرؤوف سعد ،ومصطفى محمد الهواري.
و ـ طبعة دار الحديث في القاهرة (1413هـ) ، نشر دار زمزم في الرياض في تسع مجلدات ، التاسع بكامله فهارس ، خرج أحاديثه وعلق عليه الشيخ عصام الدين الصبابطي.
كما قام الشيخ محمد بن راشد بترتيب أحاديث نيل الأوطار باسم " تنوير أولي الأبصار بترتيب أحاديث نيل الأوطار " نشرته دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1413هـ) ،والترتيب المذكور لأحاديث الكتاب متناً وشرحاً.
وقد اختصر هذا الشرح الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى وسماه" بستان الأخبار مختصر نيل الأوطار " طبعته المطبعة السلفية في مصر سنة (1373هـ) في مجلدين ،وصورته مكتبة المعارف في الطائف أخيراً.
كما اختصره الشيخ خالد بن عبد الرحمن العك وطبع باسم " مختصر نيل الأوطار " نشرته دار الحكمة للطباعة والنشر في دمشق الطبعة الأولى سنة (1409هـ) في أربع مجلدات.
وعلى طالب العلم أن يعتني بكتب الحديث الأخرى كما قال ابن الصلاح في المقدمة في النوع الثامن والعشرين ـ معرفة آداب طالب الحديث:" ولتقدم العناية بالصحيحين ثم بسنن أبي داود وسنن النسائي وكتاب الترمذي طبطاً لمشكلها وفهماً لخفي معانيها ، ولا يخدعن عن كتاب السنن الكبير للبيهقي فإنا لا نعلم مثله في بابه ، ثم بسائر ماتمس حاجة صاحب الحديث إليه من كتب المسانيد كمسند أحمد ، ومن كتب الجوامع المصنفة في الأحكام المشتملة على المسانيد وغيرها ، وموطأ مالك هو المقدم منها ، ومن كتب علل الحديث ومن أجودها كتاب "العلل" عنأحمد بن حنبل ،وكتاب " العلل" عن الدار قطني ، ومن كتب الرجال وتواريخ المحدثين ومن أفضلها " تاريخ البخاري الكبير" وكتاب" الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم ، ومن كتب الضبط لمشكل الأسماء ومن أكملها كتاب " الإكمال " لأبي نصر ابن ماكولا ، وليكن كلما مر به اسم مشكل ، أو كلمة من حديث مشكلة ، بحث عنها وأودعها قلبه ، فإنه يجتمع له بذلك علم كثير في يسر.
وليكن تحفظه للحديث على التدرج قليلاً قليلاً مع الأيام والليالي فذلك أحرى بأن يمتع بمحفوظه ،وممن ورد ذلك عنه من حفاظ الحديث المتقدمين شعبة وابن علية ومعمر ، وروينا عن معمر قال: سمعت الزهري يقول: " من طلب العلم جملة فاته جملة ، وإنما يدرك العلم حديثاً وحديثين ".
وليكن الإتقان من شأنه فقد قال عبد الرحمن بن مهدي " الحفظ الإتقان" ثم إن المذاكرة بما يتحفظه من أقوى أسباب الإمتاع به ، وروينا عن علقمة النخعي قال:" تذاكروا الحديث فإن حياته ذكره " وعن إبراهيم النخعي قال:" من سره أن يحفظ الحديث فليحدث به ولو أن يحدث به من لا يشتهيه " ا.هـ.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في (24) شريطاً غير كامل.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في (53).

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 11:45 pm

الفصل الخامس ـ علم أصول الفقه



أولاً: متون الحنفية

1ـ " المنار" للشيخ عبد الله بن أحمد بن محمود النسفي المتوفي سنة (710هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " تنقيح الأصول " للإمام عبيد الله صدر الشريعة الأصغر ابن مسعود المحبوبي البخاري الحنفي المتوفي سنة (747هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " التحرير " لمحمد بن همام الدين عبد الواحد بن عبد الحميد بن مسعود السيواسي السكندري القاهري الحنفي المتوفي سنة (861هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ " مسلم الثبوت" لمحب الله بن عبد الشكور الحنفي المتوفي سنة (1119هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ المنار
لأبي البركات حافظ الدين عبد الله بن أحمد بن محمود النسفي المتوفي سنة (710هـ) على المشهور رحمه الله تعالى ، وهو صاحب التصانيف المفيدة في الفقه والأصول ، ومنها المتن المشهور في الفقه: " كنز الدقائق ".
ومتن المنار مختصر من أصول الفقه لفخر الإسلام البزدوي وأصول شمس الأئمة السرخسي مع التزام إيراد جميع الأصول على ترتيب فخر الإسلام البزدوي كما ذكر ذلك المؤلف في مقدمة شرحه لمتنه المذكور.
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها في مطبعة أحمد كامل في تركيا سنة (1326هـ) في (34) صفحة.
فائدة:
أبو البركات النسفي صاحب المنار هو صاحب التفسير المشهور المسمى " مدارك التنزيل وحقائق التأويل" أما متن العقائد النسفية المشهورة وطلبة الطلبة ، والقند في ذكر علماء سمرقند ، وكلها مطبوعة ، فليست له وإنما هي لنجم الدين أبي حفص عمر بن محمد بن أحمد بن إسماعيل النسفي الحنفي المتوفي سنة (537هـ) رحمه الله تعالى ، فليعلم ذلك.
شروحه:
لمتن المنار شروح كثيرة منها:ـ
1ـ " كشف الأسرار في شرح المنار " لصاحب المتن أبي البركات النسفي ، طبع في مطبعة بولاق في مصر سنة (1316هـ) ومعه شرح ملاجيون المسمى" نور الأنوار" وحاشيته المسماه " قمر الأقمار" لمحمد عبد الحليم اللكنوي ، كما قامت بتصويره دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1406هـ) في مجلدين مع شرح ملاجيون.
2 ـ شرح الشيخ محمد بن محمد بن أحمد الكاكي المتوفي سنة (749هـ) رحمه الله تعالى واسمه " جامع الأسرار في شرح المنار " قامت بنشره مكتبة نزار بن مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة (1418هـ) بتحقيق د.فضل الرحمن عبد الغفور الأفغاني في خمس مجلدات.
3 ـ شرح الشيخ عبد اللطيف بن عبد العزيز أمين الدين بن فرشتا الحنفي ـ وفرشتا ـ هو الملك المشهور بابن الملك المتوفي سنة (801هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في دار الطباعة العامرة في تركيا سنة (1306هـ) في مجلد ، كما طبع في المطبعة العثمانية في تركيا سنة (1315هـ) ومعه ثلاث حواش باسم شرح المنار وحواشيه من علم الأصول: بأسفله حاشية الشيخ يحيى بن قرجا الرهاوي المصري المتوفي بعد سنة (942هـ) رحمه الله تعالى ، وبأعلى الهامش حاشية الشيخ مصطفى بن بير علي بن محمد المعروف بعزمي زاده المتوفي سنة (1040هـ) رحمه الله تعالى.
وبأسفله أنوار الحلك على شرح المنار لابن ملك ، للشيخ رضى الدين محمد بن إبراهيم الشهير بابن الحلبي المتوفي سنة(971هـ) رحمه الله تعالى ، الجميع في مجلد واحد بلغت صفحاته (998) صفحة.
4 ـ شرح الشيخ زين الدين عبد الرحمن بن أبي بكر ابن العيني المتوفي سنة (893هـ) رحمه الله تعالى وهو شرح مختصر طبع على هامش شرح ابن الملك سابق الذكر.
5 ـ " مشكلة الأنوار في أصول المنار" للشيخ العلامة زين الدين ابن إبراهيم الحنفي المصري الشهير بابن نجيم المتوفي سنة (970هـ) رحمه الله تعالى ، طبع باسم فتح الغفار بشرح المنار المعروف بمشكاة الأنوار في أصول المنار في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده في مصر سنة (1355هـ) ثلاثة أجزاء في مجلد واحد ، وعليه حواش للشيخ عبد الرحمن البحراوي الحنفي المصري المتوفي سنة (1322هـ) رحمه الله تعالى.
6 ـ " إفاضة الأنوار على أصول المنار" للعلامة الفقيه الشيخ علاء الدين محمد بن علي الحصكفي نسبة إلى حصن كيفا المتوفي سنة (1088هـ) رحمه الله تعالى ، طبع على هامش حاشيته المسماه " نسمات الأسحار على شرح إفاضة الأنوار " للشيخ محمد أمين بن عمر بن عابدين المتوفي سنة (1252هـ) رحمه الله تعالى ، المطبوعة في مطبعة وكتبخانه محمد أحسد بالآستانه سنة (1300هـ) في مجلد ، كما طبعته مكتبة دار الكتب العلمية في القاهرة سنة (1328هـ) كما طبع مع الحاشية المذكورة في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر الطبعة الثانية سنة (1399هـ) ،وعليهما تقييدات للشيخ محمد أحمد الطوخي علقها حين تلقيه لهما بالجامع الأزهر ، كما قامت بنشره إدارة القرآن والعلوم الإسلامية في باكستان سنة (1418هـ) في مجلد.
كما طبع الشرح مفرداً سنة (1413هـ) دون ذكر اسم المطبعة بتعليق الشيخ محمد سعيد البرهاني المتوفي سنة (1386هـ) رحمه الله تعالى عني بإخراجه الشيخ محمد بركات في (380) صفحة.
7 ـ " نور الأنوار في شرح المنار" للشيخ أحمد بن أبي سعيد بن عبيد الله الحنفي الصديقي الميهوي المعروف بملاجيون المتوفي سنة (1130هـ) رحمه الله تعالى ، طبع مع شرح المؤلف كشف الأسرار في مطبعة بولاق في مصر سنة (1316هـ) كما قامت بتصويره دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1406هـ) في مجلدين ، وقد قام الشيخ محمد بن عبد الحليم اللكنوي المتوفي سنة (1285هـ) رحمه الله تعالى بوضع حاشية على هذا الشرح سماها:" قمر الأقمار" طبعت في مطبعة بولاق في مصر سنة (1316هـ) كما طبعت ثانية في لبنان نشر دار الكتب العلمية سنة (1415هـ) ، وللشيخ عبد الغفار بن القاضي بنيامين تقريرات على الشرح المذكور طبعت طبعة حجرية في الهند سنة (1287هـ).
8 ـ تنوير منار الأنوار " تنوير المنار" للشيخ عبد العلي محمد بن نظام الدين محمد الأنصاري المتوفي سنة (1180هـ) طبع في لكنو الهند سنة (1294هـ).
مختصراته:
اختصر متن المنار جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ زين الدين أبو العز طاهر بن حسن المعروف بابن حبيب الحلبي المتوفي سنة (808هـ) رحمه الله تعالى ، طبع ضمن مجموعة متون أصولية مهمة في المذاهب الأربعة بتعليق الشيخ جمال الدين القاسمي في دمشق نشرته المكتبة الهاشمية دون تاريخ.
كما قامت مكتبة الإمام الشافعي في الرياض بإعادة طباعته سنة (1410هـ) وطبع ثالثة سنة (1413هـ) نشر مكتبة ابن تيمية في القاهرة.
وقد شرح هذا المختصر العلامة زين الدين قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفي سنة (879هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق د. زهير بن ناصر الناصر الطبعة الأولى سنة (1413هـ) في مجلد ،نشر دار ابن كثير بدمشق ودار الكلم الطيب ببيروت.
كما قام بتحقيقه ودراسته الشيخ فخر الدين سيد محمد قانت في رسالته الماجستير التي قدمها لقسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الملك سعود سنة (1413هـ).
وعلى الشرح المذكور شروح وتعليقات منها:ـ
أ ـ جواهر الأفكار على مختصر مختصر كتاب المنار لمنصور أبي الخير البلبيسي الحنفي ، منه نسخة بمكتبة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما بمحافظة الطائف برقم (5/17) وجامعة أم القرى برقم (243).
ب ـ تعليق على شرح ابن قطلوبغا نسخ سنة (1320هـ) يوجد أصله بدار الكتب الوطنية بتونس برقم (1942) رافعي (52899).
وعلى مختصر أبي العز شرح آخر لأبي الثناء أحمد السيواسي اسمه " زبدة الأسرار شرح مختصر المنار " منه نسخة مايكروفيلمية بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية برقم (02449 ـ 9).
2 ـ الشيخ طه بن أحمد بن محمد بن قاسم الكوراني المتوفي سنة (1300هـ) رحمه الله تعالى ، حيث اختصره ثم نظمه.
وقد طبع في مصر سنة (1408هـ) باسم:" شرح مختصر المنار في أصول الفقه " بطريقة النظم مع الشرح.
نشر دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة بالقاهرة ، بتحقيق الدكتور شعبان محمد إسماعيل.

2 ـ متن التنقيح
" تنقيح الأصول " للإمام العلامة الفقيه عبيد الله صدر الشريعة الأصغر ابن مسعود بن تاج الشريعة محمود بن صدر الشريعة أحمد بن جمال الدين عبيد الله المحبوبي البخاري الحنفي المتوفي سنة (747هـ) رحمه الله تعالى.
وهو متن مشهور في أصول الفقه ، نقح ونظم فيه أصول البزدوي ، وأورد فيه زبدة مباحث محصول الرازي ، وأصول ابن الحاجب ، وزاد على ذلك.
قال مؤلفه: " لما رأيت فحول العلماء مكبين في كل عهد وزمان على مباحث أصول الفقه للشيخ الإمام مقتدى الأئمة العظام فخر الإسلام على الزدوي.. ووجدت بعضهم طاعنين على ظواهر ألفاظه لقصور نظرهم عن مواقع ألحاظه ، أردت تنقيحه وتنظيمه ، وحاولت تبيين مراده وتفهيمه على قواعد المعقول وتأسيسه وتقسيمه ، مورداً فيه زبدة مباحث المحصول وأصول الإمام المدقق جمال العرب ابن الحاجب ، مع تحقيقات بديعة وتدقيقات غامضة معينة تخلو الكتب عنها ، سالكاً فيه مسلك الضبط والإيجاز متشبثاً بأهداب السحر متمسكاً بعروة الإعجاز".
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة مكتب صنايع في تركيا سنة (1310هـ).
2 ـ في المطبعة الكريمية في قزان سنة (1331هـ) ، وأعيد طبعه في كراتشي بباكستان سنة (1400هـ).
3 ـ في مصر نشر مكتبة محمد علي صبيح وأولاده في مجلدين دون تاريخ.
4 ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1416هـ) في مجلدين باعتناء الشيخ زكريا عميرات ،ومعه شرح المؤلف المسمى " التوضيح في حل غوامض التنقيح ".
شروحه:
شرح هذا المتن جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ مؤلفه في كتابه " التوضيح في حل غوامض التنقيح " وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ على هامش التلويح إلى كشف حقائق التنقيح للتفتازاني المطبوع في مطبعة مكتب صنايع في تركيا سنة (1310هـ).
ب ـ مع الشرح المذكور أيضاً في المطبعة الكريمية في قزان سنة (1331هـ).
جـ ـ مع الشرح المذكور في مصر نشر مكتبة محمد علي صبيح وأولاده في مجلدين دون تاريخ.
د ـ أعيد طبعه في كراتشي باكستان سنة (1400هـ).
هـ ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1416هـ) مع شرح التفتازاني المسمى " التلويح إلى كشف حقائق التنقيح ".
وقد شرح هذا الشرح ملولوي شريف ، طبع مع شرح المؤلف وشرح التفتازاني في المطبعة الكريمية في قزان سنة (1331هـ) وأعيد طبعه في كراتشي باكستان سنة (1400هـ) واسمه " شرح الشرح ".
2 ـ شرح الشيخ سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني الشافعي المتوفي سنة (792هـ) رحمه الله تعالى ، واشم شرحه " التلويح إلى كشف حقائق التنقيح " طبع عدة مرات كما تقدم ذكر ذلك.

3 ـ متن التحرير
لكمال الدين محمد بن همام الدين عبد الواحد بن عبد الحميد بن مسعود السيواسي السكندري القاهري الحنفي الشهير بابن الهمام المتوفي سنة (861هـ) رحمه الله تعالى.
جمع فيه بين طريقة الحنفية والمتكلمين ، قال في مقدمته:" وبعد فإني لما أن صرفت طائفة من العمر للنظر في طريقي الحنفية والشافعية في الأصول خطر لي أن أكتب كتاباً مفصحاً عن الاصطلاحين بحيث يطير من أتقنه إليهما بجناحين ، إذ كان من علمته أفاض في هذا المقصد لم يوضحهما حق الإيضاح ، ولم يناد مرتادهما بيانه إليهما بحي على الفلاح فشرعت في هذا الغرض ضاماً إليه ماينقدح لي من بحث وتحرير ، فظهر لي بعد قليل أنه سفر كبير ، وعرفت من أهل العصر انصراف هممهم في غير الفقه إلى المختصرات ، وإعراضهم عن الكتب المطولاتت ، فعدلت إلى مختصر يتضمن إن شاء الله تعالى الغرضين ، واف بفضل الله سبحانه بتحقيق متعلق العزمين ، غير أنه مفتقر إلى الجواد الوهاب تعالى أن يقرنه بقبول أفئدة العباد ، وأن يتفضل عليه بثواب يوم التناد ، والله سبحانه أسأله ذلك وهوحسبنا ونعم الوكيل. وسميته بالتحرير بعد ترتيبه على مقدمة وثلاث مقالات...
وقال عنه تلميذه ابن أمير الحاج:
" حرر فيه من مقاصد هذا العلم مالم يحرره كثير ، مع جمعه بين اصطلاحي الحنفية والشافعية على أحسن نظام وترتيب ، واشتماله على تحقيقات الفريقين على أكمل توجيه وتهذيب..".
وقال عنه الشيخ محمد أمين: " متن بسيط وبحر محيط بما في الكتب المزبورة وغيرها من المؤلفات المشهورة مع تحقيقات خصّ بها عن غيره ، فلله دره مصنفه وكثرة خيره..".
وقد طبع هذا المتن في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في القاهرة سنة (1351هـ).
شروحه:
وقد شرح هذا المتن بعض العلماء منهم:ـ
1 ـ تلميذ المؤلف الشيخ محمد بن محمد بن أمير الحاج الحلبي المتوفي سنة (879هـ) في كتابه " التقرير والتحبير في شرح كتاب التحرير " ، طبع في المطبعة الكبرى الأميرية ببولاق في مصر ، الطبعة الأولى سنة (1316هـ) في ثلاث مجلدات ، وبهامشه شرح جمال الدين الإسنوي على منهاج البيضاوي ، وأعادت دار الكتب العلمية في بيروت طباعته سنة (1403هـ).
2 ـ الشيخ محمد أمين الشهير بأمير بادشاه الحسيني الحنفي المتوفي نحوسنة (972هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " تيسير التحرير " طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1350هـ) أربعة أجزاء في مجلدين.

4 ـ مسلم الثبوت
للعلامة محب الله بن عبد الشكور البهاري الحنفي المتوفي سنة (1119هـ) رحمه الله تعالى طبع مع " تعليقات للمؤلف عليه " في المطبعة الحسينية بمصر سنة (1326هـ) في جزئين ،ويليه مختصر ابن الحاجب والمنهاج للبيضاوي.
شروحه:
1 ـ " فواتح الرحموت بشرح مسلم الثبوت " للعلامة الشيخ عبد العلي محمد نظام الدين الأنصاري الهندي المتوفي سنة (1225هـ) رحمه الله تعالى ، طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة الانتظار سنة (1315هـ).
ب ـ في مطبعة بولاق في مصر سنة (1322هـ) في مجلدين ، ثم قامت بتصويره دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1403هـ).
ج ـ في مطبعة كردستان العلمية سنة (1326هـ) ،ويليه مختصر ابن الحاجب والمنهاج للبيضاوي.
د ـ طبعة دار الأرقم بن أبي الأرقم للطباعة والنشر والتوزيع في لبنان دون تاريخ باعتناء الشيخ إبراهيم محمد رمضان في مجلدين ، كما قامت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت بطبع فهارس تحليلية للكتاب المذكور وشرحه فواتح الرحموت سنة (1400هـ).
2 ـ " التسهيلات الإلهية في أصول فقه الشافعية والحنفية شرح مسلم الثبوت " تأليف القاضي الشيخ أحمد بن محمد درويش ، طبع في مطبعة محمد علي صبيح في القاهرة سنة (1340هـ).

ثانياً: متون المالكية

1 ـ " مختصر المنتهى " أو " المختصر الأصولي " للشيخ عثمان ابن عمر الإسكندري المعروف بابن الحاجب المتوفي سنة (646هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " تنقيح الفصول في اختصار المحصول في الأصول " للشيخ أحمد بن إدريس القرافي المتوفي سنة (684هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " مراقي السعود لمبتغي الرقي والصعود " للعلامة الشيخ عبد الله بن الحاج إبراهيم بن أحمد العلوي الشنقيطي المتوفي في حدود سنة (1230هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ مختصر المنتهى أو المختصر الأصولي
للشيخ جمال الدين أبي عمرو عثمان بن عمر الإسكندري المعروف بابن الحاجب المتوفي سنة (646هـ) رحمه الله تعالى اختصره من كتابه المسمى " منتهى الوصول والأمل في علمي الأصول والجدل " وهو كتاب صغير الحجم ،وجيز النظم ، غزير العلم ،كبير الاسم ، مشتمل على محض المهم في هذا العلم.
الشروح المطبوعة:
1 ـ شرح العلامة الشيخ شمس الدين أبي الثناء محمود بن عبد الرحمن بن أحمد الأصفهاني المتوفي سنة (749هـ) رحمه الله تعالى ،وا سم شرحه " بيان المختصر " طبعته دار المدني للطباعة والنشر والتوزيع في جدة سنة (1416هـ) بتحقيق الدكتور محمد مظهر بقّا في ثلاث مجلدات ، قام بنشره مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي في مكة المكرمة.
2 ـ شرح القاضي عضد الملة والدين الشيخ عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار الأيجي المتوفي سنة (756هـ) رحمه الله تعالى ، طبع الطبعة الأولى في استانبول سنة (1307هـ) ، كما طبع في المطبعة الأميرية ببولاق بمصر سنة (1316هـ) ، بهامش حاشية التفتازاني والجرجاني والهروي جزءان في مجلد ، وقامت دار الكتب العلمية ببيروت بإعادة طبعه سنة (1403هـ) ، وعلى هذا الشرح أكثر من عشرين حاشية منها:ـ
1 ـ حاشية العلامة اشيخ سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله التفتازاني المتوفي سنة (791هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ حاشية المحقق الشيخ السيد الشريف علي بن محمد بن علي الجرجاني المتوفي سنة (816هـ) رحمه الله تعالى ، وعلى هذه الحاشية حاشية للشيخ المحقق حسن الهروي رحمه الله تعالى ، طبعت هذه الحواشي في المطبعة الأميرية في بولاق بمصر سنة (1316هـ) ،وأعادت دار الكتب العلمية طباعتها سنة (1403هـ).
الشروح المخطوطة:
1 ـ شرح الشيخ ضياء الدين عبد العزيز بن محمد الطباز كاني الطوسي المتوفي سنة (706هـ) رحمه الله تعالى المسمى " كاشف الرموز ومظهر الكنوز " حقق في رسالتي ماجستير مقدمتان لكلية الشريعة بالرياض ـ جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية من الشيخ عوض بن محمد القرني والشيخ يحيى بن عبد الله العبدلي.
2 ـ شرح الشيخ تاج الدين عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي الشافعي المتوفي سنة (771هـ) رحمه الله تعالى ألفه سنة (758هـ) لحاكم دمشق علي بن علي المارديني الحنفي وسماه مؤلفه " رفع الحاجب عن ابن الحاجب " ، منه نسخة في جامع القرويين في فاس برقم (1381) حقق في كلية الشريعة بالأزهر في رسالتي دكتوراه من قبل الدكتور ذياب عبد الجواد عطا من أول الكتاب إلى باب القياس والدكتور أحمد عبد العزيز سليم من باب القياس إلى آخر الكتاب.
3 ـ شرح الشيخ محمد بن محمد البابرتي المتوفي سنة (786هـ) رحمه الله تعالى المسمى " الردود والنقود" قام بدراسته وتحقيقه الشيخ ترحيب بن ربيعان الدوسري والشيخ ضيف الله بن صالح العمري في رسالتين علميتين تقدما بها إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة (1415هـ).
4 ـ شرح الشيخ إبراهيم بن علي بن محمد اليعمري المتوفي سنة (799هـ) رحمه الله تعالى منه نسخة في المتحف البريطاني برقم (872).
تخريج أحاديثه:
1 ـ " تحفة الطالب بمعرفة أحاديث مختصر ابن الحاجب " للحافظ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي المتوفي سنة (774هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق ودراسة الشيخ عبد الغني بن حميد بن محمود الكبيسي نشرته دار حراء للنشر والتوزيع بمكة المكرمة الطبعة الأولى سنة (1406هـ) ثم نشرته دار ابن حزم في بيروت الطبعة الثانية سنة (1416هـ).
2 ـ " المعتبر في تخريج أحاديث المنهاج والمختصر " للإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي الشافعي المتوفي سنة (794هـ) رحمه الله تعالى نشرته دار الأرقم للنشر والتوزيع بالكويت الطبعة الأولى سنة (1404هـ) بتحقيق الشيخ حمدي بن عبد المجيد السلفي ، كما حققه الدكتور عبد الرحيم قشقري في رسالته للدكتوراه التي قدمها للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
3 ـ " موافقة الخبر الخبر في تخريج أحاديث المختصر " للإمام الحافظ علي بن أحمد بن حجر العسقلاني المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى ، نشرته مكتبة الرشد بالرياض الطبعة الأولى سنة (1412هـ) في مجلدين بتحقيق وتعليق الشيخين حمدي بن عبد المجيد السلفي وصبحي بن جاسم السامرائي.
4 ـ " غاية مأمول الراغب في معرفة أحاديث ابن الحاجب " لسراج الدين أبي حفص عمر بن علي بن أحمد الأنصاري الشافعي المعروف بابن الملقن الشافعي المتوفي سنة (804هـ) رحمه الله تعالى مخطوط في مكتبة داماد إبراهيم الملحقة بالمكتبة السليمانية بتركيا برقم (396) وفيها سقط في بعض المواضع.

2 ـ تنقيح الفصول في اختيار المحصول في الأصول
لشهاب الدين أبي العباس أحمد بن إدريس القرافي المتوفي سنة (684هـ) رحمه الله تعالى ، وهو في مقدمة كتاب الذخيرة للمؤلف المذكور.
شروحه:
شرحه مؤلفه ،وقد طبع باسم " شرح تنقيح الفصول " عدة مرات منها:ـ
1 ـ في المطبعة التونسية في تونس سنة (1328هـ) وبهامشه " التوضيح لشرح تنقيح الفصول في الأصول " لأبي العباس أحمد بن عبد الرحمن حلولو.
2 ـ في تونس سنة (1358هـ).
3 ـ كما نشرته مكتبة الكليات الأزهرية ودار الفكر سنة (1393هـ) باعتناء طه عبد الرؤوف سعد.
وللشيخ محمد الطاهر بن عاشور المتوفي سنة (1284هـ) رحمه الله تعالى حاشية على الشرح المذكور اسمها " التوضيح والتصحيح لمشكلات كتاب التنقيح " طبعت في مطبعة النهضة في تونس سنة (1341هـ).
وللشيخ محمد جعيط مفتي تونس المتوفي سنة (1337هـ) رحمه الله تعالى حاشية على الشرح المذكور اسمها " منهج التحقيق والتوضيح " طبعت في مطبعة النهضة في تونس سنة (1340هـ) مع كتاب شرح التنقيح.
وقد قام المؤلف المذكور باختصار " تنقيح الفصول " ورتبه على عشرين باباً طبع في دمشق بتعليق الشيخ جمال الدين القاسمي المتوفي سنة (1332هـ) رحمه الله تعالى ، نشر المكتبة الهاشمية دون تاريخ.
ثم طبع ثانية سنة (1410هـ) نشرته مكتبة الإمام الشافعي في الرياض مع مختصر المنار ، والورقات ،وقواعد الأصول بعنوان:" متون أصولية في المذاهب الأربعة ".
كما نشرته مكتبة ابن تيمية في القاهرة للمرة الثالثة سنة (1413هـ).

3 ـ مراقي السعود لمبتغي الرقي والصعود
تأليف العلامة الشيخ عبد الله بن الحاج إبراهيم بن الإمام محنض أحمد العلوي الشنقيطي المتوفي في حدود سنة (1230هـ) رحمه الله تعالى ، وهو في الأصل نظم لمتن جمع الجوامع لعبد الوهاب السبكي الشافعي المتوفي سنة (771هـ) رحمه الله تعالى على مذهب المالكية اشتمل على مقدمة وسبعة كتب وخاتمة ،استوفى فيها جميع مباحث علم الأصول على مذهب الإمام مالك خاصة والمتكلمين عامة ، وهو متن منظوم يقع في ألف بيت وبيت:
ألف وبيت عدد المراقي ليس بسافل ولا براقي
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة حجرية قديمة.
2 ـ في آخر شرح الشيخ محمد أمين بن أحمد زيدان الجكني المطبوع في مطبعة المدني بمصر دون تاريخ باسم:" شرح مراقي السعود على أصول الفقه " من ص (249) إلى (296).
3 ـ كما طبع بمراجعة وتصحيح وضبط الدكتور محمد ولد سيدي ولد حبيب الشنقيطي ، نشره الشيخ محمد محمود محمد الخضر ا لقاضي سنة (1416هـ) توزيع دار المنارة للنشر والتوزيع في جدة في (126) صفحة.
4 ـ في مطابع ابن تيمية في القاهرة توزيع مكتبة العلم في جدة سنة (1415هـ).
شروحه:
1 ـ " نشر البنود على مراقي السعود " لصاحب النظم الشيخ عبد الله بن إبراهيم العلوي الشنقيطي قال في مقدمته:" لما منّ الله عليّ بإتمام النظم المسمى:" مراقي السعود لمبتغي الرقي والصعود " ألهمني الله الاشتغال بشرحه ، فشرعت فيه مستعيناً بالله " وذكر أنه نظم الأصل وشرع في الشرح في بلدة تججك يوم الخميس في جمادي الأولى سنة (1207هـ) وتمام النظم قبله بعام ، طبع في المطبعة الحفيظية في المغ رب سنة (1327هـ) كما طبع في مجلدين قام بطبعه صندوق إحياء التراث الإسلامي المشترك بين المملكة المغربية والإمارات العربية المتحدة في مطبعة فضالة ـ المحمدية المغرب دون تاريخ.
2 ـ " مراقي السعود إلى مراقي الصعود " تأليف العلامة الشيخ محمد الأمين ابن أحمد زيدان المعروف بالمرابط لشدة مرابطته لتعلم العلم وتعليمه الجكني الإبراهيمي المتوفي سنة (1325هـ) أو(1326هـ) رحمه الله تعالى ، اختصره من شرح الناظم السابق مع إضافات أخرى من زيادة قول أو توجيهه أو تبيين غامض إلخ ، طبع في مطبعة المدني في مصر سنة (1378هـ) وهي طبعة كثيرة الأخطاء والتحريفات ،كما طبع في مطابع ابن تيمية فيالقاهرة سنة (1413هـ) بتحقيق ودراسة الشيخ محمد المختار بن محمد الأمين الشنقيطي في مجلد واحد ، تقدم بتحقيقه لنيل درجة الماجستير في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ونوقش في 24/7/1401هـ.
3 ـ " فتح الودود بسلم الصعود على مراقي السعود " ، تأليف الشيخ محمد يحيى بن محمد المختار الشنقيطي الداودي الولاتي المتوفي سنة (1330هـ) رحمه الله تعالى ، ا ختصره من شرح المؤلف مع الإيضاح والتفسير لعباراته بعبارة ذات بيان وتحرير إلخ ، طبع في المطبعة المولوية بفاس سنة (1321هـ) وبهامشه:" نيل السول على مرتقى الوصول " ، وأعاد طباعته حفيد المؤلف بابا محمد عبد الله محمد يحيى الولاتي سنة (1412هـ).
4 ـ " نثر الورود على مراقي السعود " تأليف العلامة الكبير الشيخ محمد الأمين بن محمد المختار الشنقيطي صاحب " أضواء البيان " المتوفي سنة (1393هـ) رحمه الله تعالى ، ولم يستوف الشيخ رحمه الله إكمال شرح مراقي السعود بل بقي عليه ما يقارب الخمس مائة وخمس وثمانون بيتاً ، واحد وعشرون بيتاً من أول النظم ، وبقية بحث المجاز والمعّرب والكناية والتعريض والأمر والواجب الموسع وذو الكفاية والنهي والعام ، وقام بإكمال شرحها وتحقيق الشرح المذكور تلميذ المؤلف الدكتور محمد ولد سيدي ولد حبيب الشنقيطي.
نشره الشيخ محمد محمود الخضر القاضي ، وقامت بتوزيعه دار المنارة للنشر والتوزيع في جدة الطبعة الأولى سنة (1415هـ) في مجلدين ، ويمتاز هذا الشرح بكثرة الأمثلة التي لم يعتن بها الأصوليون غالباً ،وجمع ثمرة الكثير من كتب الأصول ، واستطرد في كثير من المسائل الفقهية ، وأبدى اعتراضات على بعض الأصوليين أوضح الصواب فيها مع سهولة الأسلوب وتحاشي الغموض الذي ملأ كتب الأصول.
وسبب قيام الشيخ بالشرح المذكور أن ابن عمه أحمد بن محمد الأمين قدم عليه في المدينة المنورة سنة (1374هـ) وأخبره أنه إنما قدم يريد قراءة مراقي السعود عليه ، وليس بقادم للحج حيث أخبره أنه لم يجب عليه إذ ذاك ، فرحب به وصحبه إلى الرياض حيث يقيم الشيخ هناك. وعندما بدأ أحمد في القراءة اشترط على الشيخ أنه لا يتجاوز ماقرأه في اليوم حتى يكتب له الشيخ عليه إملاء ، فتعذر الشيخ لكثرة أشغاله بالتأليف والتدريس ، ولكن لم يجد بداً من الاستجابة فشرع يكتب له على النظم: تارة يكتب الشيخ بخطه ، وتاره يملي على الشيخ أحمد ، وكان من عادة الشيخ إذا أراد الكتابة في العلم أو التدريس نثر كنانته فبسبب ذلك كان هذا الشرح لا يوجد له مثيل ، فقد لخص فيه الشيخ رحمه الله الكثير من كلام الأصوليين ، متجنباً البحوث الكلامية والمنطقية في أغلب الأحوال ، فلخص شرح المؤلف نشر البنود ، والتنقيح للقرافي ، وشرحه له أيضاً ، وشرح ابن حلول لجمع الجوامع ، ورجع كثيراً إلى الآيات البينات.ومابدأ في الكتابة يوماً من الأيام في درس من الدروس إلا بعد أن يحضر بين يديه سبعة كتب من أمهات أصول الفقه ، إضافة إلى ماأعطاه الله من الخبرة في هذا الفن.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح الشيخ أحمد محمود عبد الوهاب في (17) شريطاً.

ثالثاً: متون الشافعية

1 ـ " الورقات في أصول الفقه " للشيخ عبد الملك بن عبد الله بن يوسف بن حيويه الجويني السنبسي الطائي النيسابوري المتوفي سنة (478هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " منهاج الوصول في علم الأصول " للعلامة ناصر الدين أبي الخير عبد الله بن عمر بن علي الشيرازي البيضاوي المتوفي سنة (685هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " جمع الجوامع في أصول الفقه " للشيخ عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي الشافعي المتوفي سنة (771هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ متن الورقات
" الورقات في أصول الفقه " لأبي المعالي عبد الملك بن عبد الله بن يوسف ابن عبد الله بن يوسف بن محمد بن حيويه الجويني السنبسي الطائي النيسابوري المتوفي سنة (478هـ) رحمه الله تعالى.
وهو متن مختصر جداً تكلم فيه على خمسة عشر باباً من أصول الفقه وهي:
1 ـ أقسام الكلام.
2 ـ الأمر.
3 ـ النهي.
4 ـ العام والخاص.
5 ـ المجمل والمبين.
6 ـ الظاهر والمؤول.
7 ـ الأفعال.
8 ـ الناسخ والمنسوخ.
9 ـ الإجماع.
10 ـ الأخبار.
11 ـ القياس.
12 ـ الحظر والإباحة.
13 ـ ترتيب الأدلة.
14 ـ المفتي.
15 ـ أحكام المجتهدين.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة عثمان عبد الرزاق سنة (1303هـ).
2 ـ في المطبعة الميمنية بمصر سنة (1332هـ).
3 ـ في مطابع الرياض سنة (1375هـ) في ستة عشر صفحة صغيرة.
4 ـ طبعة دار التراث للطبع والنشر باعتناء الدكتور عبد اللطيف بن محمد العبد سنة (1397هـ).
5 ـ في مطبعة سفير بالرياض نشر مكتبة ابن خزيمة بالرياض سنة (1412هـ) بتقديم وتعليق الدكتور فريد مصطفى سلمان.
6 ـ كما طبعته دار الصميعي للنشر والتوزيع سنة (1416هـ) في الرياض ويليه نظم الورقات للشيخ شرف الدين العمريطي الشافعي.
7 ـ كما طبع في أول شرح ا لمحلي الذي نشرته مكتبة نزار بن مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة (1417هـ) من ص (35) إلى ص (49).
8 ـ في دمشق مع " متون أصولية في المذاهب الأربعة " نشر المكتبة الهاشمية دون تاريخ بتعليق الشيخ جمال الدين القاسمي رحمه الله تعالى من ص (28) إلى ص (40).
قال عنه الحطاب في قرة العين: كتاب صغر حجمه ، وكثر علمه وعظم نفعه ، وظهرت بركته.
شروحه:
لمتن الورقات شروح كثيرة منها:ـ
1 ـ شرح الإمام جلال الدين أبي عبد الله أحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم المحلي الشافعي المتوفي سنة (864هـ) رحمه الله تعالى ، وقد طبع هذا الشرح عدة مرات واعتنى به جماعة من العلماء وشرحوه وكتبوا عليه حواشي وتعليقات ، فمن طبعاته مايلي:
أ ـ في المطبعة الجمالية بمصر سنة (1329هـ) في (14) صفحة.
ب ـ في مطبعة محمد علي صبيح في مصر ، ومعه حاشية الشيخ أحمد بن محمد الدمياطي ، وفي أوله متن الوقات مفرداً.
جـ ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (1379هـ) في (32) صفحة.
د ـ الطبعة التي بتحقيق وتعليق الشيخ عبد السلام شنار دون ذكر اسم المطبعة وتاريخ الطبع.
هـ ـ الطبعة التي نشرتها مكتبة نزار بن مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة(1417هـ) بإشراف الشيخ عبد المنعم إبراهيم.
ومن الشروح والحواشي والتعليقات على شرح المحلي مايلي:ـ
أ ـ " قرة العين في شرح ورقات إمام الحرمين " للشيخ العلامة محمدبن محمد الرعيني المعروف بالحطاب المتوفي سنة (954هـ) رحمه الله تعالى ، وهو شرح مستقل ،وشرح لشرح المحلي جميعاً كما ذكر ذلك المؤلف في المقدم.
وعلى هذا الشرح حاشية للشيخ محمد بن حسين التونسي مخطوطة في دار الكتب المصرية برقم (253).
ب ـ " الشرح الكبير على الورقات وشرحها للمحلي" للشيخ شهاب الدين أحمد بن قاسم العبادي المصري الشافعي ا لمتوفي سنة (992هـ) رحمه الله تعالى نشرته مؤسسة قرطبة للطباعة والنشر والتوزيع الطبعة الأولى سنة (1416هـ) في مجلدين الأول بتحقيق الأستاذ عبد الله بن ربيع بن عبد الله والثاني بتحقيق الأستاذ سيد عبد العزيز بن محمد شعبان من الكلام على العام والخاص إلى آخر الكتاب.
جـ ـ " الشرح الصغير على الورقات وشرحها للمحلي " لشهاب الدين أحمد بن قاسم العبادي سابق الذكر لخصه من شرحه الكبير المتقدم ، طبع بهامش كتاب " إرشاد الفحول للشوكاني " المطبوع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده في مصر الطبعة الأولى سنة (1356هـ).
د ـ " التعبيرات الواضحة عن شرح الورقات " للشيخ محمد عبد رب الرسول همام ، طبع الطبعة الأولى سنة (1385هـ) وهو شرح ميسر في (86) صفحة.
هـ ـ " الثمرات على الورقات " وهي تعليقات على الورقات وعلى شرحها للمحلي ، تأليف الشيخ خضر بن محمد اللجمي ، طبعت في مطبعة الدباغ بحماة نشر وتوزيع مكتبة الغزالي ومكتبة ابن الفارض بحماة دون تاريخ.
و ـ " شرح النجاري " للشيخ علي بن أحمد النجاري الشعراني الشافعي المتوفي بعد سنة (970هـ) رحمه الله تعالى ، مخطوط في دار الكتب المصرية برقم (238) أصول.
ز ـ " حاشية الدمياطي على شرح الورقات " للشيخ أحمد بن محمد الدمياطي المتوفي سنة (1117هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في مطبعة مصطفى محمد بمصر دون تاريخ في (24) صفحة ، وطبعت بعد ذلك عدة مرات منها طبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر الطبعة الثالثة سنة (1374هـ) في (24) صفحة وبها هامشها الشرح المذكور.
ح ـ " حاشية النفحات على شرح الورقات " تأليف الشيخ أحمد بن عبد اللطيف الخطيب ا لجاوي الشافعي ، طبعت في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1357هـ) وهي حاشية مطولة بلغت صفحاتها (184) صفحة ، وبهامشها الشرح المذكور.
ط ـ حاشية الشيخ محمد بن عبادة العدوي المالكي المتوفي سنة (1193هـ) رحمه الله تعالى مخطوطة في الأزهر برقم مجاميع (1066) عام.
2 ـ " الأنجم الزاهرات على حل ألفاظ الورقات في أصول الفقه " للشيخ شمس الدين محمد بن عثمان بن علي المارديني الشافعي المتوفي سنة (871هـ) رحمه الله تعالى ، قدم له وحققه وعلق عليه د.عبد الكريم بن علي النملة ، طبع في دار الحرمين للطباعة بالقاهرة الطبعة الأولى سنة (1415هـ) في (327) صفحة.
3 ـ " التحقيقات في شرح الورقات " للشيخ العلامة الحسين بن أ؛مد بن محمد الكيلاني الشافعي المكي المعروف بابن قاوان ، المتوفي سنة (889هـ) رحمه الله تعالى ، نشر دار النفائس بالأردن ، بتحقيق ودراسة الدكتور الشريف سعد بن عبد الله بن حسين الشريف ، الطبعة الأولى سنة (1419هـ) في مجلد.
4 ـ " قرة العين في شرح ورقات إمام الحرمين " تأليف الشيخ العلامة محمد بن محمد الرعيني المعروف بالحطاب المتوفي سنة (954هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في مطابع الرياض سنة (1375هـ) على نفقة الشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري رحمه الله تعالى في (35) صفحة ،وطبع ثانية في مطبعة سفير بالرياض نشر دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع سنة (1413هـ9 في (88) صفحة.
5 ـ " التعليقات على متن الورقات " للشيخ عبد الرحمن بن حمد بن محمد الجطيلي المتوفي سنة (1406هـ) رحمه الله تعالى ، نشر المكتب الإسلامي ببيروت ومكتبة الحرمين بالرياض ، الطبعة الأولى سنة (1403هـ9 في (104) صفحة.
6 ـ " شرح الورقات في أصول الفقه " للشيخ عبد الله بن صالح الفوزان ، نشر دار المسلم للنشر والتوزيع بالرياض الطبعة الأولى سنة (1413هـ9 في (176) صفحة ، ثم طبعته الدار المذكورة الطبعة الثانية سنة (1414هـ9 في (176) صفحة ، ثم طبعته الدار المذكورة سنة (1414هـ) طبعة مزيدة منقحة ، كما طبعته الدار المذكورة طبعة ثالثة سنة (1417هـ) وفيها زيادات كثيرة.
الشروح المخطوطة:
1 ـ " شرح الورقات " للشيخ تاج الدين عبد الرحمن بن إبراهيم الفركاح المتوفي سنة (690هـ) رحمه الله تعالى ، قام بتحقيقه ودراسته ا لشيخ عبد الحكيم مالك لنيل درجة الماجستير من جامعة الملك سعود ـ كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية سنة (1416/1417هـ).
كما تم تحقيقه في رسالة ماجستير مقدمة لكلية الشريعة والقانون في القاهرة ، وهو شرح مبسوط اعتنى مؤلفه بضرب الأمثلة والإشارة إلى الأدلة وإيضاح المشكل وتقييد المهمل والمغفل ، كما ذكر ذلك في المقدمة.
2 ـ شرح الشيخ كمال الدين محمد بن محمد بن عبد الرحمن المعروف بابن إمام الكاملية المتوفي سنة (874هـ) رحمه الله تعالى ، وهو شرح مختصر مخطوط في دار الكتب المصرية برقم سليم ـ أصةل.
3 ـ " غاية المرام في شرح مقدمة الإمام " للشيخ أحمد بن عمر بن زكريا التلمساني الشافعي المتوفي سنة (900هـ) رحمه الله تعالى ، مخطوط في دار الكتب المصرية برقم (348) أصول فقه.
4 ـ " غاية المأمول في شرح ورقات الأصول " للعلامة شهاب الدين أبي العباس أحمد بن حمزة الرملي المتوفي سنة (957هـ) رحمه الله تعالى ، مخطوط في مكتبة الأزهر رقم (14/647) أصول فقه.
وقد تم تحقيقه في رسالة ماجستير بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة.
5 ـ " التحقيقات شرح الورقات " لحسين بن شهاب الدين الفوران الكليلاني مخطوط في مكتبة أحمد الثالث بتركيا ، ومنه نسخة مصورة في معهد المخطوطات بالقاهرة برقم (1344) أصول.
6 ـ شرح مجهول المؤلف ، منه نسخة في مكتبة الأزهر برقم (260) أصول.
7 ـ شرح الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ، قام بكتابته بعض الطلبة في (108) صفحة.
نظمه:
نظمه جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ شرف الدين يحيى بن موسى بن رمضان بن عميرة الشهير بالعمريطي الشافعي المتوفي سنة (890هـ) رحمه الله تعالى في (211) بيتاً اشتهر هذا النظم باسم " تسهيل الطرقات في نظم الورقات " وطبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة مصطفى محمد بمصر سنة (1357هـ).
ب ـ في مقدمة تحقيق الدكتور عبد الكريم بن علي النملة: للأنجم الزاهرات على حل ألفاظ الورقات ، للمارديني.
جـ ـ في آخر شرح المحلي على الورقات ، بتحقيق وتعليق الشيخ عبد السلام شنار.
د ـ في مطابع ابن تيمية في القاهرة الطبعة الثانية سنة (1415هـ).
هـ ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1416هـ) مع متن الورقات الجميع في (30) صفحة.
شرح النظم:
وقد شرح هذا النظم بعض العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ عبد الحميد بن محمد علي قدس الشافعي المتوفي سنة (1335هـ) رحمه الله تعالى ، وسمى شرحه:" لطائف الإشارات على تسهيل الطرقات لنظم الوقات في الأصول الفقهية" طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر عدة طبعات ، منها طبعة سنة (1369هـ) في (68) صفحة.
وقد اختصره الشيخ وائل بن حمدي بن محمد غيث ، وسماه:" الفتوحات في اختصار شرح نظم الورقات " نشرته مؤسسة قرطبة بالقاهرة الطبعة الأولى سنة (1417هـ).
2 ـ الشيخ محمد بن صالح العثيمين في شرح مسجل قام بنسخه بعض الطلبة في (169) صفحة.
3 ـ الشيخ محمد بن عبد الرحمن الديسي المسيلي الجزائري المتوفي سنة (1339هـ) رحمه الله تعالى ، نشرته دار المجتمع للنشر والتوزيع في جدة الطبعة الأولى سنة (1414هـ) باعتناء الشيخ عبد الرحمن السنوسي ، واسم النظم المذكور " سلم الوصول إلى الضروري من علم الأصول ".
الشروح المسجلة على الورقات:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين في (15) شريطاً.
2 ـ شرح الشيخ عطية بن محمد سالم في (11) شريطاً.
3 ـ شرح الشيخ عبد الكريم بن علي النملة في (5) أشرطة.
4 ـ شرح الشيخ حمزة الفعر في أشرطة.
5 ـ شرح الشيخ عابد بن محمد السفياني في (5) أشرطة.
6 ـ شرح الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان في (11) شريطاً.
7 ـ شرح الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في (5) أشرطة.
8 ـ شرح عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم في (13) شريطاً.
الشروح المسجلة على نظم الورقات:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين في (Cool أشرطة.
2 ـ شرح الشيخ بشر بن فهد البشر في (5) أشرطة.

2 ـ متن المنهاج
" منهاج الوصول في علم الأصول: للعلامة ناصر الدين أبي الخير عبد الله ابن عمر بن محمد بن علي الشيرازي البيضاوي المتوفي سنة (685هـ) رحمه الله تعالى.
وهو متن مشهور امتاز بصغر حجمه مع كثرة علمه وعذوبة لفظه ، كما امتاز بذكر أهم الآراء الأصولية وإن لم يستوعب ، مقرونة بالدليل النقلي والعقلي مع الرد على الآراء الضعيفة ، وهو مأخوذ من كتاب " الحاصل" والحاصل مأخوذ من كتاب " المحصول " والمحصول مستمد من كتابي " المستصفي والمعتمد ".
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة كردستان العلمية في مصر سنة (1326هـ) في (107) صفحة.
2 ـ طبعة بعناية الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد في مطبعة السعادة في مصر سنة (1370هـ) نشر محمد علي صبيح في (124) صفحة متوسطة.
3 ـ في مطبعة محمد صبيح سنة (1389هـ) في (77) صفحة.
4 ـ طبعة دار دانية للطباعة والنشر في دمشق سنة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 11:52 pm

الفصل السادس ـ علم الفقه


أولاً: المتون الفقهية عند الحنفية

1 ـ " مختصر القدوري " لأبي الحسين القدوري المتوفي سنة (428هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " بداية المبتدي " لبرهان الدين المرغيناني المتوفي سنة (593هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " المختار للفتوى " لمجد الدين الموصلي المتوفي سنة (683هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ " مجمع البحري " لمظفر الدين الساعاتي المتوفي سنة (694هـ) رحمه الله تعالى.
5 ـ " كنز الدقائق " لحافظ الدين النسفي المتوفي سنة (701هـ) وقيل سنة (710هـ) رحمه الله تعالى.
6 ـ " متن الوقاية " لتاج الشريعة المحبوبي المتوفي سنة (781هـ) رحمه الله تعالى.

مقدمة:
قال ابن عابدين عن أصحاب المتون وأنهم من الطبقة السادسة من طبقات الفقهاء:" السادسة: طبقة المقلدين القادرين على التمييز بين الأقوى والقوي ، والضعيف ، وظاهر الرواية ، وظاهر المذهب ، والرواية النادرة كأصحاب المتون المعتبرة ، كصاحب الكنز ، وصاحب المختار ، وصاحب الوقاية ، وصاحب المجمع ، وشأنهم أن لا ينقلوا في كتبهم الأقوال المردودة ، والروايات الضعيفة " أ.هـ.
قال الشيخ محمود بن حمزة في كتاب" الطريقة الواضحة إلى البينة الراجحة":
إن المتون عندنا أربعة صغار وقاية ومجمع والكنز والمختار
قال: وأما القدوري فهو فوق المتون لأنه الكتاب عند المتأخرين والشروح هي شروح هذه المتون كما في شهادات الخيرية.

1 ـ مختصر القدوري
للشيخ العلامة أبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد القدوري البغدادي المتوفي سنة (428هـ) رحمه الله تعالى.
والقدوري بضم القاف والدال المهملة وسكون الواو في آخرها راء قيل: إنه نسبة إلى قرية من قرى بغداد يقال لها قدورة ، وقيل: نسبة إلى صنعة القدور أو إلى بيعها.
قال عنه صاحب تحفة الفقهاء:" اعلم أن المختصر المنسوب إلى الشيخ أبي الحسين القدوري رحمه الله جامع جملاً من الفقه مستعملة ، بحيث لا تراها مدى الدهر مهملة ، يهدي بها الرائض في أكثر الحوادث والنوازل ، ويرتقي بها المرتاض إلى أعلى المراقي والمنازل" وهو مختصر مشهور مبارك متداول بين أيدي الطلبة.
طبعاته:
قد طبع مفرداً عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة عثمانية في تركيا سنة (1309هـ).
2 ـ في مطبعة محمد صبيح وأولاده في القاهرة سنة (1372هـ) باسم متن القدوري على مذهب الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان.
3 ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر الطبعة الثالثة سنة (1373هـ) باسم: " متن القدوري في الفقه على مذهب الإمام أبي حنيفة ".
4 ـ طبعة سنة (1377هـ) قامت بنشرها مكتبة المثنى في بغداد.
5 ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1418هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ كامل محمد محمد عوضة نشر مكتبة عباس بن أحمد الباز في مكة المكرمة.
شروحه:
شرح مختصر القدوري جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ أبو بكر بن علي المعروف بالحدادي العبادي المتوفي سنة (800هـ) رحمه الله تعالى ،واسم شرحه " الجوهرة النيرة " طبعته شركة صحافية عثمانية سنة (1301هـ).
كما طبع في دار الطباعة العامرة في تركيا سنة (1316هـ) حزءان في مجلد كبير ، وعلى هامشه شرح الميداني عليه المسمى باللباب شرح الكتاب.
ثم نشره مير محمد كتب خانه آدم باغ كراجي دون تاريخ ، وهو صورة للطبعة السابقة. كما طبعته المطبعة الخيرية في مصر سنة (1322هـ) وبهامشه شرح الميداني المسمى باللباب.
2 ـ الشيخ عبد الغني بن طالب بن حمادة الغنيمي الدمشقي الميداني الحنفي المتوفي سنة (1289هـ) رحمه الله تعالى ، فرغ من تأليفه يوم الإثنين 13/9/1266هـ وسماه: " اللباب في شرح الكتاب ".
طبع على هامش " الجوهرة النيرة " الشرح السابق.
كما طبع في مطبعة محمد علي صبيح في القاهرة سنة (1383هـ).
كما نشرته دار الحديث للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت أربعة أجزاء في مجلدين.
الجزء الأول بتحقيق وضبط وتعليق الشيخ محمود أمين النواوي رحمه الله تعالى ، وباقي الأجزاء بتحقيق وضبط وتعليق الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله تعالى.
3 ـ الشهاب في توضيح الكتاب " التعليقات المفيدة على متن القدوري " للشيخين عبد الله مصطفى المراغي وعبد القادر يوسف.
كتب ذات علاقة بمختصر القدوري:
ـ جمع العلامة الفقيه محمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الحلبي المتوفي سنة (956هـ) رحمه الله تعالى مسائل القدوري والمختار والكنز والوقاية في كتابه " ملتقى الأبحر ".
طبع في مؤسسة الرسالة في بيروت الطبعة الأولى سنة (1409هـ) بتحقيق ودراسة الشيخ وهبي سليمان غاوجي الألباني في مجلد.
ـ وقد جمع مباحثه ورتبها وزاد عليها الشيخ أمين محمود خطاب في كتابه " منحة الرحمان في فقه النعمان ".
طبع في مطبعة السعادة في مصر الطبعة الأولى سنة (1342هـ).
كما شرحه في كتابه " فتح الملك المنان بشرح منحة الرحمان ".
ـ كما ألف الشيخ محمد عاشق إلهي البرني كتاب " التسهيل الضروري لمسائل القدوري ".
نشرته مكتبة الإيمان في المدينة المنورة سنة (1414هـ).

2 ـ متن بداية المبتدي
متن بداية المبتدي في فقه الإمام أبي حنيفة.
تأليف شيخ الإسلام برهان الدين علي بن أبي بكر المرغيناني الحنفي المتوفي سنة (593هـ) رحمه الله تعالى.
جمع فيه مسائل القدوري والجامع الصغير لمحمد بن الحسن ، ورتب أبوابه على ترتيب الجامع الصغير ، وجعل مسائل القدوري أول الباب ومسائل الجامع الصغير آخره.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
في مطبعة وادي الملوك بمصر الطبعة الثالثة دون تاريخ ، باعتناء حامد إبراهيم كرسون ، ومحمد عبد الوهاب كبيري ، ومحمود إبراهيم كرسون.
شروحه:
شرح هذا المتن جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ مؤلفه برهان الدين علي بن أبي بكر المرغيناني واسم شرحه "الهداية شرح بداية المبتدي" وهو شرح مختصر لطيف نافع ، قال صاحب الوقاية عنه: "كتاب فاخر لم يكتحل عين الزمان بثانيه".
قيل: غنه بقي في تصنيفه ثلاثة عشرة سنة ، وكان صائماً تلك المدة وكان يجتهد ألا يطلع على صومه أحد.
وله فيه مصطلحات خاصة ذكرها صاحب مفتاح السعادة.
وقد طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبعة الخيرية في مصر سنة (1326هـ).
ب ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1355هـ) بتصحيح الشيخ عبد الرحيم بن مصطفى العدوي.
جـ ـ طبعة في دهلي سنة (1375هـ) باعتناء الشيخ محمد عبد الحي اللكنوي ، وبهامشه وبين السطور حواش وتعليقات المؤلفين مختلفين.
د ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1384هـ) أربعة أجزاء في مجلدين.
وقد شرح هذا الشرح جماعة من العلماء منهم: ـ
1 ـ الإمام أكمل الدين محمد بن محمد البابرتي المتوفي سنة (786هـ) رحمه الله تعالى ، واسم شرحه " العناية على الهداية" طبع مع كتاب " فتح القدير" للكمال بن الهمام. وسيأتي الكلام عليه إن شاء الله تعالى.
2 ـ الإمام كمال الدين محمد بن عبد الواحد السيواسي ثم السكندري المعروف بابن الهمام الحنفي المتوفي سنة (861هـ) رحمه الله تعالى ، واسم شرحه " فتح القدير للعاجز الفقير ".
شرع في كتابته في شهور سنة (829هـ) عند الشروع في إقرائه بعض الإخوان كما ذكر ذلك في مقدمته وقال:" ولما جاء بفضل الله ورحمته أكبر من قدري بما لا ينتسب بنسبة علمت أنه من فتح جود القادر على كل شيء فسميته ولله المنة:" فتح القدير للعاجز الفقير" إلا أنه لم يكمله وصل إلى باب الوكالة وشرح الأوراق الأولى من كتاب الوكالة إلى قول صاحب الهداية:" والعقد الذي يقعقده الوكلاء على ضربين...
ثم قام الشيخ شمس الدين أحمد بن قودر المعروف بقاضي زاده المتوفي سنة (988هـ) رحمه الله تعالى بإكمال الشرح المذكور ، وابتدأ بشرح كتاب الوكالة من أوله إلى آخر الكتاب ، وسماه:" نتائج الأفكار في كشف الرموز والأسرار".
وطبع شرح ابن الهمام على أول كتاب الوكالة وشرح قاضي زاده جميعاً إلا أن شرح المذكور أقل بكثير من شرح ابن الهمام.
وفتح القدير من أجل شروح الهداية. قال ابن تغري بردي:" وهو غاية في الحسن ، بل لم يعمل على الهداية مثله ".
وقد طبع فتح القدير عدة طبعات منها:ـ
أ ـ في المطبعة الكبرى الأميرية ببولاق في مصر سنة (1315هـ).
ب ـ في المطبعة الميمنية في مصر سنة (1319هـ).
جـ ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1389هـ) في عشر مجلدات مع كتابة الهداية ، وشرح البابرتي المسمى بالعناية ، وحاشية سعد الله بن عيسى بن أمير خان.
فتح القدير من أول الكتاب إلى آخر المجلد السابع ، والتكملة من المجلد الثامن إلى آخره.
د ـ كما طبعته المطبعة المذكورة سنة (1392هـ).
هـ ـ طبعة دار إحياء التراث العربي في بيروت دون تاريخ.
3 ـ الإمام بدر الدين أبو محمد محمود بن أحمد بن موسى بن أ؛مد بن الحسين الحلبي الأصل العينتابي المولد ثم القاهري الحنفي ويعرف بالعيني المتوفي سنة (855هـ) رحمه الله تعالى في كتابه " البناية في شرح الهداية".
وقد طبع طبعة حجرية في الهند ـ لكنهؤ ـ سنة (1293هـ) في أربع مجلدات.
كما طبع سنة (1400هـ) في مطابع دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت في اثنى عشر مجلداً.
وطبع ثانية في الدار المذكورة سنة (1411هـ).

4 ـ الشيخ سعد الله بن عيسى بن أمير خان المفتي الشهير بسعدي أفندي جلبي المتوفي سنة (945هـ) رحمه الله تعالى ، حيث قام بوضع حاشية على هوامش الهداية وشرح أكمل الدين البابرتي.
وقام المدعو عبد الرحمن أحد تلامذة الشيخ المذكور ـولم يذكر باقي اسمه في أول الحاشية ـ بجمع الحاشيتين المذكورتين في كتاب واحد طبع باسم: " حاشية المحقق سعد الله بن عيسى المفتي " مع فتح القدير وشرح البابرتي.
تخريج أحاديث الهداية:
1 ـ " نصب الراية لأحاديث الهداية " للإمام الحافظ البارع العلامة جمال الدين أبي محمد عبد الله بن يوسف الحنفي الزيلعي المتوفي سنة (762هـ) رحمه الله تعالى.
طبعاته:
1 ـ طبع قديماً في الهند.
2 ـ في مطبعة دار المأمون في القاهرة سنة (1357هـ) في أربع مجلدات ، ومعه الحاشية المسماة" بغية الألمعي في تخريج الزيلعي" للشيخ عبد العزيز الديوبندي الفنجاني ، وصل فيها إلى الحج ثم مرض ، وقام بإكمال الحاشية الشيخ محمد يوسف الكاملفوري. كما نشرته المكتبة الإسلامية سنة (1393هـ).
3 ـ كما طبع باعتناء الشيخ محمد عوامة في (6) مجلدات ، المجلد الأول اشتمل على كتاب فقه أهل العراق وحديثهم ، للكوثري ، بتحقيق الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى ، ودراسة حديثية مقارنة لنصف الراية وفتح القدير ومنية الألمعي ، للشيخ محمد عوامة ، ومنية الألمعي فيما فات من تخريج أحاديث الهداية للزيلعي للإمام الحافظ قاسم ابن قطلوبغا المتوفي سنة (879هـ) رحمه الله تعالى.
والأربعة التي بعده كتاب نصب الراية ، والسادس فهارس قام بها الشيخ حسن عبجي. قام بنشر هذه الطبعة دار القبلة للثقافة الإسلامية بجدة ومؤسسة الريان للطباعة والنشر والتوزيع ببيروت والمكتبة المكية بمكة المكرمة.
وقد قام العلامة الشيخ قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفي سنة (879هـ) رحمه الله تعالى بالتذييل عليه في كتابه:" منية الألمعي فيما فات من تخريج أحاديث الهداية للزيلعي " طبع في القاهرة سنة (1369هـ) نشر مكتبة الخانجي بتحقيق الشيخ محمد زاهد الكوثري في (64) صفحة ، وأعادت نشرها المكتبة الأزهرية للتراث في القاهرة سنة (1419هـ).
كما طبع في آخر المجلد الرابع من نصب الراية طبع المكتبة الإسلامية سنة (1393هـ).
كما قام الحافظ ابن حجر المتوفي سنة (852هـ) رحمه الله تعالى بتلخيص التخريج المذكور في كتابه المسمى " الدراية في تخريج أحاديث الهداية " طبع في المطبع الفاروقي في الهند سنة (1299هـ) في مجلد.
كما طبع في مطبعة الفجالة الجديدة في القاهرة سنة (1384هـ) بتصحيح وتنسيق وتعليق الشيخ عبد الله هاشم اليماني المدني جزءان في مجلد.
كما قام الشيخ طالب بن محمود بترتيب أحاديث وآثار نصب الراية في كتابه " نيل الغاية في ترتيب أحاديث وآثار نصب الراية " نشرته دار الأقصى في الكويت الطبعة الأولى سنة (1406هـ).
كما قام الشيخ عدنان بن علي شلاق بفهرسة الأحاديث والآثار في مجلدين: الأول على حروف المعجم والثاني على المسانيد ، نشرته عالم الكتب في بيروت الطبعة الأولى سنة (1408هـ).
وقام الشيخ حافظ ثناء الله الزاهدي بذكر أسماء الرواة المترجم لهم في نصب الراية على حروف المعجم في كتابه " تحقيق الغاية بترتيب الرواة المترجم لهم في نصب الراية " نشرته دار أهل الحديث في الكويت الطبعة الثانية سنة (1408هـ).
الكتب المتعلقة به:
1 ـ " تهذيب الاسماء الواقعة في الهداية والخلاصة " للشيخ محيي الدين أبي محمد عبد القادر بن محمد بن محمد بن محمد بن نصر الحنفي المتوفي سنة (775هـ).
نشر دار الكتب العلمية ببيروت ـ الطبعة الأولى سنة (1419هـ) باعتناء الشيخ أيمن صالح شعبان.

3 ـ متن المختار للفتوى.
تأليف الشيخ مجد الدين أبي الفضل عبد الله بن محمود بن مودود الموصلي المتوفي سنة (683هـ) رحمه الله تعالى.
ألفه في عنفوان شبابه ، ثم صنف شرحاً له وسماه: " الاختيار " كما ذكر ذلك في مقدمة شرحه.
قال في الجواهر المضيئة:" ومن تصانيفه المختار للفتوى ، وكتاب الاختيار لتعليل المختار ".
وقال اللكنوي في الفوائد البهية:" وقد طالعت المختار والاختيار ، وهما كتابان معتبران عند الفقهاء".
طبعاته:
1 ـ نشرته مكتبة الجامعة الأزهرية في القاهرة سنة (1372هـ) بتحقيق الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله تعالى.
2 ـ في مطبعة محمد علي صبيح سنة (1380هـ) بتحقيق الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله تعالى.
3 ـ نشرة دار الكتب العلمية في بيروت خمسة أجزاء في مجلدين.
4 ـ نشرة دار المعرفة في بيروت سنة (1395هـ) خمسة أجزاءت في مجلدين.
5 ـ نشرة دار البشائر في دمشق في ثلاث مجلدات وهي صورة لطبعة الحلبي الأولى سنة (1996م).
6 ـ كما طبع هذا المتن مع شرحه الاختيار في مطبعة عيسى البابي الحلبي بمصر سنة (1355هـ) وعليه تعليقات للشيخ محمود أبو دقيقة المتوفي سنة (1359هـ) رحمه الله تعالى ، كما طبع ثانيةً في المطبعة المذكورة سنة (1370هـ) وجعل في خمسة أجزاء ، وقرر على طلاب المرحلة الثانوية في الجامعة الأزهرية في كل سنة جزء.
شروحه:
شرحه مؤلفه بشرح سماه:" الاختيار لتعليل المختار " وقد طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة عيسى البابي الحلبي بمصر سنة (1355هـ) وسنة (1370هـ) وعليه تعليقات للشيخ محمود أبو دقيقة رحمه الله تعالى ، وجعل في خمسة أجزاء ،وقرر على طلاب المرحلة الثانوية في الجامعة الأزهرية في كل سنة جزء.
2 ـ في بيروت ، نشر دار المعرفة سنة (1419هـ) خمسة أجزاء في مجلدين بتخريج وتعليق الشيخ خالد عبد الرحمن العلك.

4 ـ مجمع البحرين وملتقى النيرين
لمظفر الدين أحمد بن علي بن تغلب أبي الضياء الساعاتي البعلبكي البغدادي المتوفي سنة (694هـ) رحمه الله تعالى.
جمع فيه بين مختصر القدوري ومنظومة النسفي في الخلاف مع زوائد ، ورتبه فأحسن وأبدع في اختصاره ، فرغ من تأليفه في 8/7/690هـ وشرحه في مجلدين كبيرين.
وله البديع في أصول الفقه " بديع النظام الجامع بين كتابي البزدوي والإحكام" جمع فيه بين فصول فخر الإسلام البزدوي والإحكام للآمدي.
قال اللكنوي:" قد طالعت البديع والمجمع وهما كتابان في غاية اللطف واللطافة ".
شروحه:
1 ـ شرحه مؤلفه في مجلدين كبيرين مخطوط بدار الكتب العربية رقم (483) وقد حقق قسم العبادات منه الدكتور صالح بن عبد الله اللحيدان نال به درجة الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سنة (1415هـ).
كما حقق قسم المعاملات من كتاب البيوع إلى نهاية كتاب الهبة الشيخ خالد بن عبد الله اللحيدان لنيل درجة الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء.
كما حقق الجزء الثالث والأخير الشيخ عبد الرحمن النويصر لنيل درجة الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء.
2 ـ شرح الشيخ أحمد بن إبراهيم العينتابي شهاب الدين الحلبي المتوفي سنة (767هـ) رحمه الله تعالى واسمه " المنبع في شرح المجمع " يقع في ست مجلدات ، منه نسخة كاملة في المكتبة المركزية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم (472) ، (473) فقه حنفي.
3 ـ شرح الشيخ عبداللطيف بن عبد العزيز بن أمين الدين بن فرشتا الكرماني المعروف بابن الملك المتوفى سنة (801هـ) رحمه الله تعالى.
له عدة نسخ مصورة في مركز الملك فيصل رحمه الله تعالى بالرياض تحت الأرقام (559) و (589) و (596).
4 ـ شرح بدر الدين أبي محمد محمود بن أحمد بن موسى العيني شارح البخاري المتوفي سنة (855هـ) رحمه الله تعالى وسماه " المستجمع في شرح المجمع " وكتاب" المنتقى في شرح الملتقى ".
وقد حقق قسم العبادات منه الشيخ محمد بن حسين العبيري رحمه الله تعالى ، تقدم به لنيل درجة الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كلية الشريعة بالرياض ، وطبع على الآلة الكاتبة في (1177) صفحة دون الفهارس.
كما حققه الشيخ محمد بن عبد الله بن محمد البشر القسم الثاني منه من كتاب البيوع إلى نهاية كتاب الرضاع ، وتقدم به لنيل درجة الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية المعهد العالي للقضاء سنة (1415/1416هـ) طبع على الآلة الكاتبة.
كما حقق الدكتور عبد الرحمن بن سليمان الربيش القسم الباقي منه ونال به درجة الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء.

5 ـ متن كنز الدقائق
تأليف الشيخ حافظ الدين أبي البركات عبد الله بن أحمد بن محمود النسفي المتوفي سنة (701هـ) وقيل: سنة (710هـ) رحمه الله تعالى.
وهو صاحب التصانيف المفيدة في الفقه والأصول ، ومنها المنار في أصول الفقه ، والمنار في أصول الدين ، والعمدة ، وغير ذلك.
وكنز الدقائق متن مشهور.
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة المجيدي في كانغور في الهند سنة (1320هـ).
2 ـ في الهند سنة (1328هـ) وعليه حاشية للشيخ محمد أحسن الصديقي النانوتوي ، ثم أعادت نشره المكتبة الإمدادية في ملتان ـ باكستان.
3 ـ في مطبعة النيل بمصر سنة (1328هـ).
4 ـ طبعة مكتبة محمد أفندي حسني الكتبي بمصر سنة (1328هـ).
5 ـ في المطبع المجتبائي في دهلي سنة (1348هـ).
شروحه:
لمتن الكنز شروح عديدة منها:ـ
1 ـ " تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق " تأليف الشيخ العلامة فخر الدين عثمان بن علي الزيلعي الحنفي المتوفي سنة (743هـ) في ستة أجزاء وبهامشه حاشية للشيخ أحمد بن يونس الشهير بالشلبي رحمه الله تعالى.
2 ـ لمعين الدين محمد بن عبد الله الهروي المعروف بمنلا مسكين المتوفي بعد سنة (811هـ) رحمه الله تعالى.
طبع الطبعة الثانية في المطبعة الخيرية في مصر سنة (1342هـ).
وعليه حاشية للشيخ محمد أبو السعود بن علي الحسيني المصري الحنفي رحمه الله تعالى سماها " الفتح المعين على شرح الكنز " للعلامة محمد منلا مسكين ، فرغ منها يوم الثلاثاء 13/6/1155هـ.
طبعت في مطبعة إبراهيم المويلحي على ذمة جمعية المعارف المصرية سنة (1287هـ) في ثلاث مجلدات كبار.
3 ـ " رمز الحقائق في شرح كنز الدقائق " للشيخ العلامة أبي محمد محمود بن أحمد العيني شارح البخاري المتوفي سنة (855هـ) رحمه الله تعالى.
طبعاته:
أ ـ طبع في مجلدين بالقاهرة سنة (1285هـ).
ب ـ في المطبعة الميمنية بمصر سنة (1320هـ) وبهامشه شرح العلامة الشيخ مصطفى بن محمد الطائي ، جزءان في مجلد.
جـ ـ في باكستان ، من منشورات إدارة القرآن والعلوم الإسلامية ، وهي مصورة دون تاريخ عن المطبعة السابقة التي بهامشها " شرح الطائي " المذكور.
4 ـ " البحر الرائق شرح كنز الدقائق " للشيخ العلامة زين الدين بن إبراهيم بن محمد بن بكر الشهير بابن نجيم " اسم لبعض أجداده " المتوفي سنة (970هـ) رحمه الله تعالى.
وهو من أحسن شروح الكنز.قال فيه منصور البلسي الحنفي:
على الكنز في الفقه الشروحُ كثيرةٌ بحارٌ تفيـد الطـالبين لآليـا
ولكن بهذا البحر صارت سواقيا ومن وَرَد البحر استقلَ السواقيا
وقد وصل فيه الشارح إلى الكلام على الإجارة الفاسدة ، وقام بإكماله الشيخ محمد بن حسين بن علي الطوري الحنفي القادري المتوفي بعد سنة (1138هـ) رحمه الله تعالى ، وقد أكمله من أول الإجارة إلى آخره.
وقد طبع الشرح المذكور في المطبعة العلمية سنة (1311هـ) ثم في المطبعة الميمنية سنة (1333هـ) في ثمانية أجزاء ، السبعة الأولى شرح ابن نجيم ، والثامن تكملة العلامة الطوري.
وعلى الشرح المذكور حاشية للسيد محمد أمين الشهير بابن عابدين المتوفي سنة (1252هـ) رحمه الله تعالى سماها ": منحة الخالق على البحر الرائق " مخطوطة في مكتبة الأزهر رقم (2100).
5 ـ " كشف الحقائق شرح كنز الدقائق " للشيخ عبد الحكيم الأفغاني المتوفي سنة (1326هـ) رحمه الله تعالى طبع في المطبعة الأدبية في مصر سنة (1318هـ) ، وأكملت طباعته في مطبعة الموسوعات بمصر سنة (1322هـ) في مجلدين.
6 ـ " مستخلص الحقائق في شرح كنز الدقائق " للمولوي ولي محمد فجندي القندهاري ،نشر المكتبة الرشيدية في باكستان في مجلد.
7 ـ " توفيق الرحمن بشرح كنز دقائق البيان " للشيخ مصطفى بن محمد بن يونس الطائي المتوفي سنة (192هـ) رحمه الله تعالى.
8 ـ " كنز البيان مختصر توفيق الرحمن بشرح كنز دقائق البيان " للشيخ مصطفى بن محمد الطائي سابق الذكر.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبعة الأزهرية المصرية سنة (1308هـ).
ب ـ في المطبعة المليجية بمصر سنة (1325هـ).
جـ ـ في بيروت ، نشر دار الكتب العلمية سنة (1419هـ) بتعليق الشيخ محمد حسن محمد إسماعيل.
9 ـ " لطائف الرقائق على كنز الدقائق " للشيخ محمد سعيد عبد الغفار المتوفي سنة (1329هـ) رحمه الله تعالى.

6 ـ متن الوقاية
وقاية الرواية في مسائل الهداية.
للإمام تاج الشريعة محمود بن صدر الشريعة أحمد بن عبيد الله بن إبراهيم تاج الشريعة المحبوبي المتوفي سنة (781هـ) رحمه الله تعالى.
انتخبها من الهداية ، وصنفها لأجل ابن ابنه صدر الشريعة عبيد الله بن مسعود بن محمود.
وقد قام صدر الشريعة عبيد الله المذكور بشرح الوقاية ثم اختصره وسماه النقاية.
شروحه:
شرحه ووضعه عليه حواشي جماعة من العلماء ذكرهم اللكنوي في مقدمة السعاية.
وقد طبع من شروحه مايلي:
1 ـ شرح حفيد المؤلف ـ الذي ألف من أجله المتن ـ صدر الشريعة عبيد الله بن مسعود بن محمود المتوفي سنة (747هـ) رحمه الله تعالى ، وكان ذا عناية بتقييد نفائس جده وجمع فوائده.
وقد طبع بهامش كتاب " كشف الحقائق شرح كنز الدقائق " للشيخ عبد الحكيم الأفغاني في المطبعة الأدبية بمصر سنة (1318هـ) في مجلدين.
كما طبع مع " السعاية في كشف مافي شرح الوقاية " لعلامة الهند الشيخ محمد عبد الحي اللكنوي المتوفي سنة (1304هـ) رحمه الله تعالى في لاهور الطبعة الأولى سنة (1396هـ) وطبع ثانية سنة (1408هـ).
وطبع ثلاثة أجزاء في مجلدين في كراتشي دون تاريخ ، نشر مير محمد كتب خانة آدم باغ كراجي ، وعليه حاشية للشيخ محمد عبد الحي اللكنوي سماها: " عمدة الرعاية ".
وقد قام علامة الهند الشيخ محمد عبد الحي اللكنوي المتوفي سنة (1304هـ) رحمه الله تعالى بوضح حاشية نفيسة على الشرح المذكور سماها: " السعاية في كشف ما في شرح الوقاية " طبعت في لاهور الطبعة الأولى سنة (1396هـ) كما طبعت ثانية سنة (1408هـ).


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   الجمعة يونيو 03, 2011 11:58 pm

ثانياً: المتون الفقهية عند المالكية

1 ـ " المرشد المعين على الضروري من علوم الدين " للشيخ عبد الواحد بن أحمد بن عاشر الأندلسي المتوفي سنة (1040هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ "الرسالة" للعلامة أبي محمد عبد الله النفزي القيرواني المتوفي سنة (386هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " مختصر خليل " للعلامة ضياء الدين خليل بن إسحاق ابن شعيب المعروف بالجندي المتوفي سنة (776هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ " إرشاد السالك إلى أشرف المسالك في فقه الإمام مالك " للشيخ عبد الرحمن بن محمد بن عسكر البغدادي المتوفي سنة (732هـ) رحمه الله تعالى.
5 ـ " أقرب المسالك لمذهب الإمام مالك " للشيخ أحمد بن محمد الدردير العدوي المتوفي سنة (1201هـ) رحمه الله تعالى.
6 ـ " مجموع الأمير " أو " مختصر الأمير " للعلامة محمد بن محمد بن عبد القادر السبناوي المالكي الأزهري المتوفي سنة (1232هـ) رحمه الله تعالى.

"توطئة

ترتيب المتون عند المالكية في القراءة:
قال في مقدمة " تسهيل المسالك إلى هداية السالك إلى مذهب الإمام مالك " ص (112) بعد كلام له.
" كما يفعل المالكية من ابتدائهم بابن عاشر ، ثم بالرسالة. ثم مختصر خليل. ثم يتوسع في الكتب المطولة. وأصولها. كيفما شاء. وبما يفتح الله عليه " ا. هـ.

1 ـ المرشد المعين على الضروري من علوم الدين
وهو متن منظوم للشيخ أبي محمد عبد الواحد بن أحمد بن علي بن عاشر الأندلسي المتوفي سنة (1040هـ) رحمه الله تعالى.
اشتمل على مقدمة في ذكر الاعتقاد على مذهب الأشاعرة.
ومقدمة في أصول الفقه ، ثم تكلم على مايتعلق بالطهارة والصلاة والزكاة والصيام والحج ثم التصوف في (314) بيتاً.
طبعاته:
1 ـ في فاس سنة (1262هـ)
2 ـ في مصر سنة (1300هـ).
3 ـ في فاس سنة (1317هـ).
4 ـ في المطبعة المصرية بالأزهر سنة (1349هـ) في (24) صفحة.
5 ـ في مطبعة المنار في تونس بتصحيح الشيخ الشاذلي النيفر رحمه الله تعالى.
6 ـ في مكتبة دار إحياء الكتب العربية عيسى البابي الحلبي وشركاه ، دون تاريخ في (30) صفحة.
7 ـ كما طبع في المطبعة المذكورة سنة (1353هـ).
8 ـ ضمن المجموع الكبير من المتون فيما يذكر من الفنون المطبوع في مصر وقد أعادت نشره دار الفكر في بيروت ص (37).
شروح الكتاب:
1 ـ " الدرر الثمين والمورد المعين " للشيخ محمد بن أحمد بن محمد المالكي الشهير بميارة المتوفي سنة (1072هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1373هـ) كما نشرته المكتبة الثقافية في بيروت دون تاريخ.
ثم إن الشارح المذكور اختصر شرحه ، وقد طبع باسم " مختصر الدرر الثمين والمورد المعين " في المطبعة الخيرية بمصر سنة (1303هـ) كما طبع في مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه بمصر دون تاريخ في (88) صفحة.
وللشيخ محمد الطالب بن حمدون بن الحاج المتوفي سنة (1273هـ) رحمه الله تعالى حاشية على الشرح المذكور طبعت في المطبعة الكبرى الأميرية ببولاق ـ مصر ـ سنة (1316هـ).
2 ـ " الحبل المتين على نظم المرشد المعين على الضروري من علوم الدين في مذهب الإمام مالك رحمه الله تعالى " للشيخ محمد بن محمد بن عبد الله بن المبارك الفتحي المراكشي رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1367هـ) كما طبعته المكتبة الثقافية ببيروت دون تاريخ.
3 ـ " الفتح المتين على المرشد المعين على الضروري من علوم الدين " تأليف الشيخ الحسن فضل الله بن نور ، فرغ من ت أليفه 16/1/1300هـ ، طبع في مطبعة محمد علي صبيح بمصر ، الطبعة الأولى سنة (1375هـ) في (244) صفحة.

2 ـ الرسالة
للإمام العلامة أبي محمد عبد الله بن أبي زيد عبد الرحمن النفزي القيرواني إمام المالكية في وقته المتوفي سنة (386هـ) رحمه الله تعالى.
جمع فيها جملة مختصرة من واجب أمور الديانة ، مما تنطق به الألسنة ، وتعتقده القلوب ، وتعمله الجوارح ، ومايتصل بالواجب من ذلك من السنن من مؤكدها ، ونوافلها ، ورغائبها ، وشيء من الآداب منها ، وجمل من أصول الفقه وفنونه.
طبعاتها:
وقد طبعت عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة أحمد أبو السعود وعثمان الطيب ـ كانو نيجيريا ـ دون تاريخ.
2 ـ طبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر الطبعة الثانية سنة (1386هـ).
3 ـ طبعة مكتبة القاهرة في مصر دون تاريخ.
4 ـ في مطبعة فضالة في المغرب سنة (1405هـ) نشر وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية في المغرب ، ثم أعادت نشرها المكتبة الثقافية ببيروت.
5 ـ طبعة دار الغرب سنة (1406هـ) في مجلد ومعها كتاب " تحرير المقالة في شرح غريب الرسالة " لأبي عبد الله محمد بن منصور بن حمامة المغراوي ، بتحقيق الدكتورين الهادي حمُّو ومحمد أبو الأجفان.
شروحها:
شرحت بشروح عديدة منها:ـ
1 ـ شرح أبي الفضل قاسم بن عيسى بن ناجي التنوخي القيرواني المتوفي سنة (837هـ) رحمه الله تعالى ، طبع سنة (1332هـ) في المطبعة الجمالية في مصر جزءان في مجلد كبير مع شرح العلامة زروق ، ثم أعادت نشرها دار الفكر في بيروت سنة (1402هـ).
2 ـ شرح العلامة أحمد بن محمد البرنسي الفاسي المعروف بزروق المتوفي سنة (889هـ) رحمه الله تعالى.
ومعه شرح العلامة قاسم بن عيسى بن ناجي التنوخي القيرواني المتوفي سنة (837هـ) رحمه الله تعالى.
طبعا سنة (1332هـ) في المطبعة الجمالية في مصر جزءان في مجلد كبير ، ثم أعادت نشرهما دار الفكر في بيروت سنة (1402هـ).
3 ـ " كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني " لأبي الحسن علي بن محمد المنوفي المصري المالكي المتوفي سنة (939هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مجلدين ومعه حاشية الشيخ علي بن أحمد الصعيدي العدوي المالكي المتوفي سنة (1189هـ) رحمه الله تعالى في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة (1338هـ).
كما قامت بتصويره دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ببيروت دون تاريخ ، كما طبع بتحقيق وعناية الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله تعالى في مطبعةالمدني بالقاهرة سنة (1383هـ) أربعة أجزاء في مجلد واحد.
4 ـ " تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة " لأبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن خليل التتائي المالكي المتوفي سنة (942هـ) رحمه الله تعالى.
طبع الجزء الأول من هذا الشرح بتحقيق وتعليق وتخريج الدكتور محمد عايش عبد العال شبير في ثلاث مجلدات الطبعة الأولى سنة (1409هـ).
وعليه حاشية لأبي الإرشاد نور الدين علي بن زين العابدين الأجهوري المتوفي سنة (1066هـ) رحمه الله تعالى ، منها نسخة في الخزانة العامة في الرباط برقم (153) وفي مكتبة جامع الزيتونة (4/291) رقم (2474/ 2476) في القاهرة أول (3:167).
5 ـ " الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني " للشيخ أحمد بن غنيم بن سالم بن مهنا النفراوي المالكي الأزهري المتوفي سنة (1120هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر في مجلدين الطبعة الثالثة سنة (1374هـ).
6 ـ " شرح الرسالة " لأبي عبد الله محمد بن قاسم جسوس المتوفي سنة (1182هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في فاس سنة (1312هـ) في أربعة أجزاء.
7 ـ " الثمر الداني في تقريب المعاني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني " للشيخ صالح بن عبد السميع الآبي الأزهري المتوفي سنة (1335هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بمطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1383 هـ) في مجلد.
8 ـ " مسالك الدلالة على مسائل الرسالة " لأبي الفيض أحمد بن محمد بن الصديق الغماري المتوفي سنة (1380هـ) رحمه الله تعالى ، صححه وراجعه أبو الفضل عبد الله بن الصديق الغماري.
نشرته مكتبة القاهرة بمصر سنة (1374هـ).
9 ـ " غرر المقالة في شرح غريب الرسالة " لأبي عبد الله محمد بن منصور بن حمامة.
نشرته دار الغرب الإسلامي سنة (1406هـ) بتحقيق الشيخين الهادي حمو ومحمد أبو الأجفان.
10 ـ " معين التلاميذ على قراءة الرسالة المعروفة بذهب مالك " شرح الشيخ سيد عثمان بن عمر بن سداق بن عمر بن الأمين البونسي الرحموني.
طبع قديماً ثم أعيد نشره في بيروت نشر دار الفكر سنة (1416هـ) في مجلد.
الشروح المخطوطة:
يوجد للرسالة شروح مخطوطة منها:ـ
1 ـ شرح الشيخ القاضي عبد الوهاب بن علي البغدادي المتوفي سنة (422هـ) رحمه الله تعالى.
يوجد جزء منه في الخزانة العامة في الرباط رقم (625ق2).
2 ـ تعليقات الشيخ أبي زيد بن عبد الرحمن بن عفان الجزولي المتوفي سنة (747هـ) رحمه الله تعالى.
نقل عنه الحطاب كثيراً في " تحرير المقالة في شرح نظائر الرسالة ".
يوجد الجزء الأول منه في خزانة القرويين.
3 ـ شرح الشيخ أبي الحجاج يوسف بن عمر الأنفاسي المتوفي سنة (672هـ) رحمه الله تعالى.
منه نسخة في ميونخ برقم (347) والمتحف البريطاني برقم (164) والإسكوريال برقم (1059) والإسكندرية رقم (6) فقه مالك.
4 ـ شرح الشيخ عبد الله بن يوسف البلوي الشبيبي المتوفي سنة (782هـ) رحمه الله تعالى ، منه نسخة في مكتبة جامع الزيتونة بتونس رقم (2514) والإسكندرية رقم (10) فقه مالك.
5 ـ شرح أبي محمد سعيد بن سليمان الكرامي السملالي الجزولي المتوفي سنة (862هـ) وقيل: (884هـ) رحمه الله تعالى. واسم شرحه " مرشد المبتدئين إلى معرفة ألفاظ الرسالة " منه نسخة في مكتبة تطوان برقم (35).
6 ـ شرح الشيخ أبي العباس أحمد بن محمد بن عبد الله القلشاني المتوفي سنة (863هـ) رحمه الله تعالى ، واسم شرحه " تحرير المقالة في شرح الرسالة ".
منه نسخة في الخزانة العامة في الرباط جزءان برقم (841د 152د) وفي مكتبة تطوان برقم (15/16) وفي الإسكندرية (1060) الجزائر أول (1047) وفاتيكان ثالث (1355) مكتبة جامع الزيتونة (4:306) برقم (2513) ومكتبة القرويين بفاس (951ـ 954 ، 968 ـ 969).
7 ـ شرح داود بن ع لي بن محمد الغلطاوي الأزهري المتوفي سنة (902هـ) رحمه الله تعالى واسمه (توضيح المسالك).
منه نسخة في مكتبة جامع الزيتونة (4:277) رقم (2426 ـ 2427).
8 ـ تعليقات للشيخ محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحطاب المتوفي سنة (993هـ) رحمه الله تعالى.
جمعها ولده يحيى ، منه نسخة في مكتبة تطوان برقم (14).
نظمها:
نظمها جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ محمد بن أحمد بن الغازي العثماني المكناسي المتوفي سنة (919هـ) رحمه الله تعالى وسماه:" تنظيم مشكلات الرسالة ".
وقام بشرحه الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد الحطاب المتوفي سنة (993هـ) رحمه الله تعالى في كتاب سماه " تحرير المقالة في شرح نظائر الرسالة ".
نشرته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية سنة (1409هـ) في مجلد.
وقام يحيى بن الشارح المذكور بترتيب شرح والده ، منه نسخة في المكتبة العامة بتطوان في آخر مجموع رقمه (41) وعنوانه:" شرح الحطاب للرسالة ".
2 ـ الشيخ عبد الله بن أحمد الحاج الغلاوي الشنقيطي المتوفي سنة (1209هـ) رحمه الله تعالى.
وقد شرح هذا النظم بعدة شروح منها:ـ
أ ـ " الفتح الرباني على نظم رسالة ابن أبي زيد القيرواني " للشيخ محمد بن أحمد الملقب الداه الشنقيطي المتوفي بعد سنة (1389هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بمصر نشر مكتبة القاهرة بالقاهرة دون تاريخ في ثلاث مجلدات.
ونشرته دار الفكر الطبعة الثالثة سنة (1399هـ) ثلاثة أجزاء في مجلد واحد.
ب ـ " فقه الرسالة متناً ونظماً وتعليقاً " للدكتور الهادي الدرقاش.
نشر دار قتيبة للطباعة والنشر والتوزيع ببيروت ، الطبعة الأولى سنة (1409هـ) في مجلد.
ذكر نظم الشيخ عبد الله بن الحاج الغلاوي المتوفي سنة (1209هـ) رحمه الله تعالى ، ثم ذكر متن الرسالة ، ثم تعليقاً على ذلك من قبله.
كما يوجد شروح مخطوطة لنظم الشيخ عبد الله بن الحاج لجماعة من علماء موريتانيا منهم:ـ
أ ـ الشيخ محمد الأمين بن عبد الوهاب الغلاوي المتوفي سنة (1247هـ) رحمه الله تعالى له شرحان مطول وموجز يسمى التلخيص.
ب ـ الشيخ محمد يحيى بن سليمة المتوفي سنة (1354هـ) رحمه الله تعالى.
جـ ـ الشيخ عبد الرحمن الغلاوي رحمه الله تعالى.
توجد هذه الشروح بالمعهد العلمي الموريتاني.

3 ـ مختصر خليل
للإمام العلامة أبي محمد ضياء الدين خليل بن إسحاق بن موسى بن شعيب المعروف بالجندي المتوفي سنة (776هـ) رحمه الله تعالى.
مكث في تأليفه نيفاً وعشرين سنة.
لخصه في حياته إلى باب النكاح ، وجمع أصحابه باقيه من المسودة. وباب المقاصة منه من تأليف تلميذه الشيخ تاج الدين بهرام بن عبد الله الدميري المتوفي سنة (805هـ) رحمه الله تعالى ، وكمل الشيخ جمال الدين عبد الله بن مقداد الأفقهسي المتوفي سنة (823هـ) رحمه الله تعالى جملة يسيرة ترك المصنف لها بياضاً. وقد حوى أبعمائة ألف مسألة فقهية ، وصار هو العمدة عند المالكية منذ تأليفه حتى الآن. وهو من أجل المختصرات عند المالكية ، إذ هو كتاب صغر حجمه ، وكثر علمه ، وجمع فأوعى ، وفاق أضرابه جنساً ونوعاً ، واختص بتبيين مابه الفتوى ، وماهو الأرجح والأقوى ، لم تسمح قريحة بمثاله ، ولم يسنج ناسج على منواله.
وقد كثرت شروحه ، وحواشيه ، حتى جاوزت المائة.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة الدولة الجمهورية في باريز سنة (1318هـ).
2 ـ في دار الكتب العربية الكبرى في القاهرة سنة (1333هـ).
3 ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة (1341هـ).
4 ـ طبعة دار إحياء الكتب العربية في القاهرة دون تاريخ ، بتصحيح وتعليق الشيخ طاهر بن أحمد الزاوي.
5 ـ في مطبعة المشهد الحسيني في القاهرة سنة (1392هـ) بتحقيق وتعليق الشيخين محمود بن أمين النواوي ،ومحمود بن إبراهيم زايد.
شروحه:
شرح هذا المتن بشروح كثيرة منها:ـ
1 ـ " مواهب الجليل في شرح مختصر الشيخ خليل " لأبي عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن الطرابلسي المغربي المعروف بالحطاب المتوفي سنة (954هـ) رحمه الله تعالى. وقد أطال في أوله ، وعرضت له عوارض نتج عنها الاختصار في آخر الشرح كما ذكر ذلك في المقدمة..
وقد طبع هذا الشرح الحافل في ست مجلدات كبار في مطبعة السعادة في مصر سنة (1329هـ).
ثم نشرته بعد ذلك مكتبة النجاح بطرابلس ـ ليبيا دون تاريخ.
2 ـ " التاج والإكليل لمختصر خليل " لأبي عبد الله محمد بن يوسف العبدري الشهير بالمواق المتوفي سنة (897هـ) رحمه الله تعالى.
وطريقته في هذا الشرح أن يستخرج نصوصاً لبعض الفقهاء يقابل بها مسائل مختصر خليل يستعان بها على فهمه ، وتكون شاهدة على نقله كما ذكر ذلك في مقدمته.
قال الحطاب على الشرح المذكور:" وهو حسن منجهة تحرير النقول لكنه لا يتعرض لحل كلام المصنف ".
وقد طبع هذا الشرح على هامش مواهب الجليل سابق الذكر.
3 ـ " شرح الزرقاني " للشيخ عبد الباقي بن يوسف الزرقاني المتوفي سنة (1099هـ) رحمه الله تعالى ، ثمانية أجزاء في أربع مجلدات طبع في مطبعة محمد أفندي مصطفى بالقاهرة سنة (1307هـ).
ثم صورته دار الفكر في بيروت دون تاريخ.
وعليه حاشية للشيخ محمد بن الحسن البناني المتوفي سنة (1194هـ) رحمه الله تعالى سماها " الفتح الرباني فيما ذهل عنه الزرقاني ".
كما طبع الشرح المذكور في المطبعة الأميرية سنة (1306هـ) في ثمان نجلدات ، ومعه حاشية للشيخ محمد بن محمد بن أحمد الرهوني المتوفي سنة (1230هـ) رحمه الله تعالى سماها " أوضح المسالك وأسهل المراقي إلى سبك إبريز الشيخ عبد الباقي " وبهامشها مختصرها لأبي عبد الله محمد بن المدني علي كنون المتوفي سنة (1302هـ) رحمه الله تعالى.
كما ألف الشيخ محمد الأمير المتوفي سنة (1232هـ) رحمه الله تعالى حاشية عليه سماها " البدر المنير " مخطوطة في مجلدين ، توجد في مكتبة الأزهر فقه مالك رقم خاص (675) رقم عام (8101).
4 ـ شرح الخرشي " الشرح الصغير " لأبي عبد الله محمد بن عبد الله بن علي الخرشي ـ بفتح الخاء والراء وبدون ألف ـ المتوفي سنة (1101هـ) رحمه الله تعالى.
ألف شرحاً مطولاً على مختصر خليل ثم طلب منه جماعة من إخوانه وجملة من خلانه شرحاً آخر لا يكون قاصراً عن إفادة القاصرين ، خالياً من الإطناب ، وعما يصعب فهمه من الإيجاز على المبتدئين ، ليعم نفعه البلاد ، ويتعاطاه الحضري والباد ، فأجابهم إلى ذلك.
وقد طبع في المطبعة الكبرى " الأميرية " ببولاق في مصر سنة (1299هـ) وثانية سنة (1317هـ) ثمانية أجزاء في أربع مجلدات وبهامشه حاشية الشيخ علي بن أحمد الصعيدي العدوي المالكي المتوفي سنة (1189هـ) رحمه الله تعالى.
كما نشرته دار صادر في بيروت دون تاريخ.
5 ـ " إتحاف المقتنع بالقليل في شرح مختصر خليل " لأبي العباس" أ؛مد بن عبد العزيز بن الرشيد الهلالي السجلماسي المتوفي سنة (1175هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في المطبعة الفاسية بالمغرب سنة (1303هـ).
6 ـ " الشرح الكبير " للشيخ أبي البركات أ؛مد بن محمد الدردير العدوي المتوفي سنة (1201هـ) رحمه الله تعالى.
وهوشرح مختصر على المختصر ، اقتصر فيه على فتح مغلقه ، وتقييد مطلقه ، وعلى المعتمد من أقوال أهل المذهب.
وعلى الشرح المذكور حاشية للشيخ محمد بن أحمد بن عرفة الدسوقي المتوفي سنة (1230هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة السعادة في مصر سنة (1328هـ) في أربع مجلدات.
ب ـ في دار إحياء الكتب العربية لعيسى البابي الحلبي وشركاه وبهامشها الشرح الكبير للشيخ أحمد الدردير ،وعليها تقريرات للشيخ محمد بن أحمد بن محمد الملقب بعليش المتوفي سنة (1299هـ) رحمه الله تعالى.
جـ ـ في مطبعة مصطفى محمد بمصر سنة (1355هـ) في أربع مجلدات.
7 ـ " الإكليل شرح مختصر خليل " للشيخ محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر السنباوي المالكي الأزهري المشهور بالأمير المتوفي سنة (1232هـ) رحمه الله تعالى. وهوشرح مختصر طبع بتصحيح وتعليق الشيخ أبي الفضل عبد الله الصديق الغماري رحمه الله تعالى ، قدم وترجم لصاحب المتن والشرح الشيخ عبد الوهاب عبد اللطيف ، نشرته مكتبة القاهرة بمصر في مجلد دون تاريخ.
8 ـ " منح الجليل على مختصر سيدي خليل " للشيخ محمد بن أحمد بن محمد الملقب بعليش المتوفي سنة (1299هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في دار الطباعة الكبرى بالقاهرة سنة (1294هـ) في أربع مجلدات كبار.
وقامت بتصويره مكتبة النجاح بطرابلس ـ ليبيا ـ دون تاريخ ، ومعه حاشية للشارح نفسه سماها " تسهيل منح الجليل ".
كما نشرته دار الفكر في بيروت سنة (1404هـ) في تسع مجلدات وفي أعلى الصفحات " مختصر خليل ".
9 ـ شرح خليل بن إسحاق المالكي رحمه الله تعالى المسمى " نصيحة المرابط " للشيخ محمد الأمين بن أحمد زيدان الجكني الشنقيطي المتوفي سنة (1325هـ) رحمه الله تعالى.
قدم له وصححه وعلق عليه حفيد المؤلف الحسين بن عبدالرحمن بن محمد الأمين أحمد زيدان.
طبع الطبعة الأولى سنة (1413هـ) ستة أجزاء في ثلاث مجلدات.
10 ـ " جواهر الإكليل على مختصر الإمام خليل " للشيخ صالح بن عبد السميع الآبي الأزهري المتوفي سنة (1335هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في مجلدين سنة (1332هـ) ، كما طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر الطبعة الثانية سنة (1366هـ) في مجلدين ، ثم صورته دار الفكر في بيروت دون تاريخ.
11 ـ " مواهب الجليل من أدلة خليل " تأليف الشيخ أحمد بن أحمد المختار الجكني الشنقيطي.
عني بمراجعته الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري رحمه الله تعالى.
طبعته دار إحياء التراث الإسلامي بدولة قطر سنة (1403هـ) في أربع مجلدات.
12 ـ ميسر الجليل الكبير على مختصر الخليل ، تأليف العلامة الشيخ محنض باب بن عبيد الديماني ، قامت بطبعه الدار العربية للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت.
نشره سيد الأمين الجكني في مكة المكرمة سنة (1398هـ).
نظمه:
1 ـ بغية الطالب النبيل بنظم قسم العبادات من مختصر سيدي خليل للشيخ عبد العزيز بن صالح العلجي المالكي المتوفي سنة (1362هـ) رحمه الله تعالى.
طبع دون ذكر اسم المطبعة ولا تاريخ الطبع.
ومع النظم المذكور أرجوزة للمؤلف في الأخلاق السامية يقع الجميع في (150) صفحة.
كتب تتعلق به:
1 ـ " شرح على خطبة مختصر خليل " للشيخ أحمد الهلالي رحمه الله تعالى ، طبع في فاس سنة (1309هـ) وبهامشه شرح الزرقاني على شرح ا للقاني على الخطبة.
2 ـ " ختمة المختصر الخليلي " لمحمد بن التهامي الوزاني الفاسي.
طبعه الحاج أحمد بن الحاج الطيب الأزرق سنة (1313هـ) في المغرب مطبعة العربي الأزرق.
3 ـ " المنهل العذب السلسبيل شرح نظم أبي زيد الجشتيمي لما لم يذكره الشيخان ابن عاصم وخليل " للشيخ محمد بن أبي بكر الشابي البيضاوي ، طبع سنة (1399هـ) في ثلاث مجلدات دون ذكر اسم المطبعة.

4 ـ إرشاد السالك إلى أشرف المسالك في فقه الإمام مالك
" إرشاد السالك إلى أشرف المسالك في فقه الإمام مالك " للشيخ شهاب الدين عبد الرحمن بن محمد بن عسكر البغدادي المتوفي سنة (732هـ) رحمه الله تعالى.
ألفه بناء على سؤال ولده أن يضع له كتاباً يكون مع كثرة معانيه وجيز اللفظ ، سهل المتناول والحفظ ، فاستخار الله تعالى ، وجمع له هذا المختصر ، وأودعه جزيلاً من الجواهر والدرر.
طبعاته:
وقد طبع هذا المتن في المطبعة التجارية بمصر.
كما طبع في مطبعة الفجالة الجديدة بمصر ، نشرته مكتبة القاهرة بمصر سنة (1392هـ) بتعليق وتصحيح المحدث أبي الفضل عبد الله الصديق الغماري المالكي ، وهذا المتن على طريقة مالكية العراق ، فما فيه مما يخالف مافي الرسالة أو مختصر خليل أو العزيّة بناء على هذا.
شروحه:
شرح جماعة من العلماء ، ولم يطبع من شروحه فيما وقفت عليه إلا شرح الشيخ أبي بكر بن حسن الكشناوي المسمى أسهل المدارك شرح إرشاد السالك في فقه إمام الأئمة مالك.
طبع في ثلاث مجلدات في مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه بمصر دون تاريخ.

5 ـ أقرب المسالك لمذهب الإمام مالك "
" أقرب المسالك إلى مذهب الإمام مالك " للشيخ أبي البركات أ؛مد بن محمد الدردير العدوي المتوفي سنة (1201هـ) رحمه الله تعالى. اقتطفه من ثمار مختصر الإمام خليل في مذهب إمام أئمة التنزيل ، اقتصر فيه على أرجح الأقاويل ، مبدلاً غير المعتمد منه به مع تقييد ماأطلقه وضده للتسهيل ، ويمتاز هذا المختصر بسهولة عباراته.
طبعاته:
طبع عدة مرات ، منها في مطبعة الاستقامة بالقاهرة سنة (_1375 هـ).
شروحه:
1 ـ شرحه مؤلفه شرحاً اقتصر فيه على بيان معاني ألفاظه ، وسماه الشرح الصغير ،وقد طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة محمد بن علي صبيح بتحقيق الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله تعالى.
ب ـ طبعة الهيئة العامة لشئون المطابع الأميرية لحساب إدارة المعاهد الأزهرية في أربعة أجزاء.
جـ ـ في مطبعة دار المعارف بمصر سنة (1972م) خرج أحاديثه وفهرسه وترجم لأعلامه في آخره ا لدكتور مصطفى كمال وصفي في أربع مجلدات ، ثم قامت الدار المذكورة بتصويره بعد ذلك.
ووضع على الشرح المذكور الشيخ أحمد بن محمد الصاوي المتوفي سنة (1241هـ) رحمه الله تعالى حاشية سماها " بغية السالك لأقرب المسالك " طبعت في مطبعة عيسى البابي الحلبي بمصر سنة (1372هـ) في مجلدين ثم قامت بطبعها دار المعرفة في بيروت سنة (1398هـ).
وقام الشيخ محمد بن إبراهيم بن مبارك الأحسائي المالكي بالتعليق على هذه الحاشية بما سماه " التعليق الحاوي لبعض البحوث على شرح الصاوي " وقد طبع هذا التعليق مع الشرح الصغير وحاشية الصاوي في ست مجلدات في مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه دون تاريخ.
د ـ في مطبعة عيسى البابي الحلبي بمصر سنة (1372هـ) في مجلدين على هامش حاشية الصاوي.
2 ـ كما شرحه الشيخ محمد الشيباني بن محمد بن أحمد الشنقيطي الموريتاني بشرح سماه " تبيين المسالك لتدريب السالك إلى أقرب المسالك " طبعته دار الغرب في بيروت سنة (1407هـ) في أربع مجلدات ، ثم طبع ثانية سنة (1995م).

6 ـ مجموع الأمير
" مجموع الأمير " ويسمى " مختصر الأمير " للشيخ العلامة محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر السبناوي المالكي الأزهري المشهور بالأمير المتوفي سنة (1232هـ) رحمه الله تعالى ، وقد نهج فيه نهج الشيخ العلامة خليل في مختصره ، إلا أنه اعتمد فيه على الآراء الراجحة في المذهب خلافاً لما ذكره خليل ، وأضاف إليه فروعاً فقهية لم ترد في المختصر ،وسماه:" المجموع " لما حواه منمضمون كتب متعددة.
واشتهر بين علماء عصره حتى إن شيخه الشيخ علي العدوي الصعيدي كان يرجع إليه ، وقد شرحه مؤلفه بشرح لطيف.
طبعاته وشروحه:
وقد طبع المتن المذكور مع شرح مؤلفه له عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة شاهين بمصر سنة (1281 هـ).
2 ـ في المطبعة الشرقية بمصر سنة (1304هـ) في مجلدين.

كما وضع مؤلفه حاشية عليه سماها " ضوء الشموع على المجموع " طبعت مع حاشية الشيخ حجازي العدوي على المجموع في مجلدين كبيرين في المطبعة الخيرية بمصر والمحشّي المذكور أحد تلامذة المؤلف ، توفي سنة (1232هـ) رحمه الله تعالى.
كما شرحه الشيخ عبد الحافظ الصعيدي المتوفي سنة (1303هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في المطبعة الخيرية سنة (1342هـ).

ثالثاً: المتون الفقهية عند الشافعية

1 ـ " متن التنبيه " للشيرازي المنوفي سنة (467هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ متن " الغاية التقريب " لأبي شجاع أحمد بن الحسين الأصفهاني المتوفي سنة (593هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " منهاج الطالبين وعمدة المفتين " للنووي المتوفي سنة)676هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ الإرشاد " إرشاد الغاوي في مسائل الحاوي " لشرف الدين المقرئ المتوفي سنة (837هـ) رحمه الله تعالى.
5 ـ " روض الطالب " لشرف الدين المتوفي سنة (837هـ) رحمه الله تعالى.
6 ـ " متن الزبد " لابن رسلان المتوفي سنة (844هـ) رحمه الله تعالى.
7 ـ " منهج الطلاب " لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري المتوفي سنة (926هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ متن التنبيه
للشيخ الإمام أبي إسحاق إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروز آبادي الشيرازي الشافعي المتوفي سنة (476هـ) رحمه الله تعالى. قال عنه مؤلفه في المقدمة:" هذا كتاب مختصر ، في أصول مذهب الشافعي رضي الله عنه ، إذا قرأه المبتدي وتصوره ، تنبه به على أكثر المسائل ، وإذا نظر فيه المنتهي ، تذكر به جميع الحوادث إن شاء الله تعالى ".
وقال عنه الإمام النووي:" أما بعد فإن التنبيه من الكتب المشهورات النافعات المباركات المنتشرات الشائعات ، لأنه كتاب نفيس حفيل صنفه إمام جليل.. إلخ".
طبعاته:
وقد طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة ليدن سنة (1879م).
2 ـ في مطبعة التقدم العلمية بمصر سنة (1348هـ) وفي هامشها تصحيح التنبيه للنووي ، وفي أولها " مقصد النبيه في شرح خطبة التنبيه" ، لعز الدين محمد بن جماعة الشافعي المتوفي سنة (819هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ طبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة (1370هـ).
4 ـ طبعة عالم الكتب في بيروت سنة (1403هـ) باعتناء الشيخ عماد الدين أحمد حيدر.
5 ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1405هـ) بعناية الشيخ أيمن صالح شعبان ، وبهامشه: " تحرير ألفاظ التنبيه ".
6 ـ طبعة دار الفكر في بيروت سنة (1417هـ).
شروحه:
ـ شرحه الشيخ جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفي سنة (911هـ) رحمه الله تعالى ، نشرته دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1416هـ) في مجلدين.
لغته:
ـ تحرير ألفاظ التنبيه للإمام أبي زكريا يحيى بن شرف النووي الشافعي المتوفي سنة (676هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بهامش التنبيه المطبوع في مطبعة التقدم العلمية بمصر سنة (1348هـ) باسم " تصحيح التنبيه " والواقع أنه " تحرير ألفاظ التنبيه " كما يعلم بالمقابلة مع الطبعة الثانية ، أما كتاب تصحيح التنبيه فهو كتاب آخر للإمام النووي على التنبيه ا سمه " العمدة في تصحيح التنبيه " يأتي الكلام عليه إن شاء الله تعالى.
وطبع ثانية على هامش التنبيه في مطبعة الحلبي بمصر سنة (1370هـ) بالاسم السابق.
ثم طبع باسم " تحرير ألفاظ التنبيه " أو " لغة الفقه " بتحقيق وتعليق الشيخ عبد الغني الدقر ، نشر دار القلم بدمشق سنة (1408هـ) في مجلد.
ثم طبع باسم " تحرير التنبيه " بتحقيق الشيخين فايز الداية ، ومحمد رضوان الداية ، نشر دار الفكر المعاصر في بيروت ، ودار الفكر في دمشق سنة (1410هـ).
تصحيح مسائله:
" تصحيح التنبيه أو العمدة في تصحيح التنبيه " للإمام النووي ، طبع بتحقيق وتعليق الدكتور محمد عقلة الإبراهيم ، نشر مؤسسة الرسالة في بيروت في ثلاث مجلدات ، ويليه: " تذكرة النبيه في تصحيح التنبيه " للشيخ عبد الرحيم بن الحسين الإسنوي المتوفي سنة (772هـ) رحمه الله تعالى ، يبدأ من صفحة (389) من المجلد الثاني.
ولجماعة من علماء الشافعية استدراكات على كتاب: " تصحيح التنبيه " للنووي انظر شيئاً منها في مقدمة المحقق المذكور.
الاستدلال لمسائله:
1 ـ إرشاد الفقيه إلى معرفة أدلة التنبيه.
للحافظ عماد الدين أبي الفدا إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي المتوفي سنة (774هـ) رحمه الله تعالى.
تقدم بتحقيقه الشيخ محمد بن إبراهيم السامرائي لنيل درجة الماجستير من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
كما طبع بتحقيق الشيخ بهجة يوسف حمد أبو الطيب نشرته مؤسسة الرسالة في بيروت الطبعة الأولى سنة (1416هـ) في مجلدين.

2 ـ متن الغاية والتقريب
تأليف القاضي أبي شجاع أحمد بن الحسين بن أحمد الأصفهاني العباداني الشافعي المعمر حيث ولد سنة (433هـ) وتوفى سنة (593هـ) رحمه الله تعالى ، فيكون عمره على هذا مائة وستين سنة.
ألفه بناء على سؤال بعض أصدقائه في أن يعمل مختصراً في الفقه علىمذهب الإمام الشافعي في غاية الاختصار ونهاية الإيجاز ، ليقرب على المتعلم درسه ، وليسهل على المبتدئ حفظه ،وأن يكثر فيه من التقسيمات وحصر الخصال ، فأجاب إلى ذلك ، وألف هذا المختصر.
طبعاته:
وقد طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة عبد الحميد أحمد حنفي بمصر في (48) صفحة دون تاريخ.
2 ـ طبعة مؤسسة الكتب الثقافية في بيروت سنة (1406هـ).
3 ـ طبعة دار الصحابة للتراث بطنطا بعناية الشيخ محمد لبيب سنة (1413هـ).
4 ـ طبعة دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع ببيروت صنة (1413هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ ماجد الحموي في (400) صفحة.
5 ـ طبعة دار الإمام البخاري في دمشق باعتناء الشيخ مصطفى ديب البغا.
وقد طبع قسم العبادات منه في مطبعة خالد بن الوليد نشر مكتبة الغزالي في دمشق سنة (1405هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ محمد رياض خورشيد.
شروحه:
شرح هذا المتن بشروح كثيرة منها:ـ
1 ـ " كفاية الأخيار في حل غاية الاختصار " ،تأليف أبي بكر بن محمد الحسيني الحصني الدمشقي الشافعي المتوفي (829هـ) رحمه الله تعالى.
طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في مطبعة دار إحياء الكتب العربية عيسى البابي الحلبي وشركاه في جزئين دون تاريخ.
ب ـ ثم نشرته المكتبة التجارية بمكة المكرمة سنة (1412هـ) بتحقيق وتعليق وتخريج الشيخين علي بن عبد الحميد بلطه جي ومحمد وهبي سليمان في مجلد.
جـ ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1415هـ) توزيع دار الباز في مكة المكرمة بتحقيق الشيخ كامل محمد محمد عويضة.
2 ـ فتح القريب المجيب في شرح ألفاظ التقريب أو القول المختار في شرح غاية الاختصار ، لأبي عبد الله محمد بن قاسم الغزي المتوفي سنة (918هـ) رحمه الله تعالى ، وسماه بهذين الاسمين لأنه يوجد في بعض نسخ المتن تسميته تارة بالتقريب وتارة بغاية الاختصار كما ذكر ذلك في المقدمة. وقد طبع هذا الشرح على هامش حاشية الشيخ إبراهيم البيجوري في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة (1343هـ) ، كما طبع مفرداً عدة مرات ومنها الطبعة التي بعناية الشيخ عبد الرحيم مارديني ، نشر دار المحبة ، كما طبعته مؤسسة الزعبي ببيروت ودمشق.
وقد قام بعض علماء الشافعية بتأليف حواش على هذا الشرح طبع منها:ـ
أ ـ حاشية الشيخ برهان الدين إبراهيم بن محمد بن أحمد البرماوي المتوفي سنة (1106هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في المطبعة الأزهرية بمصر سنة (1319هـ) وعليها تقرير للشيخ شمس الدين محمد الإنبابي المصري الشافعي المتوفي سنة (1313هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في دار الطباعة في مصر سنة (1292هـ).
ب ـ حاشية الشيخ إبراهيم بن محمد بن أحمد البيجوري المتوفي سنة (1277هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة بولاق بمصر سنة (1292هـ).
2 ـ في مطبعة دار الكتب العربية الكبرى بالقاهرة سنة (1331هـ).
3 ـ في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1343هـ) في مجلدين.
وقد قامت لجنة من علماء الأزهر بتوضيح هذه الحاشية وتهذيبها والتعليق عليها في كتاب سموه " توضيح البيجوري على شرح ابن قاسم لمتن أبي شجاع " طبع في ثلاث مجلدات في مطبعة محمد علي صبيح بمصر الطبعة الأولى سنة (1374هـ).
جـ ـ " قوت الحبيب الغريب توشيح على فتح القريب المجيب " ، تأليف ال يشخ محمد نووي بن عمر الجاوي المتوفي سنة (1315هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتصحيح الشيخ محمد بن عبد العزيز الخالدي ، نشر دار الكتب العلمية في بيروت الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
3 ـ " النهاية في شرح الغاية " ، تأليف الشيخ أبي عبد الله محمد ولي الدين البصير المتوفي سنة (972هـ) رحمه الله تعالى ، طبع بتحقيق لجنة مكونة من ستة من علماء الأزهر ، وراجعه ثلاثة آخرون في مطبعة حجازي في القاهرة في مجلد دون تاريخ.
4 ـ " الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع " للشيخ محمد الشربيني الخطيب المتوفي سنة (977هـ) رحمه الله تعالى.
ـ طبع في المطبعة المصرية في بولاق ـ الأميرية ـ سنة (1289هـ).
ـ كما طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر في مجلدين سنة (1359هـ) ،وبهامشه تقرير الشيخ عوض بكماله وبعض تقارير الشيخ إبراهيم الباجوري ولغيره من الأفاضل.
ـ كما طبع في بيروت نشر دار الخير للطباعة والنشر والتوزيع في مجلدين سنة (1417هـ) بتحقيق وتعليق وتخريج الشيخين علي عبد الحميد أبو الخير ومحمد وهبي سليمان ، وفي آخرها فهارس شاملة.
وعلى هذا الشرح حواش كثيرة طبع منها مايلي:ـ
أ ـ حاشية الشيخ حسن المنطاوي الشهير بالمدابغي المتوفي سنة (1170هـ) رحمه الله تعالى اسمها " كفاية اللبيب في حل شرح أبي الشجاع الخطيب " طبعت في مجلدين.
ب ـ حاشية الشيخ سليمان بن محمد بن عمر البيجرمي المتوفي سنة (1221هـ) رحمه الله تعالى المسماه " تحفة الحبيب على شرح الخطيب " طبعت في القاهرة سنة (1294هـ).
كما طبعت في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة (1370هـ) في أربع مجلدات ، ثم صورتها دار المعرفة في بيروت سنة (1398هـ).
جـ ـ حاشية الشيخ عبد الله النبراوي المتوفي سنة (1257هـ) رحمه الله تعالى ، طبعت في المطبعة الأميرية في مصر سنة (1289هـ) على هامش الإقناع.
5 ـ " التهذيب في أدلة متن الغاية والتقريب " للدكتور مصطفى ديب البغا ، طبع في دمشق ،نشر دار الإمام البخاري سنة (1398هـ).
كما نشرته دار ابن كثير في دمشق سنة (1409هـ).
6 ـ وللشيخ أحمد بن قاسم العبادي المتوفي سنة (994هـ) رحمه الله تعالى حاشية على هذا المتن مخطوطة في مكتبة الأزهر برقم 2568).
نظمه:
كما نظمه جماعة من العلماء منهم:ـ
1 ـ الشيخ شرف الدين يحيى بن الشيخ نور الدين موسى بن رمضان ابن عميرة الشهير بالعمريطي المتوفي سنة (890هـ) رحمه الله تعالى ، سماه " نهاية التدريب في نظم غاية التقريب ".
طبع على هامش بهجة الحاوي نظم لزين الدين أبي حفص عمر بن الوردي في مطبعة دار إحياء الكتب العربية بمصر سنة (1351هـ) من ص (163) إلى نهاية الكتاب.
وقد شرحه الشيخ أحمد بن الحجازي بن بدير الفشني المتوفي سنة (978هـ) رحمه الله تعالى ، وسمى شرحه " تحفة الحبيب بشرح نظم غاية التقريب " طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1347هـ) وبهامشه نهاية التدريب للعمريطي سابق الذكر.
ثم طبع ثانية في المطبعة المذكورة سنة (1399هـ).

3 ـ منهاج الطالبين وعمدة المفتين
للإمام العلامة الشيخ محيي الدين أبي زكريا يحيى بن شرف النووي الشافعي المتوفي سنة (676هـ) رحمه الله تعالى.
اختصره من كتاب المحرر للإمام أبي القاسم عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم الرافعي القزويني المتوفي سنة (623هـ) وقيل (624هـ) رحمه الله تعالى ، في نحو نصف حجمه ، وزاد عليه نفائس.
طبعاته:
وقد طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ الطبعة التي في ليدن سنة (1882م) مع ترجمة فرنسية بقلم فان دربرج.
2 ـ طبعة شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر سنة (1338هـ) وبهامشه مختصره المسميى بـ " منهج الطلاب " للشيخ زكريا الأنصاري.
3 ـ طبعة مكتبة الثقافة في عدن دون تاريخ وبهامشه منهج الطلاب.
4 ـ طبعة دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1417هـ).
شروحه:
كما شرحه جماعة من العلماء بشروح كثيرة منها:ـ
1 ـ شرح العلامة الشيخ جلال الدين محمد بن أحمد المحلي المتوفي سنة (864هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر الطبعة الثالثة سنة (1375هـ) في أربع مجلدات.
ومعه حاشيتان هو بهامشهما:ـ
الأولى: حاشية الشيخ شهاب الدين أحمد البرلسي الملقب بعميرة المتوفي سنة (957هـ) رحمه الله تعالى.
الثانية: حاشية الشيخ شهاب الدين أحمد بن أحمد بن سلامة القليوبي المصري المتوفي سنة (1069هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ تحفة المحتاج بشرح المنهاج تأليف الش

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
احمد العوض الكباشي

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2933
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 31
الموقع : الكباشي

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الدليل إلى المتون العلمية   السبت يونيو 04, 2011 12:05 am

رابعاً: المتون الفقهية عند الحنابلة

1 ـ " مختصر الخرقي " المتوفي سنة (334هـ) رحمه الله تعالى.
2 ـ " عمدة الفقه " لموفق الدين ابن قدامة المتوفي سنة (620هـ) رحمه الله تعالى.
3 ـ " زاد المستنقع " للحجاوي المتوفي سنة (960هـ) رحمه الله تعالى.
4 ـ " دليل الطالب " لمرعي بن يوسف المتوفي سنة (1083هـ) رحمه الله تعالى.
5 ـ "أخصر المختصرات" لمحمد بن بدر الدين البلباني لمتوفي سنة (1082هـ) رحمه الله تعالى.

1 ـ مختصر الخرقي
المتن الأول:" مختصر الخرقي "
للإمام أبي القاسم عمر بن الحسين بن عبد الله بن أحمد الخرقي المتوفي سنة (334هـ) رحمه الله تعالى.
وهذا المتن من أول ماألفه علماء الحنابلة في الفقه ، وتلقاه علماء المذهب الحنبلي بالقبول ، وعنوا به أشد العناية ، لغزارة علمه ، مع صغر حجمه ، وقلة لفظه.
قال ابن البنا في شرحه للمختصر المذكور:" وكان بعض شيوخنا يقول: ثلاث مختصرات في ثلاثة علوم لا أعرف لها نظائر: الفصيح لثعلب في اللغة ، واللمع لابن جني في النحو ، وكتاب المختصر للخرقي في الفقه ، فما اشتغل بها أحد ، وفهمها كما ينبغي ، إلى أفلح".
قال يوسف بن عبد الهادي في الدر النقي:" وانتفع بهذا المختصر خلق كثير ،وجعل الله له موقعاً من القلوب حتى شرحه من شيوخ المذهب جماعة من المتقدمين والمتأخرين كالقاي أبي يعلى وغيره.. وقال شيخنا عز الدين المصري: إنه ضبط له ثلاثمائة شرح".
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة مؤسسة دار السلام للطباعة والنشر بعناية الشيخ محمد زهير الشاويش ، تقديم الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه الله تعالى ، الطبعة الأولى سنة (1378هـ).
2 ـ في طنطا سنة (1413هـ) قرأه وعلق عليه أبو حذيفة إبراهيم بن محمد.
3 ـ في مطبعة منيمنة الحديثة في بيروت ، نشر مؤسسة الخافقين ومكتبتها في الرياض دون تاريخ.
شروحه:
لهذا المتن شروح كثيرة منها:ـ
1 ـ " شرح القاضي أبي يعلى على مختصر الخرقي " للإمام أبي يعلى محمد بن الحسين بن الفراء البغدادي المتوفي سنة (458هـ) رحمه الله تعالى ، حقق الشيخ سعود بن عبد الله الروقي الموجود منه ـ من كتاب النكاح إلى آخر كتاب العتق ـ في رسالته الماجستير المقدمة لجامعة أم القرى بمكة المكرمة سنة (1407هـ).
2 ـ " كتاب المقنع في شرح مختصر الخرقي " للإمام الحافظ المحدث الفقيه أبي علي الحسن بن أحمد بن عبد الله بن البنا المتوفي سنة (471هـ) رحمه الله تعالى.
طبع بتحقيق ودراسة د. عبد العزيز بن سليمان البعيمي ، نشر مكتبة الرشد في الرياض الطبعة الأولى سنة (1414هـ) في أربع مجلدات.
3 ـ " شرح الزركشي على مختصر الخرقي في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حنبل " تأليف الشيخ شمس الدين محمد بن عبد الله الزركشي المصري الحنبلي المتوفي سنة (772هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطبعة العبيكان في الرياض سنة (1410هـ) في سبع مجلدات بتحقيق وتخريج العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين.
كما طبع بتحقيق الشيخ عبد الملك بن عبد الله بن دهيش سنة (1412هـ) نشر مكتبة النهضة الحديثة بمكة المكرمة.
4 ـ " المغني " لموفق الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدرسي الجماعيلي الدمشقي الصالحي الحنبلي المتوفي سنة (620هـ) رحمه الله تعالى.
وهو أشهر من أن يعرف به ، وقد طبع طبعات كثيرة من آخرها طبعة دار هجر في مصر سنة (1406هـ) بتحقيق الشيخ د. عبد الله بن عبد المحسن التركي ود. عبد الفتاح محمد الحلو ، في خمس عشرة مجلداً الخامس عشر بكامله فهارس.
5 ـ " حاشية مختصر الإمام أبي القاسم الخرقي في الفقه على مذهب الإمام المبجل أحمد بن حنبل " تأليف الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن حسين آل إسماعيل.
نشرتها مكتبة المعارف في الرياض الطبعة الأولى سنة (1408هـ).
6 ـ " كفاية المرتقي إلى معرفة فرائض الخرقي " تأليف الشيخ عبد القادر بن أحمد بن بدران المتوفي سنة (1346هـ) رحمه الله تعالى.
وهو شرح لنظر الصرصري البغدادي للفرائض التي في مختصر الخرقي طبع في مطبعة المكتبة السلفية بدمشق سنة (1423هـ) ، في آخر كتاب البدرانية شرح المنظومة الفارضية للمؤلف.
الشروح المخطوطة:
1 ـ " الواضح في شرح الخرقي " للشيخ عبد الرحمن بن عمر الضرير البصري المتوفي سنة (684هـ) رحمه الله تعالى جزءان يوجد الأول في مكتبة شستر بيتي برقم (3286) ومنه صورة في مكتبة جامعة أم القرى بمكة المكرمة برقم (36).
والثاني في مكتبة الأوقاف الشرعية بحلب برقم (19950).
كتب تتعلق بمختصر الخرقي:
1 ـ " الهادي " أو " عمدة الحازم في المسائل الزوائد على مختصر أبي القاسم " تأليف موفق الدين ابن قدامة ـ صاحبالمغني ـ ضمنه زوائد كتاب الهداية لأبي الخطاب محفوظ بن أحمد الكلوذاني المتوفي سنة (510هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في مطابع دار العباد في بيروت دون تاريخ في مجلد لطيف.
2 ـ " غاية المطلب في معرفة المذهب " لأبي بكر بن زيد الجراعي المتوفي سنة (883هـ) رحمه الله تعالى ، ذكر فيه المسائل الزوائد على مختصر الخرقي من الفروع لابن مفلح. قام بدراسته وتحقيقه الشيخ محمد ابن عبد العزيز السديس في رسالته الدكتوراة المقدمة للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة (1410هـ).
3 ـ مسائل عبد العزيز غلام الخلال التي خالف فيها الخرقي ومسائله التي خالف فيها شيخه الخلال على مذهب الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمهم الله جميعاً. وهي ثمان وتسعون مسألة ، تأليف أبي الحسين محمد ابن أبي يعلى المتوفي سنة (526هـ) رحمه الله تعالى.
طبع المكتب الإسلامي في دمشق دون تاريخ بتحقيق الشيخ محمد زهير الشاويش. كما نشرته مكتبة المعارف للنشر والتوزيع بالرياض سنة (1413هـ) بتحقيق الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن حسين آل إسماعيل.
وهذه المسائل ذكرها ابن أبي يعلى في طبقات الحنابلة في ترجمة الخرقي ، كما ذكر في آخرها بعض اختيارات أبي بكر عبد العزيز بن جعفر بن أحمد بن يزداد بن معروف المشهور بغلام الخلال التي خالف فيها شيخه الخلال ، وعددها تسع مسائل.
لغة هذا المتن:
1 ـ " الدر النقي في شرح مختصر الخرقي " ، تأليف جمال الدين أبي المحاسن يوسف بن حسين بن عبد الهادي الحنبلي الدمشقي الصالحي المعروف بابن المبرد المتوفي سنة (909هـ) رحمه الله تعالى.
قام بتحقيقه الدكتور رضوان مختار بن غربية ، نشرته دار المجتمع للنشر والتوزيع في جدة ، الطبعة الأولى سنة (1411هـ) ثلاثة أجزاء في مجلدين.

2 ـ عمدة الفقه
للإمام العلامة الشيخ موفق الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدسي الحنبلي المتوفي سنة (620هـ) رحمه الله تعالى.
ذكر في مقدمته أنه ا ختصره حسب الإمكان ، واقتصر فيه على قول واحد ليكون عمدة لقارئه ، فلا يلتبس الصواب عليه باختلاف الوجوه والروايات ، ليقرب على المتعلمين ويسهل حفظه على الطالبين.
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة المنار في مصر الطبعة الأولى سنة (1352هـ).
2 ـ في مطبعة العلوم في مصر سنة (1357هـ).
3 ـ في مطبعة الفجالة الجديدة بالقاهرة سنة (1379هـ) ، عنيت بنشره مكتبة النهضة الحديثة بمكة المكرمة ، قابل الأصل وحرره الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلمي ، شرحه وعلق عليه الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام ، نسقه وأشرف على طبعه بسطاوي حجازي.
4 ـ طبعة مكتبة التوفيق في الرياض سنة (1385هـ).
5 ـ في المطبعة السلفية ومكتبها دون تاريخ ، نشره قصي محب الدين الخطيب.
6 ـ في مطبعة مصحف مكة ، نشر مكتبة الاقتصاد دون تاريخ.
7 ـ في مطبعة المدني في القاهرة سنة (1403هـ) ، نسقه وفصله وراجعه الشيخ أحمد حمدي إمام.
8 ـ طبعة مكتبة الطرفين في الطائف سنة (1409هـ) بتخريج الشيخ عبد الله بن سفر الغامدي والشيخ محمد بن دغيليب العتيبي.
9 ـ طبعة مؤسسة الرسالة في بيروت الطبعة الثانية سنة (1412هـ) والدار المتحدة للطباعة والنشر بتحقيق وتعليق وتخريج ثناء خليل الهواري وإيمان محمد أنور زهراء ، راجعه الأستاذ عبد الرحمن بن الشيخ أحمد الشامي.
شروحه وحواشيه:
لهذا المتن عدة شروح وحاشٍ منها:ـ
1 ـ " العدة شرح العمدة " تأليف الشيخ بهاء الدين أبي محمد عبد الرحمن بن إبراهيم المقدسي المتوفي سنة (624هـ) رحمه الله تعالى.
طبع عدة مرات منها:ـ
أ ـ في المطبعة السلفية في مصر في مجلد ، دون تاريخ.
ب ـ في دار الكتب العلمية في بيروت سنة (1411هـ).
جـ ـ طبعة دار المعرفة في بيروت سنة (1414هـ) بعناية وترقيم وتخريج الشيخ مأمون شيحا.
د ـ طبعة دار الكتاب العربي في بيروت سنة (1416هـ) بتحقيق عبد الرزاق المهدي.
هـ ـ طبعة مكتبة نزار مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة (1418هـ) في ثلاث مجلدات ، وهي مخرجة الأحاديث.
2 ـ شرح شيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني المتوفي سنة (728هـ) رحمه الله تعالى.
لكنه لم يكمله ، قال ابن القيم رحمه الله تعالى:" شرح العمدة في أربع مجلدات " قال صاحب كتاب العقود الدرية:" وله كتاب شرح فيه قطعة من كتاب العمدة في الفقه للشيخ موفق الدين في مجلدات" ،وصل فيه شيخ الإسلام إلى قريب من آخر كتاب الحج.
طبع شرح كتاب الطهارة بتحقيق ودراسة الدكتور سعود بن صالح العطيشان نشرته مكتبة العبيكان في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1412هـ) في مجلد.
كما طبع شرح كتاب الصلاة من أوله إلى آخر باب آداب المشي إلى الصلاة باعتناء الشيخ خالد بن علي المشيقح ، نشرته دار العاصمة للنشر والتوزيع في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1418هـ) في مجلد.
كما طبع شرح كتاب الصيام منه بتحقيق الشيخ زائد بن أحمد النشيري في مجلدين ، نشر دار الأنصاري للنشر والتوزيع سنة (1417هـ).
كما طبع شرح كتاب الحج للدكتور صالح بن محمد الحسن في مجلدين ، نشرتهما مكتبة الحرمين في الرياض ، الطبعة الأولى سنة (1409هـ).
3 ـ حاشية الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام سابقة الذكر.
4 ـ " الوردة شرح العمدة " للشيخ عبد الكريم بن إبراهيم الغضية ، نشر دار الخضيري للنشر والتوزيع في المدينة المنورة ، الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
صدر الجزء الأول منه من أول الكتاب إلى آخر باب العقيقة.
5 ـ شرح الشيخ محمد بن علي الحركان المتوفي سنة (1403هـ) رحمه الله تعالى ،وصل فيه إلى كتاب الأيمان والنذور.
تخريج أحاديث هذا المتن:
أحاديث عمدة الفقه لابن قدامة ،تحقيق وتخريج لطيفة بنت الشيخ ناصر بن حمد الراشد ، رسالة علمية تقدمت بها الباحثة لكلية التربية للبنات سنة (1408هـ).
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح الشيخ د.صالح بن فوزان الفوزان. في (29) شريطاً.
2 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام. ولم يتمه.
3 ـ شرح الشيخ سلمان بن فهد العودة.(الطهارة ـ الصلاة) في (24) شريطاً.
4 ـ شرح الشيخ د. عبد الرحمن بن صالح المحمود. في (7) أشرطة.
5 ـ شرح الشيخ د. عمر بن محمد السبيل. ـ من كتاب البيوع ـ في (6) أشرطة.
6 ـ شرح الشيخ عبد المحسن بن عبد الله الزامل ـ إلى نهاية الحج ـ في (19) شريطاً.
7 ـ شرح الشيخ صالح السلطان في (7) أشرطة.
8 ـ شرح الشيخ حسن الغزالي. في (7) أشرطة.
كما قام المكتب الإقليمي ـ المكتبة الناطقة بتسجيله.

3 ـ زاد المستقنع في اختصار المقنع
تأليف العلامة الشيخ شرف الدين أبي النجا موسى بن أحمد بن موسى ابن سالم المقدسي الحجاوي ثم الصالحي الدمشقي الحنبلي المتوفي سنة (960هـ) وقيل (968هـ) رحمه الله تعالى.
اقتصر فيه على القول الراجح في مذهب الإمام أحمد ،وحذف مايندر وقوعه من المسائل مما هو مذكور في أصله الذي هو المقنع ،وزاد من الفوائد مايعتمد على مثله مما ليس في المقنع.
طبعاته:
طبع هذا المتن عدة مرات منها:ـ
1 ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (1344هـ) مفرداً ،وفي آخر منح الشفا الشفافيات في شرح المفردات ، للشيخ منصور بن يونس البهوتي المتوفي سنة (1051هـ) رحمه الله تعالى باسم: "مختصر المقنع في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني".
2 ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (1345هـ).
3 ـ في المطبعة السلفية ومكتبتها بمكة المكرمة الطبعة الثالثة سنة (1348هـ).
4.. 7 ـ في المطبعة السلفية في مصر سنة (1368هـ) ، وسنة (1374هـ) ، وسنة (1379هـ) وسنة (1385هـ).
8 ـ في مطبعة المدني في مصر دون تاريخ ، تصحيح وتعليق الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه الله تعالى.
9 ـ في المطبعة السلفية ومكتبتها بالقاهرة الطبعة الثامنة سنة (1398هـ).
10 ـ طبعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سنة (1400هـ).
11 ـ طبعة مكتبة ومطبعة النهضة الحديثة بمكة المكرمة دون تاريخ ، صححه وحققه الشيخ علي بن محمد بن عبد العزيز الهندي ، وقدم له مقدمة ذكر فيها المسائل التي خالف فيها المؤلف الراجح في المذهب المعمول به عند المتأخرين ، وهو ماذكر في الإقناع والمنتهى والتنقيح ،وعددها اثنتان وثلاثون مسألة.
12 ـ طبعة دار الهدى للنشر والتوزيع بالرياض سنة (1414هـ).
شروحه:
لهذا المتن عدة شروح وحواشٍ منها:ـ
1 ـ " الروض المربع بشرح زاد المستنقع " للشيخ منصور بن يونس بن صلاح الدين بن حسن بن أحمد بن علي بن إدريس البهوتي الحنبلي المتوفي سنة (1051هـ) رحمه الله تعالى.
فرغ من تأليفه يوم الجمعة الثالث من ربيع الآخر سنة (1043هـ) وهو أحسن شروح الزاد ، ونال من الشهرة والمكانة الشيء الكثير حتى قرر تدريسه في بعض كليات الشريعة في المملكة.
طبعاته:
طبع هذا الشرح عدة مرات منها:ـ
1 ـ طبعة دمشق على نفقة مصححها الشيخ محمد توفيق السيوطي الحنبلي ، فرغ من طبعها في 7/9/1305هـ).
2 ـ في المطبعة الخيرية في مصر سنة (1342هـ) بهامش نيل المآرب شرح دليل الطالب.
3.. 5 ـ في المطبعة السلفية اعتنى بتصحيحها الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى سنة (1348هـ) ،وطبعته ثانية سنة (1352هـ) وثالثة سنة (1380هـ).
6 ـ في مطابع الرياض دون تاريخ من مطبوعات الإدارة العامة للكليات والمعاهد العلمية.
7 ـ طبعة دار المعارف في مصر دون تاريخ جزءان في مجلد ، قام بتصحيحه ومراجعته الشيخان أحمد بن محمد شاكر وعلي بن محمد شاكر.
8 ـ طبعة مكتبة المؤيد بالطائف سنة (1389هـ).
9 ـ طبعة مكتبة الطالب الجامعي بمكة المكرمة الطبعة الأولى سنة (1408هـ).
تحقيق وتعلي د. نجاشي بن علي بن إبراهيم ، صدر منه جزء واحد.
10 ـ طبعة دار الكتاب العربي ببيروت سنة (1410هـ) تحقيق محمد عبد الرحمن عوض.
11 ـ طبعة مكتبة المؤيد بالطائف ومكتبة دار البيان بدمشق سنة (1411هـ) حققه وخرج أحاديثه وعلق عليه بشير محمد عيون.
12 ـ طبعة درا الحديث سنة (1415هـ) بتحقيق عماد عامر.
13 ـ طبعة دار الوطن بالرياض سنة (1416هـ) ، تحقيق د. عبد الله الطيار ، د. إبراهيم الغصن ، د. خالد الشيقح ، وخرج أحاديثه د. عبد الله الغصن.
14 ـ طبعة دار المؤيد في الرياض ومؤسسة الرسالة في بيروت بتخريج الشيخ عبد القدوس محمد نذير سنة (1417هـ) ،ومعها حاشية للشيخ محمد بن صالح العثيمين ، وتعليقات من نسخة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله تعالى لا يخلو بعضها من نظر يبعد جداً نسبته للشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى.
15 ـ طبعة مكتبة نزار مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة (1418هـ) في مجلدين بتحقيق الشيخ إبراهيم بن أحمد عبد الحميد وهي مخرجة الأحاديث.
تخريج أحاديثه:
خرج أحاديثه غير واحد منهم:ـ
1 ـ الشيخ بشير محمد عيون في طبعته للروض سابقة الذكر ، وهو تخريج مختصر.
2 ـ الشيخ عبد القدوس محمد نذير في طبعته للروض سابقة الذكر وهو تخريج مختصر أيضاً.
3 ـ الشيخ إبراهيم بن أحمد عبد الحميد في مطبعة الباز سابقة الذكر.
4 ـ الشيخ عبد الله بن عبد العزيز الغصن في طبعة الروض رقم (13) سابق الذكر.
5 ـ الشيخ صالح بن عبد الله العصيمي في كتابه " الكافي المقنع في تخريج الروض المربع " وهو تخريج مطول لم يكمل بعد.
حواشيه:
على هذا الشرح حواشٍ مطبوعة منها:ـ
1 ـ حاشية الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبابطين المتوفي سنة (1282هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت في المطبعة السلفية في مصر ، طبع الجزء الأول سنة (1348هـ) والجزء الثاني سنة (1349هـ) ، ثم أعيد طبعها في مجلدين دون تاريخ.
2 ـ حاشية العنقري ، تأليف الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري المتوفي سنة (1373هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت في مطبعة السنة المحمدية في مصر دون تاريخ في ثلاث مجلدات ، كما طبعت في مطبعة السعادة في مصر سنة (1390هـ). وطبعت بعد ذلك عدة مرات.
3 ـ حاشية ا بن قاسم تأليف الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي الحنبلي المتوفي سنة (1392هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت في المطابع الأهلية للأوفست بالرياض في سبع مجلدات من سنة (1397هـ) إلى سنة (1400هـ) باعتناء وتصحيح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين وابن صاحب الحاشية الشيخ سعد بن عبد الرحمن ابن قاسم ، ثم صورت بعد ذلك عدة مرات.
الحواشي المخطوطة على الروض المربع:
1 ـ حاشية ابن فيروز ، للشيخ عبد الوهاب بن محمد بن عبد الله بن فيروز الأحسائي المتوفي سنة (1205هـ) رحمه الله تعالى ، وصل فيها إلى باب الشركة منها نسخة في المكتبة الوطنية بعنيزة ،وفي المكتبة العلمية الصالحية بعنيزة ،وفي جامعة أم القرى بمكة المكرمة صورة عن نسخة برنستون في أمريكا برقم (59) وفي مكتبة الموسوعة الكويتية.
كما يوجد قطعة منها في مكتبة الشيخ عبد العزيز بن صالح المرشد رحمه الله تعالى.
2 ـ حاشية الشيخ إبراهيم بن محمد بن سالم بن ضويان صاحب منار السبيل المتوفي سنة (1353هـ) رحمه الله تعالى.
ذكر صاحب " مشاهير علماء نجد " أنها لا تزال موجودة بخطه ،ولم يذكر مكان وجودها.
3 ـ حاشية المرتع المشبع في مواضع من الروض المربع ، للشيخ فيصل بن عبد العزيز بن فيصل آل مبارك المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى.
حاشية تكلم فيها المؤلف على (350) موضعاً من الروض ، تقع في أربع مجلدات ، توجد بخط المؤلف في مكتبة الملك فهد الوطنية.
كتب لها علاقة بالروض المربع:
1 ـ " المختارات الجلية من المسائل الفقهية " للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى.
ضمنها مايختاره من الأقوال في المسائل الفقهية المذكورة في الروض واستدرك عليه في بعضها ، ونبه على ماذكره خصوصاً ليكون تنبيهاً على غيره من كتب الحنابلة عموماً.
طبعت الطبعة الأولى سنة (1378هـ) في مطبعة المدني في مصر ، كما طبعت على نفقة أبناء المؤلف في مطابع الدجوي في القاهرة ، نشرتها المؤسسة السعيدية في الرياض دون تاريخ.
2 ـ فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ المتوفي سنة (1389هـ) رحمه الله تعالى.
جمعها ورتبها الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن قاسم ، طبعت في مطابع الحكومة السعودية في مكة المكرمة سنة (1399هـ) في ثلاثة عشر جزءاً يخص الفقه منها من ص (27) من الجزء الثاني إلى ص (79) من الجزء الثالث عشر.
وهي مرتبة على أبواب زاد المستقنع ، وفيها من الفوائد الشيء الكثير مما له علاقة بالروض وغيره.
3 ـ " الملخص الفقهي " لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ، لخصه من الروض المربع ومن حاشية الشيخ عبد الرحمن بن قاسم عليه ، مع بعض التنبيهات.
نشرته دار ابن الجوزي في الدمام الطبعة الأولى سنة (1415هـ) في مجلدين.
2 ـ حاشية للشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن ناصر بن حسن بن محمد آل بشر قاضي الأحساء المتوفي سنة (1359هـ) رحمه الله تعالى ، طبع مرات ، منها الطبعة الثالثة سنة (1347هـ) في مطبعة المعاهد بمصر ، وهي حاشية مختصرة جداً.
3 ـ " الشرح الممتع على زاد المستقنع " لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين حفظه الله تعالى ، اعتنى بإخراجه د. سليمان بن عبد الله أبا الخيل و د.خالد بن علي المشيقح.
نشرته مؤسسة آسام للنشر في الرياض الطبعة الأولى سنة (1414هـ) صدر منه حتى الآن ثمان مجلدات.
4 ـ " كلمات السداد على متن الزاد " لفضيلة الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك المتوفي سنة (1376هـ) رحمه الله تعالى.
وهي حاشية مختصرة طبعت في مطبعة الإمام في مصر الطبعة الأولى سنة (1375هـ) ،نشر المطبعة والمكتبة الأهلية في الرياض ومكتبة النهضة في الرياض ، وطبع ثانية في مطبعة النهضة سنة (1405هـ).
5 ـ " الزوائد " للعلامة الشيخ محمد بن عبد الله آل حسين المتوفي سنة (1381هـ) رحمه الله تعالى ، ذكر فيه متن زاد المستقنع ، وفي أسفله تعليقات عليه ، ثم ذكر مسائل زوائد على الزاد ، وفي أسفلها تعليقات عليها ، فاشتمل هذا الكتاب على أربعة كتب.
طبع الطبعة الأولى على نفقة المؤلف قبل وفاته بشهر سنة (1381هـ) في مجلدين ، ثم طبع ثانية في مطبعة دار البيان في مصر دون تاريخ ،وطبع ثالثة في مطابع الفرزدق التجارية في الرياض سنة (1409هـ).
6 ـ " السلسبيل في معرفة الدليل حاشية على زاد المستقنع " لفضيلة الشيخ صالح بن إبراهيم البليهي المتوفي سنة (1410هـ) رحمه الله تعالى.
وهي حاشية نفيسة ذكر فيها الدليل لمسائل الكتاب والخلاف العالي بن الأئمة واختيارات شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم مع ذكر زيادة شروط وأركان وتنبيهات وتوضيح بعض العبارات وشيء من حكم التشريع.. إلخ.
طبعت في مطابع نجد التجارية في الرياض سنة (1386هـ) في ثلاثة أجزاء وطبعت بعد ذلك عدة مرات , كما طبعت أخيراً في أربع مجلدات نشر مكتبة نزار مصطفى الباز في مكة المكرمة والرياض سنة (1417هـ) بتحقيق مركز البحوث والدراسات في المكتبة المذكورة.
7 ـ " الإرشاد إلى توضيح مسائل الزاد حاشية زاد المستقنع " تأليف فضيلة الشيخ د. صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان حفظه الله تعالى.
قامت بطبعها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وقررتها على طلابها في المعاهد العلمية.
الشروح المسجلة:
· الزاد.
1 ـ " شرح زاد المستقنع " لفضيلة الشيخ محمد الصالح العثيمين في (295) شريطاً.
2 ـ " شرح زاد المستقنع " لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين في (78) شريطاً.
3 ـ " شرح زاد المستقنع " لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام شرحه في الحرم المكي ،وهو موجود عند بعض الطلبة.
4 ـ " شرح زاد المستقنع " لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي في (18) شريطاً.
# زاد المستقنع " للحجاوي المكتب الإقليمي ـ المكتبة الناطقة.
· الروض:
1 ـ شرح الروض المربع ـ من الطهارة إلى نهاية الجهاد ـ لسماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى.
2 ـ شرح عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم. لم ينته منه حتى الآن.
# الروض المربع المكتب الإقليمي ـ المكتبة الناطقة.
نظمه:
1 ـ " نيل المراد بنظم متن الزاد " للعلامة الشيخ سعد بن حمد بن عتيق المتوفي سنة (1349هـ) رحمه الله تعالى ، ولم يكمله.
وقام بإكماله وتتمات للنظم المذكور الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن سحمان ، وبلغ عدد أبيات هذا النظم أربعة آلاف وثمانمائة وسبعين بيتاً ، للشيخ سعد منها ألفان ومئتا بيت ، وللشيخ عبد الرحمن منها ألفان وستمائة وسبعون بيتاً.
طبع بمراجعة وإشراف الشيخ إسماعيل بن سعد العتيق في المطابع الأهلية للأوفست في الرياض سنة (1402هـ).
2 ـ " روضة المرتاد في نظم مهمات الزاد " للشيخ سليمان بن عطية بن سليمان المزيني المتوفي سنة (1363هـ) رحمه الله تعالى ،وهذا النظم من بحر الرجز بلغ عدد أبياته ألفاً وتسعمائة كما ذكر ذلك الناظم في مقدمته في قوله:
وبعد ذي أرجوزة مفيدة في فنها وجيزة فريدة
ألف وتسع من مئات وافية حافظها حاز العلزم الزاكية
طبع بتحقيق الأستاذ عبد الرحمن بن سليمان الرويشد في مطابع دار الأصفهاني وشركاه في جدة دون تاريخ.

4 ـ دليل الطالب لنيل المطالب
تأليف العلامة الشيخ مرعي بن يوسف المقدسي الحنبلي المتوفي سنة (1033هـ) رحمه الله تعالى.
وهو متن متين محرر منظم ، ذكر مؤلفه أنه لم يذكر فيه إلا ماجزم بصحته أهل التصحيح والعرفان ، وعليه الفتوى فيما بين أهل الترجيح والإتقان ، وهو مختصر من " منتهى الإرادات في الجمع بين المقنع والتنقيح وزيادات " للشيخ أحمد بن عبد العزيز الفتوحي الشهير بابن النجار.
قال الشيخ عبد السلام الشطي في مدح المتن المذكور:
ياممن يروم لفقهه في الدين نيل مطالب
اقرأ لشرح المنتهى واحفظ دليل الطالب
فرغ منه مؤلفه سنة تسع عشرة وألف للهجرة.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة محمد علي صبيح وأولاده في مصر.
2 ـ طبعة المكتب الإسلامي بدمشق دون تاريخ مع حاشية العلامة الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه الله تعالى.
كما طبعه المكتب المذكور سنة (1381هـ) وسنة (1389هـ) وسنة (1400هـ).
3 ـ طبعة مؤسسة الكتب الثقافية سنة (1405هـ) بتحقيق الشيخ عبد الله بن عمر البارودي.
4 ـ طبعة مؤسسة الرسالة ببيروت الطبعة الأولى سنة (1417هـ) بعناية الشيخ سلطان بن عبد الرحمن العيد.
5 ـ طبعة مطبعة العبيكان سنة (1418هـ) بتحقيق الدكتور محمود حسن أبو ناجي الشيباني.
شروحه:
شرح هذا المتن بعدة شروح منها:ـ
1 ـ " منار السبيل في شرح الدليل " ، تأليف الشيخ إبراهيم بن محمد بن سالم بن ضويان المتوفي سنة (1353هـ) رحمه الله تعالى وقد طبع هذا الشرح عدة طبعات منها:ـ
أ ـ طبعة مؤسسة دار السلام الطبعة الأولى سنة (1378هـ) في مجلدين وقف على طبعه الشيخ زهير الشاويش.
ب ـ طبعة المكتب الإسلامي في دمشق سنة (1404هـ).
جـ ـ طبعة مكتب الإحسان في دمشق سنة (1404هـ) وعليه حاشية النكت والفوائد للشيخ عصام القلعجي في مجلدين.
د ـ طبعة مؤسسة قرطبة في القاهرة سنة (1412هـ).
هـ ـ طبعة المكتبة التجارية في مكة المكرمة ومكتبة نزار مصطفى الباز في الرياض سنة (1416هـ) في ثلاث مجلدات تحقيق الشيخ أبي عائش عبد المنعم إبراهيم ،وهي طبعة معتنى فيها بتخريج الأحاديث والآثار.
و ـ طبعة مكتبة المعارف في الرياض سنة (1417هـ) بتحقيق وتعليق وتخريج الشيخ محمد عيد العباسي في ثلاث مجلدات.
ز ـ طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع في الرياض سنة (1418هـ) بتحقيق الشيخ نظر بن محمد الفاريابي في ثلاث مجلدات.
تخريج أحاديثه:
قام الشيخ محمد ناصر الدين الألباني بتخريج أحاديث الشرح المذكور في كتابه " إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل " قام بطبعه المكتب الإسلامي في بيروت سنة (1399هـ) في ثمان مجلدات ، ثم قام قسم التصحيح في المكتب الإسلامي بفهرسة أحاديث الكتاب وطبعها باسم فهرس أحاديث إرواء الغليل سنة (1407هـ).
كما رتب أحاديث هذا الكتاب الشيخ طالب بن محمود في كتابه " الدليل في ترتيب أحاديث وآثار إرواء الغليل " طبع في الكويت سنة (1407هـ) نشرته دار الأقصى.
كما قام الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ بالاستدراك على إرواء الغليل في كتابه " التكميل لما فات تخريجه من إرواء الغليل ".
طبع في دار العاصمة بالرياض سنة (1417هـ) الطبعة الأولى في مجلد لطيف.
الشروح المسجلة على منار السبيل:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين في (120) شريطاً.
2 ـ شرح الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم في عدة أشرطة لم ينته حتى الآن.
2 ـ " نيل المآرب بشرح دليل الطالب " تأليف الشيخ عبد القادر بن عمر الشيباني المشهور بابن أبي تغلب المتوفي سنة (1135هـ) رحمه الله تعالى.
قال ابن بدران في المدخل:" وشرحه هذا متداول مطبوع ، لكنه غير محرر ، وليس بوافٍ بمقصود المتن" واعتذر بعضهم عن المؤلف أنه ألفه في ريعان الشباب.
وقد طبع هذا الشرح عدة طبعات منها:ـ
أ ـ في مطبعة بولاق في مصر سنة (1288هـ).
ب ـ في المطبعة الخيرية في مصر سنة (1324هـ) وبهامشه الروض المربع.
جـ في مطبعة محمد علي صبيح بالقاهرة سنة (1374هـ) ، ثم نشرتها مكتبة الفلاح في الكويت سنة (1398هـ) بتصحيح وإشراف الشيخ رشدي السيد سليمان.
د ـ طبعة مكتبة الفلاح في الكويت سنة (1403هـ) بتحقيق الدكتور محمد بن سليمان بن عبد الله الأشقر ، وهي أحسن طبعات هذا الشرح.
وعلى هذا الشرح حاشية اسمها " تيسير المطالب إلى فهم وتحقيق نيل المآرب شرح دليل الطالب " للشيخ عبد الغني بن يس ا للبدي النابلسي المتوفي سنة (1317هـ) رحمه الله تعالى وهي حاشية مفيدة جداً تحرر بها شرح التغلبي كما ذكر ذلك الشيخ ابن مانع يوجد شيء منها في مكتبة الملك فهد ـ كتب الشيخ ابن مانع ـ رحمه الله تعالى.
3 ـ " فوائد من شرح منار السبيل " لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين ، إعداد الشيخ عبد العزيز بن محمد السدحان.
طبعته دار المسلم الطبعة الأولى سنة (1414هـ) صدر منها ثلاثة أجزاء لطيفة ، تنتهي بنهاية كتاب الزكاة.
4 ـ " المعتمد في فقه الإمام أحمد " للشيخين: علي عبد الحميد بلطه جي ومحمد وهبي سليمان.
جمعا فيه بين شرحي نيل المآرب ، ومنار السبيل ،وملخص تخريجات إرواء الغليل.
نشرته دار الخير في بيروت الطبعة الأولى سنة (1412هـ) في مجلدين.
5 ـ " الواضح في فقه الإمام أحمد " للدكتور علي أبو الخير.
وهو توحيد وتوضيح وتهذيب عبارات دليل الطالب ، ونيل المآرب ، ومنار السبيل ،وخلاصة تخريجات إرواء الغليل.
نشرته دار الخير في بيروت الطبعة الأولى سنة (1416هـ) في مجلد.
6 ـ " مسلك الراغب شرح دليل الطالب " للشيخ صالح ا لبهوتي المتوفي سنة (1121هـ) رحمه الله تعالى.
لازال مخطوطاً ، منه نسخة في دار الكتب المصرية برقم (92) فقه حنبلي ، من أول الكتاب إلى باب الوكالة.
حواشيه:
1 ـ حاشية الشيخ العلامة محمد بن عبد العزيز بن مانع المتوفي سنة (1385هـ) رحمه الله تعالى مطبوعة مع متن الدليل.
طبع ونشر المكتب الإسلامي بدمشق دون تاريخ ، ثم طبعت عدة مرات كما تقدم في ذكر طبعات المتن.
نظمه:
نظمه جماعة من العلماء منه:ـ
1 ـ الشيخ عبد القادر القصاب المتوفي سنة (1360هـ) رحمه الله تعالى وسمى نظمه " تيسير المطالب نظم دليل الطالب " في (1476) بيتاً.
طبع في آخر الكتاب الفقه الحنبلي الميسر للدكتور وهبة الزحيلي (4/367 ـ 437) نشر دار القلم في دمشق الطبعة الأولى سنة (1418هـ).
2 ـ الشيخ موسى بن محمد شحادة ،وسمى نظمه " الذهب المنجلي في الفقه الحنبلي ".
طبع في دمشق الطبعة الأولى سنة (1401هـ) في جزئين ، نشر دار الفكر. ومع النظم المذكور شرح له للناظم.

5 ـ أخصر المختصرات
تأليف العلامة الفقيه شمس الدين محمد بن بدر الدين بن عبد القادر البلباني الدمشقي المتوفي سنة (1082هـ) رحمه الله تعالى.
اختصره من كتابه " كافي المبتدي " في نحونصفه وسماه " أخصر المختصرات " لأنه لم يقف على أخصر منه جامع لمسائله في فقه الحنابلة.
طبعاته:
طبع عدة مرات منها:ـ
1 ـ في مطبعة الترقي الماجدية في مكة المكرمة سنة (1332هـ) في (40) صفحة.
2 ـ في دمشق سنة (1339هـ) بتعليق الشيخ عبد القادر بن بدران رحمه الله تعالى.
3 ـ في المطبعة السلفية بمصر سنة (1370هـ) بعناية الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى ، أثبت تعليقات الشيخ عبد القادر بن بدران على الطبعة الأولى ،وحذف مايحسن الاستغناء عنه منها للطلبة الناشئين كما ذكر ذلك في المقدمة.
4 ـ طبعة مكتبة النهضة العلمية في مكة المكرمة سنة (1383هـ) بعناية الشيخ عمر عبد الجبار رحمه الله تعالى.
5 ـ طبعة دار البشائر للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1416هـ) بتحقيق وتعليق الشيخ محمد بن ناصر العجمي ، ومعه حاشية الشيخ عبد القادر بن بدران رحمه الله تعالى.
شروحه:
شرح هذا المتن بعدة شروح منها:ـ
1 ـ " كشف المخدرات والرياض المزهرات شرح أخصر المختصرت " ، تأليف الشيخ زين الدين عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد البعلي ثم الدمشقي المتوفي سنة (1192هـ) رحمه الله تعالى.
طبع في المطبعة السلفية في مصر دون تاريخ ، ألفه سنة (1138هـ).
أصل الكتاب كما تقدم " كافي المبتدي " للمؤلف وقد طبع في المطبعة السلفية في مصر ، وقد شرحه شقيق صاحب الشرح المذكور أحمد بن عبدالله بن أحمد البعلي المتوفي سنة (1189هـ) رحمه الله تعالى ،وقد طبع في المطبعة السلفية في مصر دون تاريخ في مجلد ،واسم الشرح المذكور " الروض الندي شرح كافي المبتدي ".
2 ـ " الفوائد المنتخبات في شرح أخصر المختصرات " للشيخ عثمان ابن عبد الله بن جمعة بن جامع بن عبيد بن عبد ربه الأنصاري الخزرجي النجدي المتوفي سنة (1240هـ) رحمه الله تعالى.
يوجد مخطوطاً في مكتبة الموسوعة الفقهية بالكويت برقم (39) في (375) ورقة ، يعمل على تحقيقه لنيل درجة الدكتوراة من المعهد العالي للقضاء: الشيخ عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم ، والشيخ عبد الله بن محمد البشر.
3 ـ حاشية العلامة الشيخ عبد القادر بن أحمد بن بدران المتوفي سنة (1346هـ) رحمه الله تعالى.
طبعت في دمشق سنة (1339هـ) وفي مصر سنة (1370هـ) وفي بيروت سنة (1416هـ) كما هو مبين في طبعات المتن.
الشروح المسجلة:
1 ـ شرح فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ، قسم العبادات بن (20) شريطاً.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkabshi.forumarabia.com
 
كتاب الدليل إلى المتون العلمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الطريقه القادريه الكباشيه  :: المكتبه الشامله-
انتقل الى: